منتديات الابداع الراقي و المشاركات المتميزة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
اعلان لزائراتنا الكريمات: يتوجب عليكن التسجيل لمعاينة قسم القصص المغربية, نتمنى لكن زيارة ممتعة و سنكون سعداء بانضمامكن القريب الينا
جديد: بقلم العضوة العزيزة "ميس كيوت" , بالعربية و خطيا, على صفحات المنتدى: الرواية الفائقة الرومانسية و التشويق " الشفق"كاملة بمنتدى توايلايت على هاذا الرابط
 http://ladynaana.ahlamontada.com/montada-f5/topic-t28.htm

رواية جاين اوستن ..كبرياء و هوى كاملة بالعربية في منتدى القصص العالمية المترجمة
تطور المنتدى رهين بمشاركاتكم و ابداعكم..ننتظر مساهمات متميزة منكم, منها نستفيد, و بها يزدهر منتداكم
قرأت مجموعة الشفق او شاهدتها كأفلام?..شاركينا رأيك و انطباعاتك بقسم الTwilight saga  
اسأل الله ان يتقبل صيامنا وقيامناوأن يعيد علينا شهر رمضان المبارك أعواماً عديدة وأزمنة مديدة ونحن في نصر وعزة وتمكينتهاني لكم بحلول عيد الفطر المبارك و أسأل المولى الكريم ان يمنعلى الجميع بقبول الاعمال والطاعات وان يعيده عليكم وعلى الامةالاسلامية جمعاء بالخير والبركة وان يوفقنا جميعا لمرضاته

شاطر | 
 

 رواية ولد العم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:15 am

السلام عليكم

قصة ولد العم من اجمل ما قريت من قصص باللهجة الخليجية
قريتها هاذي 4 سنوات و ما زال فبالي من جمالها






ابطال القصه

سمر : بنت حلوة وعليها حركات صبيان لانها البنت الوحيده من بين 3 اصبيان
يعقوب: ولد عم سمر , حلو ومغرور وميت على سمر
سارة: اخت يعقوب الحلوة وصديقه سمر
حمد : ولد عم سمر وسارة .. اللي راد من السفر
حمدان : اخو سمر الكبير عاشق سارة





الجزء الأول:
==========
صبحيه يوم اليمعة .. الكل كان نايم في بيت بو حمدان .. ما-عدا سمر اللي تاخذ راحتها بعيد عن اخوانها عشان تمارس رياضتها اليومية .. كرة السلة .. سمر البنت الأولى بعايلة بوحمدان اللي معروف عنه بأبو الشباب من كثر الصبيان اللي عنده .." لا اله الا الله " أمها نجاة البحرينية الأصل تزوجت من أبو حمدان قبل 25 سنه يوم كانوا يدرسون مع بعض في مصر.. حبوا بعض من أول نظرة وما قدروا انهم الا يتزوجوا وانتقلت نجاة مع زوجها للكويت بعيد عن أهلها.

الشمس للحين ما جاست حرارتها الأرض وسمر فرحانة حيل بالجو ويالسة تتنقز وتنقز الكورة وياها واهي تقول في خاطرها .. لا يوبا اليوم لازم لازم العب وياهم مو على كيفهم لمتى لازم اتحمل ثقل دم حمدانو ومشعلو واخليهم دايم ينفذون فيا مقالبهم

وظلت تتدرب ليما دقت ساعتها الالكترونيه بموعد قعده امها ولقفت الكورة وقامت تراكض بعمرها عشان تلحق على غرفتها قبل لا يشوفها احد
للاسف الشديد الوالده كانت صاحيه وقاعده بالصاله تشرب شاي الصبح وتهز ريلها لانها تدري ان بنتها للحين على حركاتها " الصبيانيه" على حد تعبيرها بس سمر اللي ماعطه امها اقنور ... على فكرة سمر ما تتكلم عربي عشان تقهر امها.
" انتي ما تيوزين " اوووووووووووف قالت سمور في خاطرها بدت محاظرة يوم اليمعه .. المشكله ان سمر حافظه هالمحاظرة بالتفصيل الممل .. وحافظة المقطع اللي ينزل فيه اخوها ناصر اللي اهو توأم سمور بس ما يتشابهون على الرغم من علاقتهم القوية مع بعضهم البعض .. يوم نزل نصور ظل مكانه واقف عند الدري واهو يضحك على اخته وشكلها الملان من كلام امها وما تدري شنو تسوي والتفتت حق نصور اللي مو شايل روحه من الضحك والكركرة على سمور المسيجينه واهي يالسه تتوعد فيه وتقول له بصوت واطي ما ينسمع .. بوريك يالدب بوريك واهو راح فوق عشان ينادي اخوانه عشان تكمل التطميشه عليها. ويوم انزلو الشباب انصدموا بابوهم اللي كان قاعد بالصاله وسمور الدبه تتدلع عليه

حمدان . اكبر الاخوان . اول من سلم على ابوه وحب راسه وايده ويلس حذال ابوه بعد ما شبع من مرافس سمور المسيجينه عشان تتباعد شوي واهو يقول لها : خفي دلع يالدبه
سمور : انت مو شغلك يا ويه البطه لا تتدخل. يا ملغك
قامت سمور واهي تتحدى اخوانها كلهم
سمر: اليوم انتو زهبو حالكم حق اكبر فوز يا اخواني الاعزاء لاني راح اشارككم في اللعب مع عيال عمي يوسف وعمي سليمان.
الكل سكت ومرة وحده انفجروا كلهم الشباب بالضحك . ووقف مشعلو .. اكبر مليغ بالعايله واهو يحاربها
مشعل: انتي شفيج جذي وايد تتلزقيين بالرياييل لايكون ريال واحنه ماندري .. لاتحلمين يا بعد قلبي لان ماكو لعب وكافي عااااااااد صار لج دهر وانتي دوم تهددينا بهالموضوع وماردج تنثبرين مكانج يم راما الخدامه
سمر: انت ماتقول من وين لك هالملغ .. والتفتت صوب ابوها اللي يالس يضحك من قلب عليها
سمر: يوبا شوف ولدك هاذا الجيكر ما يخليني العب وياكم
الاب : يوبا ما يصير تلعبين ويا الشباب انتي بنت حلاتج مثل بنت عمج سويرة يحليلها كل الانوثه فيها
سمر : اووووووووووووف انه هاذي سارو ما ادانيها .. ولا تقعد تقولي تشبهي فيها يوبا متى راح تفهم اني يونيك
حمدانو: قلبي ويهج زين قال شنو قال يونيك .. انتي فهمي معناته يوبا بعدين تحجي
سمر : انه اعرف معناته مو مثلك ياللوووح ما تعرف الyes من الno
نصور يلس حذال حمدان واهو ناوي نويه على اخته : انه اقوللج الyes والno حقت اخوي noلعب و yes حقران لج هههههههههههههههههههههههههه
يلس الكل يضحك عليها واهي منقهرة حييييييييييل منهم ويلست تكمل دلع علىابوها.
سمر : يوبا شوف هالبط هاذولي .. ولا واحد فيه خير يالسين يتعافرون وياي مو من شي من الخوف انهم يغلبون كبديل عن كل يمعه جدام يعقوب ورشود
واهي تتدلع اكثر : يوبا حبيبي تكفى عاد عاد احبك انه.. محد يحبك كثر ما انه احبك تكفى يوبا طلبتك
الاب: انزين يالله عاد ساح نصج وانتي تتدلعين .. كمل كلامه واهو يحاجي الشباب .. يالله يا عيال خلوها تلعب
الشباب كلهم بصوت واحد : تكفى تكفى يوبا شنو نلعبها
حمدان : هاذي اصلا تفشلنا جدام عيال خالي وعمي شنو بنت تراكض ويانا
مشعل: أي يوبا شنو خبله هاذي بتمشي خبالها عليك لا يوبا انت اكبر من جذي
نصور : أي نعم هاذي اكبر خبله يوبا لا تمشي كلامها عليك
سمر: نصور اوريك يالخاين ان كلمت النسرة زينو عنك هاذا ويهي
مشعل : تكفين عاد ويا ويهج
نصور : اصلا انه مو محتاجج يالخبله كفايه اني اتكشخ واركب سيارتي وايي صوب مدرستكم واخبل رفيجتج هاذي واخليها تستخف بالهده لذا لا تقعدين تهددين
الاب: يالله عاد كافي يا عيال وانتي يا سماري .. حبيبتي فظيها سيرة يعني كل مرة لازم تعلينا بهالساالفه
سمر عاد بوزت ونزلت البراطم من القهر واهي تقول لابوها
سمر/: يا ريتني ولد جليله حظ انه والله لكن انتو يا قوم البط بيي اليوم اللي بتتوسلوني العب وياكم لكن اللي يوافق
كملت كلامها واهي تركض على الدري وحابسها دموعها من القهر لان ماعندها اصدقاء ولا رفيجه تشكي لها همها ومشاكلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:17 am

الجزء الثاني
============================


وصلت العوايل كلها .. يوسف ابو يعقوب اول من وصل ويا عياله سارة يعقوب وراشد اللي ما يفصل بينهم بالعمر الا سنه ونص بس تحس يعقوب اكبر من راشد بوايد لان يعقوب اضخم وايد من راشد الضعيف ووايد اوسم منه من جذي شايف حاله على قوله سمر .. وعمها سليمان وصل معاه ولده وليد وبنته الصغيرة رغد اللي لازم تتهاوش على الغذا مع سمور على طريقه لبسها .. واخيرا عمتها زاهيه وصلت مع زوجها مبارك اللي للحين الله ما عطاهم الذريه مع ذلك عايشين احلى عيشه مع بعضهم مو هامهم شي

يلسن الحريم مع بعض بالصاله الجبيرة والرياييل بالصاله الثانيه وطبعا سمر معاهم .. حتى ان سارة بنت عمها المسيجينه اللي بتموت وتكون علاقه وياها قعدت وياهم مع انها تستحي من عيال عمها اللي ماكلينها اكال بعيونهم وكلامهم الحلو عنها واهي ما تقدر ترد عليهم بس اهي وايد تحب سمر ووايد تحلم انه تكون ارفيجتها مع ان فارق السن بيناتهن ماهو بجبير بس سمر تعتبر سارة وايد دليعه وبطه.
الحوار بين الاب والعمين والنسيب هاذا اهو ما يتغير السياسه وفكرة بو حمدان انه يرشح حاله لمجلس الامه واخوه يوسف اللي يوافقه ويشجعه انه يشارك وسليمان ومبارك معارضين حق الفكرة.
والشباب هاذي هي سوالفهم.. والتخطيطات حق السفر بالعطله الجريبه
ابو حمدان قطع الفوضى اللي صايرة بسؤاله حق سليمان : بو حمد الا ما قلت لي شخبار حمد ولدك والله له وحشه من زمان ما سمعنا عنه شي شخباره شعلومه.
اهني سمور ارتجفت وخلت الاكل من يدها وعينها بدت تلمع .. حمد ولد عمها .. الله صار لها فترة ما شافته من يوم ما راح اميركا حق الدراسه قبل 3 سنوات للحين ما شافته .. اهو اكبر منها ب3 سنوات بس اهي دايم حست بمشاعر غريبه تجاهه وحست انها وايد تعزه غير عن خوانه لانه كان طيب حيييييييييييل ووسيم بشكل كبير
حتى ان حمدان ويعقوب يغيرون منه مووووووووووت وما يدانونه ..
طلعت سمور حالها من حاله الغيبوبه واهي تتذكر ويلست تسمع اخر اخبار حمد
بو حمد: والله شاقول لك يا بو حمدان.. الولد متوله يبي يرد الكويت ودايم يسلم عليكم وولهان حيل لامه بس شنسوي .. المدرسه والدراسه ماخذه وقته كله واهو بعد يدرس بالصيف عشان ما يقزرها سبع سنين هناك وان شالله بيرد بعد 6 شهور

سمور ما صدقت عمرها ووقف من الفرحه واهي تعيد كلام عمها : 6 شهور.. حمد بيرد بعد 6 شهور كلولولولولش
ويلست تيبب واخوانها ماتو من الضحك عليها ومو قادرين يشدون حالهم ويعقوب اول من استلمها
يعقوب: انتي يا الرقله اشفيج نقزتي جذي الا يشوفج يقول عاضتج جراده ولا نحله .. خرعتينا ما تيوزين انتي عن هالحركات
سمر: طالع هاذا .. انت يا ملك البط .. وييعقوب انصدم من اللقب .. ما تسكت زين .. انه ادري فيك انت وحمدانو اخوي ما تدانون حمد ليش انه وااااايد احسن منكم .. ولا تقعد تتغشمر علي ويا خشتك تراني للحين ما قلت حق خالتي عن سواياك بالشارع ذيج الليله ..
سارة ضحكت هالمرة من شكل يعقوب اللي انقلب من الضحك الى البرود والغباء لانه يدري عن شنو تتكلم هالسوسه سمور وسكت عنها وقال لها بصوت واطي .. اوريج يا سحليه البيت اوريج
سمور ما عطته ويه خير شر واهي تسكت فيه : يالله يالله لا اللحين اقلبها هوشه هني ... ها عمي شرايك
بو يعقوب : يا بعد قلبي خلج من هالشباب والله راح تدوخين وياهم كافي بالبيت ويا سارو هم انتي هني تكفين يا حبيبه قلب عمج خليهم عنج احسلج
سمر ما قعدت وكملت دربها ووراها بنت عمها سارة والشباب يزقرونها : وين رايحه يا بنت العم خلج ويانا عن هالسحليه
هني سارو افتشلت وقالت :: ماكو بنات مالي قعده وياكم
وراحت بسرعه عن لاتسمع اكثر وتموت من الفشيله بعدين واهي تقول في بالها .. الله ياخذ بليسج يا سمور والله فشلتيني
بين حمدان ونصور سارة كانت محور كلامهم ..
حمدان : فديتها بنت عمي شنو حلوة
نصور: هاا يالسيمباتيك اشوفك تقردنت
حمدان: اووووووف يا اخوي اني صج صج تقردنت بس مادري اخاف ابوي ما يرضى
نصور : صل على النبي وين تحصل لها على سيمباتيك مثلك .. شكل وكشخه ورزة ولا سياارة
حمدان : تتمصخر ويا ويهك انت يالهيلق
نصور : هههههههههههه لا يااخوي بس انه مااقول الا الحق
حمدان : شرايك ؟ اقط القنبله على ابوي بعد الغدا
نصور : قطها شعلينا احنه هاذا نص دينك يا ريال
حمدان: وانت الصاج يا السحليه
نصور: بالتوفيق
حمدان: الله المستعان


الكل تغدى احلى غدى والكل مدح طباخ ام حمدان وسمور اللي من يوم ما سمعت خبر ولد عمها مادانت الغدى وبغتها من الله عشان يخلص الغدى وتروح دارها عشان تفكر فيه هناك على راحتها .. لكن اللزقه سارو مو راضيه تفج عنها واليوم سمور كلش مالها بارظ حق سوالفها وقالت بينها وبين نفسها اليوم ان اصرت علي اروح وياها المجمع بشق حلجها

لكن سارة فطينه فهمت ان بنت عمها تبي تيلس لحالها شوي وخلتها وقعدت مع خالاتها وتشاركهن السوالف عن الاستعدادات حق زواج اخت زوج زاهيه وسمور راحت غرفتها اول ما ركبت سمور لدارها قفلت الباب عليها وقامت ترقص واهي تغني "ياحلوكم يا حلوكم شوفو شوفو ياحلوكم مافي مثلكم يا هلي الله يحفظكم" واهي ترفع برواز من فوق المكتب فيه صورة عائليه حق العايله كلها يوم كانو مسافرين الاردن قبل 3 سنين وكانت سمور صغيرة بذيج الرحله عمرها كان 13سنه وبالصورة كانت واقفه حذال حمد اللي كان لامها حييييييل عشان تطلع بالصورة واهي كانت تضحك من قلب لانها من ذاك الموقف وقلبها يدق لحمد .

. بعد دقايق واهي ترجع بذكرياتها تذكرت .. حمد عايش باميركا .. معناته اهو تفكيره راح يكون غير وتصوراته عن بنت احلامه راح تكون غير ويمكن .. ويمكن .. لكن لالالا ماكو مثل حمد .. حمد اصيل ويحب الاصالة ويموت على الرقله والرباشة الزايدة وكان دوم يقول لها قبل لا يسافر .. خلج مثل ما انتي احلى رقله شفتها بحياتي. وقامت ووقفت يم البلكون واهي تقول بكل نعومه ورومانسيه :: الله يردك بالسلامه يا حمد

بعد خمس دقايق سمت دق قوي على باب غرفتها واهي اخترعت من الزين وسمت بالرحمن وفتحت الباب وشافت اخوها نصور
سمر: نصور ويعه اشفيك خرعتني يالاهبل
نصور: لا يفوتج بدت اللعبه
بوزت سمور عاد ونست فرحتها من شوي
سمور : واذا انتو ما تبوني العب وياكم ليش تناديني
نصور: يالله عاد سموري حبيبتي نتغشمر وياج كاهو يعقوب اللي قال لي روح ناد اختك
سمور عاد تشققت من الفرحه : احلف
نصور : يالله عاد ويا ويهج بسرعه تعالي
سمور متشققه من الوناسه : اطلع برع زين عشان ابدل ثيابي
نصور : كويك يا سحليه
سمور: اقلب ويهك زين

بدلت سمور ثيابها عشان تقعد ويا راما مثل ماقالو لها واهم يتطمشون عليها ويلعبون لكن الله راواهم يوم ما قطع ابوها اللعب وقال لهم الناس مغرب روحو سبحو وتزهبوا حق الصلاه والكل قام يتأفأف ويقول ان شالله من غير نفس الا سمور اللي قالت لهم .........زبره بره بره ...... والكل هد اللعب وراحو يلحقونها عشان يطقونها واهي تشرد عنهم والكل يضحك وفرحان ومتنوس والدنيا مو سايعته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:18 am

الجزء الثالث
==========

مرت الشهور الثلاثة الاولى من خبر رده حمد بسرعه ومرت معاها الامتحانات اللي ابدعت فيها سمور .. سمر على شطانتها الا انها كانت وايد شاطرة بس ماتحب ترافج احد ولا تحب ولا أبله همها دراستها اللي كانت تشغلها عن كل هالامور. طبعا كانت تقلد على حمد بالشطارة.
خلصت الامتحانات وانجحت سمر ويابت معدل مرتفع مثل كل مرة ومثل كل مرة سقطت نصور في المواد اللي دايما يخاف منها وسمر تحب هالفترة لانها تنمدح جدام العايلة ونصور يلقى له الزف والهواش والعقاب اللي دايما ينحاش منه بعد ما يتدلع جدام امه ويبدي مسرحيه الملل اللي ملل البيت منها
يوم اليمعه اللي فات الغدى كان في بيت العم بو يعقوب اللي كان يبي يسوي مفاجئة حق ولده رشود اللي تخرج من الثانويه ويوريه السيارة اللي شراها حقه ..
بيت بو يعقوب اهو مزرعه اكثر من بيت ..لذا سمر تحب تروح هناك وايد بس سارة وملاحقها لها يخليها ما تروح وايد
كانت سمر يالسه عند البرجه واهي تسمع الاذاعه بالتلفون واغنيه تقطع القلب تغني ويا المغني :: جالس لحالي ولحالي .. هزني الشوف وذكرتك .. يعني معقوله يا غالي .. كل هاذا وما وحشتك :: غيبتك طالت ليالي .. يا عسى خير وعذرتك:: سمر ماكانت تدري بالعيون اللي كانت تراقبها واهي رايحه فيها بالاغاني.
ذيج العيون كانت نفس العيون اللي تطالعها من يوم ما كبرت سمر وبدت ملامح الجمال تظهر عليها بوضوح
محد غيره .. المتوله عليها .. يعقوب
يعقوب اكبر من سمر ب6 سنين وكان لين يفكر فيها يستحي ويقول في خاطره هاذي بحسبه اختي الصغيرة ويلعن الشيطان ويشغل حاله بشي ثاني لكن هيهات تفارق سمر باله
سارة تلاحظ اعجاب اخوها المخفي بالطماشه والنقرشه ويا سمور وكانت تضحك عليه ليش انه يكسر خاطرها ليما تشوف هالحركات منه .. وكله تدعي له لين تشوفه يطالع سمر بذيج الحنيه والشاعريه " ربي تكون سمر من نصيبك يااخوي"
سارة اليوم كانت وايد عاقدة قرارها انها تكوون صداقة ويا بنت عمها الشيطانة لو شنو ان شالله.
راحت وقعدت يم سمور اللي كانت رايحة عليها ودموعها متيمعة بعينها .. اول شي سارة ما كلمتها خلتها على راحتها وانتبهت لها سمور بعدين واضحكت بويها لاول مرة حتى ان سمر تعجبت من حالها ليش انها ضحكت وياها .. قالت في خاطرها .. ليش ماارافجها .. احسن منها ماكو .. اول من بدى الكلام اهي سارة لانها تعرف حق طبيعة سمر اللي الشطانة مغطية على خجلها
سارة: ها شخبار الناجحين ؟؟ عسى مستانسه
سمر: الحمد لله .. عادي ..
سارة بحيرة ما تدري شلون تحاجيها وتذكرت سالفه حمد وقالت في خاطرها .. هياااا
سارة : هاا؟ شخبار استعدادات ييه حمد ؟؟
انقزت سمر عشان تخبربنت عمها اهي شنو مسوية من استعدادات بس بسرعة فكرت .. هاذي شدراها عن استعداداتي .. شلي خلاها تسالني عن حمد بالذات ..
سمر تسال سارة والحيا ماخذها: ليش هالسؤال بالذات ؟؟
سارة واهي تبتسم احلى ابتسامه: يعني اذا ماااهتميتي حق موضوع حمد لمنو راح تهتمي؟
ويوم لاحظت خجل سمر الغريب كملت سارة بشجاعه اكبر
سارة: يا بنت عمي انه ادري انج اكثر وحدة تعزين حمد من بعد خالتي ام حمد واهو بعد كان واضحة معزته لج.
سمر: صج والله؟ تهقين حمد يعزني مثل ما انه اعزه
سارة : غلطان اللي يقول عكس هالكلام
سمر الدنيا مو سايعتها .. اهي كانت تعرف ان حمد كان يعزها بس كانت خايفه انه يحسبها مثل اخته اكثر من ما اهي بنت عمه.. بس كلام سارة غير اشياء وايد.
رد الصمت بيناتهم .. وسارة حست حالها عيزانه ما تدري تفتح أي موضوع ويا سمر لان سوالفها ما تعجب سمر وسمر وايد صبيانية بتفكيرها ...
قطعت سمر تفكير سارة واهي تناديها: سارة؟
سارة: نعم سمر
سمر مترددة ما تدري شلون تسال سارة عن الموضوع
سمر: سارة انه بغيت اطلب منج طلبة .. بس .. بس كنت خايفة انج ترديني
سارة: افا عليج يا سماري ماعاش اللي يرد لج طلب انتي طلبي وانه انفذ
سمر: وعد ؟؟
سارة: ايوة وعد
سمر: مو تستغلين هالشي عشان تفشليني جدام الشباب
سارة: افا عليج ماتعرفيني اعرق جدام عيال عمي مااعرف شلون اكلمهم هههههههههههههههههه
سمر: ههههههههههههههههه أي والله نسيت عيل بقول لج
سمر عدلت قعدتها وقابلت بنت عمها بعد ما كانت يالسه حذالها وسارة لا شعوريا حست ان السالفة جايده ويلست نفس يلسه سمر لها
سمر تكلمها بصوت واطي : ابيج تعلميني حركات بنات
سارة للحين مااستوعبت كلام سمر .. وبعد
سمر : ابيج تاخذيني المجمع اللي دوم تتكلمين عنه عشان اشتري لي منه ثياب واعدل من شكلي هاذا
واشتريلي شويه اغراض بنات .......... وسكتت سمر لانها ما تصدق اللي اهي قاعده تقوله حق بنت عمها
سارة كانت شوي وتنقز من الفرحة على هالشي بس يودت حالها عشان بنت عمها تكمل
سارة: اغراض مثل شنو ...؟ سارة كانت تعرف سمر شنو تقصد بس مسويه حالها ماتدري عن شي
سمر بدت تعصب وتندم على اللي طلبته : خبرج خاتم .. ترجيه .. روج ماادري شنو
سارة تسوي حالها مستوعبه توه للكلام: اهااااااااااا قصدج مكياج واكسسوارارت
سمر بدت تبتسم لانه ارتاحت شوي : أي هاذا اهو .
سارة قعدت تفكر شوي وجاوبتها : ما طلبتي يا بنت عمي
سمر ما صدقت عمرها: صج والله
سارة: أي والله
سمر لا شعوريا حظنت بنت عمها لاول مرة واهي تقول لها: مشكورة سرسر والله فديتج محد مثلج .. انه طول عمري واقول سارة وبس ... بيية يعقوب حذالهم سمر غيرت شكلها ونبرت صوتها عشان ترد سمر القبليه واهي تقول : ويعقوبو ياكل خس
يعقوب توه بيقعد استوى مرة ثانيه في وقفتها: انتي ما تقولين لي يالسحليه انه شنو مسوي فيج عشان اكل خس ويا ويهج
سمور: والله وتسال بعد .. انت اللي يايييب لي المرارة في مصاريني ويا هالحركات
يعقوب: أي حركات وياحضرتج
سمورر: لا تقعد تستهبل علي انت تعرف عن شنو انه اتكلم
يعقوب زاد من استعباطه عليها : تكفين ويا حلاتج مااعرف علميني.
سمر تقربت من يعقوب اللي طار مخه من كثر ما بنت عمه تخبله
:: لاتنسى هيفاءوو إلى للحين تسالني عن جاسم البغدادي ..
جف حلق يعقوب وبدى يطالع سمور بحقد .. هاذي من وين تعرف هالسوالف منو يقول لها عن سوالفه ويا ربعها البنات
قام يعقوب واهني بين سمر قزمه بطوله واهي يطالعها من فوق خشمه .. انتي ماتيوزين يالسحليه انه شنو المفروض اسوي فيج اللحين
سمور عقدت ايديها على صدرها ونفخت روحها عليه وتطالعه من صوب عينها: ولا شي سوى انك تاخذ بعمرك وتقلب ويهج عشان اكمل سوالف ويا بنت عمي وصديقتي
قلدها يعقوب : اوه اوه اوه من متى وانتو ربع
سارة بغت تتكلم بس سمر قاطعتها: مو شغلك .. وقامت تطالع سارة وتقول : اصلا احنه ربع من زمااااااان بس محد كان ملاحظ هالشي
يعقوب: اهااا بالمبارك عيل عليج اختي سارة والله يعينج يا سويرة على اللي بتلاقينه ويا هالنسرة
سمر: هااا؟؟ بديت تدز حظك وياي
يعقوب : ياللله ياللله قلبي ويهج اخر زمن لاتخليني الحين اشلج واقطج بالبرجه
سمر: فيك خير سوها
يعقوب: ها سارو.. اعقها
سارة واهي تضحك: لا صل على النبي شنو تقطها خلني انه وياها صج انك رزة ما تنعطى ويه يالله الب ويهك
يعقوب : شفتي خربتج هالنسرة
سمر: نسرة انت
يعقوب واهو يمشي عنهم: سحليه
سمر: سحليه انت
يعقوب: ذكيه
سمر: الذكي انت
وفجت عينها سمر على اخرهم عشان المغلب اللي قطها ولد عمها فيه وخلاها وراح واهو يضحك عليها واهو يقول لها: ما يحتاي انه من زمان ذكي
سموور كانت معصبة ولو على بدها تذبح يعقوب بس مسرع ما نسته وردت حق بنت عمها عشان يخططون عشان التشري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:19 am

الجزء الرابع
====================

في ميلس البيت بو حمدان كان يالس وحذاله ولده حمدان اللي صار له شهر واهو يبي يفاتح ابوه عن موصوع سارة بنت عمه بس الحيا ماخذه ونصور الللي كان مطرب الناس بغناويه يطالع اخوه ويشجعه عشان يفتح الموضوع بس حمدان مو ماعطه ويه .. ونصور ايغني ويعزف على العود ويقول .. خليتني ما بين شكي وخوفي .. ارجع يا روح الروح الهجر ما يسوى ,, خليتني ما بين شكي وخوفي .."" مشعل رايحه عليه بالاغنيه واهو يغني ويا اخوه وعمايمه معظم صاخين من بعد الغدى الا حمدان اللي كان يحترق ويقول لابوه عن سارة
بعد ما سكت نصور راح يلس حذال اخوه
نصور: اشفيك انت صاير لي خواف.
حمدان جف ريجه من التوتر: اسكت واللي يرحم والديك انه حدي موصل
نصور واهو ماسك بطنه عن لا يضحك على اخوه: ياخوي والله ماهقيتك تطلع لي خواف يالله قول اللي في بالك وفكنا.
حمدان قلب لونه اصفر واهو يطالع اخوه عشان يتنعز : ما بتقوم ولا اشق حلجك
نصور وحمدان ظلوا يتهاوشون على خفيف ليما وعى ابوهم
الاب: اعنبو داركم اشفيكم انتو الاثنين يالسين تتبسبسون مثل القطاوة والحريم ما تقولون لي ليش ما تفارجون
نصور الملقوف اول من بدى الكلام: يوبا اصلا اخوي حمدان يبي يتكلم وياك بكلمه راس بس مستحي
حمدان قلب ويهه ابيض اللي يقولون صابين عليه ماي بارد: هااااا؟؟ انا؟؟؟
الاب : اشفيك صفا ويهك
حمدان : ها ها يبا
الاب: ياه ما تقول
نصور الملقوف: يوبا السالفه وما فيها .... يطالع يمين ويسار يدور على عمه بو حمد عشان يوطي صوته .... اخوي حمدان يبيك تخطب سارة حقه
الابو ابتسم بوسع حلجه وطالع حمدان: ايا يالخق صار لك شهر تتلصق فيني مو على شي اثاريك تبي بنت عمك سارة
حمدان بغى يغمى عليه من التوتر: أي يوبا تكفى طلبتك ماابي البنت تروح من يدي
الابو ضحك على ولده واهو يعدل من قعدته : تم وانه ابوك باجر اكلم عمك بديوانيه مبارك ولا يهمك ولا تشغل بالك.
حمدان ما سعته الدنيا بس نصور اللي قام على طوله يبوس راس ابوه : مشكور يوبا ما تقصر يعل عيني ما تبجيك يا يوبا.
الابو دز نصور عنه : اللحين انه ابي اعرف انت اللي تبي سارة ولا حمدان .. انت شكو .. طالع ملقوف على منو انت.
حمدان وقف ويود اخوه من ذراعه عشان يطلعه من الميلس: والله ماادري يا يوبا هاذا الملقوف طالع على منو
نصور يطالع حمدان بنظرة مسرحيه : افااااااااا اللحين طلعت جذي .. صج انك ما تستحي
حمدان ضحك عليه وطلعه وياه بس ناصر رد الميلس ينادي على مشعل وراشد عشان يطلعون ويا بعض والكل مستغرب من حمدان اللي كان فرحان حيل من رد ابوه عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:20 am

الجزء الخامس

من بعد القعدة في بيت بو يعقوب سارة وسمر صاروا من اقرب الصديقات .. سمر كثرت من روحاتها بيت عمها وسارة الدنيا مو سايعتها لانها اخيرا صارت ارفيجه بنت عمها اللي كانت دوم تبي تصادقها وتشوف جانب الانوثه فيها واللحين قدرت عليها وبينت للعايله كلها سمر البنت مو سمر الياهل والكل انصدم من شكل سمر اليديد اللي تخلت عن جينزاتها وبدلتهم بالتنانير والفساتين الحلوة اللي كانت على اخر الموضه ولا تسريحه الشعر اليديده اللي خبلت اخوها نصور اللي محتر على الشعر ويبي يطول شعره بس ابوه ما يرضى .. اللي ير من موقفه اهو راشد ولد عمه وقام يتلزق فيها وايد بس اهي تصده وتعور قلبه كل مرة ليما عيز منها وخلاها

اللي قلبه كان محتر والقهر شايله كان يعقوب.. الف سؤال وسؤال في باله بسبب التغير اليديد بسمر حتى انه قاطع اخته وما صار يكلمها وايد لانه كان زعلان والحزن ماخذ منه مأخذ .. للحين يتذكر اول ما طلعت لهم سمر بذيج اليمعه بشكلها اليديد ..... قلبه طار ومخه طار من كثر ماكانت حلوة ونظرات عيال عمه خلته يحش بحريجه تسعر بقلبه ماكان يدري شنو سببها بس حاول يهدي حاله ويبين لهم انه مو متأثر من هالتغير حتى انه حاول يعلق على المظهر ..بس سمر ما خلته وقامت تهدده مثل كل مرة واهو سكت مثل كل مرة.

وليد اخو حمد الصغير إللي يكبر سمر بسنه وحده بس كان وحداني ووايد متعلق في الخيول ولين يروحون مزرعه ابو يعقوب دايم يقعد ويا الخيول ولا احد يلاحظه .. هالمرة كانت قعدته ويا الخيول حزينه .. ومحد انتبه له الا سمر اللي كانت تدور ه عشان يخبرها عن حمد اذا اتصل ولا لاء.. ويوم لقته شافته مهموم ووايد حزين..

سمر حاولت تبدى الكلام وياه بمرح
سمر: قوة ولد العم الوحداني .. عسى خير
وليد واهو يبتسم بالغصب : الخير بويهج
سمور: اشفيك بو خالد زعلان؟
وليد: لا
سمر: حد زعلك ؟
وليد : لا
سمر : ولا ظايقك.؟؟
وليد : اووووف ........لا
سمر: عيل
وليد : 000000000ما فيني شي
سمر: برطمك واصل للارض وتقول ما فيك شي
وليد: تكفين سمر مو راعي مزاجج انه ومناجرج تكفين خليني لحالي .. وقلب ويهه عنها
لكن سمر قلبه حزها على ولد عمها
سمر: يالله بو خالد .. اشفيك ما تسوي عليك كل هالحزن
سكت وليد عنها ولا عطاها ويه ليما قررت سمر انها تخليه لحاله يمكن اريح له..
وليد : سمر
التفتت سمر له : نعم
وليد ....................؟؟
سمر : نعم وليد .. بغيت شي؟؟
وليد : انتي خايفة مثل ما انه خايف؟
سمر تعجبت من سؤال ولد عمها .. اهو ليش خايف؟: من شنو اخاف؟
وليد : تعرفين . .. جم اسبوع وحمد عندنا .. وتعرفين .. صار له اكثر من 3 سنين عايش بالغربة .. تهقينه .. تهقينه تغير؟؟
سمر كانت مرتاحة لان ولد عمها شاركها بخوفها وشكها ... معروف ان وليد متعلق وايد باخوه .. حتى يوم سافر حمد وليد مرض عليهم مرضه قويه ماعافته الا زيارة حمد له وصبره على فرقاه اتصالاته وشوفته بالمسنجر .
سمر تحركت وردت المكان اللي كانت واقفه فيه: ما ادري؟ انه بروحي اسال روحي .. هل تغير .. ولا تغيرت افكاره..... ولا للحين.
وليد حس انه حر يتكلم ويابنت عمه وسالها السؤال اللي كان محيره اكثر واكثر
وليد: سمر انتي تحبين حمد مو؟
سمر انغصت ولونها قلب اصفر ..... احرجها سؤال ولد عمها وايد ولكن فكرت انها تقول له وتريح حالها
سمر: ماادري ....... خايفه اقول أي ... ويطلع مو حب .. خايفه اقول لا واجذب بعدين
وليد ضحك وجرب من بنت عمه .. :: موصل لج سلام مني
ما صدقت سمر اللي قاله ولد عمها ... موصل لها سلام .. سلام لها .... للحين يذكرها ....... حطت عينها المو مصدقه بعين ولد عمها من دون ما تساله ..
وليد : أي والله موصل لج سلام ......... تردد يتكلم لكن تكلم........ اصلا اهو كل مرة يوصل لج سلامه بس انه مااقول لج
سمرتغيرت ملا محها وطالعت ولد عمها باجرام
سمر: وليش يعني؟ تغار مني ؟
وليد : لا بس انتي رقله .. ما تتحاجين .. اللي يكلمج تبلعينه حلو ..
سمر: يالله زين لا اوريك ..... آخر مرة لك زين
وليد ضحك عليها واهي راحت عنها .. بنص الدرب تذكرت اللي يات تسال وليد عنه والتفتت له
سمر: وليد .. ماعليه تعطيني رقمه اليوم بالمسنجر لين شفتك
وليد : اكيد ...... ماتبين ايميله ؟؟
سمر فكرت لكن ...... : لا ابي رقمه .... الحيا غطى على ويهها .... ابي اسمع صوته
وليد ابتسم لها : ان شالله ما طلبتي يابنت عمي
سمر فرحت وراحت عن وليد ودموع الوناسه ماليه عينها .....

تذكرت سمر ان ما عندها تلفون .. لانها عمرها ما احتاجته وقررت تسال ابوها وتخليه يطلع لها جهاز عشان تقدر تكلم حمد منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:21 am

الجزء السادس :
=============== ============ ===============
سمر ما انتظرت الصبح وتتصل في بنت عمها .. لانها راحت لها على طول .. نادت على السايق من الصبح وخلته يوصلها لبيت عمها ابو يعقوب...

ما خلت السايق يوصلها لعند مدخل البيت .. وقفها عند الباب الخارجي وكملت المسافة واهي تمشي ... وقفت عن الباب محتارة .. لو طقت الجرس وردوا عليها شنو تجاوبهم .. شمطلعها من الصبح (اووووووووووف) تافافت في خاطرها وردت بقرارها وشلت التلفون عشان تتصل للسايق يردها البيت .. بعدين تذكرت انها دايم كان بخاطرها تتمشى بيت عمها لانها وايد تحبه تصميمه

طلعت من مقمده البيت وراحت تمشي لورى البيت .. الهدوء كان يعم المكان واهي مرتاحه حييييل من الجو .. كان جو ربيع مع انه الصيف .. وصلت لعند المسبح واستعجبت .. كاهي سارة بنت عمها قاعده هناك... راحت لها بهدوء عشان ما تشوفها .. ولكن بنت عمها كانت تسوي لها مسد كول واول ما وصلت سمور لعند بنت عمها دق تلفونها وانكشفت

سارة: ويه بسم الله الرحمن الرحيم .. من وين طالعه انتي؟
سمر والخيبه على ويهها لانها ما قدرت تخرع بنت عمها: من وين يعني من بيتكم.
سارة : هلا والله هلا وغلا (باستخفاف) مرحبا الساع
سمر: هلا فيج ...(واهي تقعد على الكرسي)

سمر ما تكلمت من بعد التحيه وبنت عمها كانت تطالعها تنتظرها تقول لها اللي مييبها بيتهم بهالحزة من الصبح؟؟

سارة: هو ؟؟ شدعوة يا حافظ؟
سمر:..........!!
سارة: ويييييييه!! الو نحن هنا ؟
سمر انتبهت لها : ها؟؟ هلا هلا !!
سارة باستعجاب: سمر, حبيبتي اشفيج ؟ شمظايقج ؟
سمر واهي تزفر بمرارة: كل شي يا بنت عمي .. كل شي
سارة: بسم الله عليج يا بنت عمي ما عاش اللي يظايقج.
سمر بسرعه: قص بلسانج لاتدعين جذي
سارة مستغربة: هاذا وانه ادعي عليه عشان لا يظايقج
سمر: على مااظن انت تعرفين انه شنو مظايقني
سارة باستخفاف: لا والله ماادري شمظايقج
سمر بقله صبر: سارة تكفين عن الاستعباط
سارة: هههههههههه اوكي اوكي كول ات لا تاكليني ... حمد مووووووو؟
سمر: ومن غيره اللي ماخذ كل تفكيري
سارة: عيني على الحب اااااااااه
سمر بقله حيله: سرسر .. ولا ادري شنو اسوي .. احس حالي زهقت وخلاص مليت من كثر مااانتظر ييته ..واذا فكرت باليوم اللي راح ايي فيه ..الف سؤال وسؤال يلعب بمخي
ساارة: مثل شنو؟
سمر: ماادري .. ( واهي تقوم من مكانها) .. والله ماادري .. البارح ما رقدت وانه افكر بهالاساله .. احس حالي صرت بايخه وكلامي ماله معنى .. حتى البجي بجيته يا سارو
سارة: بعد قلبي سمور لا اانتي بايخه ولا غيره .. يا حلوج .. انتي تحبين .. واللي يحب لازم يتعذب .. بس انه ما ادعي الا انه اهو بعد يتعذب مثلج
سمور ضحكت : تصدقين ؟؟ موصل لي سلام من عند وليد
سارة: والله؟
سمور واهي تقعد مرة ثانيه واهي ترفع اياديها فوق بحركه انتعاش: أي والله!!
سارة يازعم مبوزة: يا حظج
سمور: هههههههههههههههه ........( مرت لحظات عشان تكمل ) .. بس من يدري لهو وصل السلام حقي بس لانه يذكرني كبنت عمه الصغيرة المشاغبه.......
قاطعتها سارة: اللي اللحين كبرت وصارت مثل ملكات الجمال..( واهي توقفها بحركه مسرحيه).. جمال ... رشاقه .. اناقه ..........very style
سمر: هههههههههههههههه
سارة واهي تكمل : الللي خبلت نص الشباب بالمجمع ولا خلتنا نترزق الله بجم من نظرة
سمر: هههههههههههههههههههههه
سارة: من صجي انه انتي اشفيج
سمر: وربي اليوم انتي مو صاحيه
سارة: مو بس انه .. الكل في هالبيت مو صاحي اليوم
سمر واهي تسكت حالها من الضحك: ههه ليش منو غيرج مو صاحي ههه
سارة وملامحها تتغير ... (شاقول لج) تقول في خاطرها .. اقول لج ان اخوي المسيجين عايش مثل روميو اللي ما يدري شيسوي بحاله .. اللي من يوم ما تغيرتي تغيرت حياته وتغير مزاجه وتغير اسلوبه وياي
.........
سمر لاحظت شرود بنت عمها: هييييييييييه احنه هني وين رحتي
سارة: ها .. لا لا كاني ما رحت مكان
سمر: ما قلتي لي .. شصاير؟
سارة تضحك عشان تغير الموضوع: لا مو شي بس تعرفين انه وايد متخبله اليوم
سمر: انه من يوم عرفتج انتي مخبله
سارة: افا بنت العم انه خبله
سمر: تكفين لا يسيح نصج
سارة: هههههههههه انزين
سمر: خلينا بموضوعنه.. انه اللحين عندي رقم حمد .. اتقولين اتصل فيه ..؟؟
سارة: حدج .. ياويلج ان سويتيها الا اقول حق خالتي ام حمدان . .. يالله فري ويهج يا المنحوسه صج ما تنعطين ويه انتي
سمر: اشفيج ساروو؟
سارة: شنو تتصلين فيه ... خليه جذي .. ما بقى وايد ويرد للبلاد .. لا تقعدين تسوين لنا حركات وياه .. انتي ناسيه اهو منو .. هاذا حمد راعي الاصول .. ولا انتي ناسيته .. انه ما نسيته
سمر واهي تعض على اظافرها: لا مو ناسيه بس .. فكرة؟
سارة: افكارج العجيبه خليها حق العابج .. هاذا اذا عندج
سمر والحزن خذاها: جانزين قلتي لي هالكلام بالتلفون بدال مااييج وتهزئيني جذي
سارة: وليش ما اتصلتي صج قبل
سمر: اتصلت فيج البارحه لكن اخوج المتفرغ شل السماعه بدالج
سارة: منو ؟؟ راشد؟
سمر: لا المليغ يعقوبو!
سارة بتعجب: يعقوب.. يعقوب رد عليج ؟؟
سمر واهي مستغربة من بنت عمها: أي يعقوب اشفيها ؟ ما يعيش بهالبيت اهو ؟؟
سارة: لا لا مو قصدي شي بس .. غريبة .. شمقعده بالبيت...
سمر: لا تخافين كان الوقت متاخر واهو كان شكله راقد
سارة : راقد؟ انه اليوم شفته ويا الخيول من الصبح الساعه 4
سمر: وانتي شمقعدج للساعه 4
سارة ارتبكت وما عرفت شنو تقول ما طلع منها الا : هاااا؟
سمر: أي هاا... شمقعدج يالسوسه
سارة : لا ولا شي بس صحيت ويا الاذان وخلاص ما رقدت من بعدها
سمر: لكن يعقوب قالي انتي كنتي تعبانه ورقدتي بسرعه
سارة: هااا؟؟ لاني ........ تعرفين انه...........( وضاع الكلام من سارو)
سمر فهمت ان بنت عمها مخبيه شي عنها وما تبي تقوله
سارة: سمور ..... بقولج سر لكن ياويلج يا سواد ليلج يطلع هالكلام من بيناتنا
سمور حست بالاثارة ....... السالفه فيها سر .. والله وانج تحفظين الاسرار يا سمور
سمر: قولي قولي .
سارة بتردد واخيرا قالت بصوت واطي: انه احب يا سمر
سمور شكلها كان غبي و مو مستوعب الكلام اللي قاعده تقوله بنت عمها
سمر: شنو
سارة: شنو شنو انه احب
سمر: تحبين منو
سارة: احبج
سمر: يالله عاد بلا استهبال
سارة: ماادري فيج
سمر: انزين قولي .. من وين تعرفينه؟
سارة: من النت
سمر تفاجئت: من وين؟
سارة ما ردت عليها لانها كانت تبتسم بهبل لحالها
سمر: ساروووووووووووووو كملي
سارة: سمعي ....................

وقالت سارة حق سمر كل شي .. انه خليجي يدرس باميركا ... اسمه خالد .. تتكلم وياه بالتلفون .. وانه بيي الكويت بعد سبوعين

سمر اول ما فكرت قالت: بنفس موعد حمد
سارة ماانتبهت لها
سمر: سارووووووو
سارة: ها هاها اشفيج
سمر: وينج انتي عن هالحركات .. اقولج ييته ويا ييه حمد ولد عمي
سارة بتفكير: أي صج
.....................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:22 am

الجزء السابع
سمر: لا يكون وياه على نفس الطيارة؟
سارة: لا من قال.. يمكن اهو على رحله الظهر ؟
سمر: حمد بيي على رحله الليل
سارة واهي تحاول تغير الموضوع : يالله عاد الصبح ولا الليل حياهم الله حبيبي وحبيبج
سمر : ههههههههههههههههههههه صلي على النبي
سارة: شنو انه غلطت ولا قلت شي غير صحيح
سمر: تكفين ويا الصحيح
سارة: أي والله يا بنت عمي .. تدرين انه وايد فرحانه لاني انه وانتي صرنا ارفيجات ولا ارفيجاتي مايعات ماصخات انتي وبس يا ام سليمان
سمر:ههههههههههههههههههه
سارة وويها منور بفكرة: شرايج؟.. دام انتي هني اليوم .. خلينا نروح المووووول ونتشرة اغراض وثياب ونتغدى ويمكن ندخل فلم .. (جربت حالها لبنت عمها) ..ونقز شوي
سمر: هههههههههههههههه ذلفي زين .. انه مااغازل ويا ويهج .. صج لي قالو تحت السواهي دواهي
سارة: هههههههههههه يالله عاد قومي نروح نتريق .. لاني يعت من سوالفج
سمر: هههههه يالله

وبدرب البنات لداخل البيت واهم للحين يضحكون رن تلفون سمر ويوم شالته انقطع الخط وشافت منو متصل فيها شافت ان الرقم غريب اتغربت الشي اول الشي بس بعدين نست السالفه ودخلت البيت ويا بنت عمها

بس ما كانت حاسه بالعيون اللي تطالعها من فوق البلكون والضحكه الروعه اللي على الشفايف

يعقوب تاكد اخيرا ان هاذا الرقم رقم سمور وقام يقول في خاطره: ياويلج مني ياسمور ان ما خليتج تحبيني وتذوقين إللي مذوقتني اياه .. مااكون انه يعقوب سمر

وظل يغني اغنيه مغنيته المفضله نوال ".. لقيت روحي بعد ماانه لقيتك .. بعد اللقاء ارجوك .. لا لا تغييبي .."

الفصل الثاني
============
بقى اسبوع .. وحمد يرد البيت .. ام حمد الدنيا مو سايعتها, وبو حمد الاسعد منها ,لان ولده خلاص راح يرد لهم من بعد الغيبه الطويله والغربة اللي على الرغم من طولها ما نسته اهو منو ولا اهو من وين ..

في بيت بو حمدان الفوضى كانت اخف شوي من بيت بو حمد بس سمر ما خلت احد ما خلته يقوم ويعدل ولا يروح بيت عمها حمد ويساعدهم في الاستعدادات حق ييه حمد
واهي حاسه حالها بتطير من الفرحه .. نصور ومشعل مستغربين من اختهم .. اهم يدرون انها تحب حمد وايد وتعزه .. بس انها تسوي فيهم اللي تسويه .. هاذا اللي ما يستوي .. كانوا يتكلمون عنها برع يم السيارة واخوهم حمدان توه واصل .. ومبين عليه فرحان موووووووت
طلع من السيارة واهو يسلم عليهم
حمدان: صباح الخير يا اخواني
الاثنين بظيج: الله بالنور
حمدان: اشفيكم ؟ (واهو يحط ذراعه على كتف نصور) ها حبيبي نصور .. اشفيك خو قلبي؟
ناصر واهو يباعد يد اخوه عنه: هاذي المينونه اختك.. ماذيتنا روحو .. وتعالو.. حطوا .. وشيلو.. مللتنا .. أللي يقولون ريلها راد من السفر مو لد عمنا ..
مشعل: حتى بيت عمي ماكو استعدادات كثر استعدادات بيتنا
حمدان: هههههههههههههههههه انتو نسيتو ان سمور وايد متعلقه في ولد عمنا اكثر منا يااخواني
مشعل واهو يهز مفاتيح السيارة في ايده: والله ينخاف من بعد هالتعلق شنو بيطلعنا؟
حمدان : مشعل .. شهالكلام
مشعل واهو للحين متظايج: ماعليك مني ما رقدت زين
ناصر: يالله يا مشعل عشان تقطني بعدين بيت ارفيجي
مشعل: تبي تشرد يالاربد هاا؟
ناصر: أي اشرد ؟ انه اصلا بروح اشوف خدامتهم اليديده اللي طايح فشار بها جدام الربع
حمدان: ههههههههههههه صج انك حمار
ناصر : هههههههههه طالع عليك
مشعل: ايا الملاعين .. لكن تدري عاد .. ما تنزل من السيارة قبل ما تخليها اتييب لي قلاص شاي من ايدها
ناصر يهز راسه مثل الهنود: ان شالله بابا مشال
حمدان :ويلاه هم هنديه
ناصر: انه هاذا اللي شاقني .. هنديه هههههههههههههههههه

وراحو مشعل وناصر لبيت عمهم بو حمد وحمدان دخل البيت واهو متونس كبر الدنيا
لان ابوه اليوم كلم عمه بس اهو ما عرف اخر التفاصيل لان امه متصله فيه تبيه في شغله

في بيت بو يعقوب .. الجو كان هادي ولا كانه حمد بيرد السفر .. يعقوب كان قاعد يم المسبح واهو ياكل في التفاح ليما خلص .. التوتر اليوم اللي فيه غير عن كل يوم .. لانه قرر انه يدق على سمر .. وصار له من الصبح للحين واهو يقول بدق عليها وبدق عليها .. مد يده حق سله الفواكه شافها خالية .. تأفأف وقال في خاطره .. حزته هالتفاح يخلص .. مرت سارة عليه وشافته مكشر ..

سارة: اشفيهم الحلوين مكشرين ؟
يطالعها يعقوب باحتقار
سارة: هو .. اشفيك تطالعني جذي؟ ماكله حلالك ويا ويهك
ما رد عليها يعقوب وفر ويهه عنها
سارة: الحمد لله والشكر اقول باي
مشت سارة عنه بس اهو وفقها ..
يعقوب: ساروووو
سارة طالعته بنفس النظرة اللي كان يطالعها: نعم
يعقوب: نعامه ترفسج ...وين رايحه
سارة: وين بروح يعني .. بروح داخل البيت يالفطين
يعقوب: بلا طواله لسان وياي فهمتي
سارة: والله شراح تسوي يعني
تقرب منها يعقوب واهو حمقان ومتنرفز وشد شعرها: بشق حلج هاذا اللي بسويه
سارة تتلوى من الالم : هدني يالكريه والله انك راعي مشاكل
هد شعرها واهي دزته : اشفيك انت .. ليش تشد شعري ؟
يعقوب : بس كيفي
سارة: لا والله
يعقوب : أي والله .. بعد اللي انت سويتيه تستاهلين اكثر من جذي
سارة مستعجبة: اللي سويته شنوسويت انه ؟
يعقوب : تتغيشمين ويا ويهج ..
سارة: لا اتغيشم ولا غيره .. انه ما سويت شي الحمد لله
يعقوب: وسمور الحمارة .. هم ما سويتي شي
سارة مستغربه بس حست حالها فاهمه للي يقوله اخوها: اشفيها سمور .. الحمد لله ابخير
يعقوب: انتي وين ايي الخير وياج .. ما تشوفين شسويتي فيها غيرتيها من فوق لحدر وتقولين مافيها شي
سارة: اهااااااااا .. ولا برايها اهي انه سويت اللي سويتيه مو غصبن عنها .. وانت ليش محتر .. والله ما عندك سالفه
يعقوب: سارو بلا طواله لسان
سارة: قول الا انت بلا سوالف فاضيه .. ما عنده لا شغل ولا مشغل وايي يتحرش فيني .. والله اللي سوته بنت عمي اعقل شي .. لمتى راح تعيش مثل الصبيان لا تعرف للبس البنات ولا غيره .
يعقوب: وانتي برايك اللي تسويه صح
سارة: صح؟ صح ونص
ييعقوب: ذلفي ذلفي قيل لا احذفج في المسبح يالله ذلفي
سارة: بروح ما يحتاي تقول لي .. ( مشت عنه لكن التفتت له مرة ثانيه) لكن يااخوي لو انه مكانك جان عدلت من اسلوبي لانه ماراح ينفع
يعقوب استعجب : شقصدج يالملقوفه هاا.؟؟
سارو مشت عنه واهو للحين يكلمها ... (شقصدها هالخبله؟؟) سؤال حاير لعب في مخه لباجي الصبح ليما اذن الظهر وراح يصلي وقرر يوم طلع من المسيد انه اول ما يوصل البيت يتصل في سمر

وطبعا ... مر الظهر .. والعصر ... والليل .......................... ويعقوب للحين مااتصل

بعد العشا في بيت بو حمدان .. مشعل وناصر كانو قاعدين يدندنون على العود وحمدان يالس حذال ابوه وابوه ما عطاه ويه ابدا حاقرنه وقاعد يتكلم ويا ام حمدان وناصر حس بان اخوه متوتر لذا راح وقعد يمه
ناصر: ها بشر؟
حمدان : شنو؟
ناصر:شقال ابوي
حمدان:ماادري .. ولا اهوراضي يقول لي شنو رد عليه عمي وماعطني ظهره
ناصر: هههههههههههه مسيجين اخوي
حمدان بضيج: اووووووف نصور مو حزة ذرابتك اللحين اوكيه
ناصر: اوكيه اوكيه لا تبلعني
ناصر: سكت نصور عنه وقام ويلس مرة ثانيه ويا مشعل
مشعل: اشفيه حمدانو اليوم مو طبيعي كلش
ناصر: هههههههه
مشعل: وانت بعد اشفيك استخفيت يالس تضحك لحالك
ناصر:ههههههههه لو تدري جان انت بعد ضحكت
مشعل: قولي عشان اضحك

وقال نصور حق مشعل كل شي ومنها كل ماافتر حمدان حق نصور ومشعل شافهم يضحكون عليه واهو يزيد حمقه
وما يازو عنه وقاوم يغنون عليه اغنيه :: ااخ يا قلبي ياللي .. منشغل في هواهم .. دامهم ما يبونا .. ليش حنه نبيهم .. ليش نمشي وراهم .. ونتمنى رضاهم .. الله يا قلبي اغلى ليش نسال عليهم ::
حمدان ثور وخلاص قام ... راح صوب ابوه وبدى يتكلم وياه
حمدان: يوبا
هلا يوبا
يوبا ماقلت لي ( حمدان متردد لكن نظرات الملاعين مشعلو ونصور المستهزئة شجعته) شنو قال لك عمي عن ....... عن ........
عن ..... عن ........ عن شنو ؟
يوبا الله يهداك ما تذكر
لا مااذكر يا ولدي ذكرني
حمدان حس ان الدنيا سكرت في ويهه لانه خلاص ما يقدر يسكت قلبه الولهان على بنت عمه
يوبا تكفى لا تلعب بعصابي
هههههههههه والله ويا ولدي ماادري عن شنو تتكلم ؟
بس خلاص ماكو شي سلامتك
قام حمدان من عند ابوه وويه مسكر وخاق لونه والدمعه شوي وتطلع من عينه ليما سمع ابوه ينادينه
الاب: على فكرة يا حمدان
التفت حمدان لابوه: نعم يوبا
عمك عطاني كلمته عن موضوعك وموضوع بنت عمك
ارتجف كل شي في جسم حمدان .. حتى خشمه: و شنو قال؟
قام بو حمدان وويه حزين وهاذا اللي ارهق حمدان حييييييييل اكثر من ما اهو مرهق فكره
بو حمدان: قال لي ... انت تفصل واحنه نلبس
حمدان مااستوعب الكلام: شنو؟
بو حمدان اشرق ويهه: وافق يالهيلق
حمدان طار من الفرحه : شنو . .وافق
أي وافق .. أشفيك؟
وسارة..... حتى سارة وافقت ..؟
قال بيسالها .. لكن اهي وين تحصل مثلك ياولدي
حمدان طار من الفرحه وقام وحظن ابوه وباس يده : مشكور يا بو حمدان .. عساني مانحرم منك
ومشعل ونصور قاموا يباركو حق اخوهم وام حمدان قامت تيبب وحمدان الدنيا مو سايعته
الكل كان مو جود الا سمر

سمر كانت في غرفتها .. قاطه حالها على السرير والاغنيه تشتغل :: غيت عني والشوق جابك .. عمري يالغالي .. هلا بك .::

واهي تبتسم حق الصورة .. كل يوم حبها يكبر ويكبر حق حمد .. وكل يوم قلبها يتوله اكثر واكثر حقه .. اااااااه ياحمد ...... قالت في خاطرها ... لو تدري انه شكثر ولهانه عليك

وقطعت افكارها رنه التلفون باغنيه راشد الماجد مشكلني حبك .. شافت الرقم ما عرفته بس تذكرت هاذا الرقم اهو نفسه الرقم اللي طق لها ذيج المرة واهي ما عرفته يوم كانت في بيت عمها بو يعقوب ..
سمر : الوو
الطرف الثاني: ..........
سمر مرة ثانيه : الووو
الطرف الثاني: .........
والله لك مزاج
..............
وسدت الخط في ويهه واهي تقول بصوت واطي .. والله ناس فارغه .. وردت حق الاغنيه والصورة

رن التلفون مرة ثانيه.. وشالته سمر شافت انه نفس الرقم وقامت تتافاف
سمر: الوووو
الطرف الثاني : ..........
سمر: ما تردون
الطرف الثاني : .......
سمر بعصبيه: صج قله ادب ....... وسدت الخط

الطرف الثاني مثل ما تتوقعون .. محد غيره .. يعقوب اللي قام يرقع راسه بالوساده وشوي ويشقق هدومه واهو يتعفر على السرير ويقول في خاطره .. جبان جبان جبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء يناير 20, 2010 3:24 am

الجزء الثامن
------------------

من بعد ذيج الليلة .. عزمت سمر إذا اتصل ذاك الشخص مرة ثانية راح تساعده بمشكلته وقالت : هاذي المرة إذا اتصل بتكلم وياه عادي...

وظلت تنتظر المكالمة طول اليوم الثاني .. وكل ما رن التلفون ما تخليه يكمل الرنة وترد عليه .. صار الوقت عصر .. وللحين الريال ما اتصل سمر بينها وبين نفسها قالت:: انه أنسى السالفة احسن لي .. الظاهر انه كان يبي يسولف بس .. انه اقوم واروح بيت عمي احسن لي

خلت السايق يقطها اول شي بيت عمها ابو حمد . تسلم على ام حمد وتشو اخر اخباره .. وقعدت ويا وليد شوي تسولف وياه ولان وليد كان الوحيد المتوله مثلها على ردة اخوه حمد .. ظلت فاعده وياه لمده ساعة ونص وبعدين استاذنت منه عشان بتروح بيت عمها ابو يعقوب

اول ما دخلت البيت شافت سارو تركض لها وتقول : وقفي جنجال
سمر ما فهمت عليها: شنو؟
سارة ما عطتها ويه وطلعت بره تنادي على السايق: أي بابو انطر ويعه في قلبك .. وقفت السيارة وتكلمت ويا الهندي جم من كلمه وردت البيت .. سمر تنتظرها و اول ما دخلت هبشتها.
سمر : شصاير اشفيج ..
سارة: لا ولا شي بس اوقف جنجال !
سمر: منو جنجال
سارو: هاذا بابو سايقكم
سمر : ليش شعندج وياه
سارة: بنتزوج شرايج؟
سمر: بالمبارك الطيور على اشكالها
سارة: هههههههههه الله يقطع بليسج من صجج
سمر: ماادري عنج تلاحقين ورى سايقنه ترى اقول لج حرمته عليها لسان و دعاوي توصل للسما
سارة : قلبي ويهج زين five minutes وانه راده لج
سمر: على وين ان شالله
سارة: ولا شي بس بنروح المجمع .. هناك شيوخ وعووش ..
سمر: اوووووووووف
سارة: يالله عاد يالشيخه يالطيبه من زمان ما طلعنا
سمر: أي من زمان تونه قبل يومين رايحين المجمع ولا ناسيه
سارة: أي ادري بس هالمرة البنات عازمينا
سمر: عازمينج ولا عني انه لا ادانيهم ولا يدانوني
سارة: لا والله يحبونج و اول من عزموا انتي
سمر: يالله زين بسرعه لا اغير رايي
سارة: بعد عمري والله بنت عمي
سمر: يالله زين عن الحجي الزايد

سارة راحت واهي تركض عشان تبدل وتتزهب ويطلعون ( والله هاذي سارو متفرغة انه يايه اقعد وياها واهي تطلعني صج جليله حيا)
يعقوب اللي ما شاف النوم قام طلع من حكرة الحجرة اللي فارضها على حاله من بعد خيبة المكالمه ويا بنت عمه واول ما نزل من الدرج شافها جدامه .. وقلبه تولع .. نزل بالعدال واهو يطالعها واقفه بالصاله وماعطته ظهرها ........
(شلابسه هاذي ) سال حاله يعقوب عن ثياب بنت عمه ..
كانت لابسه تنورة جينز للركبه وقميص بني و بوت وشعرها لامته من فوق
سمر حست ان احد واقف من وراها والتفتت له بسرعه وشافت يعقوبو المليغ على قولتها.

سمر: طالع هاذا؟ من وين طالع انت من السجن؟
يعقوب: مو شغلج يالسحلية .. وانتي شلابسه ....
سمر: مو شغلك
يعقوب: انزين اشمييبج .. مو كأنج لوعتي جبدنا 24 ساعة في بيتنا وبسبسة ويا سارو خاطري اعرف انتو عن شنو تتكلمون.
سمر: وانت شعليك انه وسارو ربع بكيفنا نسولف اللي نسولفه انت مو شغلك وثانيا هذا بيت عمي وبيي الحزة اللي تعجبني وانت ما تتدخل اوكيه.

توه يعقوب بيرد عليه ولكن رشود قطع عليه كلامه والهواش وياها
راشد قام يصفر حق كشخه بنت عمه .. ويتغزل فيها
راشد: واو ايه الشياكه دي يا بنت عمي حرام عليج عاد قلبي شوي شوي عليه.
سمر توجه الكلام حق يعقوب: طالع الناس شنو تقول مو ياي تهذر علي وما ادر ي شنو تقول
راشد: ليش شصاير
سمر توها بترد لكن يعقوب قطع عليها
يعقوب: ان كان على الكلام الحلو اقول لج لا تحلمين تسمعين كلام حلو على المصخرة اللي ممصخره حالج بها
سمر بكل كبرياء: من الحرة والواهي
يعقوب: حرة .. حرة من تنورة .. بلييييييييز.. هاذي اذا قدرنا نسمي اللي عليج تنورة.
سمر بنرفزة: بليز واللي يرحم والديك .. انت روح طالع شكلك بالمنظرة قبل اللي يشوفك يقول قاتل لك قتيل ولا ما ادري شنو.
يعقوب بصوت واطي : وعندج عين تتكلمين عن القتل يالمجرمة
سمر ما سمعت الللي قالته: شنو شنو شنو شنو قلت
راشد يحاول يهدي الوضع بيناتهم: يا سمر اخوي ما قصده شي بس خبرج اهو مو متعود عليج حلوة جذي
يعقوب: رشود .......
سمر: أي والله مو متعود .. عمره ما شاف بنات ولا كلم بنات ولا عرف شنو معناة بنات
يعقوب: بنات مثلج ماابي اشوف منهن.. زين؟
سمر واهي تمشي عنه : والله كيفك انت الخسران
يعقوب تضايج حيل منها وما رد عليها وراح المطبخ واهو يتوعد فيها وسمر واقفه مع راشد وسارو لحقت عليهم وطلعو مع بعض

ابو يعقوب كان يتكلم ويا ام يعقوب يوم دخل يعقوب عليهم بالميلس
يعقوب: السلام عليكم
ام يعقوب وابو يعقوب: وعليكم السلام
ام يعقوب: بسم الله الرحمن .. اشفيك يعقوب يمه
يعقوب: مافيني شي يمه سلامتج
ام يعقوب قامت له
=لا يكون مريض ولا شي
-لا يمه مافيني شي ..شويه ارهاق .. ويعدي
=سلامتك يمه .. تبيني اسوي لك شي
-لا يمه سلامتج ماابي شي
=انزين انه اروح اسوي لك شاي يالنعناع يمكن يخف عليك
-على راحتج يمه
=اوكيه حبيبي انت بس اقعد هني ويا ابوك وانه اسويه لك
-ان شالله يمه
=اسم الله عليك يا وليدي ... حبته على يبهته وراحت المطبخ

بو يعقوب يطالع ولده من يوم دخل الميلس ولا تكلم له .. بس يوم شافه شارد حاجاه
بو يعقوب: خير يا وليدي عسى ما شر
-الشر ما ييك يوبا ما فيني شي
--الا فيك طالع ويهك مو حالق ولونك اصفر .. وصار لك يومين ما ييت الشركة
-لا يوبا بس شوي كنت مشغول ويا الخيول ... تعرف موسم الولادة هاذا ولازم اهتم فيها شوي
--أي يوبا بس مو على حساب روحك .. طالع ويهك اللي يشوفك يقول مريض
-لا يوبا سلامتك مافيني شي
وقام يعقوب طلع من الميلس ولا شرب الشاي اللي امه سوته له واهو حاس ان الدنيا مسكرة بويهه ........

دخل داره وسكر الباب وقعد يدور على جهازه و لقاه تحت الوسادة .. لانه كان ينتظر ان سمر تتصل فيه لكن ما اتصلت فيه ولا عبرته وشكلها بعد ما عرفته

توه بيروح الحمام الا ويدق جهازه وخطفه بسرعه عشان يشوف الرقم الا طلع ارفيجه سلطان
يعقوب: هلا سلطان
سلطان: انت يا اخي وينك .. صار لنا يومين ما شفناك .. لايكون ضايع
يعقوب: لا والله بس قاعد بالبيت
سلطان : والله قاعد بالبيت .. يالله قوم بسرعه تزهب بنمر عليك انه و الشباب بنروح المجمع
يعقوب: روحو انتو انه مالي خلق حتى اطلع بره غرفتي
سلطان: هاه شهالكلام .. يالله تزهب لا اشق حلجك الحين
يعقوب: ههههههه
سلطان : طالع هاذا .. يالله بسرعه عندك ربع ساعه
يعقوب: اوكيه انه ناطركم
سلطان: باي
يعقوب: بايات

سد الخط يعقوب ودخل الحمام يحلق ويبدل ثيابه وفي باله ان خلاص .. ما راح يفكر في سمر اكثر .. وانه لازم ينتبه حق اشغاله وحياته مثل قبل.

الساعة اللحين 8 بالليل وسمر وسارة للحين بالمجمع .. ام سمر اتصلت ببيت بو يعقوب عشان تسأل عن بنتها وجاوبتها ام يعقوب انه العيال كلهم راحوا المجمع يتسوقون ..

بس سمر من كثر ما كانت ملانة ما اشترت ولا شي .. حتى الاكل ما اكلته وكانت كل شوي تكلم بنت عمها عشان يردون البيت بس سارة اللي كانت لاهية بالجو تسترجيها عشان تقعد وقت اطول.

يعقوب وربعه كانوا بعد بالمجمع نفسه بس قاعدين بكوفي شوب ثاني .. سلطان اللي حاول يطلع يعقوب من الجو اللي كان حابس حاله فيه عجز منه وخلاه بحاله ..

كل اللي كان يفكر فيه يعقوب اهو بنت عمه.. يا محلاها .. اشكثر حلوة و دلوعة وعصبية وشكثر قلبها جاسي ما تراعي قلبه ولا تسأل عنه .. بس اهي لو تعرف اني اموت فيها جانزين .. بس للأسف انه عمري ما عطيتها الفرصة انها تتعرف علي بطريقة احسن من جذي.. وقرر في نفسه انه اذا شافها مرة ثانية بحاول انه يعدل من اسلوبه وياها ..

كان يعقوب سارح في افكاره .. يوم يو ربعه سلطاني وزيد واهم مستانسين ايستغرب يعقوب منهم ..

+شالسالفه كل واحد شاق حلجه من الوناسه
-وين الواحد ما يتونس يا حبيب قلبي والعين تشوف كل هالحلا والجمال
+الحمد لله والشكر انت مو صاحي
=لو تشوف إلى شفناه يا بو يوسف جان سويت مثلنا واكثر

يعقوب حس بالأثارة من اللي قاعدين يقولونه

+اشوف منو؟؟
سلطان يتكلم وموجه كلامه حق زيد
-شنو غزال؟
=احلى من الغزال
-شنو حلوة
=احلى من الحلا

حس يعقوب بالظيج لانهم مو راضين يشاركونه بالموضوع

+يالله عاد تكلم لا ادوسك

سلطان يطالعه بنظرة عتب وملام

-مو انت حاقرني طول الطلعة خلك ما تدري .. قلعتك
+هههههههههههههه يالله عاد بو قلبي لا تزعل

سلطان عجبه دور الحريم وزيد في دلاله واهو يقول له : ماني ماني
يعقوب قرب كرسيه من كرسي ارفيجه اللي ما عطه ظهره واهو يرجى فيه ويتذلل

+يالله عاد حبيب قلبي سليطين .. انه يعقوب ما تقول لي
طالعه سلطان ويحذر فيه
-تبطل حركات مراهقين
+بطلنا
-ترفع هالبراطم الممدودة بشبر اللي يقولون جميل جمال
+هههههههههههههههه ولا يهمك

سلطان والاثارة ماخذته : يالله قوم بوريك

سلطان ويعقوب كانوا يتمشون ليما وصو الكافي شوب اللي كانت سمر وسارة وارفيجاتها قاعدين فيه ... سلطان قعد يأشر على مجموعة البنات يبي يبين ليعقوب البنت الحلوة اللي يتكلم عنها بس يعقوب ما يشوف شي من الزحمه

+وين مااشوف شي
-كاهي يا ولد الناس قاعدة ومبوزة مثلك

يعقوب واهو يدور على البنت اللي يتكلم عنها سلطان لمح سمر يالسة بنفس الكوفي شوب .. يعقوب سرح واهو يطالع سمر وايشوفها حزينة ويسأل حاله اشفيها زعلانه

-واخيرا شفتها
+............
-يعقوبو
+................

التفت سلطان جق صديقه

-اشفيك انت

انتبه يعقوب حق ارفيجه

+نعم ؟ ما سمعتك
-انت اشفيك؟؟ من مساعة للحين وانه ااشر على البنت ولا شايفها
+هاا؟ لا ولا شي بس كنت
-ماعلينا .. شوفها كاهي اللي لابسة قميص بني وشعرها مرفوع

يعقوب بسرعة التفتت للي وصفه سلطان وانصدم
ايا الخسيسين .. ايا الحقيرين .. تتمنظرون في بنت عمي يا عيال الحرام ... انه اوريكم.
سلطان للحين ما شال عينه لكن يعقوب وقف له واهو واصل حده من الحمق وشوي ويرفس سلطان.. سلطان حس بغيابه والتفت له واهو يضحك..

-ها؟ شرابك؟
+ممكن اسالك سؤال؟
-شنو؟
+انت تعرف انت قاعد تطالع منو؟
-منو؟ وسلطان يطالع مرة ثانيه للبنت
+انت قاعد تطالع بنت عمي ................ اللي قريبا ان شالله راح تكون زوجتي

سلطان انصدم والتفت حق يعقوب.. يعقوب بنفسه انصدم من اللي اهو قاله بس ثبت شكله واهو يطالع سلطان باحتقار

-قول والله؟
+يعني تبيني احلف لك
-هاذي البنية .......خطيبتك؟؟
+زوجتي المستقبلية ان شاء الله

سلطان تغيرت الوانه .. ما يدري شنو يرد على يعقوب ويعقوب ينتظر كلمة وحدة من ارفيجه عشان يفقد اعصابه ويرفسه

-انزين يا ولد الحلال انت ما قلت لنا وثانيا انا شدراني انها بنت عمك .. حسبالي بنت ثانية
+يعني حتى لو بنت ثانية عيب تبقق عينك فيها جذي
-انظر من يتكلم؟؟ انت لا يكون نسيت روحك .. ان كنت ناسي اذكرك؟؟ يالله
عاد بو يوسف ؟؟؟ لا تزعل منا احنه ربع وان شالله ما يتكرر الغلط

يعقوب هدا اعصابه وفكر في انه ردة فعله مبالغ فيها

+لا لا عادي بس مرة ثانية لا تكرر اللي سويته
-سلطان باستعباط: شنو اللي سويته؟
+يعقوب بقلة صبر: سلطاااااااااان
-سلطان واهو يضحك: اوكيه اوكيه ههههههه والله وانك فلفل يا يعقوب يالله انزين خلنا نرد مكاننا.
+رد انت انه بتمشى شوي وبرد لكم.
-لحالك؟
+أي لحالي. أي مشكلة؟
-لا لا ماكو مشاكل بس لا تصيف علينا بعد ساعة راح نمشي من هني.
+اوكي
-اوكي

وافترقوا الرفيجين...
يعقوب كان يدور زاوية خالية من الناس عشان يطلع القهر اللي فيه وتخيل حاله لو ان سمر وياه بهالحزة جان كفخها.. يلس على احد الكراسي بالطابق الثاني بالمجمع ورفع تلفونه عشان يتصل في سارو ويزفها لكن لاا........!!
(ليش ما اتصل في سمر؟) وحاست الفكرة في راسه ليما طلع رقمها ودق عليها ..

طووووووووط طووووووووط

سمر تطالع تلفونها من غير نفس بس يوم شافت الرقم الغريب فرحت وبسرعه شالته
سمر + يعقوب: الووووووو
سمر اضحكت على ردة فعلها ويعقوب تفاجأ منها وابتسم
يعقوب: دوم الضحكة يا ربي
سمر: شكرا
+شلونج شخبارج
==الحمد لله ابخير وانت
+انه ..... زين

سمر حست بضيجه..

==مو من قلب تقولها
+لا سلامتج بس شوي تعبان نفسيا

سمر حزنت شوي عليه وفكرت لا يكون للحين ما انحلت مشكلته بس استصعبت انها تساله

+خبرج للحين ما انحلت مشكلتي

سمر حمدت ربها ان اهو اللي فتح مو ضوع المشكله مو اهي

== والله
+أي والله
==انزين قول لي المشكله يمكن اقدر اساعدك

يعقوب قال في نفسه (ذاك اليوم تبين تشردين من السالفه واللحين...
سمر قرأت افكاره ==وقالت: انه ادري اني ذاك اليوم ما حبيت ادخل حالي بمشكلتك بس انه وايد فكرت بالموضوع من امس للحين .. وقررت.

+شقررتي
== .... قررت اني .. اسمع مشكلتك واشوف اذا اقدر اساعدك ولا لاء

يعقوب شق حلجه بايتسامه وقال في قلبه ( هيااااااااااااااااااااا)
رد صوته حق طبيعته-: للحين انه اقول لج براحتج يا اختي ما ابي اضيق عليج.
==سمر بسرعة: من راحتي لا تخاف محد غصبني

يعقوب الدنيا ما سعته من الفرحة والوناسه .. توه كان يبي ينتحر واللحين شنو حصل... والله وان الدنيا عجيبة.
==سمر: الوو
+يعقوب اللي ما انتبه حق كلامها : هاا ..سوري شوي انه مشغول ويا ربعي ==سمر : اخليك يعني وبعدين ادق عليي

يعقوب تذكر ربعه انه خلاهم ويا هني بس اقتراح سمر عجبه لانه مو ماخذ راحته: يكون احسن ...
سمر: يالله عيل اخليك اللحين
يعقوب ( وقلبه ما يطيعه): بالسلامة
توه بيسد الخط سمع سمر تناديه
سمر: لو سمحت؟
يعقوب: هلا وغلا
سمر استحت وقالت : ما عرفت شنو اسمك
يعقوب جف حلجه ما يدري شنو يقول لها بس بسرعه طلع اسم: سعد
سمر: هلا وغلا سعد عاشت الاسامي.. انه سمر
يعقوب: والنعم ادري
سمر استعجبت ويعقوب عظ لسانه
سمر: نعم؟
يعقوب: اقصد ادري انه اسمي حلو ... بس سمر احلى بوايد
سمر تفكر ( والله وانه رقله): شكرا ما تقصر.. يالله مااطول عليك
يعقوب: بالسلامه
سمر: الله يسلمك

طوووووووووووووووووووووووووووووو ووووو وط

يعقوب ما صدق حاله وقعد مكانه يطالع التلفون الللي بايده.. سمر تكلمت وياي .. مااصدق .. سمر تكلمت وياي .. وما عرفتني .. ياربي .. وفقني ياربي وخلني اكسب قلبها العنيد ....... واهو يفكر بسمر طق تلفونه
يعقوب من دون ما يشوف الرقم شاله علباله سمر: هلا وغلا
سلطان: هلا فيك ..
يعقوب باستعجاب: سليطين؟
سلطان: أي يبا سليطين . .شعبالك عيل نانسي عجرم؟
يعقوب: والله لو تموت ما تصير مثل نانسي عجرم
سلطان: ادري يا روح امك يالله بسرعه رد من وين ما انت
يعقوب: ليش شصاير؟
سلطان: لا ولا شي بس بنروح ديوانيه بيت زيد احسن من هني
يعقوب : برايكم
سلطان : يالله ننظرك
يعقوب: باي
سلطان: بايات

يعقوب رد للكوفي شوب بعد ما قعد وتمنظر بالكوفي شوب إللي كانت سمر يالسه فيه وتكلمه بس ما شاف احد شكلهم ردو البيت...


بطول دربهم لديوانيه زيد .. يعقوب ما كان يفكر الا بسمر وبعدين لين برد البيت ويدق عليها

+يعقوب
- سلطان
=زيد
== سمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 8:43 am

(((((الجزء التاسع)))))
الساعة 2 بالليل .. وسمر للحين ماياها نوم .. طبعا أفكارها مثل ماهي .. حمد ولد عمها وييته بعد إسبوع .. شراح يصير .. شلون شكله راح يكون .. شنو راح تكون ردة فعله .. يااااااااااااه ليما إيي حمد الكويت .. سمر راح تفقد أعصابها ..

غمضت عيونها وهي تستعد للنوم لأن الوقت طافها وايد .. إلا تلفونها يرن .. شافت الرقم الغريب وتذكرت إنه قال بيدق عليها بالليل .. بس الحين داق .. الناس ليل ..

سمر "ألو" ..
يعقوب "صباح الخير" ..
سمر "صباح النور" ..
يعقوب "لا يكون صاحية تنتظريني" ..
سمر "لا والله كنت توني بنام وإنت دقيت علي" ..
يعقوب حس بإحباط وقال في خاطره "ماتبي تكلمني" ..
يعقوب "بس عيل أخليج تنامين وترتاحين ومرة ثانية أدق عليج" ..
سمر استوت في قعدتها "لا لا شنو تدق علي مرة ثانية .. لا خلك مافيني نوم الحين .. خلاص راحت النومة" ..
يعقوب ماصدق عمره وقال بخاطره "يحليلها بنت عمي" ..
يعقوب "متأكدة" ..
سمر "إلا متأكدة" ..
يعقوب "إنزين .. شخبارج بعد" ..

وظلو يسولفون ويابعض وسمر موحاسة بالوقت .. ويعقوب عايش بعالم ثاني .. عالم مايعيش فيه إلا هو وسمر .. سمر حست بالتعب من كثر الكلام وياه مع إن سوالفه ماتنمل .. لكن هي اللي بغت تعرفه شي واحد لا غير .. مشكلته ..

سمر "إلا ماقلت لي ياسعد" ..
يعقوب "منو .. إي إي .. لبيه" ..
سمر "شنهي مشكلتك .. آنه من ساعة للحين أهذر عليك بس نسيت سالفتك مولية" ..
يعقوب في خاطره يقول "شياب للي يااااااااب .. من وين أطلع لج سالفة الحين" ..
بس قرر إنه يقول لها اللى يصير له وياها من دون ذكر أسماء .. ولأنها ما تعرف شي عن يعقوب ماراح تشك ..

يعقوب "بسمعج قصة وإنتي عطيني رايج" ..
سمر "قول" ..
يعقوب "السالفة ومافيها إن عندي صديق وايد وسيم وايد غنوج وكل من يحبه" ..
سمر "آها" ..
يعقوب "من يوم وهو في سن 19 إنغرم ببنت عمه .. وبنت عمه هاذي أصغر منه ب 6 سنين .. وهو كان وايد يتهاوش وياها ويتزاعلون .. وايد تتنقرش فيه ليما تطير مخه من راسه" ..
سمر شكت في السالفة .. هاذي القصة موغريبة عليها .. ولو إنها ماتعرف من اللي يقصده .. بس هاذي الحالة تشابه حالة تعرفها .. بس ماحبت إنها تقاطعه وايد ..

سمر "كمل" ..
يعقوب "هذا رفيجي ظل مثل ماهو .. مشاعره وأحاسيسه كله تنشد لبنت عمه .. بس هو مايرضى يتنازل لها لأنها وايد شيطانه وراكبة راسها" ..
سمر تقول في بالها "لا عيل .. ترخي له الحبل" ..

سمر "إنزين" ..
يعقوب "والحين مرت عليه 3 سنوات وهو حاير وياها مايدري شالحل" ..
سمر "وبعد" ..
يعقوب حس بضيج .. الأيام كلها يرد لها بهالحزة .. حتى سمر حست بضيج كبير لأن الشخص كسر خاطرها ..

يعقوب "الحين بنت عمه صار بنت كبيرة .. وتلبس مثل البنات .. وتتكلم مثل البنات .. حتى تصرفاتها صار مثل تصرفات البنات بعد ماكانت من أحلى مايمكن" ..
سمر والنوم تارس عينها "وبعد" ..
يعقوب "شاقولج" ..
سمر "والحين شصار وياها" ..
يعقوب سكت شوي وراح صوب الستريو وشغل أغنية نوال ((شمس وقمر)) وسمر سمعت الأغنية وراحت وياالألحان .. يعقوب سمعها تغني وياالأغنية .. وقال "تحبين نوال" ..
سمر "ومن مايحبها" ..
يعقوب "خوووووووووش" ..
سمر بتعجب "شخوشه" ..
يعقوب وهو يضحك "ذوقج مثل ذوقي" ..
سمر "ههههههههههه الحمد لله ..ولا آنه ذوقي مستحيل" ..
يعقوب يقول في خاطره "أدري يابعد عمري أدري" ..
وسمر تقطع أفكاره "إنزين كمل" ..
يعقوب "وين وصلت .. إي .. الحين هو يبي يصارحها .. بس غروره مايسمح له .. وبعد .. خوفه" ..
سمر "من شنو" ..
يعقوب "منها" ..
سمر "ههههههههههههه" ..
يعقوب "ليش تضحكين" ..
سمر "ريال شكبره يخاف من بنت" ..
يعقوب "إنتي لو تعرفينها جان إنتي بعد بتخافين منها" ..
سمر "والله إنها المرأة المتوحشة" ..
يعقوب "هههههههههههههههه إلا أكثر" ..
سمر "والله لو آنه مكانه جان أطرقها بطراق ماتبي غيره" ..
يعقوب كان يضحك من قلب ويقول حق روحه "لوتدرين ياسمر إنها إنتي جان ماقلتي اللي قلتيه" ..
سمر "دووووووووم" ..
يعقوب "ههههههههه شنو" ..
سمر بحيا "ضحكتك .. دوم إن شاء لله" ..
يعقوب بكل جدية "معاج" ..
سمر حست إنه طاف الحدود وياها وردته حق السالفة ..

سمر "إنزين ماكملت لي .. شصار الحين" ..
يعقوب "إييييييييه .. للحين يحاول وياها .. بس هو وايد يفكر إنه ينساها ويشوف له وحدة غيرها" ..
سمر "بس هو مايعرف حقيقة شعورها تجاهه .. شلون يقرر هالقرار" ..
يعقوب "سيماهم على وجوههم" ..
سمر "لا لا .. لاتقول جذي .. تدري" .
. يعقوب "شنو" ..
سمر "ممكن أقترح شي وتوصله حق رفيجك" ..
يعقوب "ماطلبتي ياطويلة العمر" ..
سمر "مشكور .. خله يقول لها عن شعوره .. ويشوف بنفسه ردة فعلها" ..
يعقوب "ممممممم .. إنتي تشوفين جذي" ..
سمر "إلا أشوف أكثر بعد .. بس رفيجك على حلاته مثل ماتقول لازم يطلع فطين .. ويعرف شلون يسحر بنت عمه المتوحشة " .. يعقوب "ههههههههههههههه لو يسمعج بس" ..
سمر "ههههههههههههههه إي والله" ..
وتثاوبت وحست إنها خلاص .. بتموت من التعب .. وقالت له "سعد الحين آنه أستاذن منك .. عيني من الرقاد سكرت خلاص" ..
يعقوب وهو يتثاوب "وآنه وياج بعد" ..
سمر "يله عيل .. سو اللي قلته لك وخبرني النتيجة" ..
يعقوب ماصدق .. هي متوقعة إنه ماراح يقطع عنها إتصالاته ..

يعقوب "ماطلبتي شي" ..
سمر "والحين يله .. آنه متأكدة إن باجر وراك دوام .. وإنت مشغول كفاية" ..
يعقوب "مانشغل عنج يالطيبة" ..
سمر "ماتقصر .. يله .. تصبح على خير" ..
يعقوب يطالع الجو من الدريشة ويقول لها "الشمس طلعت" ..
سمر "إي والله ههههههههههههه .. يله أحلام سعيدة" ..
يعقوب "ولو إنها مابتحقق" ..
سمر "بحكمة الله راح تتحقق .. يله مع السلامة" ..
يعقوب "في حفظ الباري ورعايته" ..

طووووووووووووووووووووووووووووووووووووط

سد الخط وإنسدح على ظهره وهو يطالع السقف .. ماكانت بعيونه إلا صورة سمر ويقول لحاله "شكثر أحبها .. إي والله أحبها .. وعمري ماراح أحب أحد مثلها .. والله يعيني ليما أكسب محبتها" ..



لجزءالعاشر
-----------------------------------
مر الاسبوع واليوم الخميس .. سمر كانت باقصى حالاتها من التوتر والخوف .. ما كان يهديها شي غير اتصالات سعد ( يعقوب) اللي كان ينسيها ولو شوي احساسها بالخوف والشك مع انها ما فاتحته بالموضوع الاانها معزمة تطالب رايه
سارة بنت عمها قلت زياراتها لسمر لانها اهي الثانية مشغولة .. اللي تحبه بيرد من السفر باجر وهما متواعدين يتلاقون بعد مدة من ما يوصل البلاد بالسلامة.
حمدان كان عايش بدنيا ثانيه .. حبه لبنت عمه كل يوم يزيد عن سابقه .. مع ان ابوه قرر انه يتقدم لها بصورة رسمية .. حمدان طلب من ابوه ان ينتظر ولد عمه حمد عشان تكبر الفرحة ..اااه يا سارة .. لو تدرين انتي شنو بالنسبه لي ...
وحمدان عايم بافكارة .. دخلو عليه الشباب . ناصر ومشعل وراشد ..
حمدان: الله الله الله .... شمييبكم انتو هني .. الناس تشتغل مو مثلكم.
ناصر: خس بويهك يالزطي .. احمد ربك يايين ناخذك بدل ما تشيلني وتلمني وتقول لي وحشتني يااخوي مادري عنك انت وين من جم من يوم.
حمدان: ههههههههههههههههههههه اقلب ويهك زين انت محد يدري انت وين تقعد لو احد يدري جان ما ولهت عليك امي جذي.
ناصر: انه وامي كيفنا انت مالك شغل.
مشعل: يالله يااخوي قوم نطلع ما مليت من حكرة المكتب .. عنبو دارك ما بتطير الشركة ..
حمدان: وين بتروحون؟
راشد: طالع هذا .. اسكت .. كل دقيقة محسوبة عليك .. ياه ما تقومونه هالسمت.
راشد: أي والله سمت . .يالله قوم يا بو زينه خلنا نروح ورانا اشغال وايد
حمدان: شوفو انه مااطلع ويا مراهقين .. نادوا يعقوب عشان يطلع ويانا
ناصر: أي والله انه ما راح اطلع من دون حبيبي ولد عمي
راشد: هاذا ان قدرتوا تكلمونه ..
مشعل: ليش للحين حابس حاله
راشد: لا .. اخوي المحترم مشغول بوكاله السيارات هالايام وما عنده وقت حق أي شي .. اكله وشربه بالمكتب .. وقعدته بالبيت محسوبه بالدقايق ولا كل حزة قبض لك التلفون وقام يدقدق رنات وبعدين يختفي لين احد اتصل له.
حمدان: شكله ولد العم محصل له وحده فارغة تسولف وياه
مشعل: الا قول محظوظ مو عيل انه ملاحق هالسحليه من مكان لمكان
ناصر: عيدها وربي ابيك تعيدها .. عشان اشق حلجك
كلهم تيمعوا عليه وبين قزم جدامهم
ناصر: لكن انه اللي اوريكم ويا خشومكم كل واحد قابظ ليطول اعنبو ولا برج التحرير يالله زين انه بروح حق ولد عمي حبيبي
راشد : خذني وياك عن هالشيبه حمدانو
مشعل: وانه وياكم ويالله ياحمدان عندك خمس دقايق
حمدان : انطروني شوي اعنبو بتشرد الطلعه
ناصر: وانت الصاج الا هل الطلعه هههههههههههههه
رشود ونصور اللي ضحكوا ولا مشعل وحمدان مسبهين ما يدرون بالسالفه
دخلوا كلهم على يعقوب من دون ما يعتبرون حق السكرتيرة فتووون اللي راشد بكل جدية معجب فيها كبر راسه بس حمدان جرٌه لداخل مكتب يعقوب اللي انصدم من دخلتهم
يعقوب: بسم الله . من وين طالعين انتوا هني شركه مو ديوانيه ام زيدان
نصور: هههههههههههه حلوة ذي ام زيدان
يعقوب: جب زين ما تقولون لي شمييبكم هني
راشد : اووووووووهوووووووو احمد ربك احنه يايينك هني نبي نطلعك
مشعل: أي والله يا يعقوب ملينا من الشغل واليوم الخميس يعني اللي ما يطلع يخيس
ناصر: انت كل خميسيه ما تطلع يعني كل خميس تخيس
مشعل: جب زين لا ماكو نانسي عجرم السالميه
ناصر: تكفى الا نانسي
راشد: منو نانسي السالميه ذي
ناصر بكل شاعرية واهو ايود على قلبه ويطالع جدامه: هاذي إلى ليما تشوفها تغني غصب : يالابس الثوب المنقط واسمك ياحلو مافيه نقطه
مشعل: هاذي اسمها عاد اللي منقط
راشد وحمدان : ههههههههههههههههه أي والله أي والله
ناصر: يالله عاد يا يعقوب خلنا نحجز لنا ذاك الشاليه اللي ماعليه شاليه ونقضي الليله صباحي
يعقوب: انت يالمراهق الزطي والله محد بيودينا في داهية الا انت
حمدان: يالله عاد يا يعقوب .. والله انك اذية
ناصر: وهاذا انه اللي قايل ما بتحرك من دون ولد عمي حبيبي راعي الجحيله
يعقوب: هههههههههه جحيله بعينك يالله فارجوا وراي شغل
حمدان ومشعل وراشد وناصر كلهم في حشرة وحده يترجونه يطلع وياهم يعقوب ما تحمل الصوت اكثر وقال بصوت مرتفع.
يعقوب: انزين انزين والله انكم فوضى وميهب ا تشتغلون بسوق اليمعه انتو
ناصر قبض ولد عمه رشود وقال بصوت واطي :: والله وانها فكرة؟
رشود : اقلب ويهك يا جليل الحيا
حمدان: شهالبسبسة يا غربال الله فينا
ناصر : ها ولا شي .. بس افكر بالديرم
مشعل: شنو
ناصر بهبال: ها ها لا اقصد بنانسي
ووجه كلامه حق يعقوب: يالله ياولد عمي تكفى عن الشطانه واللعانه
يعقوب: يود لساننك لا ااحشه لك حش
ناصر: ان شالله بس انت وافق
يعقوب: انزين بس نرد بنفس اليوم لاتنسون باجر حمد ولد عمي بيرد من السفر ومافينا شده زعل عمي بو حمد علينا
الشباب بنفس الوقت: ولا يهمك
يعقوب ضحك وعدل اغراضه وطلع وياهم.


سمر كانت قاعده بالبيت يوم اتصلت فيها سارة..
سمر :هلا هلا بالقاطعة
سارة : منو انه ولا انتي
سمر :جبي زين يالسباله اوريج يالميهوده
سارة : ههههههههههه يالله عاد سمور شخبارج
سمر : بخير الحمد لله بس بموت من الفرحة
سارة :ويه حتى انه
سمر : ما بغينا والله يا بنت عمي
سارة : أي والله أي والله اشهد انج ما خبتي يا بنت العم
سمر : هههههههههه اشفيج عبلو
سارة :لههههههههههههه لا ولا شي بس وايد مستانسه
سمر :دوم
سارة :اجمعين .. الا اقول لج شرايج نروح نشوف لنا فلم حلو جذي بالسينما
سمر :والله فكرة .. بس ان عزمتي الهيالق ربعج انه ماني رايحة.
سارة :لا والله بس انه وانتي لانهم ما ينفعون
سمر : ليش أي فلم بنروح
سارة : يا بعد روحي هريتيك روشن نزل فلمه اليديد
سمر : يا بعد قلب بو عيون خضر
سارة : أي ولله خلينا نروح ونتحسر شوي ونحفظ لنا جم كلمه
سمر : هههههههههههههه اوكيه يالله متى بتمرين علي
سارة : بمر عليج الساعه 2 بنتغدى وبندخل الفلم مباشرة..
سمر : بتيين ويا السايق ؟؟
سارة : لا عندي سيارة يعقوب.
سمر : ليش اهو وينه ؟
سارة : طالع ويا الشباب كلهم
سمر : شعندهم؟
سارة : ههههههه عربده يوم الخميس
سمر : ههههههههه والله وانتي الصاجه
سارة : يالله عيل راني
سمر : على خير رينا

وسدوا الخط ...................


الجزء الحادي عشر
================
اليوم حمد بيرد من السفر.. يا الله .. ما اصدق حالي شنو ممكن اسوي .. شنو ممكن اقول ويوفي بحق هذي السنين كلها .. 3 سنين ونص .. ولا كلمته فيها ولا شفته .. مر الوقت بهدوء بالرغم من المشاعر اللي تغلي فيني
يـا قلــبي هــدي من وتــيرك خـــلٍ تــباه بالهـــوا يجي لـــــك
خـفف الدقــات ببطــنوك ولا تلــوع الخفــــوق بمواجيــعك
شروات حبيب القلب ما تلاقي رفرف يا قلبي باسم ولــــــــيفك
الساعة خمس الفير .. وسمر للحين ما اتصلت بيعقوب .. واهو اللي من رد من الشاليه ظل يتصل فيها بس جهازها كان مغلق .. تحير .. ليش مقفول تلفونها؟؟ اهي ما تدري انه راح يتصل فيها ؟؟ شهالاستعباط
وصلت الساعه 6 .. ويعقوب يالس واهو بناره يطالع التلفون بكل غيض ولو على وده يحذفه من البلكون ويكسره واول ما شاله عشان ينفذ اللي في باله .. وصله مسج .. فتح المسج
(.. ظروف عائليه .. ما راح اتصل اليوم .. اشوفك على خير..)
نزل يعقوب التلفون ونزل وياه راسه بس بعد راح ووقف بالبلكون .. وقعد يطالع السما .. وماكو في باله الا اسم واحد
حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــد

الساعه 7:30 الصبح وبيت بو حمد فوضى .. ام حمد يالسه توري الفحم عشان تبخر البيت ودار ولدها الغالي .. ووليد قاعد يتزهب عشان يروح ويا ابوه المطار والدنيا مو سايعته اخوه الغالي بيرد من السفر من بعد سنين طويله فرقى وغربة .. شلي يصبرني للساعه 10..
توه وليد بينزل تحت الا وتلفونه يرن .. سمر متصله .. ابتسم بمكر وسكره بويهها .. نزل تحت والتلفون يرن .. هم سمر واهو في مزاج رايق انه يعصبها ويلعوزها وسكره مرة ثانيه .. رن مرة ثالثه وتوه بيسكره بس كسرت خاطره سمر اللي اللحين قاعده على نار تبي تعرف اخبار حمد.. قرر يجاوبها
سمر: الو وليدو
وليد: هلا هلا سماري
سمر بعصبيه : كل تبن زين؟
وليد: هههههههههههههههههه ليش عاد؟
سمر: وتسالني ليش .. من مساع وانه ادق عليك وانت تسكره بويهي .. صج قليل ادب
وليد: انه اسف وحقج علي بس قلت بلعوزج شوي
سمر: لا والله هين انه اوريك ان ما شكيتك عند حمد
وليد: ما تقدرين
سمر: ليش بالله؟
وليد: لان لسانج هذا الطويل راح ينقص جدامه مو متعنترة علينا اللحين
سمر بحيا: تهقى جذي يا وليد؟
وليد: الا جذي ونص
سمر واهي تتقلب على فراشها: اااااااااه يا وليد .. متى متى متى ؟؟ والله مليت .. من البارحه وانه ما ياني نوم وانه انتظر الساعة 9
وليد : ليش بالله .. لايكون في بالج انج اتيين ويانا المطار
سمر: اكيد ما يبيلها سؤال
وليد: كلي تبن وانثبري مكانج محد بيروح الا الرياييل الحريم ينتظرون في بيتنا
سمر: خانت حيلي .. لا صج والله كسرت خاطري يالله زين انه بيي وياكم
وليد : ماكو مكان لج.. انه وابوي وعمومي بنروح بسيارة والشباب بالسيارة الثانيه
سمر: شهالحشرة والهيله .. و حمد وين يقعد؟؟
وليد : حمد بيقعد ويانا بالسيارة.
سمر : لا يا بوك انه بطلع ويا بابو بروحنه وباخذه بسيارتنا وانت تسكت وتنطم بعد
وليد: بنشوف
سمر: لا تتحداني
وليد : يالله يالله بروح اتريق انه والله انج ياهل
سمر: اوريك يا عسعس الديرة
وليد: سكتي يالسحليه
سمر: باي
وليد واهو يضحك: باي
سمر سدت الخط واتصلت في سارة بسرعة
سارة والرقاد تارس صوتها: الووووو
سمر متعجبه: سارو .. انتي راقده؟
سارة بظيج خلق: اوووووف سمور مالي خلقج شتبين؟
سمر: عدال على روحج .. شمرقدج هالحزة ؟؟
سارة: اللي مرقد خلق الله
سمر: يالله زين قومي وتعالي بيتنا بسرعة ابيج بموضوع هام وخطير
سارة واهي تتافاف: اووووووووووف سمر .. والله انج فاضية .. انه فيني رقاد وما ابي اقعد الا الظهر
سمر: عسى خير .. مااتصل فيج شمشوم ؟
سارة: منو؟
سمر : هههههههههه قصدي خالد مااتصل فيج؟
سارة: مو شغلج .. اي اكيد اتصل فيني .. سمور والله توني راقده من ساعه خليني اكمل رقاد وبعدين بتصل فيج
سمر بظيج: سارة انه فيني وايد كلام وماادري اقوله لمنو غيرج؟
سارة: .............
سمر: سارو؟؟
سارة : .................
سمر: شوف اللي ما تستحي على ويهها .. هين يا سارة انه اوريج
سدت سمر الخط بعد ما رقدت سارة عنها واهي متظايجه حيييييل ما تدري تتصل في منو .. وليد ماله خلق .. وسارو راقده .. ونصور للحين ما رد البيت ويا مشعل .. ماكو الا امها .. بس امها اللحين راقده
قلعتج سمور القرده .. من قالج تقعدين من الصبح .. خلج تستخفين جدام هالاربعه جدران.. ورمت حالها على السرير .. واهي تتعفر بين الشراشف .. رن تلفونها وانقطع .. مسد كول .. منو؟؟ شافت الرقم وتهلل ويهها .. يا ويلي شلون نسيته سعد ؟
اتصلت مباشرة بالرقم
يعقوب كان بالحمام يحلق يوم رن تلفونه وطار من الحمام يقبض على التلفون ويقول الو قبل لا يضغط على الحبه الخظرة.. لعن حاله التعبان ورد على التلفون بشوق..
يعقوب: الووووووو
سمر: صباح الخير
يعقوب وقلبه تهلل: وينج يا معوووده
سمر: ههههههههه كاني يا معود
يعقوب واهو متظايج حيل: والله اني ضعت بليا اتصالج وجم مرة اتصلت ولقيت تلفونج مغلق .
سمر: لا بس انه اغلقته لان اليوم يوم خاص جدا جدا جدا
يعقوب واهو متحير ( شالخاص باليوم؟): عسى خير؟
سمر: الخير بويهك .. بس اليوم احد من عايلتنا بيرد من السفر
يعقوب وويهه مكشر: منو؟
سمر واهي تبتسم من خاطر: ولد عمي الغالي.. حمد
يعقوب واهو يخنق الوساده من تحته ويتصنع الغباء: مااذكر انج سولفتي لي عنه..
سمر باستغراب: عجب ؟؟ ما قلت لك عنه؟؟ زين اقول لك عنه ..اذا تبي
يعقوب: سمعينا ..
سمر: ان شالله
وقعدت سمر تتكلم عن حمد ولد عمها ويعقوب منقهر من جهه ثانيه واهو ساعه يخنق الوساده او يخنق حاله شاللي عاجبج فيه ياالسحليه شاللي عاجبج فيه ؟؟ سؤال محير يعقوب وما عنده جواب عليه..
بعد ما خلصت سمر من الكلام عن حمد بصورة موجزة .. تنهدت عميق .. خلت يعقوب يسالها غصب
يعقوب: بلاج تتنهدين
سمر: من الظيج اللي بداخلي
يعقوب: سلامتج من الظيج
سمر: الله يسلمك
يعقوب: شاللي مظيجج قولي لي يمكن اقدر اساعدج ..
سمر تشجعت من كلام سعد ( يعقوب) وقالت في خاطرها :: ليش ما اقول له وارتاح احسن لي وما اظن انه بيعصب ولا يتنرفز ........ لا لا ما بقول له ولا شي
يعقوب: الو الو سمر؟
سمر : هلا هلا سوري خذتني الافكار شويه ..
يعقوب واهو يخبي ظيجه: حمد لله على السلامه
سمر حست بظيجه : الله يسلمك .. عسى خير .. اشفيك سعد؟
يعقوب واهو يحاول يغير من نبرة صوته الحزينه: لا ولا شي خير ماكو شي بس .. مستعيل شوي
سمر: خير وراك شي؟
يعقوب : اي والله امي تنتظرني اخذها المستشفى
سمر: سلامات ما تشوف شر خالتي
يعقوب انتبه حق كلمه خالتي وابتسم ورد حق تكشيرته: الله يسلمج ويسلم خالتج
سمر: ههههههههههه يالله عيل انه اخليك
يعقوب: بالسلامه
سمر : الله يسلمك . باي
يعقوب من غير نفس: بايات ............... وسكر الخط
سمر تعجبت .. هاذي مو عوايد سعد انه يسكر الخط قبلها .. سعد اليوم زعلان ... بس ما قدرت تعرف شنو فيه؟ حد ضايجه ولا عصبه؟؟ ولا لاني مااتصلت فيه .. زين انه دزيت له مسج .. لا يكون زعل من كلامي عن حمد .. انزين اهو ماله شغل ان تكلمت عن حمد ولا غيره ..اهو اللي طلب مني اني اتكلم عنه .... ياربي والله الرياييل حيرة .. بس تعال .. أنه ليش افكر فيه هالكثر .. اهو صج رفيج طيب وحليو وحبوب .. بس مو لدرجه اني افكر فيه بهالطريقه .. لا لا هاذا من الادب والذوق اني اسال عنه او اتسائل لين تغير موقفه ويا ي ... لا يكون مل مني .. لا مااظن ... أووووووووف الحين انه شفيني .. أقوم اسبح احسن لي من هالاسئله البايخه اللي مالها طعم.. يمكن متناجر ويا حبيبته .. اذا عنده حبيبه .. اكيد عنده حبيبه .. شخص حلو المعشر والكلام مثل سعد لازم يكون له حبيبه ولا بعد تموت فيه .. لا لا ما اظنه راعي سوالف .. وانه شدراني فيه .. لا عايشه وياه ولا اعرفه .. بس اذا عنده حبيبه لازم انها حلوة حلوة تناسب ذوقه .. اكيد حلوة.. لا هذي اكيد فيها .. سعد مبين عليه راعي ذوق عالي واكيد حبيبته من الحلوات .. واكيد . اكيد .................... ليما ارقدت واهي تقكر في سعد ........ سمعتوا شقلت .. قلت سعد .. ما لاحظتوا ... اول مرة سمر تفكر في احد غير حمد قبل لا تنام ......................؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 8:45 am

الجزء الثاني عشر
----------------------------------
الكل كان واقف بصالة الانتظار بمطار الكويت .. بو حمد ،وليد ،بو حمدان ،مشعل وحمدان اللي ظنوا ان الامر ما يهمهم سوا كان حمد اللي بيرد ولا بيروح .. شي عادي .. لكن الفضول كان اكبر منهم وجرهم حق المطار عشان يستقبلون حمد.
الكل كان متوتر .. بو حمد اكثرهم, كان يرتجف واعصابه شوي وتنهار, بس بو حمدان كان يقوي ثقته بكلمات وذكريات حلوة عن حمد الطيب وحمد المساعد وحمد الشهم وحمد البار. وبو حمد يضحك ويبتسم غصبا عنه وحمدان ومشعل يراقبون ابوهم بفخر .. الله يخليك ذخر لنا يا يوبا ..
اخر من وصل حق الاستقبال كان بو يعقوب.

بو يعقوب: عسى ما وصل؟؟
بو حمد: لا للحين .. ما باجي وايد
بو يعقوب : حمد لله على سلامه وليد مسبقا يا بو حمد
بو حمد بقلة صبر: خله يوصل يا خوي بعدين تشكر لي سلامته
بو يعقوب: ان شاللله يوصل بالسلامه
اعلنت شاشه الواصلين عن نزول مسافري خطوط الجوية الكويتيه من اميركا الى الكويت .. وقلب وليد نفض من مكانه وظل واقف وعينه على الواصلين .. معظمهم كانوا اجانب .. واميركان .. وما شاف لحد الحين ولا ويه مالوف .. ليما فقد امله والتف لابوه: للحين ما وصل؟
بو حمد: اصبر ياوليدي لا تتوتر وتوترني وي..........
سكت بو حمد وعينه شاخصه على طول بعيد .. كان ويهه يمر بكل المشاعر ووليد يراقبه .. والتفت الى وين ما يطالع ابوه وظل سرحان بعد ...
هاذا اهو .. حمد .. يمشي مشيته المعروفه, يشد على اليمين اقوى من اليسار وضحكه كاهي على ويهه .. يمكن الشي اللي خلى وليد ينتبه حق اخوه لانه كان الوحيد من الواصلين اللي لابسين دشداشة من دون غترة
طوله .. وشكله .. وضحكته خلت دموع عين ابوه بو حمد وضحكته يطلعن بنفس الوقت .. يلتفت لبو حمدان يشوفه يضحك له .. يلتفت لبو يعقوب يشوفه يضحك له .. ويلتفت لوليد ...... وينه وليد .. تدوره عيونه لكن ما لاقى وليد .. التفت مرة ثانيه حق حمد شاف وليد وياه .. يحظنه بكل قوته وشوقه ولهفته .. اااه يا وليد .. سبقتني .. سبقتني بحظن ولدي
وليد ما قدر يصبر نفسه اكثر, وراح صوب اخوه وحظنه .. حمد هد اغراضه وحظن اخوه بالمقابل ودموعه تهل .. وليد ما تكلم بس حظن اخوه بكل قوته .. الله يااخوي .. ثلاث سنين انحرمت منك ماادري شلون اوريك شوقي لك طول هالسنين
واللحين حمد .............
محد يقدر يتصور شوق حمد لاهله .. 3 سنين عايش بين الغريب والغريب والغريب .. اكله غربة .. نومه غربه .. ضحكه غربة.. لعبه غربة .. كل دقه بقلبه دقت بالغربه طول هالسنين وكل دمعه هلت لاهله بهالسنين بالغربة
وين اوفي يا وليد سنوات فرقانا .. وعينه توجهت صوب ابوه .. وين اوفي يا والدي العزيز .. شاوصف لكم شاقول .. وشاقول لج ياديرتي الغاليه انتي شكثر وحشتيني شكثر وحشتني ريحتج وشمسج وقمرج وترابج يا كويت الله العالم يا امي الثانيه .. الله العالم ..
وليد ترك اخوه وتم يطالعه واهو يضحك ودموعه على خدوده
وليد : ما راح اخليك تروح مرة ثانيه
حمد واهو يضحك ويمسح دمعه سالت على خدوده: وعد؟
وليد واهو يحظن اخوه مرة ثانيه: وعد
الوالد جرب صوب ولده وعلى عكس وليد ما حظنه .. وليد فسح له المجال انه يطالع ولده بطوله وكامل هيئته ويوم تاكد من انه حمد تقرب منه وقال له..
بو حمد: خسرتك يا حمد؟
حمد: لا يا ابوي وانه ولدك
بو حمد وضحكه الفخر على ويهه: هاذا ولدي
حظنه حظنه عادية لان بو حمد ما تعود يظهر مشاعره حق عياله .. بس حمد حس بدموع ابوه اللي لامست كتفه وابتسم بهدوء وقال في خاطره: وحشتني يا يوبا.
بو حمدان ثالث واحد استقبل حمد وحظنه وباسه وتشكر له السلامه ومن بعده حمدان ومشعل اللي بجوا غصبا عنهم
حمدان: حيا الله ولد العم الغالي
حمد: الله يحيك ويخليك .. ها حمدان؟ للحين
حمدان: شنو يا ولد عمي؟
حمد واهو يضحك ويساسره: تدخن من ورى عمي
حمدان ضحك من خاطر على ولد عمه واهو يطالعه بنظرات تحذير ويقول له : الله يهداك هاذا وقت التنكيت
حمد ضحك ويا ولد عمه .. وراح لمشعل يحظنه بس مشعل ما يعرف حمد زين ..
حمد: يوم انه اسافر انت كنت مسافر
مشعل: أي اذكر .. من جذي ما اذكرك زين ( قالها مشعل والحيا ماخذه)
حمد: ماعليه يا ولد العم جدامنه العمر كله ان شالله
مشعل واهو يبتسم حق ولد عمه اللي ينحب بسرعه: ان شالله
كلهم طلعوا من المطار مستانسين وفرحانين بردة حمد اللي قدر يكسب قلوب الكل .. حتى مشعل الصعب.
وقف حمد في الشمس الحارة وما كان يبين عليه انه متاثر منها ابد .. تنسم الهوا الحار واهو يبتسم ويقول بصوت مسموع: احبج يا كويت يالغاليه احبج .. التفت لابوه وشافه يبتسم حقه. ركبوا السيارات بو حمد ويا حمد ووليد وبو حمدان مع عياله وبو يعقوب بسيارته.
سمر كانت فيابد .. فتحت عيونها على اوسعها ......... اليوم حمد بيوصل .. فزت من رقدتها وطالعت الساعه .. الساعه اللحين 10:45 وطيارة حمد توصل الساعه 10 .. معناته .. وطالعت سارو اللي للحين ساكته وتضحك لبنت عمها ..سمر خافت نوم عميق .. ما حست لسارة بنت عمها إلى تخبلت يوم سمعت انهم بالدرب واصلين وراحت لسمر ويوم فتحت الباب فتحت سمر عيونها بمفاجئة بنت عمها اللي كانت تبتسم لها .. سمر خافت منها
سمر: سود الله حظج يالسباله خرعتيني
سارة ما ترد على سمر
سمر: احد يدخل على الواحد جذي صج ما تستحين .. واهي تقلب روحها للجهه الثانيه تبي ترقد مرة ثانيه لانها ماظاقت النوم ليله البارح وترجت بعيونها انها تقول لها اذا حمد وصل ولا لاء.
سارة صارخت باعلى صوتها : انه سوده حظ يالشاذيه يا ام الرقاد قومي حمد رد من السفر كاهم بالدرب
سمر ما صدقت حالها واهي تقوم تعرقل بثيابها وبالسرير واهي تحلف بنت عمها: حلفي .. حلفي
سارة : والله العظيم كاهم يايين بالدرب قومي تزهبي يا البطة قومي.
سمر وسارة يالسات يصارخن يوم سمعن صوت السيارة توقف يم بيتهم وقامت سمر تشوف منو الواصل من البلكون .. كانو ثلاثه بس من الشوق اللي فيها ما عرفت أي واحد فيهم اهو حمد... بس فكرت فيها:: صج انه خبله حمد بيي وياهم ويخلي اهله صج مينونه::
نزلت سمر بسرعة على الدري حتى انها كانت بتطيح على ويهه بس حاسبت حق خطواتها وسمعت حشرة وصوت اخوانها وابوها في الصالة ويوم نزلت ما لاقت احد ودخلت عليهم بالميلس
بوحمدان طالع بنته اول ما دخلت الميلس واستغرب من شكلها ومشعل وحمدان اول ما شافوها ضحكوا عليها وقامت تطالعهم باحتقار بس ما ردت عليهم واهي ماتدري على شنو اهم يضحكون.
بوحمدان: بسم الله الرحمن الرحيم.. اشفيج كشتج منشورة
حمدان: يوبا هاذي تسريحة السنه بس سمر قرت الوصفه بالمقلوب
مشعل: هههههههههههههههههه ايو الله بالمقلوب..
سمر مااهتمت حق تعليقات اخوانها ووجهت كلامها حق ابوها: يوبا وصل حمد .. وصل حمد ولد عمي
بو حمدان: وانتي شكو ان وصل ولا لاء
سمر: يوبا تكفى شنو انه شكو مو ولد عمي وبحسبه اخوي .
بو حمدان: أي ولد عمج بحسبه اخوج مو اخوج. حتى رغوده الصغيرة ما سوت اللي تسوينه
سمر بزعل : يوبا انه شسويت
تدخل مشعل: سمر اذا ما لاحظتي الميلس فيه مرايا .. شوفي شكلج وعرفي ابوي يتكلم عن شنو
سمر بعصبيه: مشعلو شوف انه مالي خلقك وخلق سخافتك ومالك شغل بشعري زين
ومشت صوب ابوها ولمحت روحها بالمرايا وانصدمت:: قطيعه طالع شكلي اللي يقولون مينونه:: قعدت يم ابوها واهي تتدلل عليه: يوبا حبيبي قول لي عاد؟
بو حمدان: شاقول؟
سمر: ان كان حمد وصل ولا لاء؟
بو حمدان: ليش تبين تعرفين
سمر استحت من ابوها .. شهالسؤال يوبا .. : بعد عشان نروح حق عمتي ام حمد نساعدها بيونها ظيوف ويبيلها مساعده
بو حمدان: امج دزت لها كاكي يعني بدل الخدامتين عندها ثلاث شكو انتي تصيرين الرابعه
سمر : يوبا .. يعني انه خدامه
بو حمدان: انتي تقولين بروح اساعدها
سمر: يوبا مو قصدي جذي .. تكفى يوبا .. حبيبي يوبا قولي عاد ...
بوحمدان: اوووووووووف اللهم صبرج يا روح أي أي وصل ارتحتي؟
سمر واهي تصارخ من دون تصديق: قول والله
حمدان: سمور بلا مياعه عاد ابوي قال لج يه عني يه شله الحلف بعد
مشعل: مو منها من ابوي اللي ماعطها ويه انه مكانه اعطيج طراق ما تتمنين غيره يالسحليه
لكن سمر كانت في عالم ثاني ومن زود الفرحه باست ابوها على خشمه وعلى خده وعلى جبينه وراح لحمدان وحظنته وباسته على ومشعل بعد واهم مو مصدقين دخل ناصر الميلس على الفوضى واهو راقد وثيابه مو عدله عليه: اوهوووووووو سمور سكتي والله انج هيله ما تخلين الواحد يرقد.
سمر راحت له وباسته وحظنه وقبل لا تطلع من الميلس ... احبكم احبكم يا ربي والله احبكم
بو حمدان ضحك على بنته الحبوبة وعلى خباللها : مسيجينه هالبنيه . شفتوا شلون فرحت لولد عمهاا والله لو ان واحد منكم اللي كان مسافر ما فرحت كثر مافرحت بهالوقت..
ناصر: اصلا بنتك خبله يوبا حمد رد من السفر خير ياطير
مشعل: لكنو شنو هاذا حمد يا نصور احسن منه ماكو
ناصر ييتثاوب وحلجه شوي وينشق من التعب
بو حمدان: وانت يالميهل متى رديت البيت البارحه؟
نصور: رديت بالحزة اللي ردوا فيها اخواني يعني متى؟
بو حمدان: سود الله هالويه مشعل. قوم يوبا اخذ اخوك يكمل رقاده فوق لا يخرع الديرة بهالشكل
مشعل: ان شالله يوبا
مشعل راح لاخوه ويراه من يده يوديه الغرفة واهما يتناجرون .. حمدان اللي من باسته اخته واهو واقف مكانه والحقد مالي قلبه .. ليش تحبه هالكثر؟؟ شلي سواه لها وخلاها تحبه بهالطريقه .. اكثر مني .. واكثر من أي واحد من اخوانها .. هين يا سمور .. انه اوريج
بوحمدان قطع على حمدان بافكاره: حمدان
حمدان: سم يوبا
بوحمدان: سم الله عدوك .. شوف ياوليدي انه اقول لك انت لانك اكبر واحد من اخوانك ولانك اعقلهم .. خلوا بالكم من ولد عمكم ولا تحسسونه انه غريب بالعكس خلوه يودكم ويحبكم ترانا عايله وحده يا ولدي وان خسرنا احد منا ما راح نتعوض بيه
حمدان: اللي تاامر فيه يوبا
بو حمدان: ماابي الشي يكون امر عليكم بالعكس انه انبهكم حق هالشي .. عمكم بو حمد وايد حساس ويحس بهالاشياء وما يقولها يسكت عنها وانه ماابي اتصير القطيعه بينكم انتو اخوان
حمدان: ان شالله يوبا ما يصير خاطرك الا طيب حمد مهما كان او وين ما كان يظل ولد عمنا
بو حمدان: بارك الله فيك
حمدان: استاذن يوبا.
بوحمدان: على وين؟؟
حمدان : بروح داري شوي برتاح ما ردينا البارحة الا بويه الفير وصحينا من وقت بروح ارتاح قبل لا نروح بيت عمي
بوحمدان: اللي تشوفه ياولدي
حمدان باس راس ابوه وراح لداره. في الطابق الفوقي الحشرة والصراخ على حده طالع من غرفه سمر .. حمدان راح لها بقول لها عن الصوت وتوه بيطق على الباب الا سارة تفتح الباب واهي تركض وتطق بولد عمها .. حمدان يودها عن لا تطيح واهي حست انها طقت في جبل !! حمدان قلبه وقع منه واهو يشوف بنت عمه مرتبكه جدامه ما تدري شنو تسوي .. شحلوها ..الله واهو خالقي ما خلق اللي احلى منها
سارة والحيا ماكلها: اسفه حمدان
حمدان: لا عادي حياج الله كل يوم تعالي
سارة: ههههههههههه ( ضحكت سارة واهي تتغشمر عليه والله وانه يتخفيف)
سمر كانت واقفه على الباب تطالع اللي قاعد يصير جدامها واهي تقول:: والله وانك تنكت يا جازورا:: ونادت على سارة: سارو .. تعالي داخل عن هالدقس
حمدان انتبه حق اخته: انتي ما تيوزين عن طواله اللسان يا لئيمه وهالصراخ على شنو؟ لايكون تظايقج يا سارة
سارة مستحيه: لا والله .. ما تسوي لي شي
سمر: شفت شلون يعني لا تدخل
حمدان: سمر ويعه توج تحظنيني
سمر: غيرت رايي زين
ودخلت بنت عمها الغرفه وسدت الباب على حمدان واهو برع يغلي غيض عليها ..
حمدان: اوريج يالسحليه تسدين الباب بويهي؟
سمر نظرت ليما راح اخوها داره وسكر الباب .. فتحت الباب على خفيف تطالع اذا احد كان يالس بالصاله ولا لاء.
سكرت باب الغرفه مرة ثانيه واهي تزفر بقوة .. سارة ضحكت عليها: صج انه رعب
سمر: بس رعب هاذا حمدان وحش لو ايودني يعويني
سارة: هههههههههههه حرام عليج مو جذي ولو انه ما شاء الله عليه جثه
سمر: يبل هاذا مو ادمي
وظلوا يسولفون وتساسرون ليما صاارت الساعه 1
سمر ملت واهي قاعده: اوووووووووووف متى بنروح بيت عمي بو حمد
سارة: ما ظن اللحين او بالعصر يمكن بالليل او باجر بعد
سمر واهي فاجه عيونها على وسعها: وانه شيصبرني لباجر؟
سارة واهي تنسدح على الفراش: لازم تصبرين ولا عندج حل ثاني
سمر سكتت وفكرت برقم حمد بس تذكرت انه رقمه باميركا وفجاه تذكرت وليد: ماكو غيره
سارة: شنو؟
سمر: وليد
سارة مستغربة: وليد؟
سمر: أي يالذكيه وليد ما غيره
سارة: شبيسوي لج وليد يعني؟
سمر: سارة .. ما خبرتج غبيه علمي فيج تفهمينها واهي طايرة.. الحين وليد مو اخو حمد؟ اكيد لين اتصلت فيه راح يخليني اتكلم وياه
سارة: أي صج .. وتغيرت ملامح سارة: وانتي ماتيوزين .. للحين على سالفه اكلمه واحاجيه
سمر: هاا.. مو عن شي.. بس ابي اوريه اني مو ناسيته
سارة: والله وانج قصيتي علي بهالويه .. ذلفي زين ماكو تتصلين
سمر بحزن: اعنبو دارج صج محد يقدر يقول لج شي ..
سارة: أي يوبا عن التخربط وياي ما تلاقين الا طراق على ويهج
سمر حست ان سارو تتقوى عليها: يالله عاد سمحت لج وايد
سارة: ههههههههه والله واني عجبتني الشخصيه
سمر: الشخصيه؟ قومي قومي روحي بيتكم اللحين اخوج الغثيث اكيد يسال عنج
سارة: منو رشود؟
سمر: لا يعقوبو
سارة عورها قلبها على اخوها: حرام عليج الا بو يوسف احسن منه ماكو
سمر: واللي يرحم والديج اذا اخوج احسن منه ماكو انه ملكه الطيبه العالم
سارة: يعقوب طيب بس ما تعرفيم لاسلوبه
سمر: ولا ابي اعرف يالله قومي روحي بيتكم
سارة: طرده يا بنت نجاه وضاري؟
سمر: أي يا بنت سيف ونعمه
سارة: منو هاذول؟؟ أي صج امي وابوي
سمر+سارة: هههههههههههههههههههههههههه
سارة: يالله باي
سمر: باي سلمييلي على بو وليد
سارة برومانسيه: الله يسلمج ويسلم عمرج
سمر: هههههههههه يالله زين لا يسيح نصج
توها سارة بتطلع من البيت الا ويناديها حمدان : سارة
سارة:ها هلا حمدان
حمدان: هلا فيك .. على وين ؟
سارة: بروح البيت وايد تاخرت وامي بتذبحني ان تاخرت على الغدا
حمدان: تبيني اوصلج
سارة: عندي سيارة راشد
حمدان: برايج يا بنت عمي ؟؟
حمدان: ديري بالج على حالج بالدرب
سارة باستغراب: ولا يهمك وانت بعد
حمدان: ولا يهمج
سارة: يالله TAKE CARE
حمدان: وانتي بعد
طلعت سارة من البيت ويا حمدان اهو ما ركب سيارته ظل يطالع بنت عمه ليما غابت سيارتها عن الممشى واه يقول في خاطره... متى أي اليوم اللي اشوفج حرمه لي يا سارة متى .
سارة كانت تقكر في خالد بالدرب .. وحشها.. صار له يومين ما اتصل فيها .. الاغنيه الشغاله بالسيارة كانت وايد حزينه :: مهما جرى منك وصار .. انه تراني بانتظار .. صابر على ماهو جرا لي اطريك في ليل ونهار :: وتمسح سارة دمعه نزلت من عينها واهي تقول .. وينك يا خالد وينك .. ويرن تلفونها .. الرقم محلي وغريب
سارة: الو
المتصل: هلا مريم ( خالد يعرف سارة باسم مريم)
وقف قلب سارة عرفت الصوت هاذا صوت خالد: خالد
خالد: أي هذا انه .... عرفتيني يا مريم
سارة واهي ماتقدر تقاوم دموعها: وشلون مااعرفك وصوتك محفوظ بذاكرتي
خالد: الله يخليج يا بعد قلبي
سارة استحت من كلمته . . مع انها مو اول مرة وتذكرت ان الرقم محلي وتوها بتشكره بسلامته
بس خالد قطعه عليها: ما قلتي لي حمد لله على السلامه
سارة: هههههههه توني بقول لك وانت سبقتني .... مثل كل مرة
خالد: وحشتيني يا مريم
سابة وقلبها يدق بقوة: وانت اكثر
خالد : انه مضطر اسكر اللحين بس موعدنا بالليل .. بتصل فيج
سارة طارت من الفرحه: بنتظر اتصالك
خالد............... احبج
سارة والحيا صابغها:.......... وانه بعد
طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووط
وظلت سارة تسوق واهي حاسه حالها تطير بالسما ولا كانها على الارض واهي تغني مع اغنيه راشد المايد اليديده ::: ( من يقول اني لغيرك .. انه لك ماني لغيرك.. انه متعلق مصيري .. يا حبيبي في مصيرك ) :::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 8:46 am

الجزء الثالث عشر
-----------------------------------


الساعه 8 بالليل في بيت بو حمد وكل العوايل راح اتيي عشان تهني حمد بسلامه ييته .. حمد كان قاعد بالصاله يوم وصلت عايله عمه بو حمدان مع بو يعقوب .... الوحيد إلى ما كان معاهم اهو يعقوب اتصل وقال انه بيتاخر شوي بس بييي .. نزلوا كلهم وسارة راحت عند سمر اللي كانت ترتجف من الخوف والتوتر وتحس انها بترجع هههههههههههههههه ( يكرم القارئ) وناصر وراشد طايحين فيها غشمرة واهي تنادي ابوها عشان يشوف لها صرفه وياهم.
دخلوا داخل والحشرة كانت كبيرة حمد كان واقف يم الباب ويسلم على عمامه وعيال عمه والبنات راحوا عند ام حمد يتشكرونها سلامه ولدها وقفوا يمها ويا الحريم ..
ناصر اول ما شاف حمد حظنه بقوة: حمووووووووووووود وينك انت يااخي
حمد: هههههههههههههههه كاني يا حبيب قلبي هني انتظرك
ناصر يتدلع مثل البنات: جذاب لو اصلا تنتظرني جان سالت عني يوم بالمطار مو قابظ لي تظن بهالسبال
بو حمدان: ناصر
ناصر: شنو يوبا الخيانه جدام عينك
مشعل: انت اصلا لا تتكلم يالقزم مو كفايه قزم وبعد لسانك طويل.
ناصر بكابه: وانه اقول طولي وين رايح اثاريه قابع بهاللسان
حمد والكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههه
حمد: ولا يهمك يا ولد عمي انتظر يوم انه كبرك كنت بطولك .. بس رحت اميركا طولت على طولي
ناصر يطالع ابوه بفرحه : يالله يوبا قص التذكرة بروح اميركا
بوحمدان: انت قبل افلح بالثانويه بعدين فكر باميركا
الكل الا ناصر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر: اصلا النجاح بيد الله سبحانه وتعالى مو بيد البشر
وساروا كلهم للصاله عن الوقفه على الباب وهني سمر قلبها قام يدق بقوة واهي منزله عينها بالارض ما تقدر تشوف ولد عمها .. وليد كان واقف يم سمر واهو يبسبس لها :: كاهو حمد روحي سلمي عليه
سمر: وليدو جب زين وانطم ولا تتكلم تراني بفقد اعصابي اسكت واللي يعافيك
وليد ضحك عليها وسارة تكلمت وياها: سمر يالله سلمي على حمد
سمر توها بترد على سارة ويه حمد صوب البنات
حمد: الله اللحين منو اللي راد من السفر انه ولا انتوا
سمر رفعت عينها لولد عمه وبعلت لسانها متدري شنو تقول سارة شافتها وحاولت تنقذ الوضع: هلا هلا حمد حياك الله حمد لله على السلامه
حمد التفت حق سارة من سمعها تتكلم وقلبه يدق .. الصوت مو غريب عليه .. صوت احد يعرفه ..
حمد: انتي سارة مو؟
سارة بعد حست ان الصوت مو غريب عليها : أي نعم
تطالعوا بس حمد نزل عيونه يسلم على سمر: وانتي على الرغم من هاذي التنورة .. سمر الشيطانه مو ؟؟
قالها بكل حنيه الطفوله والعواطف الرائعه اللي ماقصر عليها بها يوم اهي صغيرة وخلت عيونها تلمع بدموع الذكريات : أي ....... انه
حمد واهو يبتسم ابتسامه حلوة : شلونج سمر؟
سمر وقلبها يدق ولسانه ما يقوى يتكلم: ابخير ..... حم .. حمد لله على السلامه
حمد يتفحصها بعيونها :: لا لا يكون قلبتي صج بنت وانه ماادري
ضحكت سمر وسارة على كلامه وتدخل وليد: اصلا سمر لا تنورة ولا فستان يشيل لسانها بس اهي يا زعم مستحيه اللحين.
ضحك الكل على خزة سمر حق وليد اللي قام يطالع اخوه بالنجده..
حمد: كافي كافي .. سمر ما تتغير اصيله . مو سمر؟
سمر واهي تطالع وليد: اكيد واللي عنده شك يتكلم
ورد الضحك ويه نصور: شعليه الضحك ضحكونا وياكم
سمر: شنو داخل مسرحيه انت
ناصر: مسرحيه المسترجله تعرفينها اختي؟
سمر نست حالها: نصور؟؟
حمد قاطعها: يالله عاد ناصر ووليد استوو رياييل وخلو بنت عمي لحالها لا بتتظرون انكم تواجهوني قبل
سمر ما صدقت حالها يوم سمعت
ناصر: الله و امرى .. اقول قلندايزر هالاسلوب بعد من اميركا؟
حمد واهو يلوي اذن ناصر: هالاسلوب اسلوب العرب يا بو لسانين
وضحك الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجزء الرابع عشر
--------------------------------
يعقوب مثل ما قلت لكم اخر من وصل ويوم وصل وقف عند سيارته قبل لا يدخل واهو يفكر.. يا ترى اشلون حمد اللحين .. مثل قبل.. المثالي ؟. اللي ما يعيبه شي .. اللي دايم قدر يسرق القلوب حتى قلب سمر .. ما يندرى ؟؟ وقبل لايدخل دز مسج حق سمر تقول :: اكتشفت ان لك وجهين .. معليه هذي حقيقتك....مرة قمر يسطع ومرة بدر يلمع**:: **الحقوق غير محفوظه ههههههه

دخل يعقوب وعيونه تدور سمر .. ويوم ما لقاها التفت حق ولد عمه حمد .. اول ما شافه نسى الكره اللي دوم وجهه حق حمد وحظنه بقوة وباسه
يعقوب: حمد لله على السلامه بو سليمان
حمد : الله يسلمك يا بو يوسف .. والله محد وحشني كثر ما وحشتني انت يالغالي
يعقوب مستغرب: الله يخليك يا ولد عمي والله نفس الشعور .. شخبارك بعد؟
حمد: مرتاح وفرحان حييييل يا ولد عمي .. ما تتصور اشكثر انه مستانس لاني رديت حق هلي وناسي
يعقوب: الله يخليك يالغالي واحنه بعد

طول ووسامه واخلاقه .. اهي الكلمات اللي وصف يعقوب حمد فيه .. حتى انه حس بالنقصان جدا م طيبه ولد عمه إلى كان اهو حاقد عليه من دون سبب وفكر .. يمكن هاذي الطيبه اللي محببه الناس فيك يا ولد عمي.

الكل سلم على يعقوب الا سمر اللي كانت مشغوله تقرى المسج اللي وصلها من يعقوب او ( سعد ) ويوم ارفعت عينها تشوف سبب الحشرة هاذي دق قلبها للي شافته.. يعقوب كان قاعد ويا الشباب واهو بكامل اناقته .. معروف عن يعقوب بوسامته .. بس اليوم كان وسيم بشكل مضاعف عن كل مرة .. وسمر لاول مرة تشوفه بهاذي الصورة .. واللي يشوفه يقول وسامته وكشخته كانه تحدي بس اشهدت ان لو منو يوقف ويا يعقوب اهو الغالب ....حس يعقوب للعيون اللي تراقبه بعجب وطالعها ... طار قلبه من كثر ما كانت بنت عمه حلوة .. اليوم على غير عوايدها .. احلى واحلى .. والله وانج كبرني يا سمر وصرت احلى البنات حتى سارة الانيقه غلبتيها بهذي الكشخه .. ربي يخليج لي .. بس لي

سمر نزلت عينها يوم طالعها ولد عمها بحيا .. اول مرة تستحي من يعقوب .. اهي تعجبت من حالها .. بس اليوم يعقوب شكله غريب وغير عن كل مرة .. ويوم رفعت عينها لقته للحين يطالعها بس بابتسامه ولا احلى والتفت حق سوالف عيال عمه عنها .... سمر ضاعت بحيرة .. اشفيه ولد عمها اليوم اوزع ابتسامات .. والطيبه ماخذته؟؟ دوم مو يوم يا ربي.

حمدان عيونه ما فارقت بنت عمه سارة اللي مو معبرته بنظرة .. بس بين حمدان وبين نفسه احسن .. عشان يطالعها براحته .. ونصور ومشعل يالسين بزاويه طاقينها سوالف وضحك على اخوهم العاشق .. وراحو ايلسون يمه من دون انتباهه
ناصر: شنو هاذا حمدان.. انت ماتستحي
انتبه حمدان بخرعه:.. بسم الل... انت من وين تطلع يا اليني
مشعل: ههههههههه انت اللي ما تخيل على ويهك طايح قز في بنت عمنا يالاربد صج ما تستحي ..
حمدان: هااه مشعل .. يود السانك لا اقطعه واوكله هالزطي اخوك ... والله وانها طالت وتشمخت بعد
ناصر: لا وتلمعت.
ناصر ومشعل: ههههههههههههههههههههههههههه
حمدان: قوموا اللحين لا اطق براسي ولا اخلي ابوي يوافق على الحداق
ناصر للحين يضحك و مشعل اللي انصدم : الله عليك يااخوي انت ليش جذي ما تحب الا نفسك
ناصر: ماعليك منه هاذا .. تهددنا بالحداق.. انه إللي اروح واقول حق سارو عنك اخليها تفشلك
حمدان: اتخسي يا نصور الصرصور تحرك من مكانك وانه اللي اوريك ..
ناصر واهو يتعنتر على اخوه: أي اقول لك تهديد بتهديد .
مشعل يقلد على حركات اخوه ناصر: مثل ماقال بو بدر.
حمدان يطالعهم باستخفاف: والله وانكم تتعنترون يالله زين قلبوا ويهكم


التفت حمد ويعقوب حق حشرة حمدان واخوانه..

يعقوب: انتو وين ما الله يقطكم تتناجرون .. خفوا شوي فشلتونا.
ناصر: الله عليك انت يا زير زمانك .. ما تقول لي وينك متاخر للحين
يعقوب: مرتي ولا ادري عشان تسالني .
ناصر: لا بس مااحب افكر انك كنت تستانس وانه مو وياك
يعقوب: موت من الحرة ولا بقول لك
ناصر: بنشوف.. الاسبوع الياي سمور بتكشفك جدام الكل مثل كل مرة تسويها
حمد: ههههههههههههههههههههه شدراها سمر؟
يعقوب: لا تسال يا حمد .. لاني ماادري
الكل يضحك ويعقوب معاهم

سمر وسارة يالسين مع بعض ورغد يالسه يمهم وتطالعهم واهي مسبهه .. كل ما تزقرها سمر عشان تقوم .. ما تطيعها ليما ظلوا يتكلمون بالسر بس رغد شيطانه واول ما سمعت اسم حمد بالسالفه راحت صوب حمد واهي تناديه: حمد حمد
حمد: لبيه عيون حمد
رغد: سارو وسمور القرفه يتكلمون عنك
يعقوب تغيرت الوانه.. وحمد اللي انحرج من اخته: يعقرون علينا ليش اننا ما نعطيهم ويه
رغد: لا لا لا لا سمر تقول حق سارة يحليله حمد احلو باميركا وسارة تقول لها أي والله

يعقوب افتر مخه .. وطالع رغد بنظرة كلها حقد واجرام وحمد حس حق غضب يعقوب وكلم رغد بجدية: عيب رغد حبيبتي ما يقولون جذي .. مو كل شي تسمعينه تقولينه .. واخر مرة اسمع منج هالكلام زين ؟؟
رغد شوي وتبجي من لهجه اخوها وياها وحمد قلبه عوره عشان اخته بس لانها ياهل لازم تتعلم ان هالحركات عيب.

يعقوب غير من شكله اللي ظهرت كل مشاعره على ويهه: ماعليه ياحمد رغوده الا ياهل .. ما تدري شنو تقول .. ما اصعب هالكلمات على يعقوب واهو يقولوها لانه يدري اللي قالته رغد اهو الصج
حمد بعد ما قا لرغد تروح تيلس عند امهم : لا يا اخوي لازم نعلم اليهال انه عيب هالحركات .. نسيت يوم احنه صغار شلون عاانينا ..
يعقوب من غير نفس: أي والله
حمد: السموحه ولد العم ..
يعقوب : لاعادي ياهل ما ناخذ على كلامها
ابتسم حمد بس عرف من داخله ان يعقوب متظايج حيييييييييل من اللي قالته رغد ..بس ليش؟ ما يدري !!

على العشا الجو كان ولا اروع .. حمد كان يسرق النظرات واهو يطالع بنات عمه .. ويعقوب محد حاس فيه ولا جاس الاكل لانه كان مهموم حيل واهو يراقب بنت عمه اللي كانت مشغوله بالسوالف والنجرة ومطالع حمد ..

حمدان مثل الشي .. مشغول بمطالع سارة وناصر ومشعل مو مخلينه في حاله ...وراشد وناصر طايحين تلعوز بوليد اللي معروف عنه بهدوئه وعدم مبالاته حق حركات عيال عمامه.

بعد العشى طلعوا كلهم بالعريش اللي من ورى بيت بو حمد ويلس ناصر حذال مشعل وراشد وقعدو يغنوا احلى الاغاني ... اول ما بدو بدوا بالاغاني الوطنيه .. عشان خاطر حمد اللي يضحك على حركات عيال عمه ورقلتهم سمر وسارة يمثلون ادوار المغنيات مع ان الحيا ماخذ سمر وسارة بس حاولو انهم يشاركون بالجو بعد ما ظايجوهم الشباب وايد .. حمدان كان يالس من بعيد يكتب اشعار على سارة واهو يقول في خاطره .. بسمعها اياهم بايام الخطوبه ..

يعقوب اللي كان بعالم ثاني . .كلام رغد خلاه يتكدر ويتظايج ويحس حاله مخنوق ويبي يطلع من بيت عمه باي صورة بس شلون.. ما يدري .
سمر واهي تضحك من السوالف اللي بيناتهم التفت حق يعقوب اللي كان يطالع الارض وحواجبه معقده من كثر الكدر والهم .. ظاج قلبها .. مهما كان هاذا ولد عمه ..
سمر بصوت واطي: سارو؟
سارة: هههههه لبيه ؟
سمر: سارة روحي شوفي شنو فيه يعقوب متظايج حيل.
سارة: شدراج انه متظايج
سمر: شوفيه مبوز وما يشاركنا الجو
سارة واهي تطالع اخوها: أي والله خانت حيلي اخوي بروح اشوفه

راحت سارة تيلس حذال اخوها وسمر ردت حق الجو ويا عيال عمها واخوانها ولاحظت حمد يطالعها واهو يبتسم استحت واضحكت واهي تنزل راسها.

يعقوب للاسف التفت حق الابتسامه الطايرة من سمر وزفر زفرة قويه من خاطر وشوي بقوم الا وسارة يلست يمه

سارة: الله بالخير يا اخوي
يعقوب من غير نفس: الله بالنور
سارة: اشفيك بو يوسف حد كدرك؟
يعقوب يكلمها من دون ما يطالعها: لا
سارة حست بكدر اخوها بصوته: تعبان؟
يعقوب: لا
سارة: عيل حد ظايجك بكلمه ولا شي
يعقوب بضيج سدر: اوووووووف سارو لا تقعدين تتساليني مالي خلقج موليه
سارة حزنت وقامت عنه: برايك
توها بتمشي وناداه
سارة: لبيه
يعقوب: روحي استذاني لي من عند الوالده عشان اترخص
سارة: ليش على وين توه الناس
يعقوب طالع اخته وحقده كله بعيونه: وعندج عين انتي وبنت عمج تسالون .. سوي إللي قلتلج اياه وكافي اساله.
سارة بحزن: ان شالله
وراحت .. وسمر حست لصوت يعقوب على سارة وطالعته باحتقار واهو رد النظرة بنظرة قاتله خلتها توسع عينها على وسعها .. هاذا يصير ادمي . .بو طبيع ما ايوز عن طبعه الخسيس .. والتفتت عنه


ردت سارة: امي تقول لك على راحتك.
يعقوب قام وراح صوب ولد عمه : استاذن انه يا حمد مضطر امشي.
الكل تكلم بكلام متفرق: وين يا ولد العم.. توه الناس .. بدري .. وين يااخي ؟
حمد: على وين يا ولد عمي توه الناس مااستانسنا وياك؟
يعقوب: ان شالله الايام بيناتنا ولا انت معزم تسافر مرة ثانيه؟
حمد: هههههههههههه لا لا توبه ونوبه مااعيدها
يعقوب من غير نفس: هههههههه برايك ولا انه مكانك انحشت من هني

حمد ما فهم ولد عمه يمزح ولا يقول كلام الخاطر بس بسخريه

يعقوب: ياللله شباب من رخصتكم
راشد: وين يا يعقوب والله ما تحلى القعده بدونك
يعقوب : وانت شكو انت بتروح تنخمد بعدين ليييييه الظهر انه ريال وراي دوام ولازم ارتاح
ناصر: أي أي خلوه يروح يرتاح وايد مشغول ولد عمي مو قلندايزر اهو يروح وايي اقول لك ولد عمي .. للبيت مباشرة .. لا مني ولا مناك. مفهوم؟
يعقوب شوي ويحط حرته في ولد عمه بس هدى باله شوي وقال: مو شغلك انت
ناصر يقول حق مشعل بصوت واطي: كل تبن زين ههههههههههههه
مشعل ضحك ويا رشود ونصور على مزاج يعقوب الزفت ..
حمد: بالسلامه يا ولد عمي
يعقوب: الله يسلمك.
ترخص من الشباب ومشى من دون ما يعبر سمر بنظرة ..
سمر : سارو اشفيه اخوج شقارصه؟
سارو بحزن : والله ماادري ناجرني وخلاني بيزة مااسوى
سمر: شقال
سارة: ما قال شي بس قال لي عندج عين انتي وبنت عمج
سمر استعجبت: بنت عمج.؟؟ شسوينا احنه؟؟
سارة : ما ادري ما ادري سمر .
سمر ظاعت .. اشفيه هاذا يزعل روحه ويحط الحرة عليها اهي وسارة .. والله ماله حق .. قامت سمر
سارة: على وين
سمر ما ردت عليها وراحت صوب ممشى السيارات تلحق على يعقوب.
سمر بحمق: يعقوب .. يعقوبو؟
يعقوب توه بيدخل السيارة بس انتبه لصوت يناديه والتفت .. اثاريها سمر .. وكمل دربه
سمر: يعقوب حارس
يعقوب ما قدر يحقر بنت عمه ونطرها واهو قاعد بالسيارة .. وقفت سمر واهي تطالعه بحمق واحتقار ..
سمر: اشفيك انت شقارصك ؟؟ ليش تتبلى علي وعلى سارو؟

يعقوب خلاص فقد اعصابه وطلع من السيارة وخرع سمر بقومته وخلاها مصدومه

يعقوب: اتبلىعليج .. انتي صج ما تستحين .. قبل لا تتكلمين عرفي عن شنو انه اتكلم
سمر : يعني شنو مثل سوالفك البايخه اللي مالها معنى دايم تتبلى .. اصلا انت جذي من يوم ما انه وسارة بدينا نترافج
يعقوب: لاني كنت اشك بصداقتكم واللحين شكي تاكد
سمر: والله نورني يا بو المعرفه
يعقوب توه بيقول الللي قالته رغد بس تصرفه هاذا يعتبر منتهى التناقض واهو معروف بشخصيته انه صاحب مو قف واحد وسكت
سمر: ما تتكلم
يعقوب يطالعها من غير نفس .. لاول مرة: قلبي ويهج
توه بيدخل السيارة وسحبته سمر من ايده بكل جرأة وسحي يده من يدها واهي متعجبه من حالها لكن هم واقفه مكانها بقوة..
سمر: اليوم لاول مرة بحياتي انه قررت شي مخالف عنك حسبتك ادمي مثل خلق الله لكن انت ماتستاهل الراي الزين عن نفسك .. أسمح لي .. أنت كنت حقير .. واللحين حقير .. وبتظل حقير

سمر خلصت كلامها واهي ترتجف .. انه ليش قلت جذي ؟؟؟ يعقوب طالعها بنظرات كلها الم وعذاب بس ما رد عليها كل اللي قاله وحطمها فيه اهو :: ما قصرتي .. وركب سيارته ورااااااااااااااح
سمر ظلت مكانها ترتجف من اللي قالته واهي متحطمه معنويا .. ليش قالت جذي .. مو من حقها .. بس مهما كان .. اهو اللي بغى جذي .. اهو المسؤول .....

ردت سمر من ما يت واهي حاسه حالها مليانه هموم .. وظلت تمشي وراسها بالارض واهي تسمع الاغنيه اللي يغنيها عبدالمجيد عبدالله بصوته الحلو :: تنتظر كلمه احبك .. شايفك مشغول بيها .. كل شي بوقته حلو .. ليش مستعجل عليها :: .. قعدت سمر مكانه وسارة تطالعها باستغراب
سارة: سمر حبيبتي اشفيج
سمر: ..........
سارة: سمر .. سمور حبيبتي اشفيج
سمر بصوت مليان حزن واهي تتصنع الضحكه.: ولا شي
سارة مو مصدقتها : متاكده؟؟
سمر تحط يدها بيد بنت عمها: أي

ابتسمت سارة لها وردت حق اغنيه عبدالمجيد .. بس سمر ردت حق همومها ونظرات يعقوب لها .. رفعت عينها اللي تلمع بالدموع وشافت حمد يطالعها واهو متسائل عن اللي فيها .. نستها نظرة حمد كل شي وقلبها قام يدق ... ضحكت له واهو شكله تطمن عليها وابتسم لها وردت له الابتسامه بنفسها بس اول ما شال عينه عنها .. ردت سمر افكارها حق ولد عمها يعقوب ..... وما تدري ليش .. حست انها تبي تكلم سعد بهاذي الحزة.


ناصر قطع افكار سمر واهو يهديها هاذي الاغنيه: اهدي اغنيتي اليايه حق اختي اللي ماشالله عليها تحولت من مسترجله الى احلى بنوته بالكويت ؟؟
سمر ابتسمت حق اخوها ويلست تتسمع حق الاغنيه واهي مو ملاحظه غياب بنت عمها عنها
ناصر : انتي حلوة انتي حلوة .. انتي احلى ملاك ............ ( اللي يعرف الاغنيه يكلمها لاني مااعرفها زين L)

سارة كانت قاعده تغني وياهم يوم دق تلفونها وشافت رقم خالد المحلي متصل فيها ..قامت على طولها بعيد عن الفوضى وراحت عند سيارتها عشان تتكلم على راحتها ويا حبيبها
خالد: مساء النور..
سارة بفرحه كبيرة نستها كلام اخوها: هلا والله
خالد: شخباره قلبي
سارة بدلال: للحين يدق
خالد: شنو يقول؟
سارة بدلال اكبر: مريم مريم مريم
خالد: شاطرة
وضحكوا اثنيناتهم على ميهلهم
خالد: وينج انتي اللحين
سارة جذبت عليه: بالبيت. وانت؟
خالد: يالس ويا ربعي بالدوانيه خبرج اشتاقوا لي .
سارة بدلع: بس مو اكثر مني
خالد: متاكده
سارة: كل التاكيد
بعد صمت ..........
خالد: احبج مريم
سارة: وانه بعد يا خالد
خالد: اللحين انه بخليج بروح لربعي ما يصير اخليهم
سارة: براحتك حبيبي .. تصبح على خير
خالد: أي صج هاذا اللي حبيت اسالج عنه
سارة باهتمام: شنو؟
خالد: ممكن اليوم تصبحين على االسبت وياي
سارة : ههههههههههههههههههه بس هاذا طلبك ؟؟ ماطلبت يا عيون مريم
خالد :هههههههههههههههههههههه عساني ما انحرم منج قولي امين.
سارة : يا رب العالمين
خالد: اخليج حبيبتي
سارة: بنتظرك
خالد: رقدي وانه بوقظج؟
سارة : ان قعدت؟
خالد : تتحديني؟
سارة بدلع: ايوا اتحداك
خالد: بنشوف؟
سارة : اوكيه
خالد: يالله اخليج حبيبتي باي
سارة: باي حبيبي
طووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووط

سارة باست التلفون بعد ما سكر واهي تقول :: باي يااحلى حبيب بالدنيا بااااااااي
طلعت سارة من السيارة وراحت عند العريش ويلست مكانها ورد من بعدها حمد ولد عمها اللي تلقائا طالعها بعيونه واهي طالعته بس بكل براءة على الرغم من العواطف اللي تملكتها واهي تطالع بعيونه . حمد يقول في خاطره .. حلوة .. بس حبيبتي احلى .... سارة تقول .. وايد وسيم .. بس اخليه حق بنت عمي .. مالي الا بو وليد. ......... وكملت السهرة والكل رد بيته.

اول ما دخلت سارة البيت حبت امها وراحت مباشرة لغرفتها .. فتحت الباب شافت اخوها يعقوب فاتح باب البلكون وقاعد هناك ومبين انه ماانتبه لدخلتها. بس التفت على صوتها اللي ناداه بكل اهتمام: يعقوب؟؟
طلع لها من البلكون وصدمها شكل اخوها ... يعقوب كان يبجي ودموع خاطره تسري على خدوده من دون توقف. واول ما قربت سارة صوبه انتفض وطلع من الغرفه من دون أي كلمه ثانيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 8:57 am

الفصل الخامس عشر
----------------------------------

قعدت سارة باليوم الثاني بوقت متاخر .. صبحت على اليوم ويا خالد ..بس ما ارقدت .. ظلت تفكر باخوها اللي استعجبت منه موقفه الغامض وياها بس ما حبت تتدخل في شؤونه .. حزة اللي يبي يتكلم انه بكون موجوده عشان اسمعه ما ابي اغصبه...

قامت وغسلت ونزلت تفطر ولو انه حزة الغدا
ام يعقوب: صح النوم
سارة واهي تبوس راس امها: الله يعافيج
ام يعقوب: وينج انتي خلصتي رقاد الكويت كلها خامده عليج طوفه سارو
بدخله راشد البيت سارة تنقرشت في اخوها: لا يمه اصلا راسي تصدع من صوت رشود اخوي واهو يخرب اغنيه عبد المجيد عبدالله .
راشد بتكبر: الله اكبر ..يسلم لي صوتج يا سوبر ستار سارة .. انتي حصلي حلات صوتي بالكويت بعدين تكلمي .. ويا ويهج.
سارة: لا لا بو حمني مو قصدي انه اتغشمر اشفيك ما تشد؟
راشد : الا بصوتي يا بنت نعمه
ام يعقوب: يا روح نعمه
راشد: يالله يمه انه بروح ارقد تعبان حييييييييييييييييل من سهرة البارحه
سارة: ليش انتو ما رديتوا ويانا
راشد : وين الواحد يرتاح ونصور ولد عمج طاقه عليه الساعه 1 يروح الشاليه
سارة: هههههههههههههه الله عليه نصور .. طاقه بشريه
رشود واهو يتثاوب: مااعطلكم .... باي
ام يعقوب: نوم العوافي
راشد حب امه على جبينه: الله يعافيج يااحلى مامي بالدنيا
سارة: الله والمامي
طقها على راسها وراح لغرفته.

سمر كانت رايحه في سابع نومه من بعد ليله امس واللي صار بينها وبين يعقوب حست بالدنيا وثقلها على راسها واول ما انبطحت رقدت بثيابها ووعت الفير وما مداها تغير انبطحت مرة ثانيه وكملت رقادها. صحت من الرقاد الساعه 11 ونص بعد ما ناداها اخوها حمدان و طلعت له واهي للحين الرقده في عيونها بس ما بغت انه يناجرها ورضخت
سمر: نعم.. امر .. تدلل يا ولد ضاري ونجاه
حمدان: بل بل بل عليج .. شهالمزاج
سمر: بعد مقعدني من رقادي وانت تدري اني ردتيت البيت بوقت متاخر شتتوقع
حمدان: هاااااه .. انتي لسانج مو كانه طولان زياده

سمر ما بغت نجرة اكثر ويا اخوها: نعم أي خدمه حمدان
حمدان: أي جذي الواحد يقدر يتكلم ويطلع اللي في قلبه

سمر في خاطرها( انتي في جثتك هاذي مكان حق الكلام)
حمدان واهو يطالع الارض: سمر ... انه بقول لج شي
سمر تنتظره يتكلم: ...... شنو
حمدان: بس ماابي الكلام يطلع من بيننا ولا احد يعرفه
سمر: متأكد
حمدان باستغراب: ليش؟
سمر واهي تضحك: ولين بغيت انكت حق ربعي بسوالفك .. ماعليه اطري السالفه هاي
حمدان بعصبيه: قومي ذلفي انتي ويه اسرار انتي الشره علي انه اللي يالس احاجي لي ياهل
سمر ما ردت عليه بس تمت تضحك عليه من خاطر لين ما عصبته زود وقام عنها وردت حق دارها تكمل رقاد واهي تفكر.. الله ياحمدان تبي تساسرني .. مسيجين اخوي حمارة انه لازم اعصبه بس اقوم بروح استسمح منه واخليه يقول لي.



نمر على بيت بو يعقوب.. ام يعقوب يالسه تحت مع عيالها راشد وسارة يسولفون عن حمد وليله البارحة وف نص الكلام ت1كرت ام يعقوب شي
ام يعقوب: سارة حبيبتي قومي اخذي الاسبرين حق اخوج قلبي قالي عنه من مساع وانه كنت ازهب اغراض ابوج.
راشد: شاغراضه؟ ابوي بيسافر
سارة واهي تبتسم: لا يا حبيبي ابوي بيروح وياكم مع عمي بو حمدان بليله الحداق
راشد والصدمه على ويهه: هااااااااه .. ابوي وعمي بو حمــ....... لا ما يصير ارو اتصل في النصري اصدمه
ام يعقوب: سود الله ويهك انت متى بتستوي ريال وتترك عنك هالحركات البطاله
راشد: طالع هاذي الدنيا انقلبت فوق تحت عمي وابوي بيون ويانا الحداق واهي تقول لي متى بتعقل .. يمه ييه ابوي وعمي وراها شي وحنه مخططين بالسوايا يا يمه اقول راحت علينا نكنسل الطلعه احسن لنا
سارة: هههههههههه تو ليت تو ليت ابوي راح اليوم وشاف البيم اللي بتركبون فيه
راشد واهو طالع من الميلس: مالت عليج اللي يقعد وياج يسمعج يزيد مغصه وعوار بطنه

عند الخيول ..
راشد: الحقني يالنصري
ناصر والرقاد في صوته: هاااااااا شصاير
راشد: انت راقد للحين
ناصر بقله صبر: تكلم يا راشد لا اسده بويهك
راشد: احبس روحك ابوي وابوك عزموا ينزلون الحداق ويانا
ناصر وعى على كلام ولد عمه واهو يصارخ: لاااااااااااااااااااااااااااا قول والله احلف
راشد والخيبه بصوته: ايو الله
ناصر: يا خسك من حظ والمخططات
راشد: غرقت بالبحر
ناصر: والعربده
راشد: اااخ يا ناصر لا تحرق قلبي زود
ناصر: مالت عليك وعلى اخبارك والله انها تخيس النفس .. خلاص ما بطلع وياكم الحداق
راشد: انه بعد قلت جذي بس ابو يوعمي بيحسون
ناصر: خلهم يحسون .. انه قبل ليله الحداق بروح على السطح مبلل وبتفصخ يالله تشلني بروده واطيح مريض ولا اني اروح وياهم الحداق.
راشد: اذكر الله يالباهس صج ما تستحي بس عيل خبر مشعلو قبل لا يتصرف واهو ما يدري بالسالفه
ناصر: وانت بعد خبر يعقوب لاني موصيه بشويه اغراض الله والخيبه واللله قهرتني مالت عليك اذلف
بند ناصر الخط بويه ولد عمه اللي قط التلفون من القهر في المسبح. حليلاتهم المراهقين

سمر كانت واعيه بذيج الحزة .. وما تدري ليش ياها خاطر تروح بيت عمه بو يعقوب بس مسرع فكرت بيعقوب وغيرت رايها .. وتذكرت تلفونها والمسج الامسي اللي من عند سعد وراحت تقراه مرة ثانيه :: اكتشفت ان لك وجهين .. معليه هذي حقيقتك....مرة قمر يسطع ومرة بدر يلمع:: الله عليك يا سعد والله وانك تذكرني بكل حزة ماكو الا انه اللي مافيني خير وقامت تذز له مسج بسرعه :: في قلب يذكر حبيب .. وفي لسان يشكي الحال .. ,في عيون تتريا اللقى .. وفي دموع تشكي الهم .. الغالي سعد .. اسفه ما رديت عليك امس .. سمر:: وتقط جهازها وتنزل تحت

بدار يعقوب إلى لافها الهم والغم اللي بيعقوب من بعد ليله امس ..نغمه المسج تهز الصمت كله وتلفت يعقوب حق الجهاز .. رفعه شاف مسج من عند قلبي ( اهو حافظ رقمها بجهازه باسم قلبي) اولا تردد يفتح بس بعد مافتحه وشاف الكلام اامداه ابتسم شوي ورجع حق ظيجه لما شاف الكلام من بعد المسج.. الغالي سعد.. الغالي سعد .. الكل غالي عندها .. ألكل قلبها يتوحش عليه .. الكل في عيونها حبيب وقريب ... الا انه .. الا انه الحقير
الحقير بنظرها... ورمى بحاله على فراشه ..

لمتى انه بصبر عليها .. لمتى انه بتم جذي.. اهي ياهل واخليه تجرح فيني متى ما بغت وانه مثل الهرم يالس اسمعها بدل ما اادبها .. قعد على طرف سريره واهو كله تصميم انه ما ينزل نفسه اكثر من ما اهو مسوي في حاله .. وسمر لازم تنتهي من حياته .. لانها نزوة .. واهو ادري انها اكثر من النزوة بس مو يعقوب اللي ينزل حاله حق ياهل ما تفتهم شي ... قال في خاطره** خل حمد ينفعها** وقام ودخل الحمام يغسل ويبدل هدومه ويطلع شوي عند خيوله..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 8:58 am

^&)§¤°^°§°^°¤§(&^الفصل السادس عشر ^&)§¤°^°§°^°¤§(&^
============
مرت الايام بسعادة وحلاة عند كل من سارة وسمر وحمد وحمدان .. حمدان اللي تايه بجمال وحسن بنت عمه اللي ما تعبره بنظرة وسمر بحبها العميق لولد عمها المخفي بالاخوة ,, وحمد بحبيبته الخفية اللي محد يعرفها حتى اهو نفسه .. وسارة مع خالد .. ولا احلى , مو؟

طاف شهر على رده حمد من سفره وبعد سبوعين من ردته داوم في شركه العايله بمنصب مدير العلاقات العامه ومكتبه كان بالطابق اللي تحت مكاتب الرؤوساء الثلاثة بو حمدان وبو يعقوب وبو حمد .. سارة دخلت الجامعه في ثاني سنه لها دراسه وسمر بتكمل اخر سنه ثانويه مع ناصر اخوها اللي السنه مو حاط في باله الدراسه ابدا ابدا.

يعقوب اللي الكل لاحظ تغيره الجذري.. فبعد ماكان يعقوب اللعاب .. والي يدور افرصه عشان ينحاش من الشركه ويروح يعربد ويا اصدقائه تغير وصار يعقوب المسؤول عن الادارة الماليه والمحاسبيه بالشركه واللي ينشد به الظهر عند ابوه .. بس محد كان عالم باللي بقلب يعقوب .. لانه كان ساكت معظم الاوقات وما يتكلم في البيت الا عن الشغل والدوام ولا سوالف غير هالسوالف ماتطري على باله .. حتى اصدقائه تباعد عنهم الا سمر ..مع انه قرر انه ينتهي احلامه وياها بس قلبه ما طاع.. ظلت سمر الحلم اللي يعقوب يتمناه ولا يقدر يخليه .. وكل الاوهام اللي بناها عن انه يتركها ويترك الاحلام وياها تبخرت بالهوا..وظل يتواصل معها عن طريق التلفون باسم سعد وعلاقتهم يوم ورى يوم تزيد وتكبر عن قبل مع ان سمر ما تعطيه الفرصه معظم الاوقات .. بس كفايه انها تكلمه وتسولف وياه عن الوحده اللي عايش فيها .



اول سبوع دوام بالمدرسه انتهى , واليوم الاربعاء .. حزة ردتها من المدرسه ويا السايق خلته يوصلها قبل الشركه عند ابوها تبي تكلمه بموضوع بعيد عن امها عشان ما تضايجها مثل كل مرة وتخليها تهون ولا تقول وتخسر الشي ..
سمر لاول مرة بتروح الشركه .. وتعجبت يوم شافتها .. ضخامه وكشخه ورقي ولا عليه وقامت تتفاخر بهاذا الشي في خاطرها( الله عليج يالسمرة شوفي شركه ابوج والله ويحق لج تغترين ) بس سمر بطبيعتها كانت وايد حبوبه مع انها ما تتخالط ويا الناس بكثرة.
راحت عند الريسبشن ( الاستقبال) تسالهم عن مكتب بو حمدان وقالوا لها انه بالطابق السادس.. توها بتمشي الا وتسالهم مرة ثانيه بس هالمرة بحيا واضح عن مكتب حمد ولد عمها قالو لها انه يقعد بمكاتب الادارات العامة بالطابق الخامس واول ما التفتت عشان تكمل دربها ابتسمت من خاطر على افكارها.. مشت لعند المصعد والكل ياكلها بعيونها وبزيها المدرسي .. لكن اكثر شي كان ملفت للناس اهو جمالها وبرائتها وسحرها الغريب اللي عمرهم ماشافوه وموظف الريسيبشن اكثرهم
الموظف للموظفه الثانيه: الله عليها حوريه هالبنت
الموظفه: تشابه احد بالغرور وكانها يعقوب الذري
الموظه: لا والله الا كلها ضاري .. مثل عيونه
الموظفه: يمكن اهي مو بنتهم
الموظف: لا .. كبرياء الذري ولو انها خجوله شوي ..
ركبت المصعد للطابق الخامس ونزلت والخوف مالي قلبها .. اهي شلي يابها لهني ..بس قدرت على خوفها وراحت للاستقبال ..
سمر: لو سمحت ممكن تقولي وين مكتب حمد الذري
الموظف: من فيني ااول له
سمر: بنت عمه .. سمر الذري
الموظف تغيرت ملامحه فورا : يا هلا ومرحبا شرفتينا انسه سمر
سمر وهي مستعجبه: الله يحيك
الموظف: مكتب الاستاز حمد باول لفه على يمينك عندك السكرتيرة منّا راح تدلك عليه
سمر: شكرا ما قصرت
الموظف : نحن تحت الخدمه انستي ولو
سمر راحت واهي تضحك ( والله وان اسمي له هيبه) لفت مثل ما قال لها والتفتت حق مكتب السكرتيرة منّا .. الله شنو هاذي منّّا اعنبو دارها ولا ملكه جمال حلاة واناقه وكشخه ماعليها كلام حست سمرشوي بالغيرة بس مسرع ما نستها يوم شافت عيون اللي يالسين واهم يطالعونها .. شوي تضايجت بس ما عبرتهم
سمر: انتي منّا
منّا باستخفاف: أيوا انه منّا وانتي يا شطورة؟
سمر بنفس الاستخفاف واهي تقط عليها القنبله: سمر الذري
بسرعه تغيرت ملامح منّا مثل موظف الاستقبال وتداركت الموضوع: يا هلا ومرحبا انسه سمر كيفك وكيف صحتك
سمر توها بترد عليها بنفس اللغه بس قالت في خاطرها تستاهل التحقير: ابخير الحمد لله عايشه وانتي شخبارج شعلومج؟
منّا واهي تحاول تتكلم باللهجه المحليه: تمام اسال عنج علومن طيبه.
سمر : وينه حمد ولد عمي
منّا: الاستاز حمد بمكتبه بدك اناديه تا اجي الك
سمر: ما يحتاي انه بدخل عليه
منّا: على راحتك انستي شرفتينا
سمر: الشرف لج
منّا توها بترد بس فهمت الكلام واسكتت..
سمر ما طقت الباب حتى ودخلت .. حمد كان قاعد يشخط باوراق ويوم سمع الدخله المفاجئة رفع راسها عشان يشوف من الداخل وانصدم.. سمر ماغيرها
حمد: سمر؟؟ هلا والله بنت عمي
سمر: هلا وغلا ولد عمي .. ِشلونك شخبارك؟؟
حمد واهو مستغرب: الحمد لله تمام .. شميبج الشركه؟
سمر باستعلاء: الحلال ويايه اتطمن عليه حرام؟
حمد: ههههههههه لا بس الحلال له مو بس راعي واحد الكل هني يراعي حلالج يالطيبه.
سمر : لا انه مااوثق فيكم واحد منكم يلعب به الشيطان ويبوق الحلال كله ولا احد يدري .. لازم مراقبتكم
حمد : الحمد لله انه مدير العلاقات العامه يعني شغلي ماكو فلوس والا كليتيني
سمر : عيل منو بالماليه
حمد: اكبر عبقري رياضيات .. يعقوب
سمر: وع وع وع وع هاذا راعي الحلال .. لايوبا غيروه انه هاذا ماامنه على فلوس المدرسه شلون الحلال كله
حمد: ياه سمر .. هاذا ولد عمج شلون تقولين هالكلام
سمر: اسكت واللي يرحم والديك هاذا انه مااقرب له شي اصلا والله ماادري ليش مخلينه مسؤول عن الحلال
حمد واهو متضايج من كلام سمر: وانتي يا عنزة الفريج كل ساعه بتفرين لي ويهج الحلال والحلال ما تقولين لي اشمييبج يالسوسه
سمر: ههههههههههههه ياحلو السوسه اونس مو.
حمد : خلصيني وراي شغل وايد
سمر: انه مو يايه لك يايه حق ابوي بس قلت امر اسلم على ديار ليلى
حمد: منو ليلى
سمر: اوووووووووف والله انك كبرت وخرفت
حمد واهو يضحك عليها: الله عليج من الصبح للحين وانه متكدر يوم ييتي فج خاطري عن الكدر
سمرتتنهد من قلب وتقول في خاطرها .. يا ويل حالي انه منك يا ولد العم
سمر: شمكدرك يا بو سليمان
حمد يتنهد: لا ولا شي سلامتج
سمر بحزن: ما بتقول لي
حمد يطالعها من طرف عينه: سوالف رياييل مالج شغل فيها

سمر: ااااااااه براحتك انزين انه بروح حق ابوي ..اتي ويايي؟
حمد: شنو كشته اروح وياج..اصلا مو كل حزة نروح لهم ويمكن انتي بعد ما يدخلونج..
سمر: ها ها ها انه .. سمر الذري ما يدخلوني .. يالله حمد قوم وياي
حمد واهو يطالع الاوراق: مااقدر سمور لو يايه من قبل جان رحت وياج مشغول يالغاليه
سمر: ااااااااااااه اخليك عيل .. ارعى الحلال
حمدك هههههههههههههههههههههههههههههه
سمر: لا يفوتك يا حمد والله كل واحد من السكرتيريه يطالعني باسخفاف بس اقول له اسمي يقول لي صبحج الله بالخير ياانسه سمر هههههههههههههه والله انه رزة ولا ادري
حمد: هههههههههههههههههه الذري وشتبين بعد
سمر: هههههههههههههه أي والله يالله بخاطرك
حمد: في امان الله


طلعت سمر من مكتب حمد بعد ما حفظت كل تفصيل فيه .. ويهه ثيابه شكله حركات يده .. كل شي .. تنهدت من قلب وكملت دربها بعد ما حقرت منّا وراحت صوب المصعد
توه المصعد بيقفل الا ويفتح مرة ثانيه سمر كانت تعدل شعرها بمرايا المصعد وشافت اللي واقف بره المصعد.. يعقوب ما غيره .. اهو ظل واقف مكانه يطالعها من المرايا وقلبه يرتعد من كثر شوقه لها .. صار له اكثر من شهر ما شافها .. حتى سمر اللي غطت مشاعرها بنظرات احتقار خفيفه .. قلبها دق لولد عمها من دون ما تدري السبب .. وحشها .. اشتاقت له ولسوالفه ..بس سرعان ما تجاهلت هذا الشعور والتفتت له
سمر: بتدخل ولا شنو؟
يعقوب: بلى
توه بيدق على زر الطابق السادس وشافه مضوي
يعقوب: وين رايحه
سمر: بشوف ابوي
سكت يعقوب ولا تكلم وشغل حاله بالاوراق اللي حاملهم .. سمر احتر مخها من كثر ما تفكر .. صج انه عديم احساس ما سأل عن اخباري شهر من اخر مرة شفته واهو ولا حاس .. وتذكرت ليله رده حمد والكلام اللي دار بيناتهم وحست بالندم بس قلبها ماطاع بسرعه رفعت راسها مثل ما نزلته ولا اعتبرت حق يعقوب .. اهو إللي ياب حق روحه الكلام مو انه..
تعتقدون يعقوب ليش كان ساكت .. يقرى الاوراق... لا والله .. يعقوب كان ساكت عشان يقدر يسمع افكار سمر ويتصنت على دقات قلبها واهو خايف لا تنسمع صوت دقاته اللي كسرت صدره وناويه عليه بالفضيحه .. ما صدق انه ممكن يقعد معاها بمكان واحد مثل المصعد وما يقدر يكلمها .. صخ يعقوب واهو يتنفس عطرها .. كله دلع شقاوة وشطانه بنات بس مو أي بنت هاذي سمر .. اللي يخاف عليها من النسمه لا تجرحها.. وحشتيني سمر.

وقف المصعد وطلع يعقوب قبل سمر وكل اللي قاله : اشوفج على خير .... ورااااااااااح
توها سمر بترد عليه بس ما طلع منها الكلام وطلعت من المصعد لا يسكر عليها مرة ثانيه .. سمر حست باحباط لكن ما تدري شنو سببه .. يعني معقوله بتشتاق لولد عمها هالكثر .. والله حمد مااشتاقت له جذي .. هزت راسها تبعد عنها هالافكار ونفخت عمرها لمكتب الاستعلامات...
نفس الحركه ونفس الاستخفاف حصلته ونفس التقدير اللي لاقته من بعد الاستخفاف دخلت على مكتب ابوها اللي وصله خبر من حمد قبل لا تدخل عليه
بو حمدان: هلا هلا والله بحبيبه قلب ابوها .
سمر دلعها كبير عند ابوها لذا راحت تقعد عند كرسي ابوها: هلا يوبا شلونك حبيبي ان شالله بخير
بو حمدان حس من كلامها انها تبي شي وقال في خاطره .. والله لالعوزج يا بنت نجاتو حياله مثل امج
بوحمدان: تمام حبيبه قلبي تمام .. الا ما تقولين لي اشمييبج هني الشركه
سمر: ولييييييييه كل من رحت له سالني نفس السؤال راعيه حلال واتطمن على حلالي ما يحق لي
بو حمدان: الا ويحق لج واللي يقول خلاف اقطع لسانه
سمر: الله عليك يوبا محد مثلك
حل السكون بالمكان وابو حمدان شغل نفسه مرة ثانيه بالاوراق اللي جدامه وسمر تمت تتحقرص تبي تقول حق ابوها اللي براسها بس ما تدري شلون.
بو حمدان : شلون المدرسه
سمر: ابخير
بو حمدان . اممممممم تمام
صمت اخر كسره صوت سمر واهي تنادي ابوها
سمر: يوبا
بو حمدان: عيون ابوج
سمر: بتتاخر وايد بشغلك
بوحمدان: أي حبيبتي ..انه اتصلت في امج وقلت لها اني ما بيي البيت حزة الغدا
سمر بخيبه : اهاااااااااااااا
بوحمدان: ليش في شي صاير
سمر: صاير؟ شنو صاير ما صاير شي
بوحمدان: وانتي بتمين هني تطالعيني وانه اشتغل
سمر: يوبا الحلال الحلال
بوحمدان سكت عنها: على كيفج
سمر تمت تتحقرص في خاطرها.. انه طول الدرب وقاعده اتدرب عشان اقوله ويوم دخلت له ضاع مني الكلام اللحين شنو اقول له والله حاله الله ياخذ ابليسج يا سارو كله انتي اللي تحطيني بهالمواقف... بس سمر تشجعت وفتحت الموضوع جدام ابوها.. واهو ولا معبرها
سمر: يوبا طلبتك طلبه
بو حمدان من دون ما يرفع راسه: لبيه يا بنيتي
سمر: يوبا .... ابي اسوق سيارة
بو حمدان رفع عينه على طول : ليش؟
سمر: شنو يوبا ليش ؟؟ خلاص ناصر وكاهو خلص تدريب .. وعنده سيارة .. انه بعد ابي .. انه بنت وراي مشاوير واحس اني انغص عليك ويا السايق انه ابي اللي يريحك يوبا
بوحمدان: بس خلاص خلج وياي بالسايق انه مرتاج جذي
سمر وشوي تفقد اعصابها: يوبا يالله عاد انه ادر ي انك ساعات تتورط وياي بالسايق بس ماتقول احسك يوبا انت ماقلت انه مثل امك.
بو حمدان يضحك: لا ما قلت
سمر باستعجاب: يوبا قول والله انك ما قلت لي
بو حمدان: يالله عاد والله اخوانج صاجين يوم يقولون انتي ما تنعطين ويه .. مافي سواقه ولا سيارة زين؟
سمر: ليش يوبا زين والله ربعي البنات كلهن عندهن سيارات الا انه
بوحمدان: وانتي من متى عندج ارفيجات؟
سمر بتعجب: هااه؟؟ من زمان بس انتو ما تعرفونهن
بوحمدان: لا صج عزميهن البيت عشان تكون بيناتنا معرفه .
سمر حست خلاص انه ماكو امل : يوباااااااااااااا
بو حمدان بصوت ابوي ينهي الموضوع: سمر .. بس عاد اخوج ريال لا تحطين عقلج بعقول الرياييل لا باجر بتقولين لي تبين تسافرين بره تدرسين؟
سمر فكرت انها تجرب حظها بهاذا الموضوع بس اهي تعرف نتايجه مسبقا: وليش انت ما تفكر انك تخليني ادرس بره؟
بوحمدن: هااااه ؟؟ أنه يايب لي بنت ولا صبي . .أقول سمر .. نزلي للسايق لا اللحين احذفج من الدريشه ولا اسوي فيج السوايا وافتح الموضوع جدام امج واخليها تهذر عليج ليما يطلع مخ من مخج
سمر والحزن لابسها: انزين..انزين لا تعصب .. حشى لو طالبه من عندك القمر جان يبته لي .. لكن من يوم ورايح لا تقول لي سمر ييبي لي شي ولا سمر حبيبتي قعدي وياي خل تنفعك شيبتك نجوت.
بو حمدان: نجوت الشيبه تسواج وتسوى خوانج كلهم يالله بسرعه البيت.
سمر: انزين انزين ... يالله انه بمشي يا ضاري الذري
بوحمدان واهو منزل راسه يطالع اوراقه: صكي الباب من وراج مااحب التيارات الهوائيه
سمر تقول بصوت غير مسموع .. الله والتيارات عاد ..
بوحمدان: شنو قلتي
سمر فزت من مكانها : لالا ولا شي يالله مع السلامه
بو حمدان: في امان الله
بس طلعت سمر من المكتب ابو حمدان رفع راسه واهو يضحك .. يطالع صورتها على المكتب واهي عمرها 12 سنه يا بعد عمري هالبنيه والله بس وايد شيطانه .. انولدتي بين الصيبان وتربيتي مثلهم بعد ..

ردت سمر البيت وما بغت تتغدى .. امها فتحت وياها تحقيق بس يوم سمر قالت لها ان ابوها موصيها تزوره عشان يوريها الشركه حق تقرير المدرسة..
نجاه: حشى والله المدرسه ماصار لها يومين وبدوا يطلبون التقارير
سمر: يمه هاذي المدرسه شتبيني اسوي اقطع هدومي يعني
نجاه : بس عاد كافي .. ياحبج حق الافلام.. ما تبين غدى
سمر :لا ماابي كليت وايد بالفسحه
نجاه: وين ماكله ما تشوفين ويهج كل ما يه له اختفى
سمر: يمه بخاطرج
نجاه: الله وياج

واول ما راحت سمرغرفتها اتصلت في ابوها واتفقت وياه على الموضوع عشان لا تتوهق ويا امها مع انه لعوزها ليما وافق.

فتحت تلفونها وشافت ان فيه فويس مسج من عند سعد اللي كانت حافظه اسمه بالغريب - نظرا لظروف تعارفهم- وشافت انها اغنيه عبدالله الرويشد .. طمني بس وابتسمت من قلب وقالت ... هاذا وانه كل ليله اتكلم وياك .. سمر كانت عندها معزة خاصه حق سعد اللي عمرها ما ملت واهي تكلمه ولا ليله بالليالي حتى انه صار ينافس سارة بالغلا عندها بس سمر خلت سالفه سعد سر بينها وبين نفسها. واهي بدورها دزت له فويس مسج باغنيه عبدالله الرويشد .. مساله وقت وسكرت تلفونها ونامت من التعب.
[align=center]«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»الجزء السابع عشر
----------------------- «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»[/align
]
اليوم اليمعه .. يوم التجمع العائلي لعوايل الذري كلها .. الا زاهيه وزوجها مبارك لانهم كانوا مسافرين لندن سمر اليوم كانت ناويه تصدمهم كلهم باللي راح تلبسه .. جلابيه من عند خالتها ام يعقوب اللي شرتها لها يوم سافرت الامارات قبل مده واهي للحين ما لبستها وقالت بخليها ليما تتيمع كل العوايل .. سارة اكيد تدري عن السالفه واهي بعد بتشارك سمر بحركتها

الكل كان حاظر . .الا يعقوب ( خانت حيلي) ما يصبر يقعد بمكان واحد مع سمر يطالعها واهي ولا تعبره .. على عكس حمدان اللي امبين انه مل من الانتظار وبيكلم ابوه مرة ثانيه عشان سالفه سارة بنت عمه اليوم .

يعقوب كان في بيتهم واهو يتقلب من القهر على فراشه واخر شي زفر زفرة ولا منها....... اوووووووووف انه ليش حاكر روحي .. اليوم اليمعه وام زيد الطباخه بتسوي شوربه لحم على ذوقي وانه هني ميت من اليوع عشان الخايبه سمر والله مااخليها تستانس بالغدى اليوم انغص عليها. قام وغسل ولبس الكندورة اللي امه اشترتها له بنفس السفرة وراح بيت عمه بو حمدان.
( صدفه مووو)

ما تتخيلون الترحيب والاعجاب اللي حصلوه سمر وسارة يوم نزلوا واهم لابسين اللي لابسينه ..كندورة سمر كانت فرا مع عناقيد من الخرز تتدلى وكانت مفتوحه عند الركبه لبست سمر معاها طقم ذهب خفيف وخلت شعرها هبوب بطوله .. ام يعقوب لمعت عيوناه على سمر وقعدت تفكر ليش ما تخطبها حق يعقوب .. حمدان مثل ما تتوقعون ساح على بنت عمه االلي كانت ولا اروع .. كندورة سارة كانت حمرا مخلوط باسود .. مثل العناقيد من الخرز والخيوط المتدليه وكانت لابسه طقم ذهب ابيض وشعرها اللي يوصل لاتافها كان مفلول .. بس سمر غلبتها ليش ان سارة اطول من سمر بوايد وطول سمر مقبول. والكندورة كانت عليها ولا اروع .. ام حمدان تطالع سارة بفخر واهي تفكر فيها .. زوجه ولدي ولا احلى الله يعينج ياام حمد ان عرفتي عن خطوبه حمدان وسارة.. حمد مافارقت عيونه سمر الي لاول مرة من ردته من السفر حس انها كبرت وصارت بنت مثل باجي البنات .. بس لما التفت لسارة اللي كانت مثل الاثير بالسحر .. حسها وايد قريبه منه وانه يعرفها على الرغم انهم ما يتكلمون وايد مع بعض تعبا لطبيعه سارة الخجوله ولانها ما تبي تتدخل بحمد عشان سمر..

وصل يعقوب بيت عمه واهو ميت من اليوع ومن الارتباك ..واقف برع عند سيارته الكروزر واهو متردد.. بس بعدين صمم ... والله ان سمر تكلمت له الا يراويها الشغل العدل .. بيحذفها في مسبح بيت عمه ولا عليه من احد .. جب زين والله وانك بتحذفها ( كل الكلام مر في خاطر يعقوب) يعقوب سمى بالرحمن ودخل البيت اول ما دخل يعقوب راحوا له الشباب يحيوونه ويباركوا له على الخروج من العزله واهو يضحك من خاطر وسمر وسارة كانن مشغولات ويا خالاتهن بالسوالف ..

ناصر: هلا والله هلا بولد العم .. اسير البرج
يعقوب: هههههههه هلا فيك
مشعل: وينك يا يعقوب والله انك مصختها صار لنا مده ما شفناك ولا ييت ويانا الحداق ذيج المرة
راشد بحزن: بعد احد يذكر ذيج الطلعه .. مالت عليك مشعل.
يعقوب: اخلي الفراش واروح حق الزفرة .. مينون انت
حمد: تعال تعال عنهم ماعليك منهم ذيلا بايعينها ومخلصين
ناصر: كل تبن زين

حمد يطالع ناصر من فوق لانه اطول منه وناصر حس بالاستخفاف وعدل من موقفه
ناصر: just jurkin just jurkin
حمد: اسمها joking يالفالح
ناصر: وت ايفير سي ويت ايفير
يعقوب والباجين ذابوا من الضحك على نصور ولغته التحفه هاذا وناصر معزم يدرس باميركا بعد الثانويه.
راشد: اشفيك يعقوب لابس دشداشه اماراتيه الكويتي ما يعجبك
يعقوب: والله كيفي الاماراتي اخف من الكويتي وخبرك الدنيا ثلج بره
ناصر: ايو الله انه اليوم قلت بطلع بشورت بس خفت على سارة لا تنغرم فيني وبسيقاني الحلوة
يعقوب: هههههههههههههههه سيقان اشششششششش اسكت لا تعلم احد ترى نجوى فؤاد بترفع عليك دعوى
ناصر: خلها اصلا اهي من زمان متحذفه فيني هههههههههههههه

ودخل الكل الى المجلس اللي يقعد فيه الكل الحريم والرياييل بس باطراف .. أول ما دخل يعقوب لفتت انتباهه بنت عمه سمر واللي عليها .. ما صدق حاله اهي لابسه اماراتي واهو لابس اماراتي.. يا ويل حالي من الصدف ..الخسارة فيج ياسارو يالقلاده كل شي تقلد جان انه وسمر مثل الشي والكل علباله متفقين!! يعل عدوينج اليهد يا سويرة ..
سمر انتبهت ليعقوب وفجت عيونها بوسعهن .. يحليييييييييييييييييييييييييييييله والله وانه اينن بالكندورة... ي
سارة قرأت افكارها: يحليله اخوي اينن بالكندورة
سمر ما ردت لانها تايهه بوسامه ولد عمها
سارة: سمر .. هوووووووووو وينج
سمر: هاا هني
فكرت سمر شوي .. شهالصدف ولا ........
سمر: سارو .. لايكو ن قلتيله ان احنه متفقين على الكندورات واهو قام رز ويهه
سارة: لا والله حشى علي اصلا انه اليوم طلعت بعبايتي ولااحد شافني شنو لابسه وييتج على طول.
سمر واهي محتارة: الله والصدف
سارة واهي تبتسم بكل خبث على بنت عمها: أي والله

على الغدى الاهتمام كان كله عند يعقوب ويا عيال عمه نصور ماخلاه بحاله واهو كل ساعه يقول له ان بعد الغدى بيدندن له بالاغاني الاماراتيه ويساله عن ذوقه بس يعقوب المغني الاماراتي اللي يسمع له اهو حمد سالم العامري بس لان ناصر ما يعرفه خلاه يتحقرص لين ما يحزره.. وسمر كل دقيقه ترفع عيونها على ولد عمه تبوق نظرات عليه ويعقوب ينتبه لها وتنزل عيونها ... ليش لازم يكون تصرفه خايس وياي لكن اهو الخسران مب انه.. يعقوب حس ان بنت عمه غير اليوم وصار عنده امل انهم يتصالحون اليوم مع انه ما كان مقرر جذي اول ما دخل البيت بس قرر انه يفض النزاع بينه وبين سمر..

مشعل حتس بالتوتر بالجو من لبس سمر ويعقوب بس حاول انه يطفي بعض ال " الملاغه " بالجو مثل ما ينعرف مشعل عندنا بالقصه واهو يفتح موضوع عن جد كان له حدين .. خير وشر
مشعل: الا اقول يا يعقوب.. شحال اربيعتك الاماراتيه
يعقوب استغرب بس كانت فرصه وما يبي يضيعها على نفسه من بعد ما شاف سمر اللي انتبهت حق كلام اخوها.. غيرة ولا..
يعقوب واهو يبتسم ابتسامه ساحرة: مو شغلك كمل غداك ومااظنه مو ضوع ينفتح على الغدى جدام الحريم
لكن يعقوب يعرف ناصر اللي ما راح يسكت والكل ساكت عنه وسوالفه
ناصر: اهاااااااااااااااااا انه اقول .. لابس دشداشه اماراتيه وكل كلمه والثانيه يتفدى الناس فيها ... اثاريه طالع لي بره الكويت بالمغازل
يعقوب: شو مغازل ما تعرف ترمس
ناصر والغيرة ماخذته: يا ويل حالي انه ترمس .. شنو ترمس بعد؟
(يعقوب يعرف يتكلم اماراتي لانه يسافر وايد هناك وعنده ربع بالامارات)

بو حمدان يقطع الفوضى اللي صايرة : لين رحت الامارات بتعرف
ناصر: عليك نور يوبا انت قلتها متى بنروح الامارات.؟
بو حمدان: انت اشفيك الكل قارصك .. توها المدارس فتحت اعنبو خل عطله الربيع اتيي..
ناصر: انزين يعقوب.. شسمها
يعقوب واهو يطالع سمر من طرف عينه: اسمها احلى اسم بالدنيا ( يفكر في اسمها )
راشد: يالله عاد يا يعقوب ما صارت حاله ذليتنا ذل ..
يعقوب يتسند على الكرسي ويبتسم بشاعريه: اسمها ظبيه
ناصر وراشد بنفس الوقت يودوا على قلوبهم: يا ويل حالي من ظبيه
سمر ردت على ورى .. يحب اماراتيه
بوحمدان: اوص يعقوب علامك صرت ياهل مثلهم
يعقوب: اسف عمي .. ماقدرت اني احبس شعوري .. لازم افضفض لاحد
بوحمدان: هههههههههههههههههههههه
يعقوب ما يعرف وحده اسمها ظبيه بس تذكر ان ظبيه اسم مشهور بالامارات ويافررحته لانه ذكر هاذي السالفه مشعل .. لان ملامح سمر تغيرت 180 درجه .
ناصر : ها مشعلو اثاريك ارفيج يعقوبو وتدري بسوالفه ولا تقول لنا اوريك يالدقس اوريك
مشعل والصدمه لابسته واهو ولا يدري ان سؤال استعباطي بيتحول لموضوع جد: انه والله العظيم ماادري بشي بس جذي سالت.
حمد اللي يدري ان يعقوب يستغل الموقف ويا عيال عمه ضحك لولد عمه على دهائه اللي لا يعلى عليه ويعقوب يغمز له.
سمر اللي الاكل صار _ من دون ما تدري ليش_ مثل الرماد في بطنها عافت الاكل باجي الوقت ونزلت راسها واهي تفكر بحبيبه يعقوب الاماراتيه الوهميه.
.. طول هالفترة مختفي عنه اثاريه حاب له وحده من بره الكويت .. خلها اكيد مثله ماعندها اسلوب وغرور على قله الفايده .. الطيور على اشكالها تقع يا يعقوب.. بس محد كان محترق غيرها اهي.

بعد الغدى طلعوا الشباب للملحق الصيفي اللي في بيت بو حمدان الفخم اللي اهو اكبر بيت في بيوت العائله. ويلسوا يدندون الاغاني الاماراتيه اللي ولا وحده ضبطها ناصر وقام يعصب على مشعل وراشد ويقول لهم انتو السبب..السبب واضح لان ناصر توله على الاماراتيه مع ان لا وجود لها _ مساكين المراهقين_.

سمر ما حبت انه تيلس وياهم بنفس المكان اللي فيه يعقوب لان سارة اختفت وحمد راح يسبح في داره ووليد عنده مخيم يعني ماعندها احد تسولف وياه واخوانها مشغولين ويا نصور .. مافي الا يعقوب اللي قاعد يطالعها بين الفترة والثانيه بنظرات لوم واهو يتذكر ليلة رده حمد, قامت تتمشى بعزبه بيتهم البسيطه وعيون يعقوب عليها .. استاذن يعقوب من الشباب ويوم ما لقى جواب قام عنهم من دون ما يحس فيه احد وراح عند سيارته يتصل في سمر
دق مرة ومرتين وثلاث ولا احد رد عليه .. يمكن التلفون مو عندها .. الحين انه شاسوي يا ربي .. والله حاله لا تلفونها عندها ولااقدر اروح صوبها .. وقعد يقلب بتلفونه ليما مل وطلع من السيارة ومشى لعند مسبح العايله.. قعد على الكراسي اللي تحت المظله واهو مغمض عيونه .. سمر كانت تتمشى بالحديقه .. تفكر بحمد ووينه مختفي عنها .. بس حست ان افكارها مالها معنى ابدا ..يوم وصلت لهاذي الفكرة لامت نفسها .. ليش ماافكر بحمد .. مو انه احبه .. ظل السؤال عالق براسها ليما وصلت مشيها لعند المسبح .. شافت يعقوب منسدح على احد الكراسي المظلله واهو مغمض عيونه .. فرت روحها راده من المكان اللي ياته بس التفتت له مرة ثانيه شافته وكانه نايم وراحت يلست وراه بس بمسافه بعيده... تطالعه من وراه .. عقوب فتح عيونه وقعد يزفر قام على طوله وشاف سمر قاعده وراه .. سمر انحرجت من دون أي سبب مقنع عندها وقامت بتروح عنه.. بس يعقوب وقفها لانه حس ان هاذا الوقت الزين عشان يتصالح وياها ..

يعقوب: سمر تكفين لاتروحين
سمر دق قلبها من نبرة صوت ولد عمها: تكفى يعقوب مافيني هواش ونجرة وياك خلني اروح احسن لي
يعقوب: وانتي سويتي شي يستحق اني اناجرج
سمر: اسال روحك
يعقوب: انه اسالج
سمر ما صدقت حالها .. شلون يستفزها جذي من دون أي سبب
سمر بصوت واطي: اووووووووف
يعقوب فهم لحركتها وحس انه اهو بعد وايد مصخها وياها وما يخليها على راحتها
يعقوب : انه اسف .. مو قصدي انرفزج
سمر ما ردت عليه..
صمت دار بيناتهم وسمر يالسه تلعب بالماي الللي بالمسبح
يعقوب: ذاك اليوم كنتي بالشركه .. كنتي تبين شي ؟؟
سمر: رحت اكلم ابوي عن موضوع بس ما طاع
يعقوب والاهتمام بصوته: شنو اهو الموضوع
سمر واهي تحاول تتناسى : لا ولا شي .. بس ما طاع
يعقوب: على راحتج .. بس عسى تكرهون شيئا وهو خير لكم
سمر طالعت يعقوب بعجب: يمكن
ورد الصمت بيناتهم.. سمر كانت تفكر باليوم اللي زارت الشركه وشافت يعقوب ويعقوب يفكر في موضوع يتكلم فيه وياها.. كان بيسالها ليش ما تيي بيتهم وايد .بس هو يعرف السبب لذا فكر بموضوع ثاني
قطعت سمر السكون............
سمر: يعقوب
يعقوب فز قلبه من سؤال بنت عمه .. يا محلات اسمي بلسانج لبيييييييييييييييييه
يعقوب: ن.. نعم
سمر واهي محتارة ومنحرجه ما تدري شلون تتكلم بس نظرات يعقوب التشجيعيه ساعدتها على الكلام: يعقوب .. انه اسفه على ذيج الليله وعلى الللي قلته لك ...
يعقوب تذكر الكلام وحز في نفسه بس ما ظهره على ويهه: لا ماعليه ...
سمر: لا صج مو ماعليه .. لو شنو صار .. انه مالي حق اقولك مثل الكلام اللي قلته لك انت انسان عندك كرامه واكيد كرامتك انجرحت لو انه اللي قالوا لي ما خليتهم
يعقوب بابتسامه: جان كليتيهم
سمر : هههههههههه تقدر تقول ... سامحني يعقوب
بدون أي تاجيل: مسموحه يا بنت العم
ابتسمت سمر بطفوليه .. يعقوب استغرب
يعقوب: اشفيج تبتسمين كانج بدعايه؟
سمر: صار لنا 5 دقايق يالسين وما تهاوشنا
يعقوب يطالع ساعته: أي والله ... عجيب مو؟
سمر ضحكت على ملامح يعقوب الاستهباليه واهو ضحك وياها ..
سمر: يالله انه استاذن منك بروح اشوف الدعله سارو وينها .. على فكرة .. الكندورة وايد حلوة عليك
يعقوب بابتسامه: انتي احلى واحلى ..
سمر استحت وبغت تشرد: يالله عاد .. مايحتاي تقول .. ادري ... باي
يعقوب: الله وياج ( يعقوب كان يبي ينفرد بحاله لان الدنيا مو سايعته من اللي قاعد يصير ويا سمر )

بس اختفت سمر عن المسبح يعقوب قام يصارخ من دون صوت واهو يعض على ثوبه.. واخيرا سمر التفت له وتصالحت وياه .. واهو اللي كان فاقد الامل ويخربط كلام ماله معنى .. يترك سمر.. اصلا سمر تشبعت داخل عروقه وداخل شرايينه ما يطلعه ولا الموت .. قعد يطالع روحه واهو لابس الكندورة ..الكندورة حلوة عليك ههههههههههههه ادري من زمان وقعد اهو يغني اغنيه حمد سالم العامري :: لا مانسيتك .. لا مانسيتك .. لا ما نسيتك كيف لا يمكن انساك . انساك كيف انساك والله قويه .. اهواك واحبك ولي عمري فداك .. واسجي بك سجه هل السامريه .. ::
واهو يرزف وايول مثل الاماراتيين من الفرحه راح عند عيال عمه اللي للحين ما جادوا ولا اغنيه.....
سمر بعد كانت تتبسم ... واهي تمشي بمرح .. ماتدري شنو سبب سعادتها .. لو تدري انها بتتونس جذي جان من زمان تصالحت ويا يعقوب ... تتذكر كلامه .. والله وانك خفيف دم يا يعقوب..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:06 am

الجزء الثامن عشر

--------------------------------

اول يوم بالاسبوع بعد اسبوعين من اخر جمعه تصالحوا فيها سمر ويعقوب ومن يومها صاروا سمن على العسل .. أي انهم ما يتناجرون وايد ..بالعكس.. كل ما يشوفون بعض يسلمون ويسولفون .. سمر البارحه ظلت تسولف وياسعد عن اشياء وايد ليما صارت الساعه 3 الفير ووعت اليوم الصبح تعبانه ومتملله تقوم تروح المدرسه من الصبح .. امها توعيها بس من تختفي امها ترد ترقد سمر ..

بعد نص ساعه يلست سمر وابوها واخوها ناصر يتريقون وحمدان للحين ما نزل
بوحمدان: ياللله سمر حبيبتي عشان نوصلج المدرسه
سمر: لا يوبا روح انت ناصر بيوصلني
ناصر باستغراب: نعم نعم .. من متى صار هذا المخطط قبل لا اقعد ولا توه..
سمر: اوه ناصر .. انه اختك .. وكل البنات اخوانهم يوصلونهم
ناصر حس ان ابوه يطالعه ويطلب منه تفسير: هيه انتي ..انه مو بروحي اقعد بالسيارة انه اوصل ربعي بعد وياي.
سمر: شنو انت دريول عندهم
ناصر: والله سيارتي وكيفي ابوي يوم شراها لي ما وصاني اوصلج حزة اللي تبين والله شنو يوبا
بو حمدان: بس هاذا انتو نجرة وهواش طول الوقت ..
سمر: شنو يوبا ما يرضى يوصلني ويوصل ربعه ..و أي ربع تتكلم عنهم .. ماكو الا راشد اللي مسوي حادث وسيارته بالكراج
ناصر: خبرج عتيج السيارة من زمان تكنسلت .. معناته انه مضطر عائليا واخلاقيا اني اوصل ولد عمي واصحابه اللي طاحوا في جبده مو يوبا..
سمر: ناصر يالله عاد ...
ناصر: يوبا طالعها ..
بوحمدان بنظره كلها تانيب: تراكم مصختوها انتوا الاثنين ما تحشمون احد هني .. انه ابوكم شيبتي ما حشمتوها ..
ناصر: يوبا والله السموحه منك بس سمر تطق عليها زيرانها باخر الوقت ..
بوحمدان: يود السانك انت وانتي .. سمر بس عاد قال لج بيوصل صبيان يعني في هذي بعد بيجذب..
سمر: انه قلت لك بس انت ما طعت يا يوبا
بوحمدان يطالع سمر بعصبيه: تراج تيبيين المشاكل حق روحج.. سدي حلجج ارحم لج .. لا يسمع هالزهوي ويقول لامج..
ناصر يطالع ابوه وسمر واهو يبتسم بشر: هااا. عندكم اسرار
سمر ارتبكت اللحين امي بتسمع وبتسوي لي فظيحه: شنو اسرار ماعنده اسرار ها يوبا؟
ناصر: لا لا لا انه سمعت يله اللحين اللحين تقولون لي شبيناتكم لا انادي على امي واخليها تسويج فلس ما تسوين
بوحمدان: جب يانصور لا تهدد شيختك لا اسحب من عندك مفاتيح السيارة
ناصر واهو مبوز: اتخسي الا هاذي شيختي ..
بوحمدان: ناااااصر
ناصر: انزين انزين .. اسف .. انسه سمر
بوحمدان: وانتي بعد لا تيبين حق روحج المشاكل وانتي مو ناقصتها
سمر بحزن: انشالله يوبا
بوحمدان: نجاه هاتي الجريده باخذها وياي للمكتب
سمر تطالع ابوها .. لان تو الناس على المدرسه
بوحمدان يكمل واهو يطالع سمر: اليوم انه مشغول .. اكو مشكله...
سمر فهمت لكلام ابوها وبوزت وقامت بجنطتها: ماكو مشكله ..يالله انه زاهبه
ام حمدان: هاج فلوسج وهالمرة صرفيهم كتغيير بدال ما تيبسين روحج من اليوع..
سمر: والله ما يحتاي .. يعني مثل كل يوم ما بشتري.. غدى لاكافيتيريا يلوع الجبد استغفر الله..
ام حمدان: اخذي الفلوس والله يا سمر ان ما كليتي الا اصفعج اليوم فاهمه..
سمر: انزين انزين .. لو ناصر جان اللحين ولا قلتي له شي
ام حمدان: بسج عاد مطالع في اخوج قطع .. تحسدينه على شنو .. الدل والدلال لج شتبين اكثر ..
سمر واهو تطلع: الدل والدلال لي .. من متى يا حظي
ام حمدان: بو حمدان اليوم ابيك ترد الظهر للغدا حمدان يبي يكلمك بموضوع
بوحمدان: اوفيييييييه هالولد ماادر ي على شنو مستعيل البنت ما بتشرد
ام حمدان بحركه حق بو حمدان تنبهه حق وجود سمر عند الباب: مو وقته اللحين روح انت الشغل ولا عليك
سمر انتبهت لكلام امها: ها .. خايفه لااعرف اسرارج
ام حمدان: قص في هاللسان انتي ماتقولين لي طالعه ملسونه على منو؟
ناصر: يمه على الديده امج .. مثل اللسان .. بحريني فلفل..
ام حمدان: جب قص بلسانك انت الثاني ..
بوحمدان: بس بس يا حرمه والله طرطرة انه افجج بين العيال اتيي الام تكملها .. يالله ان رديت مبجر الليله يصير خير .. مع السلامه
ام حمدان: انتظرك .. في امان الله ربي يحفظك ويوفقك ان شالله
ناصر : اشعليك يالبطي الحب وكله لك عيل احنه مالت علينا للحين عزابيه
سمر: اصلا انت ماكو بنت بالكويت هاذا اذا مو بالدنيا تبيك

ناصر واهو يحظن امه يقهر سمر: اذا مثل امي .. حياها الله يا مرحبا .. ارصف شوارع الدنيا لها ..لكن اذا مثلج خلها تولي ..
سمر وناصر بنفس الوقت يطلعون لسانهم لبعض وراح بو حمدان ومعاه سمر وطلع ناصر من بعدهم ومشعل وراه.


سارة اليوم ما راحت الجامعه من وقت مثل عوايدها.. حست بتعب لانها ما رقدت زين دامها تسهر كل يوم للفير واهي تتكلم ويا خالد واخيرا اتفقوا على موعد يتقابلون فيه .. سارة حست روحها بتموت من الخوف لو يدري يعقوب باللي تخطط سارة له جان قصب راسها وعلقه بالبيت .. بس بعد قلبها اهو اللي مسيرها .. عمرها ما تصورت انها يمكن تحب احد كل هاذا الحب .. تنام بذكراه وتوعى بصوته وتحلم فيه وتتنفس هواه ... ااااااااااخ على الحب .. يخلي الصخر يذوب اشعبال الناس اللي اهم من لحم وعظم مثلي ومثل يعقوب.
يوم نزلت عشان تطلع شافت سلسله ذهب مقطوطه على الارض .. رفعتها وحطتها على الطاوله اللي بالصاله.
راحت الجامعه متاخرة وقبل لا تدخل المحاظرة دق تلفونها .. اكيد وحده من ارفيجاتها لكن لا طلعت سمر
سمر: الوووو
سارة: هلا سمر شصاير؟
سمر وحسها واطي: ما صاير شي بس ابيج اتين تاخذيني من المدرسه
سارة: وليش تساسرين روحج
سمر: ليش لان انه متصله فيج من تلفوني يالخبله
سارة: وليش ماخذته وياج امج تدري عنه
سمر: حلفي بس .. انتي من صجج امي بتخليني اخذ تلفوني للمدرسه
سارة: ليش تييبين المشاكل لروحج
سمر: تراج مللتيني .. انه اللحين اقوللج تعالي اخذيني .. بموت من الملل سارة ..
سارة: مااقدر سمر بروحي متاخرة على الكلاس والللحين الاستاذ بسجلني غياب
سمر: انزين خليه يسجلج اشفيها الا محاظرة وحده
سارة: لا والله شايفه روحج بس تتصفحين الكتب حفظتيها يوبا هاذي جامعه مو ثانويه
سمر: اللحين شنو
سارة: سوري .. ببخش .. مااقدر اخذج دوري احد غيري..
سمر: هين لكن يالسويرة ان ما وريتج انتي احد يعتمد عليج
سارة واهي واقفه عند باب الكلاس: جب زين اللحين صرت ما يعتمد علي .. يالله باي
سمر: باي

وقفت سمر بحيرة .. شتسوي اللحين .. تبي تطلع من المدرسه ملانه ما تقدر تواصل اكثر .. تفكر تتصل في حبيبها حمد بس تدري بمثالياته وبيلقي عليها محاظرة واهي تبي تشرد من الحصص .. حمدان بيزفها .. اتصل في راشد اجرب حظي وياه... يالخيبه راشد سيارته تكنسلت من الحادث ... من يا ربي من.؟؟ ولمعت في بالها الفكرة .. ماكو غيره .. يعقوب.. بس؟؟ يمكن ما يرضى .. لا يعقوب راعي هالسوالف .. بجرب حظي.
يا حظي .. تذكرت سمر انها ما عندها رقم يعقوب.. تسندت على طوفه الحمام بالمدرسه واهي شوي وتنتحر وقالت مافيها تتصل في مشعل اخوها .. هاذاك حبيب امه ان درى عنها متصله من المدرسه بيعلم امها ... يا ربي ...
ماكو الا الشركه .. اتصلت في الشركه وطلبت منهم رقم مكتب الاستاذ يعقوب الذري وعطوه اياه مع التحويل
طوووووووووط طوووووووووط طووووووووووووط
السكرتيرة: خدمات الذري المعماريه والهندسيه صباح الخير
سمر: صباح النور.. اختي ممكن اكلم الاستاذ يعقوب الذري
السكرتيرة : من فيي ااول له؟
سمر: بنت عمه سمر
السكرتيرة: لحظة؟ (انتو لفظوها باللبناني )

يعقوب في مكتبه ماكان له بارظ يشتغل كان قاعد ياكل واهو يبتسم لحاله .. عمره ما حس برضا ولا راحه مثل اللحين .. سمر تكلمه وعلاقتهم مثل العسل .. الله جانزين بس لو تحبني بعد .. خلاص انه مخي بيفتر 180 درجه ههههههههههههههههههه قطع افكاره التلفون....

السكرتيرة: الاستاذ يعقوب؟
يعقوب: لا خلت الدنيا من هالصوت يا ريما
السكرتيرة بخجل: كلك زوء يااستاز في عندك اتصال
يعقوب: من منو يا بعد ماما؟
السكرتيرة: بنت عمك الانسه سمر
يعقوب وقفت البسكوته اللي كان ياكل فيها بحلجه: بستقبل الخط ولا اقول لج نطري شوي
عدل روحه الخبل يعقوب.. إلى يقولون سمر يايه تشوفني..( يقول في خاطره): حولي المكالمه بسرعه
السكرتيرة: ان شالله
سمر: الو يعقوب
يعقوب والابتسامه شاقه حلجه بس صوته ثابت: هلا والله سمر
سمر: هلا فيك يعقوب .. اسمعني فيك اتيي تاخذني من المدرسه
يعقوب: ليش عسى ما شر
سمر: خطاك الشر بس ملانه وابي اطلع من المدرسه
يعقوب: خالتي نجاه تدري
سمر: لا ما تدري .. لو تدري جان اتصلت لك ..
يعقوب بحيره: سمر مااقدر اطلعج من دون ما تدري امج
سمر: تكفى يعقوب .. مالي غيرك ..
يعقوب: لا سمر .. زحمه شوي .. انزين شغلي روحج بالحصص والمواد ..
سمر: اوووووف يا يعقوب ملانه تعرف يعني شنو ملانه مالي بارظ استمر
يعقوب: انزين انتي من وين متصله
سمر: هاا.. من الادارة
يعقوب: وخلوج؟
سمر: أي خلوني شلون ما خلوني بنت الذري انه
يعقوب يلعوز سمر: وشلون خلوج .. يعني اسمنا له رزة بالمدارس
سمر: يعقوب..
يعقوب يضحك : هلا سمر..
سمر: بلا مياعه زين (تغير صوتها للتوسل وكانها تبجي) هئ هئ يالله يعقوب تكفى .. جم يعقوب انه عندي
يعقوب: والله مادري ليش ما انتي تقولين لي
سمر: الله عليك يا يعقوب لازم هالاسئله اللي تنرفز الواحد تعال وخلاص
يعقوب بعصبيه: يالله عاد بيي هو كليتيني .. عشر دقايق وياينج
سمر بابتهاج: يا بعد قلبي والله ولد عمي بسرعه لا تبطي
يعقوب واهو مستانس حيل من الكلام: وانتي بعد يا بعد مصاريني يا بنت عمي .. يالله مسافه الدرب باي
سمر: في امان الله

سكرت سمر ويعقوب اتصل من حاله لابوه
بويعقوب: هلا يعقوب
يعقوب : هلا يوبا .. يوبا انه اترخص منك عندي شويه شغل بطلع اسويه
بوعقوب: وين بتروح
يعقوب .. حزتك يوبا: لا يوبا بس بروح الوكاله .. سيارتي فيها صوت .. وابي اجيكها ..
بويعقوب: بترد من بعدها؟؟
يعقوب: ماادري يمكن اروح البيت اتغدى مرة وحده
بويعقوب: لانك ماطلعت من زمان روح بس هاا.. القوائم الماليه ابيها بعد يومين ..
يعقوب واهو يتحقرص عشان يقوم: انزين يوبا بس ارد باجر اكملهم لك ...
بو يعقوب : زين على راحتك
يعقوب : يالله يوبا
بو يعقوب: في امان الله

وقام يعقوب بطوله يعدل غترته بالمنظرة اللي مجابلته بالباب واهو يطالع روحه :: والله وانك كشخه يا بو يوسف وطلع من مكتبه .. بروح اييب الحب .. يا بعد قلبي هالحب ..
يعقوب: بعد قلبي ريما
السكرتيرة اللي تعودت هالكلام من يعقوب: نعم استاز
يعقوب: أي تلفون يوصلني قولي لهم انه طلعت ومو راد الا باجر
السكرتيرة: على امرك استاز.
يعقوب توه بيطلع من عند السكرتيرة ورد لها: حلاة الريحه . اسكادا؟
السكرتيرة واهي تضحك: دونا كارين استاز
يعقوب: لك يؤبرني الاستاز
السكرتيرة: هههههههههههههههه

يعقوب الكل يعرف عنه انه مزوح وايد ويحب يضحك الناس والسكرتيرة ريما متعوده عليه وعلى كلامه اللي ما يقصد فيه شي ..
طلع يعقوب واهو شاق الحلج من الوناسه .. سمر متصله سمر .؟؟ الله يا الدنيا والله انج ساعات تصدميني بس يا محلى هالصدمات كثر الله من امثالها .. وركب سيارته الكروزر وطار بها..طبعا يعقوب جذب بعذره لابوه لان اهو رايح يطلع سمر من المدرسه يعني لو انتشر الخبر رقبه سمر راح تنقطع .. واهو في الدرب تذكر .. اهو ما يدري وين مدرستها ..وسمر داقه عليه من المدرسه .. شهالحظ .. ماكو الا ساروو


سارة كانت بالمحاظرة يوم يدق تلفونها .. هاذا رقم يعقوب .. سارة استاذنت من الدكتور اللي عطاها كلمتين تحرق الدم وطلعت..
سارة: نعم يعقوب
يعقوب للحين زعلان من سارة: سارو.. بقول لج مدرسه سمر وين تصير
سارة: وانه شدراني .. علبالك اسوق باصات مدارس ..اتصل فيها على تلفونها اهي ماخذته وياها ..
يعقوب: ايا السوسه سمور .. جذبت علي . يالله باي
سارة: باي
يعقوب حز بقلبه.. سمر ليش جذبت عليه .. يمكن ما تبي مشاكل .. يالله انه اوريها .. توه يعقوب بيتصل فيها بس تذكر ان هاذا الرقم اللي يكلمها منه على انه سعد ..انه مينون ادق عليها بتلفوني بتعرف رقمي بعدين .. ياحسرة عمري من وين لي تلفون .. يعقوب قعد يفتر بالشارع يدور تلفون عمومي ولقى واحد .. راح للتلفون ولقاه بلا سماعه .. سب التلفونات العموميه ودخل السيارة .. تذكر ان هاذا الشارع فيه مكتب المحاماة اللي صديقه سلطان يشتغل فيه .. أتصل له على السريع..مع انه بياكلني على الغيبه .. لكن في سبيل سمور الجذابه يهون ..
سلطان: حي الله القاطع وينك يا يعقوب
يعقوب: هني والله يا حبيب قلبي انت اللي ماتدري عني
سلطان: سود الله حظك تدري انك اكبر جذاب
يعقوب: أي والله ادري... طلبه يا سلطان
سلطان: امرني يالحبيب
يعقوب: ابي بطاقه تلفون
سلطان: من قابظك روح اشتر لك وحده؟
يعقوب: فاضي انه ايمع لي ارقام ابي رقمك شويه بتصل فيه حق بنت عمي
سلطان: ورقمك اشفيه
يعقوب: مافيه شي.. بس ..الحين انت بتعطيني ولا لاء
سلطان: بعطيك بعطيك.. اصلا انه عندي وحده قديمه بعطيك اياها حقك
يعقوب: لا ما يحتاي
سلطان: لا والله حلفت عليك تاخذها
يعقوب: الله يخليك لي يا ربي .. اسمعني انه اللحين واقف عند شركتكم هز طولك وتعال لي
سلطان: ليش ما تدخل انه شوي مشغول
يعقوب: لا يوبا .. بعدين تشوفني سميرة .. مافيني على لسانها
سلطان: ههههههههههههههههههههههههه الله يقطع بليسك يا يعقوب من كل قطر اغنيه
يعقوب : شاسوي يا اخوي والله لعبنا واخر شي انقلب اللعب علينا .. يالله انه انتظرك
سلطان: برب
يعقوب: بسرعه
.... لحظات ويوصل سلطان ليعقوب..
يعقوب: مشكور وما قصرت
سلطان: بالخدمه بس ما تقول لي انت كاشخ وين رايح؟
يعقوب: أي كاشخ الله يهداك انه طالع من الدوام
سلطان: يالله انه بخليك الحين .. بنشوفك في دوانيه زيد هالاسبوع ولا لاء
يعقوب: ماادر ي يمكن بدق عليك يالله باي
سلطان: في امان الله

ويكمل يعقوب دربه حق بنت عمه ويتصل فيها..
سمر استغربت من الرقم الغريب بس ردت ..
سمر: الو..
يعقوب: الو بعينج .. جذابه وحده .. قالت شنو قالت انه بنت الذري وخلوني
سمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعقوب: تضحكين على سواد ويهج يالجذابه .. شرايج اتصل في امج اللحين ..
سمر: لا لا يعقوب تكفى .. انه ما بغيت المشاكل بس من جذي ما قلت لك
يعقوب: تراج قهرتيني ..

سمر: يالله يعقوب .. لا تقول لي جذي لا يعورني قلبي
يعقوب حس بكلامها : فيني ولا فيج يالجذابه .. اخر مرة تجذبين علي ..
سمر: ان شالله بس انت وينك والله زوغت مزاجي صار لي ربع ساعه وانه انتظرك ..
يعقوب: شوي شوي علي هاه. شقالو لك دريول مدارس اعرف وين مدرستج .. وصفي لي درب مدرستج
سمر توصف له الطريق ويوصل يعقوب حق المدرسه .
يعقوب عرق: انتي من هاذي المدرسه .؟؟
سمر: أي من هاذي المدرسه .. ليش .. يعقوب شوف لا تفشلني بسوالفك.. وتعرفك وحده من البنات..
يعقوب : بس بس عاد فال الله ولا فالج يالله طلعي برع باخذج
سمر: شنو اطلع بره وتاخذني هاذي مدرسه مو جامعه ادخل للادارة وقول لهم ان عندي موعد بالعياده
يعقوب: شكلج خبيرة بهاذي الاشياء
سمر: افا يعقوب تشك فيني والله انت راعي مذله
يعقوب: انزين انزين علامج انقرصتي
سمر: لا ولا شي يالله بسرعه يعقوب
يعقوب: ان شالله ..باي
سمر: باي


ودخل يعقوب المدرسه .. للحين بريك الطالبات وكل البنات إلى كانن بالساحه الرئيسيه يطالعن يعقوب ويصفرن له واللي تتفدى واللي تصارخ حتى ان يعقوب فرح على عمره موووووووت اول مرة يدخل مدرسه بس كان خايف لا تعرفه وحده من البنات اللي كان يكلمهن من هاذي المدرسه وسرع من خطوته مع انه كان متونس حيل.. ودخل الادارة .. واستلم بنت عمه اللي كانت تمثل بالمرض .. واول ما طلعوا من المدرسه قامت تغني واهي تمشي بمرح واللي يشوفها يقول عنها فرس بنت فرس ..
وفي الدرب لبيتهم سمركانت تلعب بتلفونها ويعقوب يطالعها بين فترة وفترة.. ياحلوها .. والله انها تملك الروح بهالحلاه وهالاخلاق الروعه .. وين مخي قبل اربع سنين .. هاه خليته حق البنات .. بدال ما اتعرف وتعود عليج يا حبيبه قلبي ...
يعقوب: شتسوين؟
سمر بمرح: ولا شي
يعقوب باهتمام : خف عليج العوار
سمر: هههههههههه أي عوار انه مافيني شي
يعقوب: انتي صج جذابه .. من متى وانتي تجذبين
سمر: ههههههههههههههههههه يالله عاد . كل كلمه والثانيه بتقول لي جذابه
يعقوب: عيل ليش تطلعين من المدرسه وانتي مافيج شي ..
سمر: تخيل والله ملل الابله داخله علينا وتقول ما بعطيكم دروس بس ابيكم ترسمون لي مخطط الخليه النباتيه وماادري شنو ويعني لو كان عندي ارفيجه جان عادي بس انه بروحي اقعد بالصف .. وانه كنت متملله ولان فيني رقاد بعد ...
يعقوب تذكر ليله امس وياها بالتلفون بس استهبل عليها: ليش ما رقدتي من وقت
سمر واهي تبتسم بينها وبين نفسها: أي
يعقوب والفرحه مو سايعته حس روحه يبي يدعم بالسيارة يالله يفضي الشعور اللي بقلبه
سمر: يعقوب الرقم اللي اتصلت فيني منه رقمك
يعقوب بارتباك .. ليش
سمر: لا ولا شي بحفظه عندي
يعقوب: ايه رقمي
سمر: اوكيه.. حلو تبادل
يعقوب: no chance baby (من صجها هاذي .. طرارة اليوم انا عشان هالرقم وعطني اياه)
سمر: بيني وبينك .. رقمي احلى .. وماادري شلون فكرت استغني عنه
سمر كانت تعني سعد بكلامها ويعقوب لانه فطين وايد .. فكر بهاذا الشي بعد اللي خلاه يستخف زود.
وطول الدرب ويعقوب يسوق ببطء يكسب كل دقيقه سوالف وضحك وغشمرة بينه وبين سمر ليما سمر ارقدت واهي بالدرب لبيتهم ويوم شافها يعقوب راقده طول الدرب عشان لا يوقظها ويخترب مزاجها وبالراديو مشغله اغنيه عيضه المنهالي ((خايف عليك )) اللي من سمعها سماها *اغنيه حبنا*

وصلوا البيت وسمر انتبهت للسيارة اللي وقفت .. وعت ليعقوب ولد عمها وانتبهت له واهو يالس يراقبها من تحت النظارة ..
سمر: شكرا يعقوب عساني ان شالله ارد هاذي الخدمه في ليله عرسك ان شالله ..
يعقوب تكدر وفر ويهه عنها: قومي زين
سمر: هههههههههههههه يالله عاد من ما يبي يعرس..
يعقوب من غير نفس: انه
سمر واهي تدلل واول مرة تتدلل على يعقوب: ليش؟
يعقوب بحيرة: شنو ليش ماابي اعرس وبس
سمر بكل هدوء : يعقوب.. انت صج تحب اماراتيه؟
يعقوب والارتباك ماخذه: ليش تسألين
سمر ندمت على سؤالها ولا تدري شنو ترد عليه: لا.. لا لا تهتم بس سؤال .. ماعليك مني يالله انه بروح اللحين .
يعقوب: شنو بتقولين حق امج ؟
سمر: امممممممم والله صج ... ماعليك انه بدخل اللحين واهي اكيد مو بالبيت رايحه حق دار العقرة والحش في الناس
يعقوب بعيون ضيجه: لايكون تقصدين بيتنا
سمر : ها... لا مو بيتكم من قال حشى والله علي ما قلت
يعقوب : يالله طلعي زين
سمر: شكرا يعقوب
يعقوب: حاظرين
سمر: في امان الله
يعقوب: في حفظه
ودخلت سمر البيت وويعقوب للحين واقف عند الممشى ... يا قلبي شهالحب اللي تحمله حقها .. لو اتكلم من اليوم لباجر بعد ما اوفي ولا اسدي حبي لها .. يعلني ما اخسرج يا سمر .. لان بكل صراحه انتي صرتي شي جبير بالنسبه لي .. وراح اموت لوخسرتج... اموت.
سمر كانت واقفه تطالع يعقوب اللي للحين ما تحرك واهي تفكر فيه .. لو كان يعقوب مكان حمد ... شنو راح يصير .. وعت لروحها ...يعععععععععع يعقوبو مكان حبيبي حمد ... no way baby بس بعد .. ظل يعقوب يحوس ويلوس في مخها ....ليما راحت غرفتها وارقدت بثياب المدرسه ...

بعد الغدا في بيت بوحمدان ,, وتحديدا في الصاله الرئيسيه حمدان كان يالس ويا ابوه يتكلمون بموضوع سارة بنت عمه
حمدان: يوبا انه انتظرت وصبرت ليما يستقر حمد ولد عمي بالديرة وبعدين اكلم عمي بو يعقوب
بوحمدان: ماعليه انه باجر بكلم عمك بالشركه
حمدان: ليش ما نروح له الليله
بوحمدان: الله عليك ياحمدان ماتقدر تصبر لباجر
حمدان استحى شوي : برايك يوبا بس لا تطول ..
بو حمدان: ان شالله لك نصيب بسارة بنت بو يعقوب
حمدان: ان شـــــــــــــــــــالله

كل هاذا يصير وفي نفس الوقت سارة تتكلم ويا خالد على التلفون
سارة: حبيبي وحشتني وكل يوم يزيد شوقي لموعدنا
خالد: وانه شنو اقول لج ماارقد الليل من كثر ماانا ابي اسابق الزمن من خوفي يقبضني المرور ويعطيني مخالفه سرعه ههههههههههههههههههههه
سارة: هههههههههههههه انزين حبيبي انت ما فكرت شلون بعرفك ولا انت شلون بتعرفني
خالد: أي والله ما مر على بالي موليه .... لحظه شرايج بهاذي الفكرة .. بحط باجه على صدري تقول وينج يا مريم
سارة حست روحها بتنقع من الضحك: ويييييييه هاذي الفشله ههههههههههههههههههههه
خالد:ههههههههههههههههههههههه
سارة: صدقني تسويها وما اعطيك ويه وارد بيتنا مباشرة
خالد: واهون عليج بفشيلتي
سارة: أي عادي ولا اعبرك بعد
خالد: افااااا
سارة: هههههههههههههه ايه لا تحاولها ... يالله حبيبي اللحين انه بسكر اليوم رحت الجامعه متاخرة.
خالد: ليش ؟
سارة: ما رقدت كفايه.. بعد السهر وياك
خالد: يييييييييه الليله مو ليلتي اول شي ما بتعطيني ويه اذا شفتيني بالباجه واللحين انه المسؤول عن التاخير.. خلاص انه زعلت
سارة: ههههههههههههههههههه فديت اللي يزعلون عيني عليهم
خالد: لا تحاولين ابيج تراضيني
سارة: بشنو
خالد: فكري فيها ولا مخج فالح بس حق التسوق
سارة: هههههههههههههه يالظالم اصلا انه صار لي مده ما رحت المول ويه ولهت على المولات والله
خالد: خسك من حظ بتكسرين ظهري تراج بمصاريفج
سارة: هههههههههههههههههههه
خالد: فديت الضحكه وراعيتها يالله حبيبي روحي رقدي عشان تصحين بسرعه
سارة واهي تتثاوب: لا بعد شوي
خالد: شنو بعد شوي بتاكلين التلفون وانتي تتثاوبين وتقولين لي بعد شوي طيعي كلامي يالله
سارة: ههههههههههههه ان شالله .. أي اوامر ثانيه
خالد: اممممممممم المعتاد .. فكري فيني وحلمي فيني واصحي وصبحي علي.. وبس
سارة : من عيوني الثنتين
خالد : حطي في بالج .. بعد شهر من اليوم .. لقائنا راح يكون بالمول
سارة: انتظره على احر من الجمر
خالد: اااااااااااه ياويل حالي عيل انه شاقول
سارة: لا تقول شي
خالد: ان شالله ههههههههههههههه يالله مع السلامه
سارة: في امان الله

وسدت الخط سارة واهي تفكر بموعدها بحبيب قلبها واهي ولا تدري ان ولد عمها بعد يومين ناوي يخطبها من ابوها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:14 am

الجزء التاسع عشر
----------------------------


تمر الايام بسرعه.. وكل ما ايي لها الدنيا تحلو وتحلو .. سمر اللي بدت تاخذ منعطفات يديده بحياتها تفكر اللحين بشي اكبر من حمد .. بس بعد ظل قلبها يخفق له طول الوقت مع انها ما تفكر فيه مثل قبل ..شخصين بدوا يستحلون مكانه كبيرة من افكارها وحياتها .. يعقوب وسعد .. يعقوب اللي تغيرت معاملته جذريا تجاه سمر وصارت تعتمد عليه بدرجه كبيرة .. سعد اللي متحيرة منه .. شخص غريب مثله قدر يستحل مكانه كبيرة في حياته جذي .. لا وبعد متسامح لدرجه كبيرة وما يتطلب ..
يعقوب الدنيا مو سايعته .. الرضا واصل لخشمه يكلم بنت عمه تلفون بشخصيه سعد ويقدر يتواصل معاها بالصج .. اهو بشخصيه سعد مثل يعقوب بس الصوت اهو اللي يتير .. ويقدر يطلع على حقيقته مع سمر .. يقول لها الاشعار اللي يكتبها .. تتغشمر عليه واهو يضحك وياها .. يكلمها عن مشاعره تجاهه واهو يسرد السالفه عن صديقه وبنت عمه وسمر تفهم الشي وتعطيه الافكار والاقتراحات .. يعني محد يقدر يطلب اكثر من جذي ..بس بعد كان يعقوب طماع .. يطمع بحب سمر ...
سارة اللي عايشه بين الغيوم مع حبيبها الغامض خالد واهي ماتدري ان ولد عمها حمدان قالب الدنيا فوق تحت عشان يروحون ويخطبونها حقه واهي بكل بساطه ما تحس ولا بشي لولد عمها .. على الرغم حمد كان يعجبها وايد .. دوم لين تيمعت العوايل يتبادلون نظرات وكأنهم يعرفون بعضهم بس يردون على افكارهم حمد بحبيبته اللي محد يعرف عنها شي .. وسارة بخالد اللي ماخذ كل حواسها.
حمد كان يحس ان الدنيا مو ممكن تكون اكثر عدل وياه من الوقت الحالي .. حبيبته تبادله الحب والشوق كله .. مع انه لو ذكر طريقه تعارفهم يضحك لان محد يوثق بالنت هاذي الايام .. بس مريم نزلت له من السما .. الشي الباجي انهم يتقابلون وتكمل فرحته ..

في بيت بو يعقوب .. بو يعقوب كان قاعد ويا مرته بالصاله يتكلمون بسالفه سارة وحمدان
ام يعقوب: هاذي الساعه المباركه .. ولو ان نجاه محد يقدر على لسانها بس حمدان خوش ريال واالف بنت تتمناه
بو يعقوب: معاج حق .. وهاذا نسب عايله يعني البنت ما بتطلع برع العايله وانه ارتاح عليها جذي دامها بتكون في بيت اخوي بو حمدان
ام يعقوب: بس لازم نسالها رايها قبل أي شي
بو يعقوب: انه قلت حق بو حمدان انهم يمهلونا لبعد امتحانات المنتصف تكون البنت مخلصه من امتحاناتها وما عندها شي شاغل بالها ..
ام يعقوب: اللي محيرني اهو رد يعقوب .. تعرف الولد متعلق في اخته ولو انه هالايام مو عاجبني .. ما يتكلم وياها لذاك الزود ..
بو يعقوب: اولا اذا النصيب يا حق سارة يعقوب ما راح يوقف بدربها بالعكس راح يساندها مليون بالميه .. ولا شرايج ؟
ام يعقوب: الشور شورك يابو يعقوب

ودخل يعقوب من الباب
يعقوب: السلام عليكم
ام يعقوب وبو يعقوب: وعليكم السلام
ام يعقوب: لين طريت الحبيب زهب له الزبيب
يعقوب يطالع ابوه من طرف عيونه: شكرا شكرا يااحلى ام
بويعقوب: ها ام يعقوب .. بس يه ولدج خلاص .. كنسلتنا
يعقوب: يوبا الناس انه مو أي احد .. انه بويوسف ولا شنو يمه
امي عقوب: يا عيني على يوسفي الصغيرون ..
بو يعقوب: الله اييبه بالسلامه ..
ام يعقوب: ها يمه راد مبجر عسى خير
يعقوب واهو يحط راسه على كتف امه .. دلاعه : الخير بويهج يا احلى ام بالدنيا بس ملان والجو بره يبرد شوي شوي
ام يعقوب: اصلا انتوا ليش تطلعون قعدوا وياي اتونس .. ولا راشد ما يفارج ولد عمه وفي السنه اشوفه مرة وحده
يعقوب: لان ناصر عنده سيارة لو ابوي يطلع سيارة حق راشد بتشوفينه 24 ساعه جدامج
ام يعقوب: أي والله خانت حيلي ميتن يبي سيارة بس تدري ياولدي الشوارع مو امان .. وتوه طالع من حادث طلع روحي وياه الحمد لله ان ما صابه شي
يعقوب: الحمد لله
بويعقوب: اللحين صارت..الشوارع مالها امان .. وكل ليله ما ترقديني الا بوجع الراس ولدي مسكين ولدي ماادري شنو....
يعقوب يضحك وام يعقوب: شنو يا بو يعقوب هاذا ولدي وانه مااقدر اطالعه يطلب مني شي وانه مااقدر البيه له
يعقوب: بس عاد والله حشرتونا انتوا الاثنين
بويعقوب: هااااااااه
ام يعقوب: ولك عين تتكلم وانت اللي فتحت السالفه
يعقوب: ههههههههههههههههههههههههههههه يمه حبيبتي الله يخليج اسولف انه اسولف.
الكل ضحك واستاذن يعقوب عشان يروح يرقد.. راح الصاله الثانيه يدور سارة .. لكن لا بروح داري احسن لي .. التفت على الطاوله شاف السلسله الذهب اللي حطتها سارة .. اخذ السلسله وقعد يطالعها .. حاول انه يتذكر ان كانت سارة عندها سلسله جذي .. وحملها وياه.. وقبل لا يدخل داره وقف بالصاله .. وحشته سارو السباله .. من زمان ما سولف وياها .. ودخل على سارو اللي ارتبكت يوم دخل
سارة: انزين فروح انه بكلمج بعدين زين باي
وسكرت الخط
كانت هاذي اول مرة يعقوب يدخل غرفه سارة من بعد ذيج الليله اللي كان يبجي فيها
يعقوب: اشفيج مخترعه
سارة: لا ولا شي بس كنت اكلم فرح عن اساينمنت الجامعه.. خيرعسى ما شر
يعقوب متغيره ملامحه شوي: سلامتج ماكو شي بس .. حبيت اسولف وياج ..
سارة بدلال وعتاب: صار لك شهر ما تكلمني زين واللحين ياي بخاطرك تكلمني
يعقوب يتسم : يالله عاد ويا ويهج .. أنه كنت معصب و.. متظايج وطلعت كل حرتي فيج لكن انتي تدرين انتي حبيبتي اختي سارة. وانه مالي احد بالدنيا غيرج
سارة تضحك: صج والله
يعقوب: يالله عاد انتي صدقتي اللحين
سارة قامت تحظن اخوها: انه ادري فيك تحبني موت ولا تقدر على فرقاي لكن شاسوي فيك مخك يابس
يعقوب واهو يحاول يفجها عنه واهو يضحك: قومي لا بارك الله فيج شابصه فيني.
يعقوب: انه هالمرة سامحتج بس مرة ثانيه يا ويلج مني يا سارو
سارة: والله انه ...........
يعقوب: اوووووووووص ولا كلمه يالله .. نزلي تحت خلينا نتغدى
سارة: راد مبجر عشان تصالحني ...
يعقوب ابتسم واهو يتذكر: تتمنين .. اصلا انه راد مبجر لاني .. ولا شي
سارة: ها ها ها يبتسم البدر شصار
يعقوب واهو يقوم: والله يا سارة ان صار اللي بمخي يا ويل حالي .. بموت انه
سارة: سلامه عمرك توك شباب
يعقوب: يالله يالله قومي ننزل
سارة: انزين شصار ويا سمور .. للحين متزاعلين
يعقوب:فال الله ولا فالج يالشرصه
سارة: ههههههههههه عيل
يعقوب ايود على قلبه: .. اااااااااااااااه ... ولا شي يالله خلينا ننزل بموت من اليوع عروقي طلعت
توها سارة بتقوم ويا اخوها الا ويدق خالد ارتبكت سارة: انتظر شوي بكلم فروح ارفيجتي قبل انت روح وانه بلحقك
يعقوب: لاتبطين
سارة: ان شالله

طلع يعقوب وسارة راحت بالبلكون
سارة: يا قلبي
خالد: اشفيج سديتي الخط بويهي
سارة: اخوي دخل علي الغرفه فجأة وانه اخترعت وسديته ... عسى ما جرحت شعورك.
خالد: لا مو لهناك.
سارة: حبيبي تغديت ؟
خالد: لا انه للحين بالدوام
سارة: وين تشتغل؟
خالد: انا اشتغل ب.... هااا؟؟ وانتي شعليج ..
سارة: هههههههههه لا ولا شي بس بغيت اسوي لك اوردر(order)
خالد: تسلميــــــــــــــــــــــــن يا اغلى حبيبه ما يحتاج اللحين الوالده بتدق علي وبروح البيت لا تشغلين بالج.
سارة بحيا: على الرحب حبيبي سلم لي على خالتي.
خالد: الله يسلمج .. يالله حبيبتي كاهي خالتج دقت
سارة: ياللله حبيبي عافيه ..
خالد: الله يعافيج .. باي حبيبي
سارة: باي حياتي
قامت سم
سكر سارة واهي تتنهد .. يا ويلها من هالحب .. بتموت واهي تحب خالد ..نزلت تحت تتغدى ويا اخوها يعقوب.. والجو رد مثل ما كان واحسن بعد ..


في بيت بو حمد ..
حمد توه رد من الدوام واهو يحس بالسعادة والحب إللي بالدنيا كلها في قلبه .. مثل ما ذكرت لكم من قبل حمد عنده حبيبه سريه للحين ما كلم احد عنها حتى امه .. بس اليوم فكر يقول لامه لانها وايد تحن عليه عن العرس من بعد ما رد اميركا.. بس اليوم بيقول لامه اللي يبيها خاطره وبشوف رده فعلها

ام حمد: هلا والله حمد . شخبار الدوام
حمد واهو يحب راس امه: هلا فيج يالغاليه والله تمام مثل كل يوم
ام حمد: يالله انه بروح انجب لك الغدى
حمد : لا يمه نطري شوي .. ابي اكلمج بموضوع
ام حمد: تغدى قبل وبعدين يصير خير والله من يوم رديت من اميركا وانت مستوي لي جلد على عظم
حمد واهو يأشر على بطنه ويضحك: أي جلد على عظم يا يمه .. ما تشوفين الكرشه
وليد واهو ينزل من الدري: أي كرشه انت من صجك والله انك عمي ما تشوف. اصلا الكل يتمنى شوي من عندك.
حمد: هههههههههه منو هاذيلا
وليد: ولد عمي اللي كاسر خاطري خانت حيلي ... ناصر ما غيره
ام حمد: عاد هاذا المراهق الكل يسكت عنه وايد نجاه مدلعته والله ان كان على زينه ما كو من اهو احلى عنه بسنه
وليد وحمد: ماكو
ام حمد واهي تضحك: الا انتو يا عيالي
وليد وحمد : اوووووووووووووووووووووووف عبالنا بعد هههههههههههههههه
وجذي دخلوا للمطبخ واهم يضحكون, وانضمت لهم رغد بعدين مع الوالد وبعد الغدى يلسوا بالصاله ووليد راح يرقد ورغد كانت يالسه تطالع تلفزيون بالصاله الثانيه .. حس حمد ان هاذا الوقت ماعليه وقت عشان يفاتح امه وابوه بموضوع العرس ؟
حمد: يوبا
بو حمد: هلا يوبا امر
حمد واهو شوي مستحي: يوبا .. بغيتك في موضوع !!
بو حمد : خير يا ولدي في شي بالشركه؟
حمد: لا يوبا الشغل بالشركه ماشي تمام بس .. هاذا الشي خاص .. خاص فيني
بو حمد حس للموضوع بس ما حب ينغص على ولده: هات اللي عندك.
حمد: خير يوبا خير ... يوبا انه قررت اتزوج
ام حمد: هاذي الساعه المباركه ياوليدي والله انك فرحتني من البنت؟ من وين؟ ومن أي عايله؟ لا يكون نعرفهم بس؟ ومن وين انت عرفتها؟و ..؟؟
حمد يضحك
بو حمد: يا ام حمد علامج انهديتي على الولد واهو ماقال الا كلمتين خليه يكمل قبل الله يهداج
ام حمد: وايد فرحت لولدي ما بغى يسمع كلامي ويكمل نص دينه
بو حمد: من كبره يعني اللحين اهو توه 23 سنه مو شيبه علي
ام حمد: والله والشيبه تبي تكبر روحك لاتكبرني وياك
حمد :ههههههههه الله يهدا ج يمه محد قال بس انتي تسرعتي وايد
ام حمد بزعل: اشوف كلامي مو عاجبك يا حمد
حمد : لا والله يمه عاجبني الا وتارس عيني بس خليني اكمل يااحلى ام بالدنيا
ام حمد: كمل زين
حمد: البنت انه اعرفها من طرف ناس .. بس للحين ما شفتها .. ابيكم تنتظرون علي جم من شهر وبعدين بكلمكم اذا تروحون تخطبونها لي. انه بس ابي اتاكد واسال عنهم واعرفهم زين.. مع أني واثق من انها من اهل زينيين بس لازم نسال..
بو حمد: اممممممممم كلامك عدل .. ومتى ما تبي احنه بنروح نخطبها.
ام حمد: مع اني بغيتك حق نوال بنت اختي ام سالم.
حمد: يمه نوال بنت ما يعلى عليها ولو اني للحين ما شفتها بس ان شالله تلقى لها اللي يريحها واللي يناسبها.. انه قررت خلاص
ام حمد: اللي يريحك يا ولدي.. بس ما قلت لي .. شنو اسمها ؟
حمد استحى وما بغى يقول لانه واثق مليون بالاميه ان اسمها اللي قالته له مو اسمها الصجي بس ما بغى يكدر امه: اسمها مريم.
بو حمد: عاشت الاسامي .. مبروك يا معرس
حمد: هههههه الله يبارك فيك يوبا
ام حمد: مبروك يا وليدي عسى يتحقق مرادك ان شالله وما يخيب املك قول ان شالله؟
حمد وابو حمد مرة وحده: واملج ان شــــــــــــــاء الله. ههههههههههههههههههههه




الجزء العشرون
------------------------------

سارة الدنيا مو سايعتها . .لقائها بحبيبها خالد ما باجي عليه الا سبوعين .. واهي فرحانه حيل .. تتخيل شكله .. مواصفاته .. ولو انه ما يهمها لانها حبت خالد لاخلاقه وطبايعه الحلوة ولو كان ان شالله اجرذ ريال بالكويت هم بتحبه وبتوافق عليه يوم اللي يخطبها .. وتذكرت مكالمتها وياه قبل ليلتين

خالد: مريم حبيبتي انه كلمت امي عنج
سارة: لا تقول حبيبي يا ربي وين اقط ويهي فشاله حبيبي
خالد: ههههههههههههه لا حبيبي لاتقولين جذي بالعكس امي وايد افرحت على السالفه لانها ناويه علي بالزواج من زمان وانه فرحتها يوم قلت لها عن السالفه
سارة: بس حبيبي شنو قلت لها بالضبط؟
خالد واهو يحاول يلعوزها : والله قلت لها انج جيكرة وراعيه سوالف وتسوقين لاري و ههههههههههههههههه
سارة: حبيبي يالله عاد قول لي الصج ..
خالد: اوكيه اوكيه .. أمممممممم قلت لها .. يمه مريم انه ما اقدر اعيش من دونها اهي الروح واهي القلب واهي العقل اللي انه افكر فيه ومااقدر اعيش من دونها .. اذا تحبيني وتبين حياتي تستمر طول العمر .. خطبيها لي
سارة: يا عيني على الشاعر.
خالد: بس تدرين حبيبتي .. اهي كانت حاطه عيوناه على بنت خالتي .. لكن شنو هاذي بنت الخاله .. قنبله
سارة حست انها بتنفجر: قنبله بعينها .. شوف خالد انه مو غاصبتك على شي واذا تبي بنت خالتك اخذها مو ميته عليك انه زين
خالد: هههههههههههههههه بل بل بل كليتيني حرام عليك ... اصلا انه وين احصل احسن عنج .. لو افر البلاد كلها .. لا الدنيا كلها .. ماكو وحده تقدر تملكني مثل ماانتي ملكتيني
سارة: ايه ... عبالي بعد ..
خالد: عشلون عيل انلاعب الخرده احنه ههههههههه
سارة: هههههههههههه لا حبيبي الدنانير
خالد: هم فلوس اكيد السالفه فيها طلعه؟
سارة: هههههههه حبيبي ما شاء الله عليك تعرفني .. انه متفقه ويا بنت عمي انروح المول .. من زمان ما رحنه ...من يوم رديت انت وانه بصراحه انشغلت فيك وفي دراستي وما حصلت وقت.
خالد: قبل كنتي مشغوله فيني واللحين مو مشغوله يعني
سارة: ههههههه مشغوله بس مو مثل قبل
خالد: لا وتوضحين اقول لج عاد باي قلبي ويهج
سارة: هههههههههههههههه ويطيع قلبك
خالد: ادوسه ولا علي
سارة: لو سمحت مو من ممتلكاتك لا تتعدى عليه سمعتني؟
خالد: يالله عاد عطيتج ويه وايد اليوم عدلي الفاظج لا بالعقال
سارة بتعجب : العقال ... والبيبي ؟
خالد واهو يتصنع التعجب: أي بيبي .. أي بيبي؟
سارة واهي ماسكه بطنها: ولدي حبيبي وليد بتطقني واهو في بطني
خالد: ماادري
سارة: لاانت قلت بتطقني بالعقال
خالد بصوت رجائي: مااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ادرييييييييييييييييييييييي
سارة وخالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه
خالد: هههههههههههههه حبيبي يعلني اموت وتنشل يدي قبل لا افكر اني ارفعها عليج شنو قلت رجولتي ولا شنو؟
سارة: ههه افا حبيبي انت احسن وافضل واروع حبيب ..
قاطعها: واجكر حبيب..
قاطعته: ما يهمني .. اهم شي قلبك اللي ولعني فيك يااغلى ملاك بو اطيب قلب بالدنيا
خالد: ااااااااه ياويل حالي منج يا مريم احس اني بموت قبل لا اشوفج
سارة: لاتقول جذي .. يعل يومي قبل يومك
خالد: يالله حبيبتي باجر وراج دوام وماابي ااخرج مثل كل يوم
سارة: اوكي حبيبي على راحتك مع السلامه
خالد: احبج .. الله يسلمج


في الشركه .. حمد كان سرحان يفكر في حبيبته مريم واشلون بيقابلها وشنو بيقول لها .. اهو راسمها في باله بلا ملامح بس من شده فضوله حاول يركب عليها ملامح ناس يعرفها .. سمر .. لكن لا سمر وايد حلوة وجمالها اخااذ .. سارة.. يمكن سارة.. سارة جميله .. هادئه .. جمالها ملائكي يوحي بالهدوء ( بيني وبينكم حمد شاعر بس ما يدري عن روحه) سارة وحاول يتخيل الا ويدق عليه الباب ,.. انتبه وقال: نعم
حمدان واهو يدخل : هاذا انه حمد
حمد قام على طوله والابتسامه: هلا هلا بحمدان هلا والله منور المكتب
حمدان: هههههههههه أي منور الا من كرشتي سدت ضوى الدريشه
حمد +حمدان: ههههههههههههههههههههههه
حمد: امرني ياولد العم
حمدان: ما يامر عليك عدو .. ايييييييييه حمد شخبار الشغل وياك
حمد: تمام عال العال ولو ان منّا ممصختها شوي .. بس الحمد لله
حمدان: اييييييه الحمد لله.. شوف يا حمد .. انه ياي اتكلم وياك بموضوع ابوي يكلم ابوك فيه اللحين وانه بصراحه مااقدر اقوله الا لك .. تعرف انت عمرك جريب من عمري واذا انه مو غلطان انت بعد معزم على اللي انه معزمه.
حمد واهو مستغرب: ما فهمتك؟؟
حمدان: انه ناوي اخطب سارة بنت عمي بو يعقوب على سنة الله ورسوله
حمد انصدم ومن شده صدمته يود مقبض الكرسي .. توه كان يفكر في سارة على انها حبيبته واللحين ...
حمد حس بغصه في قلبه بس ما فهم شنو سببها لكن: هاذي الساعه المباركه .. مبروك يا حمدان
حمدان والضحكه ماليه ويهه المتين:الله يبارك في حياتك
حمد: يعقوب يدري؟
حمدان: لا ما يدري .. عمي بيخبره بس انه ما ودي اللحين يدري يعقوب.. تعرفه شوي مغرور ويحب اخته سارة اكثر من أي شي بالدنيا .. الا اذا حسبنا تلفونه هالايام
حمد: ههههههههههههه لا عادي ان كان على التلفون الكل يحب تلفونه ( قال هالجمله واهو حاط يده في مخباة دشداشته يقلب بجهازه).
حمدان: برايكم انتوا يالمعاشيق ... انه حبيت اخبرك بهاذا الشي وكان الله غفورا رحيما.. ههههههههههههه
حمد: ههههههههه والله زين انك فكرت تقول لي ولا اني اسمعه من ناس غير
حمدان: افا عليك ولد العم انت الحبيب وين ما اقول لك انت مهما كان ولد عمي ولو ان قبل كانت لنا خلافتنا
حمد: صل على النبي مابينا خلاف ان شالله ومرة ثانيه مبروك مقدما
حمدان: الله يبارك فيك .. يالله عن اذنك
حمد: وين ما تقهويت عندنا ولا شربت شي.
حمدان: قهوة عرسي ان شالله هههههههههههههههههههه
حمد: ههههههههههه برايك

وطلع حمدان من المكتب وترك حمد باغرب الافكار .. ما يدري ليش قصة الحسنا والوحش خطرت على باله .. لو الواحد يطالع بين سارة وحمدان كان شاف الفرق اللي الكل يمكن يلاحظه بيناتهم .. سارة مثال للانوثه وحمدان .. ضخم الجثه ... بيني وبينكم حمد قلبه كان يميل حق بنت عمه وايد بس حبيبته مريم مالكه كل احاسيسه ..بس سارة تستحق شي اكثر من حمدان .. حس بالذنب لافكاره تجاه حمدان .. لذا بارك له في قلبه وحاول يتناسى الموضوع لباجي الدوام.


يعقوب .......... هيييييه شاقول عن يعقوب .. حالته حاله .. الحب والغرام ماخذه اخااذ ولا يدري عن الدنيا بشي .. ياكل بسمر ويشرب بسمر ويتنفس بسمر وكل شي بقلبه يناجي سمر ... لا ليله ليل ولا نهاره نهار .. بين السحب عايش .. سمر اللحين تعتبره الصديق الوفي بدال ما كان العدو اللدود .. حتى لين تطلع لازم قبل تخبره ... بس في سالفه على يعقوب .. يعقوب اللحين مبتلش .. قولو لي شلون ؟؟ انه اقوللكم .. تذكرون سالفه الرقم اللي اخذه من سلطان .. ما عرف شنو يسوي فيه .. قام وشرى له جهاز عشان يكلم سمر منه على انه يعقوب .. والرقم الثاني بجهازه الاولي يكلم سمر فيه على انه سعد .. ولو انه الحركه مو عاجبته حييييييييل انه يكلم بنت عمه بأسمين .. بس اهو متطمن لانه اهو يدري ان الشخصين هما اهو .. اااااااااخ يا سمر ياويل حالي منج انه بذوب فيج وانتي ولا تدرين.

يعقوب كان قاعد عند عتبه عند الدريشه لان مكتبه كان الديكور بتاعه وايد كووووووول على ذوقه وقاط الغترة على جتفه والطاقيه على راسه, دخل عليه ناصر وراشد اخوه والتفت لهم بملل واااااضح
راشد: هههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر: طاع هاذا .. هي انت من وين ياي.. هاذي شركه مو حداق
يعقوب بملل: نعم .. شتبي ؟؟ انتبه يعقوب ان اللي يايين اهم اخوه وراشد : انتو شنو شمييبكم الشركه .. الا صارت مول ولا ادري.. كل من يه بخاطره ياها .. والمدرسه شلون طلعتوا منها
ناصر : هيه هيه هيه عدال على قلبك ... اليوم عندنا مباراة وطلعونا من وقت عشان نروح البيت ونرتاح وبعدين نرد المدرسه.
يعقوب: وليش يايين الشركه
راشد: قلنا بنقول حق ابوي يعطينا فلوس عشان بانزين وحق الميسولينيوس Miscullenius.
يعقوب: شنو؟
ناصر: مسوليس .. انت شدراك رشود وانه من يوم ورايح نتكلم بالENGLISH
يعقوب: الله والانجليش لا ينعوي بوزك
ناصر واهو يعويه: عيل شنو نلاعب الخرده احنه هني .. يالله يعقوب .. تعال ويانا بنروح المول شوي
يعقوب: مالي خلق
راشد: تعال يعقوب والله كشخه الطلعه وياك ومرة وحده بنفصل دشاديش يدد ..
يعقوب: ماابي
ناصر: انزين عطنا فلوس
يعقوب بقله صبر ايود ناصر من دشداشته: خذ ولد عمك وطلعوا بره لا احذفكم من الدريشه الحين
ناصر: هيه انت شنو انه زباله تحذفني جذي ..
يعقوب : بره بسرعه
راشد: انه قايل لك لكن انت وين تسمع هاذا اناني معقد محد يرافجه
ناصر: كان لازم اسمع كلامك يا راشد لكن ( ويؤشر على قلبه) هاذا ما يطيع .. يحبه
يعقوب: حبته العافيه يا بو بدر ومسامحه على الحركه.
ناصر: افا عليك .. كلنا فدى حذفتك ..يالله بوس اللحين نمشي احنه باي
يعقوب: باي

في الصف ... اخر حصه كانت ودوام سمر ينتهي .. قاعده منتبهه حق كلام الابله اللي تشرح لهم الا وياتها ورقه
(.. انتي ما تعرفيني لكن انه اعرفج طالعي وراج مباشره اخر كرسي)
سمر لفت ورى شافت بنت تعرفها صارت وياها مرات والسنه بعد صارت وياها اسمها البنت دانه ضحكت لها سمر وكتبت لها
( هلا والله دانه )
(هلا فيج.. سمر ممكن اعرف رقم تلفونج لاني ابي اكلمج بشي ضروري
سمر تسائلت .. هاذي شتبي فيني لكن والله واني حصلت ارفيجه
( رقمي ******* وانتي )
( انه رقمي ******* بتصل فيج اليوم اوكيه)
( اوكيه)

والتفت سمر لها واهي تضحك ودانه بعد .. بعد مانتهت الحصه سمر ودانه تمشوا مع بعض لعند الباب وتفارجوا كل وحده ويا سيارتها. دانه قالت لسمر انها من زمان تبي تكلمها بس كانت تخاف منها علبالها انها شيطانه من جذي البنات ما يرافجونها .. لكن سمر قالت لها انها عاديه وما تعض ..وانها ما ترافج احد لانها بطبعها جذي تحب تكون لحالها بس دانه كانت غير .. سمر حبت دانه لانها وايد خجول وعلى نياتها وتتكلم بطريقه تريح الواحد . تواعدن البنيات انهن اليوم يتصلن في بعض .. وردت سمر البيت واهي فرحانه حيل والدنيا مو سايعتها واخيرا حصلت لها ارفيجه بعمرها غير عن سارة بنت عمها اللي ولو ما قدرت انها تشاركها بكل شي عندها.
اول ما وصلت سمر البيت فتحت تلفونها .. كان فيه 3 مسجات .. مسد كولز من سعد .. وفويز مسج بعد .. ضحكت سمر وفرحت لان سعد كل يوم يدز لها فويز ميل .. فتحته لقتها اغنيه عيضه..
( ياللي تيمني حبك .. مش خايف من ربك .. باسبابي تكسب ذنبك .. والله خايف عليك ) ابتسمت سمر وتذكرت يوم اللي يردها يعقوب من المدرسه .. احلى يوم مر بحياتها .. والله ان يعقوب عجيب خسارة خسرنا كل ذيج الاوقات بالنجرة والهواش... سمر قامت ودزت الفويز مسج حق حمد .. واهي تشكر سعد بقلبها .. ودخلت الحمام تبدل .. اول ما طلعت شافت تلفونها يرن .. ردت عليه .. كانت دانه وظلت سمر تسولف وياها .. ليما نزلت للغدا ..

مرت الايام وسمر ودانه صاروا من اجرب الصديقات .. بالمدرسه ويا بعض وبالبيت يتصلن ببعض وحتى تواعدن مرة وراحن المول.. محد كان يدري عن دانه الا سعد ( يعقوب) ويعقوب فرح لها وايد لانه كان يحس ان بنت عمه محتاجه ارفيجه تونسها عن ساروا اللي اكبر عنها بسنتين
يعقوب: مبرووووك والله اني فرحت لج .. انه من زمان كنت ابي اكلمج بهاذا الشي بس ما حبيت اني ازعجج
سمرك بالعكس لو قلت لي يمكن انه من قامت بالخطوة الاولى سعدي .. انه وايد فرحانه ..عمري ما تصورت اني يمكن يكون لي صديقه غير سارة ..
يعقوب: وانه وين رحت ..
سمر تبتسم: انت بعد يا سعد .. بس انت خاص .. انت غير عنهن كلهن
يعقوب: ههههههههههههههه
سمر: ليش تضحك مو مصدقني
يعقوب: بلى مصدقج بس لغتج عجيبه تدرين لين اسولف وياج احس اني اسولف ويا اماراتيه
سمر حز بقلبها وتذكرت حبيبه يعقوب : ليش عاد ..
يعقوب حس بتغير بصوتها : لا مو عن شي بس تتكلمين مثلهم او مثلهن ..
سمر: ااااه قصدك نون النسوة .. انه قبل كنت اتكلم مثل الكل بس احب اغير بالكلام ولا شرايك
يعقوب: احلى من العسل
سمر: سعددددددد
يعقوب: سمررررررر
سمر: يالله بدينا ..
يعقوب: يالله بدينا
سمر: تدري انه اقتهر لين تسوي وياي هالحركات
يعقوب: تدري انه اقتهر لين تسوي وياي هالحركات
سمر: اوووووووووووووف سعد
يعقوب: اووووووووووووووووووف سمر هههههههههههههههه
سمر : امبين ان السالفه عاجبتك
يعقوب: مووووووووت ما تصدقين أشكثر احب اسوي جذي
سمر: امبين ... اوكيه .. انه بروح اللحين
يعقوب: وين
سمر: لا ولا مكان بس انه ودانه متواعدين نطلع اليوم .. وكاهي تدق لي تلفون مسكينه ولا ارد عليها ..
يعقوب: بس عيل مااعطلج
سمر: يحليلك غير عن الناس لو احد ثاني جان قال لي لا تطلعين
يعقوب: فديتني شسوي بعمري احاول اتغير بس ما اقدر

سمر: لا تتغير خلك جذي ...
يعقوب: يالله سمر باي
سمر: باي

سكرت سمر الخط وردت على دانه
دانه: هلوووووووو وينج انتي
سمربحالميه: هنييي
دانه: اشفيج راقده
سمر: شوي ..
دانه: لا والله قومي بسرعه بنروح المول يالله سمور
سمر: انزين انزين.. انتي وينج اللحين
دانه: بالدرب ..
سمر: اوكيه تاخري شوي ربع ساعه وانه ازهب
دانه: اوكيك
سمر: باي
دانه: باي

وصلت دانه وسمر طلعت وياها ... بعد هذي الحادثه بيومين بالمدرسه ...

دانه: سمر ممكن اسالج سؤال
سمر: عطيني دينار قبل
دانه: ليش عاد بسالج انه ولا بلعب لعبه ؟
سمر: هههههههههههه الاثنين
دانه : ياحلوج .. وغيرت دانه نبرتها :/ سمر انتي تحبين؟
سمر استغربت: وانتي شعليج
دانه: لا ولا شي بس احب اسال
سمر: يعني لو احب ما بيعجبج
دانه والاندهاش على ويهها: لا واللله بالعكس بفرح لج والله انه مااحسد احد بالعكس افرح من جذي سوالف
سمر : بس عيل فضيها سالفه
سكتت دانه وردت تحجت: بس انتي تحبين مو؟
سمر: شرايج انتي
دانه: متاكده 100%
سمر واهي تضحك بخبث: تقدرين تقولين
دانه الوناسه طيرتها: صج والله ؟؟
سمر: هي هي عدال فضحتينا جدام البنات وطي حسج ..
دانه: أسفه .. بس انه وايد متونسه !!
سمر: ليش بالله اول مرة تسمعين وحده تحب
دانه: لا بس انتي تستاهلين
سمر واهي تبتسم: صج والله
دانه: أي والله حتى ان اخوي فهد ليما ياخذني باخر الدوام كله يقول لي عرفيني على صديقتج بس انه اقول له سمر مرتبطه؟
سمر: وي الخيبه مرتبطه بمنو؟؟ اشوفج تسوين لي سوالف
دانه: لا والله العظيم مو قصدي شي اقول له انتي مرتبطه وبعد الثانويه بتعرسين!!
سمر : ههههههههههههههه بعرس مرة وحده.. والله انج ما تعرفين تجذبين خليه قبل يدري عني بعدين يعرس علي
دانه: شلون يعني
سمر: اليوم تعالي وياي بيتنا تغدى وبنقعد نسولف شرايج ؟؟
دانه واهي متونسه حيل: اكيد موافقه


بعد الدوام سمر ودانه راحوا البيت سوى .. دانه تهبلت على بيت سمر لانها ما كانت تدري ان سمر بنت ناس اغنياء بس بعد هاذا كبر سمر بعينها اكثر واكثر لانها على غناها ماتكبرت ولا ركبت راسها عليها ...

واهم يركبون الصاله الفوقيه راشد وناصر يالسين بدار سمر اللي يوم دخلت تعجبت منهم .. ودانه ظلت واقفه برع الغرفه
سمر: شيالسين تسوون؟
ناصر واهو مو ماعطنها ويه: لحظه لحظه نصور هااه خلني ايي يمين شوي
راشد: مينون انت هههههههه لا شقاعد تسوي
( الشباب كانو يلعبون بلاي ستيشن)
سمر: طلعوا برع يالله وياي بنيه صج ما تستحون يالله برع
ناصر واللعبه انتهت بخسارته وماانتبه حق اللي قالته سمر: انتي يالقرفه ماتقولين لي شحارج
سمر: اللحين انتوا يالسين بغرفتي وتقولون لي شحارني مافي تلفزيون الا بداري واللي بدارك
ناصر واهو يخنق ولد عمه : هاذا الخسيس خربه واهو يداعس بالوايرات علباله خبير
راشد: شيل اديك لا الحين اوريك نصور الصرصور
ناصر :لاتقولي جذي يا خسيس
سمر: وطوا حسكم وياي بنيه
ناصر وراشد صخوا وهدوا اللعب شوي
ناصر: انتي من متى عندج ارفيجه
سمر: مو شغلك طلع هالجرذ ولد عمك وياك
راشد: سمر بلا طواله لسان لا اقطج من البلكون الحين
سمر: يالله بره
ناصر وراشد طلعوا من الحجرة والتفتوا الى دانه اللي كانت واقفه عند باب الغرفه اللي ماتت من المستحى يوم شافت الشباب لكن راشد وناصر طاروا فيها بنيه يايه بيتهم ياويلاه
راشد يغطي الفشيله: هلا والله منورة البيت والله
دانه بحيا كبير: ه ... هلا .. ف .. فيك
راشد يوجه كلامه حق سمر: الله عليج ياسمر ليش ما قلتيلنه ويرد يوجه كلامه حق دانه: سامحينا يالشيخه مادرينا بوجودج
دانه واهي شوي ويغمى عليها : لا عادي حصل خير عندنا وعندكم خير
ناصر ماتكلم ظل مسبه بدانه .. يخزها واهو ولا مستحي .. شهالملاك اللي نزل على الارض .. من وين هاذي البنت .. ياحلوها والله .. انه بعمري ماشفت اللي احلى عنها .. ياقلبي لا يكون بس حبيتها
سمر: انت صج ماتستحي نصور ما تروح دارك
ناصر انتبه حق اخته: هاا .. هااا شنو ..
والتفت حق دانه وقال لها بكل نعومه وهدوء على غير عادته: اسفين اختي على الفوضى .. لو درينا انج هني جان حشمناج .. ارجو انج تسامحينا
سمر وراشد مستغربين ودانه انسحرت بناصر وشوي ويغشى عليها : لا .. عادي.
ناصر سيح إلى بقى من دانه بابتسامه قاتله وراح ويا راشد الغرفه.. وخلى دانه واقفه مكانهاواهي تطالعهم وسمر تسحبها لداخل الغرفه وراشد يسحب ولد عمه داخل الغرفه...

سمر: سود الله ويهه فشلني والله .. سٍامحينا دندونه على اللي صار فشله والله اول مرة اتيين بيتنا وتشوفين هالاشكال
دانه واهي سرحانه: لا عادي بالعكس متعوده؟
سمر: وانتي اشفيج اللحين اللي يقولون مبنجه
دانه انتبهت: هاا... لا مبنجه ولا غيره انه اوكيه مافيني شي .. مافين يشي
سمر: هههههههههههه اللله ياخذك يانصور ابتسامه وسوت فيج جذي .. عيل لو تشوفين خباله
دانه والمستحى ماخذه: اووه يا سمر والله احرجيتيني انه لا مسبهه ولا مسحورة وجبي زين ؟
سمر: هههههههههههههه برايج يا بعد قلبي

في غرفه ناصر...
ناصر: شفتها يا رشود
راشد: غزال
ناصر واهو منسدح على فراااشه: الا حلى الغزال ما يساوي منها شي
راشد: هي حلوة بس مو احلى عن سمر القرده
ناصؤ: تخسي سمر اتيي من صوب حبيبتي
راشد: بعد صارت حبيبتي.. خلنا قبل نعرف شنو اسمها
ناصر: انه خلاص سميتها سميتها الحب . سميتها العذاب .. سيميتها سهر الليالي والدموع والدقات
راشد: عدال يا العاشق .. والله باجر بتروح المول وبتنساها
ناصر واهو يطالع ولد عمه : كل من يمكن انساه .. الا هالعذاب .. ماادري ليش بس احس جذي


ناصر وعشق .. الله يعين شنو بيصير باجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:15 am

الفصل الحادي والعشرون
----------------------------------

اليوم اهو اليوم الموعود .. لناس وايد ... حمد وسارة, حمدان وبو يعقوب, ويعقوب وسمر .. لان يعقوب قرر انه يقول حق سمر انه سعد لان مااستحمل اكثر الجذب والخيانه.

سمر اليوم ما راحت الجامعه وكانت قاعده بغرفتها ويا سمر ودانه اللي اللحين صاروا الثلاث من اروع الصديقات
سارة: سمر يا ويلي ارتجف مااقدر ابلع ريجي
سمر: هههههههههه عدال شوي شوي هاذا وانتي بتروحين تشوفينه الله يعين يوم اللي بيملج عليج
سارة واهي تنسدح على الفراش: ااااااااااه بطق روحي من الدريشه يمكن اطير من زود فرحتي
دانه: ااااااااااه على الحب ليش انه مو مثلكم
سمر: يالله عاد انتي تحت السن القانوني
دانه: اسم الله عليج يا يدووه
سمر: اوص شنو يدوه يسمعونج بعدين ويفتكروني عيوزة
سارة: بس انه مو خايفه الا من نتايج الامتحانات
دانه: أي والله
سمر: هههههه هاذا حالكم يالكساله لكن انه اللي واثقه من عمري .. لكن حتى نصور اخوي السنه شكله بينجح وبنسبه جبيرة بعد
دانه بصوت واطي: يا بعد روحي
سمر + سارة: شنووووووووووووووووو
دانه : هااا.... لا ولا شي ولا شي
سمر: ايه صيري مؤدبه لا الحين اشق حلجج
دانه: مافيج خير
سمر: شنو اوريج اللحين

وتستوي الحشرة والمناجر بين البنات والوناسه علىحدها

تحت في الصاله....

يعقوب: حمدان
بو يعقوب: أي حمدان اشفيك تخبلت؟
يعقوب بلوعه جبد: حمدانو ياخذ سويرة القمر .. يوبا شلون وافقت
بو حمدان: يعقوب.. وين احترامك هاذا ولد عمك واختك وين تحصل احسن منه.. وبعدين انت شحارك اختك ولازم يوم بيي وتتزوج سوى من حمدان او غيره
يعقوب بصوت واطي: بس ما لقيتو الا حمدان

يعقوب يعز حمدان وايد بس اهو يدري عنه انه دلوعه امه وسارة مستحيل تحط في اعتبارها حمدان كزوج لها .. ولكن فكر في عمه حمدان لان هاذي المصاهرة راح تقوي العلاقات اكثر واكثر وجذي سمر راح تكون اجرب واجرب له ... لكن لا مو على حساب اختي.. وحط في باله فكرة ان سارة اكيدا اكيدا بترفض واهو بيوازها 100% .


ناصر كان قاعد في بيت عمه بو يعقوب بس عند الاسطبلات أي بعيد عن البيت شوي .. ويسمع اغنيه عبدالله الرويشد .. طمني بس .. من بعد ذاك اليوم اهو ولا شاف دانه بس يسمع سوالفها من عند سمر .. ناصر تغير 180 درجه من بعد ما شاف ارفيجه اخته وحبها على طوووووووول من دون مقدمات ثانيه.
راشد: هيييييييييييه نصور
ناصر موتعي: هاا شصاير؟
راشد: انه متى صار لي اتكلم مثل الاذاعه وانت مو معبرني بالمرة
ناصر: يعني من متى انه معبرك بالكلام والا اللحين بتاخذها موقف علي
راشد: ما تستحي على ويهك انه اروح حق الخيول احسن لي
ناصر: ابرك لي
راح راشد شوي صوب الخيول ولحقه ناصر بعد مده
ناصر: راشد
راشد: ..................
ناصر: رشود يالله عاد مو ناقصك انت الثاني
راش: شتبي
ناضر: راشد .. انه احبها
راشد: منو ... ويؤشر على الفرس اللي اسمها اليوهرة .. هاذي
ناصر: أي .. شرايك
راشد يتمصخر: تستاهل .. بس اقول لك ترافس وايد هاذي
ناصر: مالت عليك يالخقاق الشره علي اني اكلمك
قام ناصر بيمشي ولحقه راشد ويوده من يده: هههههههه يالله عاد حبيبي نصور لاتزعل افااا ما هقيتك زعول
ناصر: أي انه يالس اتكلم لك من قلب وانت تقول لي يوهرة .. بس خلاص انه زعلت
راشد: ويحك تزعل مني ؟؟
ناصر : راشد شسوي بعمري والله بقط روحي بالمسبح
راشد: قط روحك لكن ماكو ماي
ناصر: ما صدقت اني يوم يمكن احب احد كل هاذا الحب حتى روحي مااطيقها بسبه الشعور اللي فيني .. سبوعين صار يا راشد وانه ماارقد الليل الا اشرب قبل 3 بوتل بيبسي يالله اتخدر وارقد علبالي في فلم هندي ..
راشد: هههههههههههه
ناصر: ماادري شلون سحرتني هالزينه .. ولعت قلبي بشرارة والله وما حد يطفي هالنار اللي تسعر الا اهي
راشد: كلماه تلفون
ناصر: لا والف لا هاذي بي العذري مو بنت من بنات التلفون .. هاذي غير ... هاذي الارض اللي تستحي من مشيها عليها .. والورد ينحني ليما يشوفها خجل وتواضع والقمر ما يسطع ,,,,,,,,,
راشد: والله سمر احلى عنها بالف مرة
ناصر: تدري .. انه بعترف لها .. واللي يصير يصير .. بايعها انه خلاص
راشد: انتظر النتايج عاد
ناصر: اوكيه بنتظر النتايج ان يبت 5 A بقول لها اني احبها .. شرايك
راشد: اوكيه لاني ظامن انك ما راح تييب 5 A شنو يالسين بقمار محد عنده هالحظ.
ناصر: WE WILL SEE


حمد اليوم كان على نار بالشغل ما قدر يقعد ولا يركز حتى منّا لاحظت هالشي فيه اليوم كان غير الدنيا مو سايعته وشار 24 ساعه وما يدري شنو يسوي في عمره عشان يخفف الوناسه اللي في قلبه
دخل يعقوب عليه وقعد وحمد سرحان يطالع بالدريشه بعدين يعقوب بحركه يهال حاول يوقظه: بوووووووووووووووووو
حمد انتفض وشوي يطيح من على الكرسي : لعنه الله على بليس يعقوبو اشفيك يالميهود خرعتني شلعت قلبي والله
يعقوب ميت من الضحك على ولد عمه: هههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
تستاهل
حمد: وخر زين اطلع بره بره بسرعه
يعقوب واهو يمسك بطنه منالعوار: اووووووووووه افا افا حرام عليك ههههههههما ما تقول لي شلي مسرح جذي مثل الهبلان
حمد واهو متنرفز على الاخر من حركه يعقوب: مو شغلك اطلع برع
يعقوب زاد عناده وقعد على الطاوله: ما بطلع زين؟
حمد سكت عنه وهدى باله ..
يعقوب بحنيه: اشفيك حمد
حمد وويهه معرق من الصدمه اللي من شويه: طيحت قلبي في بطني وتقول لي شفيك صج ما تستحي ..
يعقوب: هههههه يالله عاد مو قصدي ما هقيتك ما تشد مزاح جذي خلاص حقك علينا شتبي اكثر بعد
حمد: انزين مسموح .......................
ساد الصمت في الغرفه بس يغقوب ماخلى حمد
يعقوب: وييييييييييينك ماترد صار لي ربع ساعه بالغرفه حتى اني ناديت منّا اتييب لي عصير اشربه اونت سرحان .. علامك يا ولد العم
حمد حس حاله بيطفر ان ماقال حق احد: يعقوب.. اليوم بشوفها ؟

يعقوب بهبل: منو؟
حمد واهو يطالع من الدريشه : اللي ملكت قلبي وعقلي وكياني وروحي وكل مافيي حتى الهنا حرمتني منه
يعقوب: بل بل بل كل هاذا مسويته وانت ساكت عنها .. لو انه منك جان شكيتها لشرطه والا شنو هالحركات؟
حمد: الله يعينك انت عاد اللي يقولون مو مبتلش مثلنا
يعقوب باستعجاب: شنو
حمد اذكى من ما يتصوره يعقوب: بتقص على راشد وعلى نصور وحتى مشعلو الخبيث .. لكن انه ما بتقص علي .. انت مثلي ويمكن العن من حالتي
يعقوب واهو يتصنع الغباء: صدقني انك خرفت وماادري شنو تقول؟
حمد واهو يبتسم بخبث: يعني بتقول لي انك ما تحب سمر بنت عمي بو حمدان ولا تدانيها مثل ما تمثل كل اسبوع يوم اليمعه جدام الكل وانت بالصج تحبها وتموت عليها وما تقدر تعيش من دون حسها
يعقوب انصدم ولكن حس براحه عجيبه يوم سمع الكلام من ولد عمه: اااااااااااااااااه يا حمد ....... خلني ساكت احسن لي لاني بصراحه مااقدر اوصف لك او اعبر مثلك عن اللي بقلبي ..
حمد : كافي هالااااااااااه اللي انسدحت لي بها
يعقوب: بس انه خايف لا.........
حمد: لاتقول يا يعقوب .. لا تشكك روحك انت ماتدري عن سمر انه اعرفها سمر حليوة وحبوبه وفوق كل هاذا تسوى الدنيا كلها .. اهي محتاجه بس اهتمام منك بطريقه ثانيه وبتشوفها شلون بتحبك ويمكن ازيد.. يوبا سمر هاذي تربايتي اذا ما كنت تدري

يعقوب كان يفكر .. لو تدري ياحمد اشكثر انه خايف من علاقتك بسمر اللي مااقدر الا واشك في ان سمر تحب...................................

يعقوب: سمعت عن سالفه خطوبه حمدان من اختي سارة
حمد: اييييييه حمدان خبرني عن السالفه .. شردت سارة
يعقوب: ابوي اليوم بيسالها بالليل والله يا حمد انه وايد خايف رفض اختي يمكن يهدم العلاقات بين العايلتين
حمد: شهالكلام يا يعقوب ما يهدم ولا شي احنه لا بحجريين ولا شي بس يمكن تصير الحاله شوي صعبه في البدايه لكن كل شي قسمه ونصيب ولا انه غلطان
يعقوب: ابد والله وانه قلت اذا سارة اختي ارفضت انه بوقف وياها لاني بصراحه مااقدر اشوفها حرمه حق حمدان .. احنه تربينا ويا بعض مثل الاخوان
حمد: كا انت تربيت ويا سمر وانقلبت مشاعرك ليش حمدان.....
يعقوب واهو يقطع الموضوع: على العموم مااطول وياك انه وراي شغل اخليك وبالنسبه لليوم BEST OF LUCK ان شالله تطلع مثل ما توقعت واكثر بعد
حمد:ههههههههههههه ما يهمني اهم شي انها حبيبتي ..
يعقوب سوى روحه مستحي مثل البنات وطلع من المكتب
وخلى حمد لحاله ..


رن تلفونه رفعه شاف مكتوب .. حبي الاول والاخير
حمد: هلا باللي سرقت قلبي ولا هي رادته لي
مرريم: وانت يااكبر بايق وحرامي سرقت مني طعم الهنا ورقاد العين. شلونك حبيبي
حمد : هههههههه احمر على اخضر وعلى اصفر اشارة مرور الله يسلمج
مريم :هههههههههههههههه احلى اشارة مرور بس حاسب لين مريت عليك سرعه لا تسجلها مخالفه تراني رايحه اشوف حبيبي
حمد: لا بس عيل زهبي حالج للمخالفات..
مريم : هههههههههه احبك حبيبي
حمد: وانه اكثر
مريم: انه اتصلت فيك اقول لك على اللي بلبسه .
حمد: شنو
مريم بدلع: بلبس تنورة بيج وقميص احمر وكغير العادات بربط شعري من فوق وبلبس شنطه بيض فيها شريطه حمرا ونعال احمر و........
حمد: الله الله على الكشخه
مريم: هههههههههههه مو كل يوم انه ارو ح اشوف حبيبي .. ولا شرايك
حمد: أي نعم أي نعم
مريم: هههههههههههههههه
حمد : روحي هالضحكه والله محد خبلني عليها الا اهي
مريم: يـــــــــــــــــابعد قلبي .. حبيبي قول لي شبتلبس
حمد: شبلبس يعني ثوب
مريم: حبيبي خل عندك شي مميز عشان اعرفك
حمد: اممممممممممممممممم شوفي انه بكون قاعد بالستار بكس لانه مكان مشهور وبحط جيسه حمرا مخمل اوكيه؟
مريم بفضول: لمنو الجيسه الحمرا
حمد: حق يدتي بشتري لها عطر خانت حيلي من متى تبي عطر وانه ولا اشتري لها
مريم: يدتك هاا
حمد : ههههههههههههههههههههههه يا بعد يدتي انتي
مريم : يالله حبيبي بروح اتزهب باي
حمد: في حفظ الرحمن

وقعد حمد يفكر في حبيبته وفي سارة .. حرام سارة تاخذ حمدان لو اني ماكنت اعرف مريم جان انه خطبت سارة بدال حمدان .. وانتبه حمد حق حاله وقال :: اعوذ بالله من الشيطان اللحين انه احب مريومتي وافكرببنت عمي صج ابليس ما يضيعها اعوذ بالله من الشيطان.



قبل مغادرة سارة.........
سمر: تكفين سارو بس من بعيد والله من بعيد
سارة: لا
دانه: مابنسوي لج أي حركه صدقينا
سارة: لا يعني لا
سمر: اوووووووووف ليش عاد كا انتي تطالعين حمد لين انه وانتي قاعدين نسولف عنه مااقوللج لا
سارة: هاذاك غير ذاك ولد عمي لكن هاذا حبيب عمري كله
دانه: ماتفرق والله
سارة: انتي جبي يا السوسه اونج هاديه وطيبه لكن شرانيه مثل هالسوسه ولاتخافون بشتري لكن ايسكريم من باسكن اند روبنز
سمر باحباط: مابي اسكريمج
دانه: على نكهه الكاكاو بليز
سارة: ان شالله
طالعت سارة ساعتها شافتها 4:30 وارتجف واهي تبتسم : يالله باي
سمر ودانه نزلو وياها وودعوها من على الممشى ..
سمر: فديتها بنت عمي
دانه : انتي من وين متعلمه هالكلمه
سمر واهي تبتسم: من ثاني افضل صديق بالعالم سعد
دانه: ليش اهو اماراتي؟ ومن وين لج هالصديق؟ وحمد
سمر: لا اهو كويتي وثانيا موشغلج الله مرسل لي هالصديق وثالثا حمد بالقلب وسعد بالعين تهقين منو الاقرب؟
دانه: الاثنين
سمر: ههههههههههههههههههه تعالي يالخبله والله ان حب نصور خبلج

في الدرب حمد كان مرتبش( سوري ماحصلت الا هالكلمه عشان اوصف شعور حمد) ومتونس حيييييييييل والدنيا مو سايعته رد البيت وبدل ثيابه ولبس ثوي كحليه لان الجو بدى يبرد .. عند الاشارة وقف ورد يتاكد من الهديه إلى زهبها حق مريم واهو يطالعها .. كان سلسه ذهب فيها قلب على شكل قلب مليان طالعها ورد ظبها داخل وكمل دربه للمول الللي بيلتقي فيه سارة
رن تلفونه شاف سمر متصله فيه .. مو حزتج ياسمر
حمد: هلا والله
سمر: هلا بولد عمي هلا هلا براعي الحلال
حمد: ههههههههههههه للحين انتي ويا هالكلمه
سمر :شاسوي خانت حيلي من اشبص اشبص
حمد: ههههههههههههههههه أي والله
سمر: شلونك ؟
حمد: اصفر
سمر: خيبه الموضه هالايام البنفسجي ( عيناوي)
حمد: خبرج انه جديم وكل شي فيني جديم
سمر :لا وين بالعكس انت نيو ريليس شدعوه يا حافظ
حمد: هههههههههههه بغيتي شي
سمر: أي بس انت مشغول
حمد: أي شوي
سمر: عيل لين خلصت قولي اوكيه خلك بشغلك
وابتسم حمد على طبيعه سمر الطيبه: شعندج اليوم طيبه يوم التسامح العالمي
سمر: هيه وانت الصج يابعد قلبي سمر من زمان طيبه بس محد يدري عنها خانت حيلي كاسرة خاطري والله
حمد: يالله عاد اول مرة اشوف بحياتي حد يكسر خاطره حاله
سمر: هههههههههههه هاذي انه .. يالله تيك كير واتصل فيني
حمد: اوكيه بايات
سمر: في حفظ الرحمن

سكر حمد واهو موصل لباركات المول .. طالع الساعه الحين الساعه 5:15 يعني باجي على موعدهم 5 دقايق بس .. يوم نزل حس بريله ضعيفه وانه مايقدر يمشي بس شد على حاله ودقات قلبه شوي وتظهر من ثوبه .. دخل المجمع وقعد على احد طاولات الستار بكس وحط جدامه الجيس وظل ينتظر



سارة وصلت المجمع 5:20 واهي تركض اللحين بالمجمع لانه دخلت من البوابه الفرعيه .. وصلت عند الستار بكس ووقفت تنتظر خالد ... ما شافت احد عليه ثوب كحلي وعنده جيس احمر .. لفت علىطول الكوفي شوب ليما وصلت للشخص من وراه .. يوم شافته حست بدقات قلبها بتفضحها وانهاتعرف هاذا الشخص او انها شبهته باحد راحت تمشي على بطء وحمد كان يطالع بتلفونه المسجات اللي تدزها مريم حقه واهو يضحك .
سمر واهي تمشي عشان تجابل الد ماطالعته ولكن اول ماوقفت بمكان يخليها تطالعه ويطالعها بوضوح رفعت راسها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:16 am

الجزء الثاني والعشرون
---------------------------------
مو معقوله ... مستحيل.... شلون الدنيا جذي .. اقلبت فوق تحت ... سارة ما قامت تسمع حس الناس ... ما قامت تسمع الا دقات قلبها اللي بدت تدق مثل طبول حرب .. مااصدق .. ليش يا ربي .. لا يكون يا ربي .. ما قدرت الا انها تشل تلفونها وتدق على خالد يمكن شكها مو في محله ..
الرنه الخاصه بمريم دقت عند حمد ولاحظت سارة ان تلفون اللي تطالعه يرن ورفعه ورفع راسه وياه وانتبه لها ............................

الصمت اللي حل .. الصدمه .. زلزله الارض من تحت ريل حمد ولا سارة اللي ماقدرت توقف واهي تطالع اللي غير ممكن يصير في حياتها .. حمد وقف مكانه واهو يطالعها وما قدر يتكلم حاط التلفون على اذنه وحس ان لسانه انشل بس اللي قدر يقوله وعينه على وسعها: الووووووو
سارة ارتعش قلبها .. وردت بصوت اوطى من الهمس : خالد

طاحت يد حمد مكانه .. لايمكن مستحيل .. مايصير يادنيا .. يارب العالمين .. انشقي ياارض وابلعيني .. هاذي مريم محد غيرها.. مريم اللي اهي نبضي واحساسي بهالدنيا وكل مشاعري احلامي وطموحاتي .. شكي ويقيني .. مذهبي واعتقادي .. اللي كل ليله اتوسد نار الضنى والشوق وانه اترياها واثاريها محد غير................... سارة

سارة تصرخ في بالها .. لا لا حرام مو حمد هاذا مو حمد .. لا يمكن ما يصير.. ياقلبي مستحيل .. سمر .. سمر بنت عمي ... سمر مستحيل .. وطلعت سارة من المجمع ولحقها حمد ورد مكانه ياخذ الجيس الاحمر
وصلت سارة لعند سيارتها بالباركات ودموعها تخر ماتدري شلون توقفها .. واه يتصرخ بينها وبين نفسها .. سمر .. حرام يادنيا .. وسمر .. وسمر . .
وصل حمد لها واهي بعد ما قدرت توقف الرجفه اللي ماخلتها تفتح باب السيارة وتوصل حمد لها .. وقف حمد مجابلها واهي التفت له ودموعها تغطي ويهها واهي مو مصدقه .. مستحيل
حمد وقف يمها .. واهي مشلوله تماما تطالعه وكانه منومه مغناطيسيا .. الصمت اللي ارفعه حمد بصوته اليائس: مريم
سمر ارتجفت واهي ترد عليه: خالد

حمد التفت عنها وما قدر يشد حاله وصرخ صرخه من كل قلبه هزت موقف السيارات والسيارات اللي فيها : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا
سارة انتفضت وحست ان ولد عمها حالته اسوء من حالتها .. بس ليش اهو مايدري ان سمر تحبه .. بمجرد انها ذكرت اسم سمر نزلت راسها وردت بتفتح الباب عشان تروح مكان ما تشوف حمد فيه .. لكن حمد انتبه لها والتفت
حمد: وين رايحه
سارة واهي ترتجف: بروح حق خالد
حمد وقلبه منفطر من اللي قالته: انه .. خالد
سارة واهي في غير وعيها: بروح اشوف خالد .. خالد ينتظرني بالمول .. بروح .. خالد .. بروح ....
حمد حس انها في حاله هستيريه وما درىشنو سببها بس كل اللي فكر فيه مستحيل اخليها تسوق ..
حمد: عطيني مفاتيح السيارة
سارة بعد ما فتحت السيارة وقعدت : بروح لخالد
حمد راح صوبها واخذ المفتاح من يدها : ما بتروحين مكان وانتي بهاذي الحاله
سارة تطالعه بتوسل : بروح اشوف خالد خالد ينتظرني .. بروح حمد بروح لخالد
حمد يودها من ذراعينها بحنيه: هدي بالج سارة هدي بالج
سارة : لا بروح خالد .. خالد ينتطرني يا حمد
حمد: اوش اوش انه هني لا تروحين مكان
سارة: بروح لخالد تكف حمد خلني اروح لخالد
حمد صرخ بعصبيه: مابتروحين مكان ياسارة

سارة انتفضت وكانه حست بالواقع يناديها بعد ما كانت بحاله هستيريه لكن كفين حمد كانت اقوى على ذراعينها بس ماتكلمت كانت واقفه بذهول جدام حمد .. قفل حمد باب سيارتها وسحبها وياه ليما وصل لعند سيارتها وسارة للحين مصدومه وما تتكلم .. فتح لها الباب ودخلها وصك الباب وقعد مكانه وساق السياره لاي مكان غير هاذا المكان.



سمر ودانه ماكانوا يدرون بشي كانو في غرفه سارة يتريونها ليما ترد البيت وتجاوبهن .. وسمركل ماتتصل بسارة سارة ما ترد عليها
سمر: اوووووووووف شكلها حاطته على الSILENT
دانه: اوف يا سمر والله انج حشريه تلاقينها الحين الدنيا مو سايعتها ويا خالد
سمر: انه اشك اذا كان اسمه خالد
دانه : ولو اهي اسمها مو مريم بعد
سمر: شوفي دانو ماابيج تغلطين واتييبين طاري هالسوالف جدام احد ترى والله احشج
دانه عصبت: جبي زين اللي يقولون انه مو قدها ولا اني ياهل كل من يه بقول له صج انج سباله
سمر: انه سباله يالتيسه
دانه: لا عيل ورده خرعه انتي يالخسفه
سمر: راحت عليج
قامت سمر تشد وتطق في عمر دانو ليما رن تلفونها وهدت دانو وردت عليه ... سعد المتصل
سمر بحركه حق دانه انها تسكت: هلا بالقاطع
سعد ( يعقوب): هلا والله سمر
سمر: وينك يا سعد ولهت عليك حيل ماادري وين الاقيك وكل مااتصل عليك جهازك مغلق .. عسى ما شر
يعقوب حاير مايدري شنو يقول ولا شلون يفضح روحه: لا ولا شي بس مشغول بالدوام والبيت وشنو بعد قاطع صار لي بس يومين مااتصلت فيج
سمر واهي تشهق: هاااااااااااااه يومين يعني شويه .. انه ارفيجتي ادوينو الخسفه ان ما دقت علي كل ساعتين ماارحمها شلون انت عيل.
سعد : ههههههههههههههههههههه حليلاتكن والله
سمر: حليلي انه والا دانو سحته
يعقوب واهو يبي يلعوز سمر شويه: لا والله عاد انه احس ان دانو قطعه
سمر: قطع في ابليس لاحلوة ولا غيره
يعقوب: خليني اكلمها يمكن تحبني واحبها
سمر حست بنار تسعر في يوفها وماتدري شنو سببها: تبي تكلمها .. مافي اصلا لاتحلم انك تكلمها زين
يعقوب: ليش عاد انتي ارفيجتي واهي حبيبتي مافيها شي بالعكس لازم تستانسين.
سمر: استانس ويهك شنو استانس أي والله استانس
يعقوب يود كلمتها: وليش ما تستانسين؟ هاا..؟ حرمتي ولا حبيبتي ؟
سمر ويهها انصفق من كلمه سعد ما جاوبت لكن سرعان ماخذتها مخيلتها بعيد حق افكارها تتخيل حالها حبيبه سعد .. بسرعه نفضت هالافكار بمجرد مرور اسم حمد علىبالها
سمر: سعد انت اليوم مو صاحي لذا اخليك تصحى احسن لك باي
سعد: بايات

سدت سمر الخط واهي متعجبه .. شصاير .. ايصير فيني جذي بكلمتين من سعد واهو ما يعنيهن .. ولا حاط اعتبار لهن .. اشفيني انه من ذيج الليله وانه احس بهاذا الشعور .. لا .. مااقول الا يلعن ابو اليوم اللي شريت فيه التلفون

دانه: ولا شرايج سمر
سمر انتبهت: شنو ؟؟ رايي بشنو؟
دانه: سمر شهالاخلاق انه صار لي ساعه اسولف وياج عن حبيب قلبي وانتي ولا معبرتني
سمر للحين توتعي من الاحساس اللي خذاها: شنو شنو منو هاذا حبيب القلب
دانه: اقولج انه بتصل في فهود خله ايي ياخذني احسن عن مخج اللي ماادري اشفيه نفل علينا ولا ماادري...
سمر: على كيفج يالله بره ولا تردين مرة ثانيه
دانه: شنو انتي ناسيه ان اليوم بتتعشين في بيتنا ؟
سمر: لا والله صج اليوم؟ نسيت يالله ادوينه حبيبتي خليها مرة ثانيه ابي انتظر سارة ليما ترد وتعلمني بكل شي
دانه: انزين انه بشبك الليله وانتي بعد وخبريني كل شي ماعندج حجه باجر الخميس
سمر: ان شالله على هالخشم جم ادوينه عندي
دانه: بسم الله الرحمن .. توج تزنطيني وتبين تموتيني واللحين حبيبتج .. صج ان مخج نافل
سمر: ههههههه عطيتج ويه وايد يالله جدامي
سر تدافع بدانه ودانه: انزين عاد والله الااشتكي عليج
سمر: عند منو يا حظي ؟؟

نزلن البنات تحت يسلمون على ام يعقوب اللي تعودت على دانه بسرعه
ام يعقوب: ها دانه يمه بتمشين
دانه بحيا: أي خالتي بروح بس خلاص لمتى بقعد هني
سمر هدت دانه وراحت يلست يم ام يعقوب: أي لمتى والله فشلتينا
ام يعقوب: عيب سمر ويهد بعدوينج هاذي الشيخه دانه موانتي ويا نحاستج ( تطق ام يعقوب سمر على راسها)
سمر: اااااااااااااي لكن ان ما طلعته كله فيج يادانوه
دانه واهي تشرد تطلع من الباب: يالله مع السلامه خالتي
ام يعقوب: الله يسلمج حبيبتي سلمي على امج
دانه: ان شالله خالتي يوصل
سمر: نطريني يالخسفه بوصلج

وبره البيت..........

سمر: شبكي اليوم وعطيني الوصله بتاع المنتدى اوكيه خاطري اقرى القصه يامال البخت والحظ والشبيبه
دانو: انتي رابيه ويا عياييز
سمر تحظن دانه: فديت روحج والله انه محد طلعني من غوغتي الاانتي
دانه: يا بعد روحي يا سمر وينج من زمان
سمر: كاني يا بعد قلب اخوي كاني
دانه استحت بس ماعبرت كلمه سمر ويوم وصل اخوها فهد وصل وراه يعقوب بس سمر بسرعه دخلت البيت عن لا يهاوشها ليش انها واقفه برع وعليها برمودا

دخل يعقوب داخل البيت واهو يزعق علىامه :: يمه يموووووووووه يا نعمه نعموووووووووه
ام يعقوب من الصاله الثانيه واهي ماسكه بطنها على ولدها: ههههههههههه كاني هني بالصاله الثانيه

دخل يعقوب شاف سمر منسدحه وحاطه راسها علىريل امه وقلبه فرح على هالمظهر ولكن سوى روحه معصب ليش انها طالعه بره قبل شوي ببرمودا
يعقوب: سمر
سمر بدلال: نعم
يعقوب واهو يتفدى صوتها في داخله: ونعامه ترفسج ليش طالعه بره جذي
سمر استوت في قعدتها وقالت له: ها ردينا لمناجر توم وجيري؟
ام يعقوب: الا قولي مناجر الريال وحرمته
سمر ويعقوب : شنووووووووووووووووو
سمر: ويه ويه ويه كر كر كر عني هاذا ريلي
يعقوب: حسبي الله تفت تف تف تف انه اعرس على ينيه ولا اعرس على هالدعله
سمر: منو دعله
يعقوب: انتي وقراعينج وقوشالتج هاذول ( ياشر على اسوراتها اللي بيدها)
سمر واهي تروح حذال يعقوب وكانها تساسره: جب زين لا اعلمهم على ريما السكرتيرة.
يعقوب لاول مرة يقرب من سمر مثلما تسوي اهي بعوايدها: ماتهميني
سمر تعجبت منه بس بكبريائها راحت صوب خالتها وشلت اغراضها واهي تلبس عباتها: بيننا كلام ثاني .. مع السلامه خالوه سلميلي على سارو لين وصلت وقوليلها تتصل فيني تكفين؟
ام يعقوب: ان شالله وانتي بعد سلمي على امج وابوج وحمدان بعد.
سمر ما حطت اهتمام: يوصل خالو
ووجهت نظرتها الاحتقاريه حق يعقوب: باي
يعقوب واهو يقلد نظرتها: دفعه مردي
سمر ما عبرته وطلعت وبس طلعت وسكرت الباب التفت الى امه واهو يصرخ: اموت فيها امووووووووووووووووت فيها .. وراح حذال امه وباسها وراح غرفته.
ام يعقوب كانت تضحك واهي تقول: ربي تجعلها من نصيب يعقوب.


في طرف ثاني من العاصمه .. اكسر قلبين كانوا قاعدين مع بعض ولكن تفصل بينهم اميال واميال من الهموم اللي ما يدرون اهم اخطوا بشنو عشان يلاقون مثل هالمصيبه .. سارة كانت يالسه بالسيارة واهي تبجي من خاطر وما وقفت بجي من يوم طلعوا من المجمع .. وبره على الشط حمد قاعد واليأس والالم عاصره عصار .. واهو يفكر .. بسارة .. وبحمدان .. وبالكل .. وبكلامه الصبح ويا يعقوب.

سارة كانت تفكر بصمت وتتذكر كل شي ودموعها تنزل من دون احساس .. تذكر اليوم إلى رد فيه من السفر .. ويوم حطت عيونها بعيونه ..ويوم اللي لبست الكندورة وعيونه عليها ولين تتصل فيه بيوم اليمعه بعيد عن الكل وين كان يقعد وين كان يسولف واتفكر لين اهي تختفي اهو دايما يختفي وياها وبعد ما ترد يرد من وين ماكان .. واهو كان يكلمها ... ما تقدرتتصور سمر .. وكلامها عن حبيبها واشلون تحب سمر حمد واشلون تتمناه بحياتها واشلون , وشلون ....... اااااااااخ ياقلبي .. زفرة زفرتها سارة واهي حاسه عمرها بتموت .. ليش يا ربي القلب ما يلاقي الللي يبيه ..ليش دايما توقف العوايق بيناتهم .. ليش الالم والعذاب وليش الظلم وكسر القلوب .. أساله حيرت سارة وخلتها بلا حيله تبجي دموعها بحر قلبها على حبها وعلى بنت عمها.

اما حمد فحاله لا يمكن حد يتصوره .. حمد الهادئ المريح اللي ليما يقعد ويا اناس لازم يبث الراحه بيناتهم وليما يسولف الكل يهتم له والكل يعزه ويحبه ويفداه بروحه ..اليوم يحس حاله وحيد .. ماله احد .. دموعه تطفر من عينه من زود الغضب والقهر الحرمه اللي قاعد يعانيها .. انا يا ربي بشنو اخطيت .. شنو هو الذنب العظيم اللي ارتكبته وانت قاعد تعاقبني عليه .. حق وسرقته.. صله رحم وقطعتها؟ ظمير ونسيته؟ شنو شنو ليش يا ربي ليش؟

استغفر حمد ربه مهما كان لازم ما يفقد ايمانه بربه بس بعد قلبه المجروح ما يقدر يداويه الا بهالاسئله..
طالع بساعته .. الحين الساعه 8 وسارة تاخرت على البيت .. أكيد الكل يحاتيها .. راح صوب السيارة وين ما سارة يالسه وقعد بمكان السايق هدوء وصمت بيناتهن سارة تطالعه واهي ميته من الصياح تبيه بس يطالعها ويواسيها وحمد يطالع المقود وادموعه تطفر من عيونه

سارة بصوت تعبان من كثر البجي : خالد
التفت لها حمد بكل الم ينبض في شريانه: شنو
سارة بجت من حيييييييييل: خذني بعيد .. وين ما انه وانت نكون بروحنه محد يعرفنا .. ولا احد يسال عنه .. ارجوك خالد
حمد ماقدر اكثر ليش ليش انتي بعد يا سارة ليش قال لها بصوت كله بجي ويصرخ من قلب: خالد مات .. سمعتي .. خالد مات .. موته هاللقاء .. موته دموعج .. موته كل هالظروف .. موته هالدنيا الغدارة
ضورب بقوة على المقود واه ويصرخ بكلمه ما قدر يلفظ غيرها:

ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــش يا ربي ليش

سكت حمد واهو يبجي بقهر وبصوت يقطع القلوب وسارة تطالعه وكانه بتفارق الياه .. ليش يا ربي.

التفت حقها واهو يتلوى من الالم وبصوت يشهق فيه من البجى: ليش كان لازم احبج .. ليش كان لازم نتعرف ونتلاقى .. ليش لازم اتكونين ......

سارة ما قدرت تفهم .. شنو إلى يألم حمد اكثر .. لا يكون بس يعرف ان سمر تحبه .. مستحيل . .. سمر ما حاولت ولا فكرت يوم انها تقول له .. عيل ليش اهو مكسور الخاطر جذي .. هاذا اللي سارة مافهمته.. وفكرت بأنانيه على حد تعبيرها أي انهاتفكر بنفسها وبحمد بس وقالت: حمد .. لا تكدر خاطرك .. كلم ابوي واخطبني منه
حمد طالعها بكل ذهول.. لا يكون بس ما تدري ؟
حمد: انتي ماتدرين
سارة واهي تستعد حق صدمه يديده: شنو
حمد واهو يصرخ من قلب: يا سارة حمدان خطبج من ابوج وانه وافقت والكل وافق ما باجي الا انتي يا سارة!!
سارة ما صدقت .. فتحت عينها على الاخر .. حمدان.. حمدان .. خطبني .. يا ربي .. مااقدر استحمل اكثر .. يا ربي .. وطلعت سارة من السيارة تمشي بدون حواس .. واهي تحط يدها على حلجها واهي حاسه بالللوعه كانه بترجع .. لا مستحيل كل هاذا يصيربيوم واحد .. حمد لحقها واهو يحاول يرجعها السيارة ليما صرخت : لاااااااااااااااا مستحيل انه احبك انت يا خالد انت .. حرام ماحصلك حرام انه شسويت يا ربي شسويت شذنب اذنبته قول لي يا خالد انه شسويت
حمد واهو عاجز ويلمها بحضنه يهدي من بالها : ماادري ياسارة .. انه نفسي اسال روحي .. شسويت شسوينا احنه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:16 am

الجزء الثالث والعشرون
----------------------------------
سمر صحت اليوم مبجر مع انها رقدت بوقت متاخر .. كانت تسولف ويا دانه على النت وسعد اتصل فيها بس بسرعه سكر الخط على غير عوايده .. بس بالها كان مشغول على سارة اللي ما اتصلت فيها امس مع انها منبهه عليها انها تتصل فيها. فكرت انها تتصل فيها بعد ما تتريق لكن لا بتتصل فيها اللحين.

رن التلفون وايد .. ولا احد شاله .. دقت سمر مرة ومرتين وثلاث ولا من مجيب .. قالت في خاطرها اكيد تعبانه ورقدت وللحين راقده ... لكن وين بتروح عني .. راحت سمر تغسل ويهها وتنزل بعدها عشان تتريق.

نزلت سمر وما شافت احد بالصاله الثانيه راحت الصاله الرئيسيه وبعد امها ما كانت هناك .. راحت للمطبخ واهي تتسائل وينهم .. شافت الخدامه كاكي

سمر: كاكي وين امي
كاكي : ما يدري
سمر: شلون ماتدرين يعني اهي ماقعدت.؟
كاكي : مافي معلوم؟
سمر : انتي وين مخج
كاكي: مافي معلوم
سمر: أي والله لو في معلوم جان انه اقصه
كاكي: شنو يقصه
سمر: اللحين افتهمتي يالله قلبي ويهج
كاكي: ان شالله
سمر: سوي لي ريوق وخليه بالصاله الثانيه
كاكي: جين ما ما ؟

طلعت سمر من المطبخ وردت الطابق الفوقي تشوف امها في غرفتها ولا لاء طقت الباب وما لقت أي جواب غريبه وين اهل البيت اليوم وين راحوا ..
راحت صوب غرفه ناصر طقت الباب من بعد ثالث طقه رد عليها
ناصر والرقاد بصوته: نعم انسه سمر أي خدمه؟
سمر: صباح الخير ناصر
ناصر: صباح (واهو يتثاوب ) الخير هلا أي خدمه؟
سمر : ناصر ماتدري وين بيتنا
ناصر: أي ادري بس اللحين ناسي .. شنو ادري وين راحوا بيتنا انه راقد بسابع رقده وانتي تقولين لي وين اهل البيت؟
سمر: انزين عاد ماله داعي هالمزاج لو اطر عندك جان اهون
ناصر: يالله قعديني الساعه 11 اوكيه؟
سمر واهي تمشي عنه: كل تبن زين؟

نزلت تحت بالصاله الثانيه وقعدت تتريق ويوم خلصت قعدت تطالع تلفزيون شوي الا بييه امها وابوها ..
نجاه: شصاير.. شمقعدج من الصبح
سمر: صباح الخير يمه صباح الخير يوبا
بو حمدان والحزن بعيونه: صباح النور حبيبتي الا قاعده من الصبح
تطالع امها وبعدين ترد على ابوها: لا بس شبعت ارقاد وقمت خلاص
بو حمدان: تريقتي حبيبتي
سمر: أي يوبا تريقت
سمر استعجبت اشفيه ابوها واشفيها امها زعلانين وكان احد ميت بعد الشر
سمر: وين كنتوا يوبا صار لي ساعه ادوركم ما لقيتكم خير عسى ما شر؟
بو حمدان: الشر ما اييج بس كنا بالمستشفى
سمر قلبها انقبض: سلامتك يوبا فيك شي
بو حمدان: لا حبيبتي بس كنه هناك ويا بنت عمج سارة


سمر صرخت : سارة
ام حمدان: وطي حسج جدام ابوج .. أي سارة امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى
سمر ودموعها بدت تصب مثل نهر: حبيبتي بنت عمي اشفيها شصار فيها؟ اشفيها تعبانه
ام حمدان: سمور.. هو.. البنت مافيها شي بس تعبت عليهم وخذوها المستشفى ليش تبجين؟؟
سمر: انتي شدراج هاذي الغاليه سارة!!
توجه كلامها حق ابوها: يوبا حبيبي تكفى قول لي شخبارها سارة
بو حمدان: بس يوبا مثل ما قالت امج تعبت شوي عليهم وخذوها المستشفى هاذا اللي صار
سارة: يعني مافيها شي ؟
بو حمدان واهو يبتسم: لا حبيبتي مافيها شي سلامتج مثل البومب
سمر: انه بروح لها الحين
نجاه: وين بتروحين ما يحتاي تروحين مشعل وحمدان هناك انتي ليش تروحين بعد
سمر: هاذي ارفيجتي ومو مستعده اقعد هني احاتيها بروح وياها لو انشالله ما تكلمني زين
ما انتظرت سمر رد امها لانها راحت بسرعه غرفتها واهي تصيح ... حبيبتي سارة اشفيج امس شحليلج احسن منج ماكو واليوم مريضه شصار فيها ياربي.
اتصلت في دانو لكن ما ردت عليها ماتدري تتصل في منو بغت تتصل في سعد بس الحين اهو بالدوام ماعندها الا يعقوب
سمر والعبرة بصوتها: الو يعقوب
يعقوب قلبه توجع على سمر ولا اراديا: عيون يعقوب بلاج سمر؟
سمر مانتبهت حق كلام يعقوب: يعقوب اشفيها سارة تكفى قول لي لاتخبي علي.
يعقوب: لا تخافين مافيها شي بس شوي صادها هبوط بالضغط وخذيناها المستشفى عشان لا يزيد عليها ويصير سكته قلبيه..
سمر واهي تبجي: يعقوب الله يخليج تعال خذني امي مو راضيه تخلي السايق ياخذني
يعقوب: سمر محد يقدر على امج لسانها طول فريج
يعقوب: تكفى يعقوب انه مالي احد غيرك تعال خذني ابي اشوف سارو.
يعقوب ماقدر اكثر وقال لها : خمس دقايق وانه بالطريج
سمر واهي تبتسم: شكرا يعقوب يعلني مااخسرك
يعقوب بفرح: فديتني تدعي لي بالخير من قدي اليوم
سمر وماانتبهت حق التفدي: ههههه يالله عاد انتظرك
يعقوب: يالله باي
سمر: في حفظ الله

سكرت عن يعقوب واتصلت في حمد لكن جهازه مغلق .. اشفيه حمد مو من عوايده يغلق جهازه لا يكون بس راقد؟؟ تزهبت عشان تروح المستشفى ولبست شيله وعباءة لان مالها بارض تتعدل..
ماخذ يعقوب 7 دقايق ووصل لها .. اتصل فيها عشان تنزل ونزلت له
سمر: صباح الخير
يعقوب يطالعها باهتمام : صباح النور . .أشفيج .. تبجين؟؟
سمر تمسح عيونها: لا بس خفت على سارة!
يعقوب: ماتدرين شنو فيها سمر انتي كنتي اخر وحده وياها ما قالت لج شي
سمر واهي تتصنع الجهل: لا ماقالت لي
طبعا يعقوب ما صدقها بس مشاها لانها كانت زعلانه شوي وحاول انه يريحها لاخر درجه.
وصلوا المستشفى بعد ربع ساعه لان يعقوب كان يسوق بهدوء على عكس يوم اروح حق سمر اخر سرعه. الكل كان هناك .. راشد وحمدان وام يعقوب وابو يعقوب وام حمد و... حمد بعد .. استغربت سمر من وجود حمد بس راحت عند ام يعقوب: خالوه حبيبتي شخبارج
ام يعقوب ودمعتها بعينها: هلا حبيبتي سمر ابخير الحمد لله
سمر: خالوه اشفيها سارة تعبانه؟
ام يعقوب: ماادري يبنتي بروحي بسالج انتي كنتي وياها ما تدرين عنها
سمر: لا خالوه كانت بخير يوم كانت ويانه.
ام يعقوب وقلة الحيله ماخذتها: ماادري اشفيها .. لايكون بنتي بتموت يا حظي
سمر : لا خالوه لاتقولي جذي ذكري الله
ام يعقوب: لا اله الا الله
سمر راحت صوب يعقوب مرة ثانيه: يعقوب
يعقوب :لبيه
سمر: مايصير ادخل لها
يعقوب: الدكتور قال مو الحين بعد شوي ..
سمر: حمد شيسوي هني
يعقوب: حمد اللي يابها البيت البارحه.
سمر استغربت .. شييب حمد ووين شاف سارة .. السالفه تحير وراحت صوب حمد.. تخيلو حال حمد كان قاعد على الكرسي ومسند راسه على الطوفه وضام ريليه ببعض كانه قاعد بعقاب مدرسي ومغمض عيونه... اللي يشوفه يقول هاذا انسان كبر عن عمره بعشر سنين زياده.. سمر بكل خطوة تجرب فيها من حمد قلبها ينقبض اكثر واكثر.
سمر: حمد .. حمد
انتبه حمد لها وفتح عيونه العسليتين وابتسم: هلا سمر
سمر انصدمت حق عيون حمد حمران وكانه كان يبجي وصوته باح شوي
سمر: اشفيك حمد تعبان؟
حمد: لا مو تعبان بس حاط راسي لاني من البارحه هني
سمر: ليش ماتروح البيت وترتاح لك شويه وبعدين اتيي
حمد بكل اصرار: لاء
سمر: حمد لاتصر شكلك تعبان حيل
حمد باصرار اكبر من القبلي: لاء يعني لاء مو طالع من هني
سمر استغربت : انزين.. على راحتك
والتفتت ترد عند خالتها ام يعقوب.. شصاير .. سارة تعبانه .. وحمد اللي موصلها المستشفى .. وشكله تعبان كانه كان يبجي ..؟؟ شصاير . كل هاذي الاساله شخص واحد يقدر يجاويها .. سارة محد غيرها.

صار الوقت ظهر وسارة للحين مااوتعت .. بس الدكتور سمح لهم انهم يدخلو عليها ..أول من دخل اهي ام يعقوب اللي قلبت الغرفه مناحه وطلعها يعقوب بسرعه .. بو يعقوب دخل عليها ويا راشد حب راسها وطلع واهو يمسح دموعه عاجز مايدري شصاير في بنته.. اخر شي دخلت سمر وحمدان ظل بره ساكت حزين يكسر القلب وكانه فاقد عزيز .. كيف وسارة اهي حب حياته !!!
اول مادخلت سمر يودت دمعتها بس يوم شافت شكل سارة واهي مغضنه حواجبها تعب واهي راقده طاحت دموعها غصب عنها .. حبيبتي بنت عمي اشفيج شصاير عسى ما شر ..

قعدت وياها لين ما دخل عليها يعقوب وشافها سرحانه تطالع سارة اللي للحين مااوتعت .. يعقوب الكل كان يشوفه القوى الصخر لانه ما يوضح مشاعره جدام أي احد الا سارة اللي شافته يبجي قبل شهر .. بس اهو ما حب يبجي او يضعف لانه كان خايف ان سارة تموت واهو بيفقدها للأبد لذا عزز في باله فكرة انه اذا بجى عليها معناته ..راح تموت ...وسارة مستحيل تموت وتخليه ..

بره الغرفه حمد كان يالس مكانه على نفس الكرسي ما غير مكانه ولا قام الا عشان يصلي ورد قعد في نفس مكانه .. حمد كان تعبان تعب بس ما قدر انه يبينه .. امه لاحظت ان ويهه مصفر وعيونه حمر بس اهو طمنها وقال لها ارهاق .. يعقوب حاول يقنعه انه يروح البيت وبس ان الواحد يذكر له سالفه الروحه يعصب ويقرطع فكينه من العصبيه والكل يفهم انه ما يبي يروح ويتباعدون عنه .. الا سمر .. كل شويه وتطلع له .. تييب له ماي .. ولا شي ياكله واهو ابدا ما يفكر انه يخلي شي في حلجه ..

حمدان كان بعالم ثاني .. من بعد الساعه 1 الظهر رد البيت عشان يغير هدومه ويتغدى ويرد مرة ثانيه .. بس الف سؤال وسؤال في باله .. حمد وين شاف سارة .. وليش اهو اللي يابها المستشفى .. وليش اهو متظايج حيل وكانها مرته ولا حبيبته واهو يدري اني انه خاطبها .. سارة ليش سوت جذي .. لا يكون عرفت بسالفه الخطوبه .. كانت تقدر ترفض بكل سهوله .. ليش تسوي في روحها جذي؟؟ ليش؟؟

في اليوم الثاني تمت دانه تتصل على تلفون سارة ولااحد يرد وعلى تلفون سمر هم ما ترد. استغربت لا يكون قاعدن ويا بعض ومسوين مقلب فيني .. اوريكن يالشرصات ..
اتصلت بيت سمر .. وناصر كان الوحيد اللي بالبيت ورد عليه
دانه : السلام عليكم
ناصر عرف الصوت وقلبه قام يدق : وع.. علي.. عليكم الس..ٍلام
دانه تعجبت اشفيه هاذا يقطع بالحجي: اخوي ممكن اكلم سمر
ناصر: .. هي مافي غيرها الدانه . .العذاب : احم احم هلا والله دانه الكويت شلونج شخبارج
دانه يودت عمرها .. هاذا حبيبها ناصر محد غيره ..يا بعد قلبي: ابخ..بخير الحمد لله .. انت شلونك
ناصر واهو ايود قلبه: انه بخير بسماع صوتج .. وينج من زمان ما شفناج
دانه والحيا ماخذها: انه هني ذاك اليوم ييت بيتكم بس انت محد!!
ناصر ما صدق روحه وحس روحه انه بطير بس يود روحه: صج؟
دانه غيرت الموضوع عن لا تموت من الحيا: سمر هني
ناصر: لا سمر مو هني سمر راحت المستشفى حق بنت عمي سارة
دانه يودت قلبها : سارة
ناصر: أي سارة اول امس تعبت عليهم وخذوها المستشفى .. بس لاتخافين مو اتعب عن حالي فيج
دانه تقول في خاطرها:: اخ يا حبيبي صج انك متفيج اللحين سويرة الحبوبه بالمستشفى اشفيها شصاار فيها : اوكيه ناصر دير بالك على حالك زين وسلم لي على سمر لين يات
ناصر: انزين بسالج.............

وسدت دانه الخط بويهه عشان تتزهب وتروح المستشفى حق سارة
وناصر واقف مكانه واهو حزين بس نزل السماعه وراح عند التلفزيون وكانت اغنيه راشد المايد اليديده العيون مشغله وقام يرقص عليها ويطق صبع واهو يغني ويا راشد المايد .. الخدامات طلعن يشوفن ينون بابا ناصر اللي استخف مرة وحده واهو قاعد يرقص على الكرسي وعلى الارض ويهز روحه هز حتى ان ام حمدان انزلت على صوت الموسيقى وتمت تطالع ناصر واهو يرقص مثل الميانيين واهي تتحمد الله وتضحك .... طلع ناصر من البيت واهو يشغل الاغاني على حدها في السيارة ....

دانه وصلت المستشفى ووقفت عند الاستقبال تسالهم عن سارة وقالوا لها انها بالطابق الثاني غرفه 22 .. يوم وصلت دانه شافت فوضى عند باب الغرفه وفي حريم يبجون .. ما قدرت تتصور من هاذيلا الحريم .. قعدت تطالع بكل اهتمام ليما شافت بنت حست انها تعرفها ويوم وضح شكل البنت عرفت انها سمر بس كانت تبجي وحاظنه حرمه جبيرة بالسن ... راحت دانه صوبها


دانه: سمر
سمر واهي شكلها ميته من الصياح: دانه حبيبتي ........ دانه سارة .......
وسكتت سمر وحظنت ارفيجاتها اللي شاركتها بالصياح مع انها ماتدري على شنو البجي.
دانه: سمر شالسالفه .. سارة فيها شي؟
سمر: ماادري دانه .. توها وعت من الاغماء من امس واللحين قاعده تصارخ والاطباء يحاولون يهدؤونها .. يا ريتنا ما خليناها تروح .. يا ريتنا ما خليناها تروح.

سارة صابتها حاله هستيريه من بعد ما صحت .. تقريبا . . سارة فقدت عقلها .. صدمه الحب اللي صارت فيها امس ما قدرت تستحملها لذا .. فضلت ان مخها يغيب عن الواقع اللي يصدم بحقيقته المؤلمه والجارحه.

حمد كان واقف بعيد وعيونه على الغرفه كانه يطالع سارة .. يعقوب كان داخل ويا الاطباء يحاول يهدي سارة اللي وصلت اعصابها على حدها من الصراخ والعصبيه .. الاطباء كانوا بيعطونها مهدئ بس يعقوب ما رضى وطلب من الاطباء انهم يطلعون برع اهو بيتصرف
الدكتور: مش ممكن يا استاز دي حاله هستريا
يعقوب: ادري بس مستحيل اخليكم تعطون اختي أي مهدئ خلوني بروحي وياها انه بتصرف
دكتور: انته ليه بتئول كده انته مش عارف حاجه بالطب
يعقوب ومبين عليه انه عصب: انت اللي ماتعرف واطلع بره زين؟
الدكتور طلع واهو معصب..و يقول .. اخر زمن
يعقوب قعد بالغرفه ويا سارة اللي ما اقدر اوصف حالها ... قلب جريح ينزف والدموع من دم والصرخه يتردد صداها لاخر الكون......
يعقوب واهو ايود ايدينها ويصارخ فيها: سارو يوزي عن هالحركات وان ما تكلمتي والله اني اطقج طق اليهد ما تجوفين مثله مره ثانيه انتي فاهمه
قال هالكلمه واهو يقطها على السرير وامبين ان القطه هدت من اعصاب سارة اللي ظلت مكانها فاتحه عينها وتتنفس بقوة ليما هدت .. شوي شوي ورجع لها حواسها بدت تبجي حق يعقوب ويعقوب يبجي وياها من قلب لان ما صدق كل هاذا يصير في حبيبه قلبه سارة ما قدر وحظنها


سارة: يعق....... يعق.. يعقوب حراااام يعقوب حرام يصير فيني جذي
يعقوب اهو يشهق من الصياح: شنو الحرام يا بعد هلي شنو قولي لي شنو صاير
سارة: حرام يعقوب ......... حرام والله حرام احب........ احبه
يعقوب انتبه حق الكلمه : تحبينه؟.. منو اللي تحبينه ؟؟ سارة .. تكلمي سارة
ولا اراديا سارة تكلمت بس بكلام متقطع: ما دريت .. ان حبيب سمر .. بيكون حبيبي .. حمد ... خالد ... يعقوب .. ما كنت ادري ... سمر تحبه .. سمر تحب حمد .. سمر تحبه .... وانه .. حبيبي خالد

يعقوب ما قدر يفهم اللي ينقال .. بس كلمه وحده طاحت عليه مثل الصاعقه ... سمر تحب حمد سمر تحب حمد انتبه حق باجي كلام سارة اللي قالته بين الشهقات: حمدان يبي يخطبني .. وانه احب خالد .. مالي غير خالد .. يعقوب تكفى .. انه ماابي اعيش اكثر .. موتني يعقوب .. موتني
وين يموتج والموت خذى يعقوب واول من قتل فيه قتل قلبه اللي بدى ينزف مثل النهر
يعقوب: طولي بالج سارة .. انه هني خلاص .. ما راح يصير فيج شي دامني هني .. يا بعد هلي والله انتي اهدي اوشش اوشش حبيبتي اوشش
بتهدئته حق سارة سكتت سارة شوي ورقدت على صدر يعقوب اللي من حس بانفاسها تهدي بالنوم بجي واهو يحظنها من حيل ويشد على عيونه من القهر ..... سمر تحب حمد .. سمر تحب حمد.. سمر تحب حمد.

طلع يعقوب من الغرفه بعد ما تاكد ان سارة هدت وسكتت ومسح دموعه لكن هيهات .. اول ما طلع شاف سمر جدامه طالعها بكل حزن والم ينتفض فيه عرج من عروجه .. ومشى بعيد عنها .. سمر استغربت وماانتظرت اكثر ودخلت على سارة شافتها راقده وغير عن امس كانت برقادها كانها مرتاحه ..
بس يعقوب اشفيه؟؟

يعقوب كان يسوق بسرعه جنونيه واهو يبجي بهدوء غريب .. بس دموعه اللي تنزل .. يمسحهن بغضب هم تنزل .. اثاري هالدموع دم قلبه المجروح .. اللي ينزف بجمله ما غيرها يكررها مخه من طلع من المستشفى للحين
سمر تحب حمد

سمر تحب حمد
سمر تحب حمد
سمر تحب حمد
سمر تحب حمد

ووقف سيارته ببريك قوي حك الارض فيه ............... وظل مكانه يطالع المكان اللي وقف عليه .. شوي ويطيح من على الجسر اللي كان فوقه .. كان يتمنى لو انه فقد السيطرة وطاحت السيارة .. ولا انه يتردد صدى الكلمه في باله ... سمر تحب حمد سمر تحب حمد

رد ساق السيارة بريس اقوى وساقها بسرعه جنونيه ما تخطر على البال حتى انه طاف اشارة حمرة .. ليما وصل للمكان اللي بغى يوصل اليه ... عند البحر ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:19 am

الجزء الرابع والعشرون
---------------------------------------
سمر كانت منسدحه على فراشها واهي تفكر .. تفكر بيعقوب .. وتتسائل شقالت له سارة وخلت شكله ينقبض جذي .. اكيد شي جايد ولا يعقوب كان اقوى واحد فيهم وحتى يوم نكسه سارة اهو الوحيد اللي هدأها وخلاها تسكت .. بس اهو ليش شكله كان متألم وحزين .. لو تدري بس .. تقلبت شوي الا وتنسدح على تلفونها شالته وقعدت تطالعه ... ولا مسد كول ولا مسج من سعد .. وينه صار له 3 ايام ما اتصل فيها .. اتصلت فيه ..

يعقوب بالطرف الثاني سمع رنه التلفون وشاف ان سمر المتصله .. من القهر اللي فيه سد الخط بويها ..

سمر استغربت .. مو من عوايد سعد ان يسد الخط بويهها .. وعادت الاتصال
طووووووووط طوووووووووووط .. يعقوب يشوف نفس الرقم .. سمر ماغيرها .. وقرر ان يرد عليها
يعقوب: ............
سمر: الووووووو سعد ... سعد
يعقوب: ..............
سمر: سعد بليز رد علي .. انه مالي غيرك
يعقوب وادموعه جاريه على خدوده :.................... نعم
سمر: هلا سعد . وينك انت.. صار لي دهر وانه احاول اتصل فيك
يعقوب ما قدر يستحمل اكثر وسد الخط ...... الكل تبيه والكل تعزه ...... الا انه ... الا انه
يعقوب يمسح دمعه طلعت غصب عنه سمع التلفون مرة ثانيه هالمرة ما شاف منو المتصل سحب التلفون وطلع برع السيارة وقط التلفون بالبحر. ..واهو يطالعه بنظرة بارده ناجمه عن الم وعذاب كبير ( كان لازم اقطه من ذاك اليوم قبل لا يستوي اللي استوابي).

ممكن تقولون .. يعقوب مبالغ بالشعور .. سمر ما وعدته بشي .. سمر ما كلمته ولا مرة بالحب .. لكن يعقوب رجل .. والرجل اذا حب يحب من كل اعماقه .. بغض النظر اذا كان الطرف الثاني يبادله العاطفه ولا لاء .. يعقوب بنى احلام عن حياته ويا سمر ولو ان كانت له شكوكه ومخاوفه من علاقتها بحمد الا انه كان يحبها وحبه يعمي هاذي الشكوك ويطيرها مثل البخار .. بس الحين الشك تحول الى يقين .. سمر تحب حمد .. وهاذا الحب اكيد من زمان

يعقوب وقف واهو متخصر وزفر زفرة قوبه رفع ويهه من بعدها بتصميم ..
سمر لازم تنتهي من حياتي .. ولو كان معناته موته .

ركب سيارته عشان يردالبيت ويرتاح شويه.



في اليوم الثاني اتصلت سمر في دانه عشان يروحون المستشفى ويا بعض..
سمر: هلا دندن
دانه: هلا سمور شخبارج
سمر بدون نفس: زفت .. وانتي
دانه: اوكيه بس افكر في سارة وايد
سمر: ايه والله ندمانه ليش اننا خليناها تروح
دانه: تعتقدين ان خالد اهو سبب حالتها
سمر : الا متاكده .. يمكن طلع جرذي ولا جيكر واهي ما استحملت شكله
دانه : ههههههههههههههههههه غربالله بعدوينج انتي صج ما تستحين
سمر مااستحملت اكثر: هههههههههههه هيه والله صار لي يومين احاول اجاوب هالسؤال ومالقيت الا هالجواب يمكن انسى شوي من هم سارة.
دانه: انتي اصلا ماتستحين
سمر: ادري من زمان ليش اني مرافجتج . أقول تزهبي بمر عليج وبنروح المستشفى مع بعض
دانه: سارة صحت.
سمر: ايه صحت من ليله امس بس انه ماكنت هناك .. خلينا نروح هناك ونسوي جو ثاني .. اولريدي نصور ورشود بيكونون هناك وعلى مااظن هربوا العود داخل المستشفى هههههههههههههههههه
دانه والحيا صابغها: يا بعد قلبي يعزف عود
سمر بدلع: ايه يعزف عود خانت حيلي العود رايحه عليه من يد نصور الجكر
دانه بعصبيه: ما جكر الا انتي يالخسفه
سمر: الله الله ما ترضى على الحبيب
دانته: جبي سمور يالله بسده بويهج الحين
سمر : هههههههههه تيك كير
دانه: باي

سدت دانه الخط وراحت عند المنظرة واهي تتكلم بصوت مسموع: يمه عليه كله دلع وغنج وجمال وحلاه ولا احد مقدره .. انه شسوي بحالي فديته فدييييييييييييييييييييييته يا ربي فديتك يا نصور قلبي فديتك .. وحبت المنظرة يازعم ناصر وراحت تلبس حق المستشفى

سمر من بعد ما سكرته عند دانه ردت تتصل في سعد .. لكن حصلت خبر صدمها ( هاذا الرقم لم يعد بالخدمة) سمر انصدمت .. رقم سعد مو بالخدمه .. ليش عسى ما شر..؟؟

يعقوب في الطرف الثاني للحين منسدح على فراشه واهو مهموم يفكر .. مثل ما تتوقعون كلمه وحده لا غير على باله سمر تحب حمد سمر تحب حمد سمر تحب حمد .. قام من على السرير وراح داخل البلكون يطالع السما .. مبين يا قلبي مكتوب عليك الشقا من يد ويديد ما بغيت تتهنى كم يوم الا وطاحت عليك مصيبه يديده. بس احسن اني ما خبرتها اني احبها ولا غيره بدوس على مشاعري مثل الغول ولا بهتم .. سمر لازم تنتهي من حياتي... قبل لايدخل .. كتب على جدار البلكون ..
قصتنا انتهت ... كل منا بطريقه
ضعنا وضاعت .. ويانه الحقيقه ..

وبعد هالاصرار بترك سمر قرر يعقوب ان يسافر بره الكويت لمده طويله من بعد طلعه سارة من المستشفى ويحاول ان يحصل حل لمشكلتها اللي للحين ما فهم منها الا انها تحب واحد اسمه خالد
الساعه 5.20 العصر
وصلت سمر ويا دانه المستشفى .. اول ما وصلن ما شافن احد دخلوا على طول للغرفه اللي محد كان فيها الا ام يعقوب واهي راقده عند بنتها .. سمر حبتها على راسها وانتبهت لها ام يعقوب
سمر: هلا خالوه .. شمقعدج هني؟
ام يعقوب بصوت كله تعب: ماابي اخليها بروحها ويصير فيها اللي صار امس خايفه عليها يا سمر.
سمر واهي تلوي على ام يعقوب: لا خالوه صلي على النبي تعوذي من بليس امس كانت نكسه وان شالله ما تتكرر
ام يعقوب: الله يسمع منح
وسؤال لا اراديا طلع من سمر: وينه يعقوب ما يه؟
ام يعقوب: لا والله من طلعته امس ما يه .. بروحي خايفه عليه ماادري عن هوى داره.
سمر: لا تحاتين خالوه .. ان شالله يكون بخير بروح اتصل فيه.

وتطلع سمر من الغرفه عشان تدق على يعقوب .. يعقوب كان يوقف سيارته في مواقف المستشفى يوم رن تلفونه باسم (حبيبي) تردد ما بغى يرفعه بس اهو يدري سمر لين تتصل له دايما يكون شي مهم وبصعوبه بالغه رفع التلفون واهو يعدل من صوته
يعقوب بصوت رجولي اسر: الووو
سمر وقلبها يدق دقاته المعتاده من جم من يوم لين تسمع صوت يعقوب: السلام عليكم
يعقوب: وعليكم السلام والرحمه .. شفيج سمر
سمر واهي ترتجف: سلامتك بس الخاله تعبانه شوي وابيك اتيي تاخذها ما ابيها تقعد اكثر بالمستشفى لا تنسى اهي عندها الضغط
يعقوب: ان شالله انه اللحين بمواقف السيارات بجوف سارة وبتطمن عليها وباخذ امي وياي.
سمر: مشكور مع السلامه.
يعقوب بكل برود: الله يسلمج

سكر التلفون قبل لا تسكره لان قلبه خلاص ما قدر يتحمل اكثر شوي وينطق لسانه بكلمه حاول يتناساها من الصبح لين اللحين. وطلع من سيارته .

سمر استغربت من يعقوب وخافت من صج .. لا يكون رد يعقوب الاولي .. يا ربي ارجوك لا تغير يعقوب علي .. مو اللحين .. ارجوك يا ربي .. سمر استغربت لانها بهاليومين كل اللي تفكر فيه اهو يعقوب وبس. هزت راسها ودخلت الغرفه مرة ثانيه

دانه: وين كنتي
سمر واهي تقعد عند راس سارة: كنت اتصل في يعقوب عشان ايي
دانه: وينه اللحين
سمر: في باركات المستشفى اللحين بيدخل
دانه بخجل: اول مرة اشوفه
سمر تطالعها : وانزين
دانه واهي تخش ويهها بالارض: لا ولا شي
سمر تطالع دانه اهي تتسائل هاذي شعندها ويا يعقوب؟ بس سمر ما فكرت بالموضوع اكثر لانها هالايام اسالتها كلها غير مجاوب عليها ومو ناقصها سؤال يديد تفكر فيه.

دخل يعقوب الغرفه من دون مايدري ان كان فيه احد غريب واول ما شاف دانه
يعقوب: مسامحه
دانه واهي تعدل شيله راسها مع انها مو متحجبه: لا عادي تفضل
سلم يعقوب وحب راس امه واهو يطالع سارة ويكلم سمر: شخبارها اليوم
سمر: للحين مااوتعت بس الدكتور يقول الصبح قعدت شوي وسالت عنك وبعدين رقدت مرة ثانيه.

يعقوب مانتظر اكثر .. وقام يصحي سارة واهو قريب من سمر .. سمر حست ان روحها بتطلع .. شالتاثير الغريب عليها .. اول مرة تحس برجوله يعقوب .. شصاير فيها .. وقامت من مكانها وقعدت ورى دانه عشان لا احد يطالع بالمشاعر إلى بويهها.

يعقوب يوعي سارة بصوت كله حنان خلت دانه تتاوه بصوت واطي .. اااه بس سمر طقتها على راسها والتفتت له دانه
دانه بصوت واطي: أشفيج
سملا واهي معصبه: مافيني شي عن هالحركات
دانه: أي حركات
سمر: جبي والتفتي حسابج معاي بالبيت.
دانه: ما سويت.....
سمر تقاطعها: اووووش
والتفتت عنها دانه واهي معكرة المزاج وتقول في خاطرها .. والله انج راعيه مشاكل.


سارة اوتعت بكل هدوء واهي تطالع يعقوب وتبتسم له .. تتلفت بالغرف و شافت سمر اللي كانت تضحك لها من خاطر وسارة مااستحملت وبدت تبجي واهي تقول: طلع سمر من الغرفه .. مااقدر اطالعها .. ارجوك يعقوب.
يعقوب استغرب منها لكن نفذ طلبها .. تقرب من سمر وناداها تلحق وراه بره سمر مثل ماتتوقعون منصدمه ولا تدري شالسالفه وطلعت وراها دانه.

يعقوب: خلج هني انه بجوف سارة شتبي وبعدين يصير خير
سمر: ما تبيني اقعد وياها
يعقوب: اهي ما تبيج وياها
سمر فتحت عيونها على اخر .. سارة ما تبيني ؟
ويعقوب حس بالنشوة انه يجرحها اكثر: واذا زاد فضلج ردي بيتج احسن لج.

اهني سمر خلاص .. اهتز جسمها بالكامل وكان يعقوب صفعها اكبر صفعه تلقتها بحياتها بس بعد خلت راسها فوق وراحت عنه واول ما التفتت نزلت دمعه ما قدرت تحبسها . ودانه تتحرى في سمرعشان تخبرها شصاير لانها بكل صراحه ضايعه وسمر تقولها.. بعدين بعدين

سمر ما قدرت تفكر سارة اشفيها ليش ماتبيها .. ولا يعقوب .. اهو وايد قاسي وياها .. بس اليوم قضى عليها تماما .. تمشي واهي ما فيها حيله بس بعد كملت دربها وطلعت من المستشفى مع دانه.

يعقوب ظل واقف مكانه وين ما وقف سمر وطعنها بكلامه البسيط.. (ردي بيتج احسن لج) .. حس انه يبي يبتسم لكن هيهات .. سمر كان شكلها معتفس ومتغير 180 درجه .. ما كانت سمر اللي مستعده تخرمشه باظافرها اذا هجم عليها .. يا ترى ليش . .بس بسرعه هز راسه وكانه يبي ينفض الافكار عن باله ودق على راشد .

راشد: هلا والله بالغلا يابعد عيني عساني ماابجي عليج وانت للحين شباب
يعقوب: بلا كلام فاضي وتعال انت ونصور عشان تاخذون امي للبيت
راشد: ومن قال لك انه ويا نصور
يعقوب بكل عصبيه: رشود عن المياعه اوكيه ويالله تعال بسرعه
راشد: انزين انزين شخبارها سارو
يعقوب: احسن . .
راشد: مسافه الدرب واحنه واصلين .. تشاااااو
يعقوب ما رد عليه وسد الخط
راشد: صج مزاجه زفت مثله
ناصر: شييبي هالمتفيج
راشد: لف لف للمستشفى بناخذ امي ونردها البيت والله اني ولهت عليها موت الله ياخذ بليسج يا سارو على حركات البنات هاذي
ناصر: اوكيه.

اول ما دخل يعقوب بدى يهدي في سارة بس بنبرة متسلطه واهي سكتت وامها بعد سكتت ونادى النرس انها تييب اكل حق سارة اللي ماطاعت تاكل شي بس يوم يه الاكل حطاه يعقوب جدامها .. عشان تاكله وامه قاعده عندها تطالعها بكل حنان واهي تسمي بالرحمن عليها.

وصلوا ناصر و راشد اللي حب امه على راسها وقعد يحظنها بقوة وبعدين لوى على سارو اللي ابتسمت له واهو يطالعها
راشد: هيييييييييييه سارو يالخسفه جنج مومياء
ناصر: المومياء احلى شوف الويه
راشد واهو يرفع ذراعها: خل الويه شوف يدها هيكل عظمي .. يعععع
سارة ضحكت غصبن عنها
راشد: من قالج تضحكين مالت عليج ماادري اصمج كف .. مقعده امي هني 3 ايام ياللي ماتخافين ربج .. ياللله شيلي قشج ويالله البيت
يعقوب: رشووووووود
راشد: لا لا ترشدني .. قمي .. اوف سارو قمي
سارة بصوت كله تعب: يالله عاد رشود بس خلاص باجر انشالله انه بالبيت
ناصر واهو يتعنتر: أي اقوللج لا ورقه طلاقج ادزها حق امج انتي سامعه
يعقوب ضحك غصبن عنه : صج انكم متفيجين.. ويوجه كلامه حق امه. .يالله يمه روحي البيت
ام يعقوب: لا بقعد هني ويا سارة
يعقوب :يالله جدامي البيت انتي تعبانه .. ارتاحي شوي وباجر تعالي وانه اللي بييبج شرايج
ام يعقوب: على الله
ناصر: خالتي سمر ما يات هني اليوم
ام يعقوب : بلى يات من شوي وياها دانه ارفيجتها .. بس مسرع ما راحن..
ناصر يود على قلبه:: عذابي كانت هني .. لكن كله من رشود الخايس اهو اللي اخرني ... خسارة يا حبي خسارة...
ام يعقوب حبت سارة وراحت ويا راشد اللي ماخلاها بحالها .. يمه خاطري في هالطبخه.. والله من زمان ما كلينا فتوشج .. يمه شرايج الغدا يكون اليوم مموش ... وام يعقوب تضحك عليه وتهز راسها موافقه.
ناصر كان حزين ليش ان دانه كانت هني وما قدر يشوفها ...


يعقوب انتظر بس قمه امه وخوانه عشان يخلي سارة تفتح له الموضوع .. سارة قاعده تاكل مثل اليهال من التعب اللي فيها .. كسرت خاطره وقعد يساعدها في الاكل وسارة تطالعه بحنان بالغ لانها تدري انه متالم بس خاش عن الكل .. طبع يعقوب.

سارة واهي تيود يد يعقوب اللي فيها الاكل: ما بتسالني شي عن امس
يعقوب واهو يتذكر الجمله (سمر تحب حمد) : ارتاحي انتي قبل بعدين يصير خير
سارة: لكن انه مرتاحه اللحين ....... وابي اتكلم وياك
يعقوب خل الاكل الللي بيده وقعد عند ريل سارة: قولي اللي عندج
سارة اول شي ترددت بس يوم شافت يعقوب يستحثها تكلمت .. قالت له كل شي .. من الاف للياء ..
صوتها ماكان يسعفها .. وبين الكلمه والثانيه تاخذ نفس .. قلبها كان تعبان حيل بس .. لازم تتكلم ..
ويوم وصلت للقائها بحمد بدت تبجي بس مو مثل اول مرة ويعقوب ماحاول انه يهدأها او شي ثاني بس يلس مكانه يسمعها.. ليما خلصت كلامها ..

سارة : انه ادري اني لو كنت بره فراش المرض جان انت قتلتني الحين .. بس انت عندك حق .. انه اللي سويته من البدايه كان غلط .. بس شاسوي يا يعقوب .. انه قلبي اهو اللي قادني وخلاني احب خالد.
يعقوب يصحح بابتسامه تذوب القلوب: مافي انسان اسمه خالد .. أللي تحبينه اهو حمد
سارة انصدمت وكانها اول مرة تسمع الشي: احب اسميه خالد ... وبدت تبجي مرة ثانيه.

يعقوب بنفسه تحير ... على الرغم من الالم الللي فيه تخيل صعوبه الشي على سارة اللي تفكر في شخصين حمدان وسمر ..ما تدري وين مخرجها .. أذا وافقت على حمدان اهي حياتها راح تنتهي لانها تحب حمد .. واذا رفضت وقبلت بحمد .. سمر راح تتالم .. يعقوب بدى يفكر بانهنيه .. ليش سمر لازم تتالم..انه اعرف هالالم زين ما زين .. ومو قادر اني اتحمله .. سمر ارق من جذي .. وطالع سارة واهي تبجي بكل هدوء.. هم سارة ما تستاهل .. تحب حمد من سنه وعاشت معاه احلى ايامها واسوئها .. حياتها راح تتحطم اذا وافقت على حمدان اللي ماتحبه ولا تحس بشي صوبه غير المشاعر الاخويه. شهالمصيبه يا ربي .. وين حطيتيني يا سارة .. ياليتج ما خبرتيني وطيحتيني بهالموقف الصعب... يا ريتج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:21 am

الجزء الخامس والعشرون
=================

اليوم كان اخر يوم حق سارة بالمستشفى اللي من بعد محادثتها وايا اخوها خفف عنها العبء كله وتحسنت حالتها وبعد اسبوع رهيب بالمستشفى راح ترد البيت حق الكل وللحين اهي ماشافت لا سمر ولا كلمتها..

يعقوب خطط حق الشي كامل .. اول شخص بيكلمه بالموضوع اهو بو حمدان لان مخه شوي متفتح على امور وايده واهو اكبر واحد بالعايله ويعز حمد وسارة مثل عياله .. الوحيده اللي ما حط لهااعتبار اهي سمر .. فكر اول شي انه يخبرها اهي اول ولانها تحب سارة راح توافق بس فكر .. سمر بنت مراهقه ويمكن حبها لحمد حب مراهقه بس يعود ويفكر .. لاء .. ساعات حب المراهقه يكون اهو الحب الحقيقي ويمكن حبها حق حمد حب صادق وحقيقي ..

كل هالكلمات إلى قالها كانت مثل الخناجر اللي تطق بصدره بس كان مستحمل .. ويقول .. ليش تالم نفسك يا قلبي .. وانت بهالاطراف لو شنو صار الخسران الوحيد وانت تعرف بهاذا الشي .. فكر عدل يا يعقوب .. مستقبل اختك في يدك ... وبتفكيره وصل الى حمدان .. حمدان اللي ما زار سارة ولا يوم باستثناء اول يومين وبعدين اختفى ولا زارها مرة ثانيه .. قال في خاطره.. اهو اكيد شاك بالموضوع .. بس ليش مااخبره اهو اول .. يمكن احسن .. وطلع من البيت واهو معزم دربه على الشركه بالتحديد مكتب حمدان.

اليوم الاربعاء اخر يوم بالاسبوع وسمر قاعده ويا دانه بساحه المدرسه ودانه تسولف لها بس سمر كان فكرها مكان بعيد .. وين ما سارة ويعقوب وحمد اهم الاطراف الاساسيه في تفكيرها .. وبطل الافكار محد غيره .. يعقوب

قعدت تفكر .. ليش انه وايد تغيضت يوم كلمني بذيج اللهجه .. انه متعودتها من يعقوب .. لا اول مرة ولا اخر مرة .. ليش تحسست وايد من كلمته... وليش الحين ما افكر بحمد كثر ماافكر بيعقوب ولا سعد ....... اخ يا سعد .. ماادري عنك انت وين .. انت اللي يمكن تنقذني من هالوضع المرير .. راح تكون القلب الحنون اللي يعطيني الحلول الخياليه بس هم تضحكني .. وينك ياسعد .. ليش قطعت عني . ليش؟

دانه: هوووووووووووووو سمر
سمر انتبهت: هلا هلا دوينه
دانه: وينج سمور من زمان وانه اناديج وانتي خبر كان
سمر: لالا بس افكر.. اليوم سارة بترد البيت
دانه: صج والله حمد لله على سلامتها .. الا اقول لج .. من بعد ذاك اليوم ما رحتي لها المستشفى؟
سمر: أي رحت بس يوم شفت يعقوب يتكلم ويا الدكتور رديت من مكان ماييت
دانه: اهااا .... ولد عمج يعقوب وايد وسيم شحليله سارة ماخذت منه شي الا عيونه

سمر ومشاعرها متضاربه كانها اول مرة تسمع عن ولد عمها ووسامته

دانه: والله صراحه عيونه عذاب . وملامحه القسوة كلها .. اعترف لج لو ما نصور اول واحد شفته جان حبيت يعقوب هههههههههههههههههه
سمر حست انها تبي تصفع دانه .. شلون تتكلم عن يعقوب جذي ؟؟
دانه تكمل: اللحين انه وين شفته من قبل .. يوم ياخذج من المدرسه .. شنو البنات ينوا عليه.. حتى الخايسه ريما اللبنانيه قامت تشاهق من يوم شافته .. بصراحه وايد وايد وايد وسيم .. الله يهني حبيبته فيه
سمر وصلت حدها مع اخر جمله : جبي وكلي تبن زين يعقوب لا تفكرين فيه .. تبينا نظل اصدقاء لاتييبين طاري يعقوب لي انتي فاهمه؟؟ ويعقوب ما يحب احد ابدا ...... بس ما يحب ..

قامت سمر عن دانه اللي كانت مصدومه .. اهي ماقصدت شي بكلامها بس
علامها سمر زعلانه جذي ومعصبه علىاخرها.

سمر دخلت الصف واهي تبجي على طاولتها .. ماتدري ليش تبجي ..بس حست ان النار تسعر بيوفها من دون أي سبب ...تظنون أي نار هاذي ؟؟


يعقوب وصل الشركه ومباشرة توجه حق مكتب حمدان ..
حمدان: هلا هلا يعقوب شلونك شخبارك
يعقوب: زين وانت شخبارك
حمدان واهو يبتسم ابتسامه صفرا: عايش ... تشرب شي ؟
يعقوب: لا لا انه ياي اكلمك بموضوع جدا هام....... ويمكن شوي يزعلك
حمدان حس ان السالفه عنه وعن سارة بس سكت: قول يا يعقوب

يعقوب قال السالفه حق حمدان من دون ما يذكر سمر بالسالفه او حمد ليما يوصل لمقطع اللقاء .. وحس ان حمدان يرتجف من الغيظ والغيره بس مصبر حاله ليما يخلص السالفه..

يعقوب بعد ما خلص ساد الصمت والسكون وحمدان عيونه يطير منها الشرار بس ساكت.. استغل يعقوب الصمت

يعقوب: يا حمدان .. انت تدري ..الزواج قسمه ونصيب.. واذا سارة ارفضتك مو عشان شي عادي .. عشان مشاعرها اللي ملكها شخص غيرك.. وتخيل لو ما عرفنا السالفه الا بعد الزواج .. حياتك وحياتها راح تتحول الى جحيم .. فكر فيها ..
حمدان واهو يصر على اسنانه ويتكلم بكل هدوء: لكن حمد .... ما طلع الا حمد ...
يعقوب حس بالحقد في لهجة حمدان واستغرب ولاول مرة .. خاف: كان ممكن يكون حمد ولا غيره.
حمدان: انت قلتها كان يمكن يكون أي واحد غير حمد ......... لكن ليش حمد؟؟ اهو خلى شي ... سارة وخطفها مني .. أحترام الكل وحصله .. ناصر وراشد ورغد... حتى سمر .. سرقها مني.. ليش؟

يعقوب اهني انتبه ... حتى سمر سرقها مني ... بس اهي متى كاانت حقي عشان اهو يسرقها؟؟ ونزل راسه بحزن وحس بدموعه ماليه عينه بس حبسها ورفع راسه

يعقوب: يا حمدان .. الحقد ما بينفع .. حمد اذا لاقى كل هاذا .. مو عشان انه احتال ولا اهو جذاب بالعكس . .. حمد الناس حبته لانه طيب وحبوب وخلوق .. ولا تنسى بعد اهو ماعرف سارة ولو انه عرفها تتخيل بيروح يقابلها .. حمد راح واهو معتقد ان سارة اسمها مريم .. ولا تنسى .. حمد عطاك موافقته عشان خطبتك من سارة
حمدان: وكانه وصي عليها
يعقوب : حتى لو ......... يظل ولد عمها واحد رياييل العايله ولا تنسى.. احنه عرب .. ولازم الكل يتدخل في مستقبل البنت .. يا حمدان انت بيدك كل شي اللحين .. انك تخلي سارة .. او تحقد على حمد وتاخذها غصبن عن الكل .. ترى سارة مستحيل تقول لاء جدام ابوي .. لانها تخاف من ان العايله تتشتت.

حمدان ظل يفكر بحقد.. الا اخليها تتزوجني وتتعذب طول عمرها مثل مانه اتعذب اللحين ..ليش لازم تتهنى اهي بحياتها وانه اللي اذوق الالم والمرار.. خلها .. لكن لسانه نطق بكلمات غير: سارة مهما كانت بتظل بنت عمي .. واذا ما صارت حرمتي .. راح تكون اختي ...........

يعقوب فرح من قلب وابتسم: الله يخليك يا حمدان .. والله انك طلعت اكبر واحد فينا وعقلك يوزن دنيا ... فرحتني الله يخليك ما تقصر والله

وقام يعقوب وقام وراه حمدان وتحاظنوا

يعقوب: وين سارو تحصل مثلك ... الف من تتمناك
حمدان بابتسامه: خل الالف حقك .. انه بغيت وحده بس ....
يعقوب: طول بالك .. الدنيا ما خلت من البنات.. والله اني اخلي خالتي ام حمدان تدور لك احلى بنت بالكويت كلها.. شرايك؟
حمدان ببرود: يصير خير ... الحين روح تكلم ويا سارة وبشرها .. ولا تنسى حمد .. اكيد اهو تعبان حيل بعد.
يعقوب واهو يطالع ولد عمه بفخر: ان شالله .. يعلني ماافقدك يا ولد عمي ولا افقد رايك السديد.

اول ما طلع يعقوب من الغرفه اتصل حمدان في السكرتيرة
نهله: امر استاز حمدان؟
حمدان بصوت تعبان: نهله لا تخلين احد يدخل علي ولا تحولين ولا مكالمه ..
نهله: امرك استاز.

وسكر حمدان عنها وسند راسه بالكرسي اللي وراه .. ودمعه جريئه خانت عيونه وطلعت واهو يضحك... يا ريتني مت ولا فقدتج يا سارة ... تمنيتج روحي وعمري ... لكن منتي من نصيبي يا بنت العم ... وطلع الاوراق اللي كان يكتب فيها القصايد حق سارة .. وحس باللوعه يوم شافها وقررت انه يشققها ويفرها بالزباله ....... لكن قلبه ما طاعه .. وردهم مكانهم ورد حق شغله..
يعقوب كان بالمصعد ينزل حق مكتب حمد....

منّا: اهلين استاز يعقوب .. نورت المكتب
يعقوب: هلا فيج يا منّا .. حمد موجود
منّا : لااستاز الاستاز حمد صار له يومين وما داوم
يعقوب: غريبه .. انزين بخاطرج
منّا: الله معك

بس راح يعقوب بدت منّا تحش فيه .. ابل كان كتير مهضوم وبيعئد هلء ما منو فايده .. الله ياخز إلى عئدك يااستاز يعقوب.
يعقوب في دربه حق بيتهم دق على حمد .. جهازه مغلق .. اشفيه هاذا وين راح ..؟؟

اتصل يعقوب بيت عمه بو حمد

يعقوب: صبحج الله بالخير خالوه
ام حمد : هلاو الله هلا وغلا ببو يوسف شلونك يمه؟
يعقوب: الحمد لله ابخير.. خاله وين حمد ؟
ام حمد: حمد راح الشاليه من يومين وللحين ما رد.
يعقوب: شاليه العايله ولا غيره
ام حمد: لا شاليه العايله ..
يعقوب: يالله خاله عيل اترخصج
ام حمد: في حفظ الرحمن ...

بعد ما سد الخط من عند بيت بو حمد .. اتصل في رقم الشاليه لكن محد رد .. وين الخدامات .. وسكره وراح البيت عشان يستقبل سارة اللي بتيي الحين ويا امه وابوه..


الحصه الاخيره وسمر للحين زعلانه على دانه ولا تكلمها .. دزت لها دانه ورقه
( سمر اشفيج ليش زعلانه) لكن سمر ما ردت عليها
( سمر انه اسفه اذا زعلتج بس قوليلي اشفيج)
سمر ما ردت عليها وحست ان دموعها بتنزل
( سمر تكفين ردي علي)
ليما حست الابله باللي قاعد يصير وزقرت دانه عشان تهدأ شوي .. دانه بطبعها حساسه والبنات السخيفات ضحكن على دانه ليش ان الابله زقرتها وتمن يتساسرن ويقطن نغزات عليها ليما حطت راسها وبجت .. سمر ما استحملت وطلعت حرتها في اللي اسمها زينه

سمر: انتي ما تستحين على ويهج قله ادب شماصار بالصف تقلبينه نكته تضحكين عليه ويا البقر ارفيجاتج؟
زينه: ويه يا ساتر لا تاكليني تكفين معقده تافهه اهي اللي يابت النكته حق روحها.
سمر: انه تافهه يا فرارة المولات وبعدين جبي حلجج هاذا لا تندمين.
زينه واهي ترفع صوتها: جاب لا اطراق على ويهج
سمر مااستحملت اكثر والابله تهدئ فيهن: بس يا بنات شنو قله الادب هاذي
سمر: انتي ما يخصج .. وقامت سمر تكمل في زينه: انتي تتغشمرين على دانه .. دانه تسواج وتسوى عشرة من اشكالج يالخ ر ة .
زينه وقفت تواجه سمر:انتي يالمسترجله جبي حلجج لا تشوفين شغل الله الله وامرة مسترجله وتتحكم روحي شوفي روحج عدل قبل حقي .........
وماكملت زينه كلامها الا ببكس على خشمها من سمر خلتها تفتر وتطيح على الارض ..
الابله: قله ادب .. كلكن عن المديرة .. وراحت تجر سمر من يدها .. سمر مااستحملت وطرقت الابله صفعه خلتها تصرخ من المفاجأة ..
الابله : عند المديره .. بسرعه
سمر ماانتظرت اكثر وسحبت جنطتها وكتبها وطلعت وطلعت وراها دانه
الابله: دانه قعدي مكانج
دانه: كلي تبن زين

ولحقت ورى ارفيجتها

دانه : سمر سمر سمر نطريني شفيج ..
سمر ما التفت لها وبسرعه راحت مبنى الادارة ووراها دانه
وقفتها دانه: سمر ليش سويتي جذي؟
سمر: وعندج عين بعد .. كل اللي صار بسبتج .. لو انج ما يبتي طاري يعقوب ولا تكلمتي عنه جذي ولا زعلت منج انه ولا غيره .. لكن انتي السبب انتي ..
وراحت سمر عن دانه اللي وقفت بالممر واهي تبجي ولا تدري شفيها .. سمر انقلبت عليها .. صديقتها الوحيده ..
سمر اتصلت في امها اللي هزبتها وقالت لها حسابج معاي بالبيت ..

ردت سمر البيت وامها قاعده تصفعها وتيرها من يدها يمين ويسار .. ناصر كان في البيت لان اليوم يوم العملي بمدرستهم ورد مبجر ... نزل عند امه

نجاه: يا مسوده الويه تصفعين البنت لا والمدرسه بعد ..وين قاعده انتي بالشارع .. هاذي تربايتي فيج يا الحماره والله اني اخليج تندمين على اليوم إللي سويتي فيه هالسوايا .. سودتي ويهي جدام المديرة .. ما فكرتي فروحج .. جان فكرتي في هلج .. فضحتينا .. يا خسارة ال9 شهور فيج .. عمري ما تعبت بحمال مثل حملج يالسباله .. ان طلعتي من بره البيت يا ويلج مني يالله قلبي ويهج ولا توريني اياه من يوم ورايح يالله ..
سمر ارتدت لي ورى بعد ما سحبت يدها من امها وخلاص حست روحها بتنفجر من كلامها : خسارة 9 شهور فيني طلعتيها ب18 سنه انتي ام؟ . .انه اشك فيج انتي عمرج ما حبيتيني واي تربيه تتكلمين عنها .. انه محد رباني غير نفسي ..وان كانت تربيه شوارع .. انه خليتج حق مشعل وناصر وحمدان اللي للحين كانه ياهل .. انه عمري ما حسيتج ام لي وتمنيت لو خالتي نعمه اهي امي لانها تحبني اكثر عنج .. اذا انتي تكرهيني مرة .. انه اكرهج الف مرة
ناصر مااستحمل قله ادب اخته: سمور ويهد .. ذلفي غرفتج يالله بلا طواله لسان ..
سمر واهي تشهق من الصياح: مو شغلك انت .. هاذي انه لازم اقوللها اللي حابسته بقلبي ..
ماكملت سمر الا وطراق من امها : جااااااااااب يا قليله الادب .. ويرتها من ذراعها لغرفتها ورمتها على السرير وخذت المفتاح وياها وقفلته عليها .. واهي تلهث نجاه.. عمرها ما توقعت ان بنتها تنزل لها المستوى ..
سمر قعدت تبجي من قلب واهي تصيح بصوت ومتكوره على عمرها ... اهي ما عورها الطراق .. اهي شي ثاني كان يعورها ... قلبها اللي ما ردد غير اسم واحد .. يعقوب ..

ردت سارة البيت والكل استقبلها بحرارة ناصر ومشعل وام حمد وراشد ويعقوب اللي اول ما شافها لوى عليها وباسها على جبينها .. واهو يطالعها بنظرات تطمنها واهي تبتسم له من خاطر .. ودخل وياها دارها وقال لها اللي صار مع حمدان ووايد فرحت وبجت واهي تحظن اخوها شاكرة ربها على نعمه كون يعقوب اخوها..


بعد الغدى سالت سارة ناصر اللي كان قاعد واهو على غير طبيعته
سارة: نصور حبيبي
ناصر: هلا سويرة امري ..
سارة: ما امر عليك عدو .. ناصر قم ييب سمور والله اني تولهت عليها ..

ناصر سكت وحزن شكله بصورة فظيعه وسارة يودت قلبها .. لايكون بس

سارة: اشفيك ناصر ؟؟
ناصر بصوت مسموع حق الكل : لو تدرين يا سارة سمور اليوم شصار فيها
يعقوب كان يشرب الجاي وخلاه على الطاوله: شصار فيها ؟؟
التفت ناصر حقه : اليوم تهاوشت ويا بنت بالمدرسه .. وصفعتها ويوم غلطت عليها الابله صفعت حتى الابله .. وفصلوها من المدرسه اسبوع
ام يعقوب : ويه حبيبه قلبي .. اكيد نجاه ما خلتها
ناصر يكمل بحزن: امي وايد صارخت على سمر وقالت لها كلام جارح .. لكن سمر ما خلت امي وردت عليها كلام اجرح من اللي قالته امي .. امي صفعت سمر ويرتها لغرفتها وسكرت عليها الباب ..
يعقوب انتفض .. سمر تنطق وتنهان واهو اخر من يعلم..حس روحه بينفجر: وهاذي صج مو انسانه .. الحيوان ما يسوى جذي في ظناه شلون الاوادم
ناصر اهني عصب: هيه انت هاذي امي اللي تتكلم عنها .. وسمور حصلت اللي تستاهله .. قلة ادب بنات مو علينا ..
يعقوب اهني حس حق كلامه لكن بعد ما سكت: وانت خليت امك تضربها؟
ناصر: تستاهل .. محد قال لها تطول لسانها .. ولو ما امي طقتها جان انه صفعت في عمرها
يعقوب واهو يتكلم من بين ظروسه بكل بروده: هاذا اذا تمنيت حق روحك الموت ... المس شعرة من سمر .. ما بتجوف خير يا ولد ضاري ..
ناصر حمق من كلام يعقوب وما رد عليه وطلع من البيت معصب ووراه راشد
يعقوب بعد راح فوق غرفته وسد الباب بقوة وقعد يتلبس عشان يطلع ويروح بيت عمه ياخذ سمر
سارة لحقت وراه مع انها تعبانه .. ويوم وصلت غرفته طقت الباب
يعقوب: سارو لا تدخلين
بس سارة ماطاعت ودخلت: وين رايح
يعقوب واهو يلبس دشداشته: مو شغلج
سارة : يعقوب استهدي بالله .. هاذي بنتها ومحد له حق عليها مثلها
يعقوب: يعني عادي تصفعها مثل الجاريه وتهزأها عشان ابله سباله مثل ابلتها .. انتوا ما سالتوا ليش سمر صفعت البنت ولا الابله ..
سارة: انت بروحك تعرف سمر .. سمر فرس هايج كل من يعصبها تطقه . ولا انت ناسي ناصر شسوت فيه يوم كانوا صغار
يعقوب: سارة.. هاذي ارفيجتج وتتكلمين عنها جذي
سارة: لانها ارفيجتي انه اتكلم عنها .. واقول لك .. دام سمر تهمك هالكثر .. ليش طردتها ذاك اليوم من المستشفى.
هني انصدم يعقوب منها ...: شدراج ؟
سارة: مو شغلك شدراني .. ولا تروح انت تدافع عنها وانت اكثر واحد مألمها يا يعقوب.
يعقوب والصدمه تزيد وتزيد : انه؟
سارة: أي انت .. جم مرة وانت دايم تزقرها ولا تتناجر وياها وتخليها تبجي .. بس انت شدراك ..
يعقوب : هاذا كان قبل .. الحين غير ..
سارة: شلون غير يعني .. تراضيتو.. كاه انت طردتها ذاك اليوم من المستشفى ..
يعقوب: لا تعيدين علي..
سارة: بلى بعيد ... اهرب من هالحقيقه يعقوب ... انت تحب سمر ..
يعقوب طالع اخته بوسع عيونه ...: شنو
سارة: لاتسوي روحك ماتدري .. تراني مراقبتك زين .. انت مو من الحين تحب سمر .. انت من زمان تحبها .. بس يوم عرفت انها .. تحب .. حمد .. ترددت عنها .. صح ولا لاء ..
يعقوب كان قاعد . وحمد ربه لانه كان قاعد .. لان لو كان واقف كان بيطيح . . اخيرا .. احد اكتشفه واكتشف اللي في قلبه .. لكن ما بين مشاعره بعيونه ..

يعقوب بهدوء: سارة .. هاذا موضوع منتهي ..
سارة: لا يا يعقوب.. اذا انت تحب سمر .. ليش تسوي اللي تسويه .. وتدوس على قلبك .. حاول تكسبها .. لا تضيعها من ايدك
يعقوب : بس انه ,,,ماابيها ...
سارة ترفع ويهه بيده : حط عيونك بعيوني وقول اللي توك قايله ..
يعقوب لف راسه عنها .. وقام ..
سارة وراه: حبيبي يعقوب .. انت تحب سمر .. ولو كنت شجاع مثل ما انت وجابهت حمدان عشاني .. بتسوي اكثر من جذي حق اللي قلبك هواها .. ولا انه غلطانه
يعقوب:................................
سارة: انه اخليك اللحين .. بس ابيك تحكم مخك قبل لا تتصرف .وتندم على اللي تسويه

يعقوب: ....................................
سارة: انه بروح ارتاح اللحين وانت هدي بالك
يعقوب: سارة
سارة واهي تفتح الباب: نعم؟
يعقوب: .............. تهقين لي امل بحب سمر؟؟
سارة واهي تبتسم: الله كريم
يعقوب ابتسم لاخته بس ماكان فرحان ابد... كان يبي يفضح نفسه بس .. ما هانت عليه كرامته ..
في شاليه العايله .. حمد كان منعزل عن البيت والعالم .. وما يمر في باله الا طيف سارة .. ااخ ياسارة.. كنتي مثل الحمامه طول الوقت جدامي وما عرفتج.. بس قلبي كان حاس فيج .. وصوتج كان يشدني لج مثل الغريق للنجاه... وين احصلج اللحين وين .. اثاري الكل يكلمج اللحين عن سالفه حمدان .. وانتي بتوافقين عشان الكل وبتضحين فيني وفيج وفي حبنا اللي ما قدر ينولد .. بغى حمد يبجي بس ما طلعت منه الدموع .. ضحك ضحكه مافيها حياه على حاله .. بغيت ابجي لكن حتى دموعي معاندتني ماتبيني ارتاح .. قعد على الشط واهو يطالع البحر ... طول هاليومين واهو يفكر يرد اميركا .. بس ابوه . وليد ... سمر .. امه .. الكل .. بيضطرون انهم يفقدونه مرة ثانيه .. تخيل الغربه وغمض عيونه عشان لا يشوف المنظر .. ما يبي يتغرب .. كافي غربه 3 سنين مل وكل منها ... بس يموت الف مرة ولا يشوف سارة تكون حق غيره .. قام واهو ينظف ثيابه عشان يرد داخل الشاليه.

واهو يمشي لاحظ غبرة سيارة كروزر يايه صوب الشاليه .. عرف السيارة .. هاذا يعقوب ما غيره .. شمييبه .. اكيد امي قالت له اني هني .. مالي خلق احد اووووووووووووووف

يعقوب كان لابس بنطلون اسود وقميص هندي (مثل اقمصه انريكيه) لونه بيج وشكله صاير جنان وروعه وشعره كان خفيف مثل ما يسويه وفيه لحيه خفيفه ما انحلقت من يومين.
يعقوب: الله بالخير
حمد من غير نفس: الله بالنور
يعقوب ياخذ نفس قوي: اااااااااااااااااااح والله ان الهوا يرد الروح
حمد: هههههه
يعقوب: هاه حمد .. ما عزمت للحين ترد البيت؟
حمد: ..... اصلا انه مو راد البيت .. من هني بروح اميركا على طول.
يعقوب: من صجك انت ؟؟ توك راد من هناك؟؟ وعمي ؟؟
حمد: مثل ماتحملوا 3 سنين بيتحملون جم من سنه ثانيه.
يعقوب: وسارة؟؟ بتخليها وبتروح؟
حمد انصدم وطالع حمد بوسع عيونه مع ان الشمس كانت في ذروتها ... عرف عن قصته ويا سارة.. من قاله؟؟ اكيد سارة؟
يعقوب وكانه يجاوبه: ايه ادري عنك وعن سارة.. وادري عن اللي صار يوم طاحت علينا.. حمد اسمح لي ..لكن انت بتصرفك هاذا بعيوني اكبر جبان.

حمد انصدم من يعقوب.. هاذي اخته .. واحد غيره بيقتلني اللحين لكن اهو بمنتهى الهدوء

بعد يعقوب جاوب على اسالته: انت لازم تشكر ربك لاني واقف اتكلم وياك .. لو انه انسان مخي صغير ... (يطالعه بنظرة حقد) جان قتلتك الحين ولا همني شي .. بس لاني انسان متفتح شوي وعارف ان هاذي الاشياء ممكن تصير ولان الحياه مليئه بالصدف.
حمد: بصراحه ماادري شنو اقول لك .. انه احب سارة .. فوق ما تتصور .. ومستعد لو كانت الظروف مغايرة اني افداها بروحي وحياتي .. بس انه ولد عمها .. وموافق على خطبتها من حمدان .. تخيل لو اللحين اعترضت درب حمدان شنو راح يصير .. راح تتهدم العلاقات العائلية.. عمي وابوي وابوك بيفترقون واهم عمرهم ما ابتعدوا عن بعض .. حتى الشغل والسكن قريب من بعضه.. غلطه شنيعه مني يمكن تهدم مستقبل الاسرتين.. مااقدر يا يعقوب .. قول عني جبان بس ... ما اقدر.

يعقوب ظل ساكت واهو ناوي انه يستفز حمد لاخر عرق عنده

يعقوب: زين ياحمد جزء من اللي تبيه تحقق
حمد وقلبه بدى يدق مثل طبول الحرب: .... شنو؟
يعقوب واهو يتحرك في مكان ويمع حصى الممشى: ابوي كلم سارة عن حمدان.
حمد يرتجف: اهاا... وشنو ؟؟؟ شنو كان .......... ردها؟
يعقوب بدى يستمتع بالشي: مثل ما تتوقع ...
حمد واهو عاقد على عمره: وافقت.
يعقوب: امممممممم .. أي ولاء
حمد حس ان يعقوب يبي يذبحه: شلون يعني
يعقوب واهو يرمي الحصى لمسافات بعيده: ... اهي قالت...(واهو ينزل يجمع حصى وحمد فقد اعصابه)..
حمد: شقالت؟
يعقوب: قالت الشور شوركم والراي رايكم انتوا الاكبر والافهم.
حمد حس ان جزء منه ماااااات وشوي يفر عن يعقوب يدخل داخل
يعقوب: بس انه ماوافقت .. بصفتي اخوها العود .
حمد يلتفت: .........ليش ما وافقت
يعقوب كان يبي يبعد سمر عن حمد بكل الطرق: لا تخاف مو عشانك ولا عشان حبك لها .. لاني شفت اختي شلون كانت بالمستشفى.. وحلفت على عمري دام راسي يشم الهوا ... سارة ما تبجي مرة ثانيه الا دموع الفرح.
حمد حس ان يعقوب كبير بعينه .. واهو اخو بار كل اخت تتمناه .. يا ريته يكون مثله بالنسبه لرغد وسمر.
حمد: انتظرني .. ربع ساعه وبطلع لك ..
يعقوب: وين رايح
حمد واهو يركض على الممشى: برد البيت وياك انتظرني.

يعقوب ابتسم ابتسامه المنتصر وقام يردد بصوت واطي بينه وبين نفسه .. راح الكثير وباجي القليل..


في بيت بو حمدان ..
سمر للحين بغرفتها... من زود الصياح رقدت وعليها ثياب المدرسه .. الدنيا ظلمت وسمر للحين راقده مكانها .. فتحت نجاه الباب عليها وشافتها بحاله تكسر الخاطرة متكورة على روحها وراقده كانها ياهل .. دمعت عيون نجاه عليها لكن قسوتها كانت في صوتها: انتي اللي يبتي هاذا حق روحج...

بو حمدان طبعا للحين ما يدري .. اتصل في البيت خبرهم انه ما راح يرد البيت الا بالليل لان اليوم الاربعا واخر ايام الشهر .. يعني الشغل والمعاملات لازم كلها تخلص .. ولان لا يعقوب ولا حمد داوموا من يومين لذا الشغل تعطل عليهم..

ناصر كان قاعد بالصاله الفوقيه دقيقه يطالع التلفزيون ودقيقه باب غرفه سمر .. وشكله حيل متغير 180 درجه .. عمره ماخاف على سمر كثر اللحين بس في باله كانت تستحق اللي سوته امه .. ليش قلت ادبها على امها .. شوي ويرن تلفون الطابق الفوقي ..

ناصر بصوت ملان: الو
دانه: السلام عليكم
ناصر تهلل ويهه: هلا والله هلا بالغلا
دانه واهي مستحيه: هلا فيك ناصر... شخبارك؟
ناصر: كنت زفت بس الحين تمام من يوم سمعت صوتج .. انتي شخبارج؟
دانه : حيل مو زينه .. سمر اليوم تهاوشت وياي
ناصر: الا اقول لج شصار بالمدرسه اليوم.؟؟
دانه: ما صار شي .. اليوم سمر ما كانت طبيعيه وانه كنت اكلمها عادي عن يعقوب ولد عمك وبعد ما خلصت قامت صرخت علي وهاوشتني وخلتني فلس مااسوى
ناصر: تاكل تبن اصلا السباله سمور
دانه بدلع: لا تقول جذي .. وبعدين بالصف انه حاولت اراضيها واهي ما ترد علي .. ألابله انتبهت للي صاير وزقرتني بصوت وعطتني جم كلمه مثل السم .. والبنات قامن يتضاحكن وانه ... صحت
ناصر يقول في خاطره فديت الناعمات: .. ااااه وبعدين
دانه: سمر ما سكتت لللبنات وقامت لهن البنت اسمها زينه ( ناصر بلع ريجه)
وقامت تقط كلام على سمر اتقوللها مسترجله وما غيره.. سمر مااستحملت وجان تطيحها ببكس على خشمها خلتها بلا توازن
ناصر: هاذي اختي اللي انه اعرفها ولا زينو وحدة خايسه.
دانه: انت من وين تعرف زينه
ناصر بلع ريجه: هاا.. لا انه ماعرفها راشد ولد عمي حاجاها مرة.
دانه ما صدقت السالفه ابدا وقالت....نصور شيطان
ناصر واهو يحاول ينسيها السالفه: كملي السالفه
دانه واهي طايحه على فراشها: بعدين الابله قالت لسمر انتي قليله ادب ويرتها من يدها بره الصف .. سمر كانت واصله حدها وصفعت المدرسه بعد.
ناصر: ههههههههههههههههههههههه واويلاه منها المرأة الشرسه.
دانه: أي والله .. كفختهن ثنتيناتهن .. وبس هاذي السالفه.
ناصر: ماادري شقول لك يا الدانه .. بس سمر ما كفاها الهواش والمناجر بالمدرسه ويات كملته ويا امي تهاوشت وياها ليما طلعت الوالده من طورها وحبستها بالغرفه.
دانه: والله؟
ناصر: أي والله يالغاليه!!
انتبهت دانه ان نصور عجبته السالفه وبغت تحطم كل اماله: انزين انه اللحين اخليك .. لين صحت سمر .. قول لها اني اتصلت ... اوه .. شي ثاني؟
ناصر واهو يلعب يدور رقم دانه: امري يالغاليه؟
دانه: لاتدور وتعب عمرك .. انه متصله من البيت.
ناصر حس انه غبي وفشلان موت على روحه والله ان هالبنت غير عن البنات: اصلا انه ماادور الرقم .. يوم اللي تبين انتي بنفسج بتعطيني رقمج .
دانه: يصير خير .. يالله اخليك اللحين
ناصر: بوداعة الله

يوم سكرت عن التلفون قام طق حبه الهولد لان فيها موسيقى (love story)
ويحظن السماعه واهو يمين ويسار اونه يرقص فالس ويحبب بالسماعه .. دخل عليه مشعل
مشعل: الحمد لله والشكر .. ين الولد الله يعيننا عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:49 am

[align=center]الجزء السادس والعشرون [/align]
================
اليوم الخميس .. الساعه خمس الفير .. سمر صحت من بعد البارحه وقعدت بالبلكون واهي شبه الميته من التعب .. عيونها متورمه من كثر الصياح والرقاد .. وللحين تبجي بس تبجي بكل هدوء .. وكان الكون محترم صمتها وحزنها وقاعد يشاركها بألمها .. بعد ما صحت حاولت تدق على سعد ومثل كل مرة تلاقي نفس الجواب (الرقم لم يعد بالخدمه) .. اخ يا سعد .. وينك .. لاادري عنك ولا عن هوا دارك .. انت جافيني ولا ناسيني ولا العتب على الايام اللي فرقتنا .. انه وايد محتاجه لك يا سعد .. وايد .. ووطت راسها تحظن دموعها.

رد بو حمدان من المسيد بروحه لان حمدان اليوم ما طاع ينزل وياه .. اونه تعبان وبيصلي بالبيت .. .. وتذكر ان بو يعقوب للحين ما رد عليه بسالفه سارة وحمدان واكيد حمدان منحرج يسالني ليش ان سارة توها طالعه من المستشفى. ... وطلع من الغرفه عشان ينزل يتريق ويا ام حمدان .. واهو يمشي مر على باب غرفه سمر وتذكر.. يا بعد روحي بنتي .. ماشفتها من امس صج قلت الخيرة حتى اني ما سالت عنها وينها شخبارها شعلومها .. خلها بعد ما تصحي .. بس كان خاطره انها تتريق وياه اليوم .. وراح عند غرفتها.

طق الباب مرة .. ومرتين .. وثلاث
بو حمدان: يوبا سمر .. يوبا ..
سمر: .................
بو حمدان: يوبا فتحي الباب ليش قافلته
سمر انتبهت حق الصوت وراحت بسرعه عند الباب وبدت تبجي من خاطر
سمر: يوبا ... يوبا خل امي تفتح الباب .. يوبا ارجوك خلها تفتح الباب..
بو حمدان استغرب واانعفس مزاجه . شالسالفه؟: يوبا انتي مو قافله الباب على روحج؟
سمر: ... لا يوبا .. هاي امي قفلته علي ( وراح صوتها بالبجي )
بو حمدان وصل حده .. ليش نجاه قافله الباب: يوبا نطري شوي وانه ياينج

نزل بو حمدان وزمجر باسم نجاه بصوت شوي ويكسر اللي في البيت: نجاااااااااااااه
انتبهت ام حمدان وطلعت من المطبخ: هلا هلا بو حمدان شصاير خير
بو حمدان والشرار يطير من عيونه: ليش باب غرفه سمر مقفل ؟
نجاه انصفعت .. شتقول له: خلها .. لين تادبت وحست للي سوته بفتح لها بابها
بو حمدان: لوشنو ما سوت .. مو من حقج تحبسينها وانه وين رحت .. لا يكون مالي حساب بهالبيت يا نجاه
ارتبكت ام حمدان: لا يا بوحمدان انت على العين وعلى الراس بس اللي سوته بنتك يسود الويه جدام الناس
بوحمدان ما اعار حق كلامها أي انتباه .. لان سمر بالسالفه .. وبو حمدان يفدى بروحه حق بنته الوحيده: عطيني المفتاح بسرعه.
ام حمدان: ليش؟
بو حمدان: قلت لج عطيني المفتاح ( صرخ عليها وخلا النايم يصحى) ..
نجاه انصرعت .. اول مرة بو حمدان يصرخ عليها او يناجرها من 25 سنه زواج .. وعشان منو .. سمور السباله .. بس كابرت وتذكرت كبريائها: ان شالله
خلت بو حمدان بالطابق التحتي وراحت لدارها تاخذ المفتاح ونزلت ونزل وياها ناصر ومشعل اللي استغربوا من اللي قاعد يصير
نجاه: اتفضل يا بو حمدان.
بو حمدان خذ المفتاح عنها وتوه بيركب الدري لكن التفت: هاذي اخر مرة تسويين هالسواة بسمر .. مرة ثانيه سويها .. وما بتشوفين خير يا بنت عبد الرحمن انتي فاهمه؟؟
نجاه حست بالاهانه ولكن كبريائها كان اكبر من انها تبجي .. ناصر ومشعل تحاوطوا على امهم يهدونها على اللي صار .. واللي بدى شوي شوي .. يزرع الكره في قلوبهم على اختهم الوحيده.

بو حمدان راح غرفه سمر وفتح الباب..اول ما شافت سمر الباب ينفتح ردت على ورى خافت لا تكون امها يايه تكمل فيها التهزيبه .. لكن لا .. طلع ابوها الحبيب الغالي .. اللي محد بهالدنيا يحبها كثر ما اهو يحبها ... طارت من مكانها وراحت بحظنه الدافي الكبير واهي تبجي من خاطر على اللي استوى بها .. اهي ماكانت تبجي على حادث المدرسه ولا أي شي ثاني .. اهي تبجي على شخص واحد بس .. اظنكم كلكم تعرفونه؟!!
حمد ويعقوب ردوا من الشاليه باليوم الثاني .. وحمد كان معزم انه يفتح موضوع الملكة حق بو يعقوب بس يعقوب وقفه وقنعه ان يخلي شويه وقت حق بو حمدان يدري عن الرفض وبعدين يصير خير .. السالفه كلها كانت غير مفهومه حق حمد وكان يسال وايد عن الموضوع
حمد:اللحين شنو بيقول ابوك .. سارة رفضت حمدان وبتقبل بحمد.. والله ان هاذا اللي بيشب شرارة العداوة يا ولد عمي ..
يعقوب ما خبر حمد عن مكالمته ويا حمدان عشان لا تخترب السالفه: اهدى يا حمد طول بالك.. السالفه ماكو ابسط منها بس انت وايد معور راسك فيها
حمد واهو يتحقرص: انت ماتدري يا يعقوب انه اللحين خايف اني افقد كل شي.. كل شي يا يعقوب .. و ما راح استحمل ..
يعقوب : استهدي بالله يالله عن الجبن والضعف .. خبري بك حمد القوي ..
حمد واهو يبلغ غصه: هاذاك راح من بعد ذاك اليوم
يعقوب عرف اهو يتكلم عن أي يوم: يالله وصلنا بيتكم .. لا تفتح السالفه حق أي احد .. توه الناس
حمد واهو يتنهد: يصير خير .. مع السلامه
يعقوب الله يسلمك... وسار يعقوب بعيد عن حمد اللي ظل واقف مكانه على الممشى واهو يفكر بحمدان ولد عمه.. لان يعقوب ما قال له عن سالفه حمدان حمد ما كان يدري ان حمدان اهو اللي سهل السالفه كلها.. وعزم في باله ان باجر يروح له ويخبره كل شي .. لان حمدان ما يستاهل كل اللي يصير فيه .. لازم احد يخبره سبب رفض سارة.. لازم.

سارة لذاك الوقت كانت قاعده .. هيهات ترقد والافكار تاخذها يمين ويسار .. كل اللي تفكر فيه اهو حمد .. اه يا حمد .. شلون صار اللي صار .. انه وين كنت وانت وين واخر شي وين وقفنا .. طلعت انت حبيب عمري وانه حبيبتك .. شلون ما حسيت فيك .. شلون ما عرفتك ولا عرفت شخصك على الرغم من انك جريب مني .. الله يالقدر .. تجمع الناس والقلوب ببعض باغرب الطرق.. اه يا حمد ..

سارة خلاص .. ما قامت تردد اسم خالد .. تبي تعود نفسها على الحقيقة المؤلمه اللي كل ما تتذكرها تنزل منها دمعه حزينه مسرع ما تجففها .. راحت عند تسريحه غرفتها .. واهي تطالع نفسها بالمنظرة ..( شصار فيني ).. كان عند عيونها هالات سودة من التعب والارهاق .. وعظام خدها بارزة بوضوح وشعرها فقد رونقه من قله الاكل وكل شي فيها يدل على التعب ..
تنهدت اكبر تنهيده ونزلت راسها .. التفتت حق البرواز اللي على الطاوله .. صورتها مع سمر .. لابسات الكنادير الاماراتيه بذاك اليوم .. اخ يا سمر .. حبيبتي .. سامحيني .. ماكنت ادري .. لو عرفت بشي ولو لمحه ..جان ما تحركت ولا خطوة ولا فكرت بولا فكرة .. انتي الاولى يالغاليه .. انتي ..


وانسدحت على فراشها بحزن واهي تبجي بجي يقطع القلوب .. وفجاة يرن تلفونها .. انتبهت له وشلته عشان تشوف من داق عليها .. (اغلى حبيب) .. دق قلبها بكل الحب والعشق لحمد .. اهو المتصل .. يا ربي شسوي الحين .. ارفعه ولا لاء .. يا ربي شسوي .. وسكت التلفون عن الرنين .. وسارة ما صدقت عمرها .. وردت تبجي مرة ثانيه ... بعد ثواني رد التلفون يصيح وسارة ماخلته حتى يكمل الرنه ورفعته واهي حاسه انه حمد
سارة : الو حمد ...
حمد: ..................... هلا سارة
سارة حست براحه عجيبه من سمعت صوت حمد ينادي باسمها .. لاول مرة اهي سارة واهو حمد من دون أي تخفي
سارة: ........... هلا فيك
ساد الصمت بيناتهم وما عرفوا شنو يقولون حق بعض
حمد:......... شخبار صحتج .. ان شالله احسن
سارة: ... ايه احسن اللحين .. ولو أني احس بتعب شوي ( تهجد صوتها من البجي اللي بجته قبل شوي)
حمد حس لدموعها: .. سارة .. تكفين .. اذا انتي تحبيني او حبيتيني بيوم من الايام ......... لا تبجين .. تراني استحمل كل شي بهالدنيا ..... الا ادموعج
سارة ابتسمت من خاطر : ان شالله ... شخبارك انت
حمد: ااااه الحمد لله .. عايش .. ومو عايش
سارة تعيد كلامه: حمد ... تكفى اذا انت تحبني او حبيتني بيوم من الايام .. لا تتنهد بالم.. تراني استحمل كل شي بهالدنيا .. الا انك تتالم
حمد : ههههه .. ما تتغيرين
سارة تضحك: هههه تبيني اتغير يعني
حمد: لالالا تكفين يا معوده .... خلج مثل ماانتي .....
وساد الصمت بيناتهم .. ما يدري شنو يقولون .. الكلام اللي كانوا يرددونه ما يقدرون يقولونه مرة ثانيه اللحين .. عوايق وايد بيناتهم .. سمر حمدان يعقوب .. الكل.. بس حمد ما اهتم ونطق بالكلمه اللي كانت ضاجه بصدره من اول ماسمع صوت سارة
حمد: سارة........
سارة: عيون... سارة
حمد: .................................................. ................ احبج سارة
سارة بدت دموعها تنزل بهدوء .. دموع فرح .. ودموع راحه:........ هم انه احبك حمد.
حمد نزلت دمعته من عيونه .. دمعه انتصار: .. يالله اخليج اللحين ترتاحين
سارة: لا . .انه جذي مرتاحه ... (كملت بحيا) مرتاحه وايد.
حمد: على راحتج حبيبتي ...
سارة بحيا وحست ان الامل بحياتها رد مرة ثانيه: شكرا حبيبي ....
وظلوا يسولفون ليما صار الصبح والكل وعى من الرقاد.....


يعقوب مثل ما تتوقعون كان قاعد بنفس المكان اللي قعد فيه ورمى جهازه بالبحر .. واهو يالس يفكر بحياته وبسمر ... شالممكن يصير بيني وبينج يا سمر وانتي اهديتي قلبج لغيري .. ليش ما كنت انه .. ليش حمد ... كل الحب اللي بالعالم كان بقلبي موجه لج. .صدج وحركاتج معاي اهي اللي خلتني اروح لغيرج ليما تعب قلبي من التمثيل والجذب . ليما فضحتني عيوني اللي تراقبج من 4 سنين من دون أي حيا او مراقب غير الله سبحانه وتعالي .. اعرف كل حركه من حركاتج .. كل ملمح من ملامحج .. لين انتي فرحانه .. او زعلانه .. او مخبيه سر كبير بقلبج .. او ناويه على الشر .. يا احلى حب .. واغلى حب .. يا ريتني مت ولا عرفت انج ما تبيني ولا تفكرين فيني .. اااخ يا قدري التعيس.. مكتوب عليك انك تحب وما تنحب طول عمرك ... الله يوفقك يا حمد مع سارة .. اللي ان شالله بيتكلل حبكم بالنجاح والتوفيق.. ...

قطع افكاره رنين التلفون.. كان رقم البيت
يعقوب: الووووو
ام يعقوب: هلا بمسود الويه .. وينك انت شغلت قلبي عليك الساعه اللحين 10 الصبح انت وينك
يعقوب: هههههههههههههه يعلني ماافقد هالحس يا ربي يا بعد روحي ياام يعقوب انه وين يعني بالديرة بس طالع شويه
ام يعقوب: يومين ما شفتك واخر شي تقول لي بالديرة .. ياله ابيك ترد البيت بسرعه ..
يعقوب: ان شالله تامرين امر يابنت حصه
ام يعقوب: يعلني فداك وفدى ريحتك يا بو يوسف تكفى حبيبي رد البيت
يعقوب واهو يركب سيارته : ان شالله يمه لا تحنين كاني قاعد بالسيارة
ام يعقوب: سوق بهداوة يا ولدي الشوارع زحمه
يعقوب: ان شالله.. ما تمريني بشي ..
ام يعقوب: سلامتك يا نور عيوني ..
يعقوب: يالله في امانه الله
ام يعقوب: بحفظ الرحمن.

سد الخط عن امه واهو يسوق درب الرده حق بيته.. واهو يفكر ..يحليلها امي والله تحاتيني .. بس لحظه .. شلون راح عن باله .. امه من وين لها رقمه .. هاذا الرقم محد يعرفه الا سمر وسلطان
ادق عليها واشوف
ام يعقوب: الو
يعقوب: هلا يمه هاذا انه يعقوب .. يمه من وين لج رقمي هاذا
ام يعقوب: أي صج مالت عليك تغير رقمك ولا تقول لي لو ما سلطان جان انه وين الاقيك اللحين لكن هين يا يعقوبو ان ما وريتك
يعقوب: ههههههههههههههه يالله عاد يمه .. ذاك الرقم مليت منه وانه نسيت اعطيج هذا الرقم لا تزعلين عاد يا نعمه مافينا على زعلج رضوتج غاليه
ام يعقوب: هههههههههههههه ما خليت شي من ابوك يعلني ما افقدك يا بعد قلبي خلاص مسموح يا وليدي ويالله تعال البيت الغدى اليوم مموش
يعقوب: يا عيني ها يمه تبين تغوين ابوي خلاص انتي تزوجتيه الحين
ام يعقوب بعصبيه وشويه احراج: يعقوبو
يعقوب: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خلاص خلاص لا تعصبين ههههههههههههههههه
ام يعقوب: صج انك ما تنعطى ويه يالله مع السلامه.
يعقوب شوي ويموت من الضحك: الله يسلمج ههههههههههههههههههههه.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:53 am

الفصل السابع والعشرون
================
مر الخميس واليوم اليمعه والعزيمه كانت في بيت ابو يعقوب على سلامه سارة وردتها من المستشفى .. سمر كانت تعبانه نفسيا لان ولا احد بالبيت كان يكلمها بس ابوها وامها ما تعطيها ويه زين بس مااهتمت لان امها طول حياتها مااهتمت لها ولا اعتبرت لها .. بالنسبه لها جذي كان اريح .. بعد ما تكلمت ويا ابوها عن سالفه المدرسه صج حصلت تهزيئ بس مو مثل اللي سوته امها وبالعكس كلام ابوها حسسها بالذنب وقررت انها يوم ترد المدرسه تكتب رساله اعتذار حق المدرسه وتشتري لها باقه ورد بعد ..

اول من وصل بيت بويعقوب اهو بو حمدان وحمدان وسمر اللي كانوا بسيارة وحده ... وناصر كان ويا امه ومشعل والبشكارة كاكي...
بس وصلوا عند باب بيت بو يعقوب.. سمر نزلت على طول داخل البيت تشوف سارة اللي ما تدري عنها من يوم ردت من المستشفى للحين
سارة كانت يالسه بالصاله مع يعقوب يوم دخلت سمر البيت ونادتها .. فزت سارة من مكانها وراحت عند الباب .. تلايموا مع بعض بقوة واهم يبجون على اللي صار وسمر ما تكلمت ولا لامت سارة بالعكس حظنتها بقوة .. ويوم قامت عنها
سمر بصوت كسير: مرة ثانيه تبين تمرضين قولي لي بالاول .. عشان امرض وياج ولا اشتاق لج هالكثر انتي فاهمه؟؟
سارة: ههههههههههههههههه يصير خير ..
وتطالعن وبعدين دخلن الى الصاله إلى كانت خاليه من بعد ماكان يعقوب فيها ..
سارة: شخبارج بعد
سمر: ابخير.. اظنج سمعتي عن سالفه المدرسه
سارة: أي ناصر قال ذاك اليوم يوم رديت وانه اتصلت في دوينه
سمر: اااه يا دوينه والله انها وحشتني السباله
سارة: بيني وبينج كلام من بعد الغدى انتي سامعه.
سمر: خير شالسالفه.؟؟

سارة: بعد الغدى اللحين قولي لي ... شخبار.......

وراحن الثنتين بالسوالف ........ ونرد نحن حق يعقوب إلى من سمع صوت سمر راح على طول لغرفته .. حركات جبناء ويهال .. بس مايدري .. حس بالخوف لي شاف سمر راح ينكشف .. ما يدري ليش حس ان سمر اليوم بتكشتف انه يحبها .. واهو ما بيحتمل هالموقف .. ظل يتحقرص بغرفته .. يمين ويسار جدام وورى يمشي ما يدري شنو يسوي بعمره .. لام روحه الف مرة بس بعد ما قدر يطلع من الغرفه.
طق طق طق
انقبض قلب يعقوب ..: منو
سارة: هاذي انه سارة افتح الباب
يعقوب يقول في خاطره هاذي شتبي بعد: قاعد اغير هدومي بعدين تعالي
سارة: يعقوب افتح الباب بسرعه ولا تجذب
يعقوب: اوووووووووووووووووووف ( واهو يفتح الباب) شتبين ها شتبين
سارة واهي تدخل الحجرة وتطالعه بغير تصديق: اشفيك شردت وييت هني تقعد بروحك
يعقوب: مو شغلج يالله بره
سارة: انزين انزل سلم على عمي ومرت عمي
يعقوب: انه ماني مسلم على مرت عمج لانها ما تستاهل السلام وعمج ... باجر انه بروح الدوام وبسلم عليه
سارة: وطول هالوقت شبتسوي .. بتقعد هني
يعقوب: لا .... من قال ... ( يفكر) .. واحد من الربع عازمنا على الغدى وبروح وياهم ..
سارة: ما قلتي انك طالع .. ومن متى انت تطلع بعزايم يوم اليمعه ..
يعقوب: اوووووووف يا سارة شنو انقلبتي لي كونان يالله عاد فارجي تكفين مافيني على التبرير
سارة: انت ليش جبان جذي
يعقوب واهو يمسكها ويبي يطلعها من الغرفه : من زمان . .يالله قولي لامي تزهب لي صحن باخذه وياي بيت ارفيجي سلطان
سارة: توك تقول ان ارفيجكم عازمكم على الغدى بره
يعقوب: هاا..... أي هاذا سلطان .. يالله قلبي ويهج........ وسد الباب


وسارة واقفه بره مستعجبه .. اشفيه هاذا صاير لي جبان .. والله انه يقهر .. وكملت دربها واهي تنزل للصاله ...
اول ما نزلت شافت طول مو غريب عليها .. هاذا حمد .. وظلت واقفه مكانها.. واهي تطالعه .. ليما التفت لها وطار قلبه .. كانت سارة لابسه جلابيه عنابيه عليها تصميم حلو من الشك والخرز اللامع .. وشكلها وايد ارتاح عن امس من بعد ما كلمته بالتلفون .. حست هالمرة انه تقدر تتكلم وياه من داخل نفسها واهو يسمعها ويتواصل .. الكلام كان كله بالنظرات
حمد: شخبارج حبيبتي ؟
سارة: ابخير حياتي وانت
حمد: دامج بخير انه بخير ... شهالزين اليوم
سارة: هههههههه بس عشانك
حمد واهو يقعد باشارة عمه: يعلني اروح فدوة لج يا حبيبتي .. تولهت عليج من امس لليوم
سارة: اوووووووف ما تصدق انتظر اليوم على احر من اليمر
حمد: احبج يا سارة
سارة: وانه اموت فيك يا حبيبي
وانقطع فكرها على صوت ام حمد: ياهووو سارة وينج يمه
سارة واهي منحرجه: ها .. هلا خالتي هني وياج
ام حمد: لا والله انه كنت بوادي وانتي بوادي .. شلونج حبيبتي عسى ابخير
سارة واهي تطالع حمد بطرف عيونها اللي كان مبتسم على الموقف اللي صار لسارة ويا امه : ابخير خالتي وايد احسن الخير بويهج يااحلى خاله
حمد يبتسم وينزل راسه..
ام حمد: والله اني تولهت عليج بس تدرين الروماتيزم ما يخليني اطلع من البيت بالصيف من جذي نظرت ليوم .. يحليلج مثل العروس واحلى بعد ..
سارة بحيا: الله يخليج خالتي.
سمر بحركاتها اليوميه ويا ام حمد: وانه خالتي مو عروس ..صج لابسه برموده لكن كشخه مو؟
ام حمد: انتي لبسج مو لبس بنات خليج انتي من ربع وليدو ونصور ما محاتج على هذي الثياب.
سمر تحظن ام حمد من وراها: يا بعد روحي مادريت بنات الاندلس بهالحلاة
والكل يضحك على سمر وحركاتها ويا ام حمد...

اليوم على غير العاده الحريم يلسن بالصاله والرياييل بالميلس الداخلي .. سارة راحت عند اخوها تخبره عن هاذا الشي وتوها بتدق على الباب انفتح
يعقوب: بسم الله
سار : مسامحه ما بغيت اخرعك..
يعقوب: لا ما تخرعت نعم أي خدمه
سارة: يايه اقولك تنزل تحت ابوي يسال عنك؟
يعقوب: ليش انتي ماخبرتيهم اني طالع اليوم؟
سارة: شنو انه مينونه اقول حق امي جذي .. ولا تخاف .. الحريم قاعدين لحالهن والرياييل بالميلس الداخلي
يعقوب تطمن شوي : صج
ساة واهي ماسكه حالها لا تضحك: أي صج انزل يالخواف
يعقوب عصب: جبي زين لا ارقدج مرة ثانيه بالمستشفى
سارة: يالله يالله بسرعه
يعقوب: انتظري شوي بغير هدومي اعنبوج ..

راحت سارة ويعقوب دخل غرفته عشان يغير هدومه ويلبس الكندورة اللي يحب يلبسها بالبيت لانها تريح... وطالع روحه بالمنظرة .. لحيه خفيفه .. وشعر عفسه .. يا ربيييييييييييييييييييييييييييي .. سحى شعره بس ماكو امل شعره قايم ما يقعد (هاذا وشعرهم خفيف الله يعين احنه البنات) ورش رشتين من عطر اسكادا الرجالي .. وطلع ..


ينزل الدري وقلبه يدق بس رسم على ويهه شكل الرجل القوي اللي ما تهزه الرياح واهو .. كلمه وحده من سمر بتذره مثل الغبار.. نزل عند الحريم وسلم عليهن الا ام حمدان اللي ماعطاها ويه ولو انه التفت لها طالعها بنظرة احتقار واخرا وليس اخيرا... سمر .
يعقوب: قوة سمر .. شخبارج؟
سمر واهي زعلانه حيل بس بقوة شخصيتها ما بينت: الحمد لله ابخير. انت شخبارك؟
يعقوب: الحمد لله عايشين.
سمر: الحمد لله
وقامت سمر عن الكل وطلعت بعد مااستاذنت من خالتها وامها تطالعها بنظرات بس ما عبرتها وطلعت من البيت ويعقوب يطالعها بس ما لحقها طالع سارة بنظرة عشان تقوم وراها. سارة طلعت ورى سمر .. سمر من الغضب اللي فيها تمشي من دون وعي .. يا برودته .. علباله نسيت اللي سواه بالمستشفى هين يا ولد نعمه اوريك..
سارة من وراها: سمر .. سمور ... سمر
التفتت لها سمر: شتبين تراكضين وراي .. روحي داخل ارتاحي
سارة ما اعتبرت حق ولا كلمة: تراكم مصخوتها انتوا الاثنين انتي تدخلين واهو يروح فوق اهو ينزل وانتي تطلعين بره والله مو حاله وياكم كل واحد مخه اصغر من الثاني.
سمر ما ردت على سارة .. لأن كلامها صح بس بعد..
سارة: سمر انه ادري ان يعقوب طردج مرة من المستشفى بس انتي تعرفين يعقوب كله جذي لين معصب يعمى ولا تهمه مشاعر الباجيين وانتي على مااظن اكثر وحده عارفه حق اسلوبه.
سمر: ......................
سارة بحنيه اكثر: يالله حبيبتي .. ما تعودت عليج جذي .. اعرفج وانتي اللي ما تنهز .. واللي يعقوب يكون في اخر اعتباراتها .. شهالتغير والاهتمام المفاجئ حق يعقوب وتصرفاته المايعة؟؟
سمر ما ردت .. لانها تسال نفسها نفس السؤال من دون أي اجابه تلقاها..
سارة ابتسمت: يالله حبيبتي .. اللحين بينجبون الغدا وانه بصراحه من زمان ما ظقت اكل امي العدل.
سمر: ليش انتي ماكلتي شي من يوم رديتي المستشفى؟
سارة: غير الشوربه اللي طعمها مثل نورما ما ظقت شي.. ولا اكل المستشفيات .. يا ربي لا تذكريني
سمر ابتسمت لبنت عمها وعلى محاولتها انها تضحكها بس سمر كانت ظايجه حيل وما لها خاطر تظيج بنت عمها اللي شكلها فرحانه حيل .. ودخلت وياها البيت.
ناصر وراشد كانوا حاشرين الكل بالميلس بالعود والغنى حتى ان ابو حمدان ارتبش وياهم وقاموا يغنون اغنيه البارحه حق يوسف المطرف والكل صفاق ووناسه حتى حمدان اللي ماكان يبي ايي عشان لا يشوف حمد وسارة ويعوره قلبه بس داس على مشاعره وتذكر انه رجل قبل كل شي وقعد يغني ويا الشباب..
بره في الصاله...
ام حمد: الله يبارك فيهم الرياييل محتشرين داخل ومخلينا هني بروحنا
ام يعقوب: الله على صوت ناصر يذوب القلب .. يا حظج فيه يا نجاه
ام حمدان بكل فخر: طالع على خواله
ام حمد: لا والله طالع على عمامه .. تذكرين بو يعقوب وبوحمدان وبو حمد لين يطلعونا قبل بالشاليه ويقلبون الليله مغنى باصواتهم ربي ماانحرم منهم
الحرمتين: ايه والله ..
ام حمدان: قوموا نيلس وياهم بدال هالقعده الفاضيه
ام حمد: الا اقول زاهيه مااتصلت وخبرتكم متى بترد؟
ام يعقوب: انه اتصلت فيها وقالت انها ومبارك بيقضونه شهر العسل العشرتعش
ام حمدان : ههههههههههههه الله يهنيها زاهيه بمبارك والله ماظل مكان ما وداها
ام يعقوب: ايه والله حتى بو يعقوبي
الحريم كلهن: هههههههههههههههههههههههههه
كانن قايمات بيدخلن الميلس دخلن سارة وسمر ولحقهن داخل وقامت الحشرة لان يعقوب قام يرقص ويا راشد ومشعل اللي خلوا عنهم نصور وعوده وشغلوا قناه الاغاني البحريه وابو حمدان مرتبش من الزين والكل يضحك على بو حمد اللي يرقص رقص البحر بس يعقوب ما يخليه ...وظلوا على هالوضع ساعه وبعدين راحوا غرفه الاكل وتغدوا ...
سمر كانت تلعب بالاكل وعلى ويهها ابتسامه بسيطه ماتدري شنو سببها .. لو تدرون شنو كانت تتخيل .. تتخيل لو انها تزوجت حمد وسارة تزوجت حمدان اخوها ودانو اخذت ناصر ويعقوب .... يعقوب يتزوج!! واختفت ابتسامتها وحل مكانها الحزن .. انه ليش قلت جذي .. ليش يعقوب بيتزوج يوما ما .. أي .. اهو ما قال انه يحب اماراتيه .. وانه شدخلني فيه يحب ولا ما يحب .. ينصفق باللي يبيها .. رفعت عيونها تطالع حمد بس يعقوب اليوم كان يالس مكانه وتفاجئت .. طالعته واهو يضحك وردت الروح بضحكته الحلوة وابتسمت وقعدت تدور حمد بعيونها ليما شافته قاعد قبل الكرسي الاخير من جهه اليسار و.... سارة مجابلته .. سارة تطالع حمد وحمد يطالعها .. شصاير .. سمر احتر راسها من اللي قاعد يصير .. اثنيناتهم يتبادلون الابتسامه والنظرات ولا احد هامهم ... شصاير .. يا ربي .. قلبي .. اشفيها سارة ؟؟ ليش تسوي جذي .. وحمد ..شاللي قاعد يصير .. شافت سارة تكتب شي على ورقه ودزتها عند رغد عشان تعطيها حمد .. حمد يطالع الورقه ويبتسم ويسوي حركه اوش حق سارة .. وكتب شي بالورقه .. ورغد توصل الورقه .. لاااااااااااااااااا .. شقاعدين يسوون .
سمر من الصدمه وقفت مكانها .. واهي تطالع سارة بكل احتقار ... الصدفه بان حمد اللي اخذ سارة المستشفى.. وحاله حمد النفسيه بالمستشفى .. وسارة اللي ما بغت تشوفني .. روحه حمد الشاليه .. والكل يسال عنه, ابتعاد سارة عني.. خالد.....
سمر حست ان قلبها وقف .. اصوات بين الحضور تناديها .. واهي ولا تسمع .. عيونها على سارة.. سارة الخاينه .. ماتدري ليش حست بالخيانه ..لكن سارة خاينه..
سارة انتبهت حقها مثل كل الحاظرين .. وتسائلت اشفيها سمر .. مثل المصدومين...لايكون بس لاحظت..............
سمر ما خلتها تكمل وهدت الطاوله واللي عليها بحيرتهم وتعجبهم .. بلاها هالبنت؟ الحريم يتسائلن ...ام يعقوب وام حمد طالعوا ام حمدان بلوم لانها اهي السبب بتصرفات سمر من يوم المضارب واهي حابستها وما خلتها تطلع من البيت ودوم محبوسه واعليه ... ام حمد تمنت ان سمر بنتها بذيج اللحظه ولا انها تكون بنت نجاه القاسيه..

سمر كانت بلا حواس واهي تركض بره .. طلعت بره بالشارع .. تطالع السيارات لكن محد كان هناك ولا سايق من السواق.. كملت دربها بالركض وين مابيتهم لانه مو بعيد يفصل عنهم شارعين او ثلاثة .. طول الدرب واهي تتذكر اللي يصير .. ودموعها تطير من وجهها.
سارة طلعت وراها بس مالقتها ودورتها بداخل المزرعة.. راحت عند المسبح وين تحب تيلس بس بعد مو هناك .. وراحت لها عند الخيول هم ما لقتها ... وين راحت .؟؟ واهي تمشي عشان تدخل البيت لاحظت ان البوابه مفتوحه .. وركضت لداخل البيت
سارة: يعقوب؟؟
يعقوب: هلا سارة .. ( وسار صوبها) لقيتيها..؟
سارة: لا يعقوب .. سمر طلعت من الفيلا كلها..
يعقوب ما زود اكثر: ناصر
ناصر: هلا
يعقوب: قم وياي بسرعه
ناصر: اوووووووف وين ؟
يعقوب: بلا اساله ويالله
ناصر قام وراح ويا يعقوب .. وحمد طلع وياه راشد .. بو حمدان اللي كان معصب بس ساكت عن الكل
ام حمدان: شفت بنتك اللي مدلعها اخر شي شسوت..
بو حمدان: انتي ولا كلمه .. اصلا كله منج لا بارك الله فيج من ام .. حابستها بغرفتها يومين تسودنت البنت من زود ما قعدت لروحها .. سمعيني يا نجاه . ان صار شي في بنتي ما تلومين االا نفسج انتي فاهمه.
مشعل تدخل يدافع عن امه: يوبا شهالكلام .. سمر تستاهل اللي صار لها .. لا عيل نخليها تقل ادبها على العود والصغير .. واصلا مو من حقها تطلع وتقوم جذي من دون ما تستاذن او تقول اهي اشفيها ..
بو حمدان: انت جب ولا كلمه .. خل امك تنفعك .. سمر تسواك وتسوى عشرة من اشكالك سامعني وفارج عن ويهي ...
طلع بو حمدان من البيت ولحقه حمدان وعقب ام حمدان طلعت ويا ولدها بسيارة بو يعقوب وظلت ام حمد وام يعقوب وابو يعقوب ووليد ورغد..
يعقوب كان يسوق بسرعه ليما وصل بيت بو حمدان .. طلع من السيارة ومثل البرق دخل البيت ..
يعقوب: سمر .................. سمر ..........................سمر وينج ....
راح فوق عند غرفتها شافها خاليه ... غرفه ناصر هم خاليه .. الحمام ...
ناصر: لقيتها؟
يعقوب: لا ما لقيتها... وين راحت
ناصر واهو يفكر: يوم كنا يهال كانت دايم تقعد بالملحق اللي ورى المسبح
يعقوب: اوكي بروح اشوفها....
راح يعقوب عند الملحق ونادى على سمر .. باب الملحق كان مقفول حاول يفتحه ماقدر.. حاول يدفعه بجتفه لكن ما فتح...
يعقوب: ناصر تعال ادفع الباب وياي
ناصر: انت مينون اذا مقفول معناته سمر مو هناك
يعقوب بصراخ: قلت لك ادفع وياي..
نااصر : اووووووووف
حاولوا يدفعون الباب بس ما فتح الباب كانت مادته قويه وسمكه اقوى.. يعقوب وقف واهو يتنفس بقوة .. وين راحت؟؟
يعقوب: ما تعرف رقم دانه ارفيجتها؟؟
ناصر بشاعريه: جانزين اعرفه لو اعرفه جان ما يلست مجابلك..
يعقوب بقله صبر: صج ما عندك سالفه
دق تلفون حق سارة.. سارة شافت الرقم غريب لان يعقوب كان يكلمها من الرقم اللي عطاه اياه سلطان وسارة كانت مخزنه رقمه اللي يكلم سمر فيه على انه سعد ..
سارة: الو
يعقوب: سارة.. هذا انه يعقوب
سارة: متى بدلت رقمك
يعقوب : مو مهم الحين ابيج تروحين حق تلفون سمر وشوفي لي رقم دانه ارفيجتها..
سارة: اوكيك ...
وراحت سارة الصاله تدور اغراض سمر شافت التلفون تحت الشيله والعباة فتحته تدور بالارقام وقبل لا توصل حق رقم دانه شافت رقم يعقوب الاولي باسم الغريب.. استغربت ودورت اكثر وشافت رقم يعقوب الحالي اللي اتصل لها منه باسم يعقوبو.. شالسالفه .. سمر تعرف الرقمين حق يعقوب يعني .. وسمر ليش تكلم يعقوب بالتلفون ..؟؟ كل هاذي الاساله خلتها وردت على يعقوب.
سارة: خذ الرقم .. 4040***
يعقوب يكتب الرقم : 4040***؟
سارة: ايه ..
يعقوب : اوكيه يالله باي
سارة: لحظه يعقوب,......
طوووووووووووووووووط
سد يعقوب الخط عشان يتصل في دانه من دون ما يعبرها
طووووووووووط طووووووووووووووط
دانه: الو
يعقوب: السلام عليكم
دانه باستغراب: وعليكم السلام والرحمه .. خير اخوي؟
يعقوب: الخير بويهج اختي .. دانه انه يعقوب ولد عم سمر
دانه شرقت: منو ..يعقوب.. يا هلا .. من وين عرفت رقمي ..؟؟
يعقوب: الحين مو وقته دانه سمر طالعه من البيت من دون محد ما يدري واهي مو ببيتها اذا يات لج اول شي تسوينه تدقين لي تلفون على هذا الرقم اوكيه؟
دانه قلبها بدى يدق من الخوف على سمر: انشالله يعقوب اول ما تيي بيتنا او تسوي لي تلفون بتصل فيك؟
يعقوب واهو ياخذ نفس من زود ما دقات قلبه خذت كل الاكسجين اللي يتنفسه: اهي تلفونها مو وياها ... يعني يمكن تتصل لج من أي هاتف عمومي..
دانه بدت تبجي: ياويلي عليج يا سمر .. كله مني .. كله مني انه .. وتبجي
يعقوب يحاول تهدئتها لكن دانه بنت حنونه وتبجي على اقل الاسباب فما بال السالفه تخص سمر حبيبتها..
يعقوب: ماعليه يادانه لا تبجين ان شالله مافيها الا الخير بس اهي شوي دلوعه وتبي تبين غلاها عندنا.
دانه بتموت من البجي: لا انت ماتدري ... اهي وايد تظايجت من يوم المستشفى يوم قلت لها اللي قلته وطلعت اهي .. و انه زودتها عليها بالمدرسه .... يوم ........يوم
يعقوب باهتمام: يوم شنو؟
دانه بحيا : ........ يوم ما تكلمت عنك جدامها واهي عصبت علي وهاوشتني وبعدين هاوشت المدرسات..
يعقوب استغرب سمر ليش تتضايق ليما البنات يتكلمون عني .. اهي دوم اتييب لي سوالف البنات عني وتقول لي هاذي معجبه فيني والثانيه تبي رقمي بس .. ليش عصبت ويا دانه ؟؟ والله انج حيرة يا سمر .. شتبين مني بالضبط
يعقوب: ماعليه دانه انتي هدي بالج ولا تبجين وايد ترى مو زين كثر البجي اخاف تصير المصيبه اكبر من جذي
دانه بشعور طفولي: ان شالله اخوي ..
يعقوب واهو يبتسم: عفيه على البنات .. ومثل ما وصيتج .. تلفون ولا بس اتيي بيتكم خبريني اوكيه ..
دانه: اوكيه
يعقوب: اعتمد عليج .. يالله باي
دانه: ان شالله باي..
وسد الخط من عندها وقعد يدور ناصر .. وين راح وين اختفى هاذا
يعقوب داخل البيت ينادي ناصر: ناصر .. يا ناصر
طلع ناصر من المطبخ واهو ياكل: ها .. لقيتها
يعقوب يطالعه بغير تصديق: انت من صجك قاعد تاكل صج ما عندك قلب
ناصر وكانه متهم ويدافع عن نفسه: والله يوعان .. شسوي بعمري ايوع روحي والله كله منها القشرة جان الحين احنه ناكل احسن غدى لام يعقوب.
يعقوب بعصبيه: جااااب.. بدل ما قلبك ياكلك على اختك تقول جذي .. صج انها انولدت بالبيت الغلط محد يعتبر لها ولا احد يهتم فيها .. صدقني يا ناصر ان صار فيها شي .. ما بتلومون الا انفسكم .. انت وامك واخوانك .. فاهم؟
ناصر مستغرب ونفس الوقت خايف من نبرة يعقوب لان اول مرة يهدد من صج .. امي وانه واخواني .. شعباله سمر اختي ومصلحتها تهمني قبل كل من ..
ناصر نزل راسه باسف ويعقوب طلع عنه وركب الكروزر وطق ريس وطلع من البيت لبيت عمه بو حمد يمكن تكون هناك بديار حبيب قلبها ..
في نفس الوقت اللي طلع فيه يعقوب بو حمدان وحمدان وصلوا بالستيشن ووقفوا عند الباب .. اول ما طلع لهم ناصر سالوه عن سمر لكن ناصر قال لهم لا وبو حمدان بدى يتعب من صج
بو حمدان: اشفيها البنت وين راحت .. من تكلم لها وظايجها .. انه مراضيها ومصالحها من بعد ذاك اليوم وردت سمر الحلوة .. اشفيها . .. سمر ...
وداخ بو حمدان وشوي يطيح لكن حمدان لقفه واهو يصارخ: يوبااا .. يوبا
فتح له ازرار الدشداشه الفوقيه وشال عنه الشماغ والطاقيه عشان يتنفس: ناصر قم اتصل بالاسعاف وبمشعل خل اييب امي ..
ناصر مرتبك : منو قبل؟
حمدان واهو يصارخ: الاسعاف قبل
ناصر ركض داخل البيت واهو يتصل ونسى ان تلفونه بمخباته .. ام حمدان وصلت مع مشعل وبس شافت حمدان يحاول يوعي ابوه نزلت من السيارة قبل لا توقف وربعت عند بوحمدان بخوف
ام حمدان: حبيبي ضاري اشفيه . .اشفيه ابوك حمدان
حمدان ودموعه بعيونه: ماادري يمه طاح علينا ... شكله تعب
ام حمدان واهي تبجي من قلب : يا بعد روحي يا بو حمدان قم .. تكفى قم لاتسوي فيني جذي.. يالله تكفى قم .. يعلني ماافقدك يا ربي .. لا تخليني بروحي يا بو حمدان ..
وبعد شوي وصل الاسعاف وحملوا بو حمدان وحمدان ومشعل اخذ امه وياه وراهم بالسيارة وخلوا ناصر اللي ظل واقف مكانه من الصدمه يطالع ابوه الغالي على ذاك المحمل ودموعه بعيونه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 9:58 am

الجزء الثامن والعشرون
=================
سمر كانت تمشي بالشارع بحزن .. وتلوم نفسها على اللي سوته .. لانها بعد التفكير.. حست ان تصرفها ماله داعي لانها خلاص .. ما تحس بشي لحمد .. ظنت انها تعرضت للخيانه لكن .. عقلها كان يقول لها ان كل شي انتهى .. وبطول التفكير رجعت افكارها كلها حق اول يوم سارة قالت لها عن حبيبها انه يدرس باميركا وبيرد يوم اللي بيرد حمد فيه.. ووقت اللي سارة تختفي فيه حمد كان يختفي بعد .. ويوم اللي طاحت سارة بالمستشفى .. حمد كانت حالته يرثى لها وكان اللي بالغرفه حبيبته ولا زوجته .. ما حست بالغضب .. لامت نفسها .. انه ليش مو معصبه ولا حمقانه .. مو انه احب حمد .. طيب ليش ما عصبت على حمد كثر ما عصبت لاني عرفت اللي بينه وبين سارة من دون محد يخبرني ...
لكن كله من يعقوب .. اهو اللي خلاني اصير جذي.. من يوم ما صالحني ليما طردني من المستشفى .. غير حياتي .. خلاني اصير انسانه ثانيه .. حتى اني مضيعه وقتي وانه افكر فيه وانه ما يهمني أي شي عنه .. واهو ولا يهمه شي .. ويمكن اهو يحب ذيج الاماراتيه اكثر مني.... انتبهت حق اللي قالته .........
يحبني ... يعقوب يحبني.. وليش يحبني ........؟؟؟
وقفت مكانها .. وشريط الذكريات في بالها .. يوم كانوا بالاردن .. والمضارب .. ونظرات اللوم اللي بعيونه تجاهها .. وغيرته الواضحه .. وتهربه .. ومرافجه حق بنات صفي .. عشان بس يقهرني ويخليني افقد اعصابي .. وصج انه كنت انقهر .. بس ليش .. دامني احب حمد ........
صوت طلع براسها .. انتي ماتحبين حمد .. انتي تحبين يعقوب يا سمر .. تحبين يعقوب..

بالطرف الثاني من الشارع .. سيارة يعقوب الكروزر كانت تسوق على هدوء وعيونه على اطراف الشارع المبلطه عند المحلات واهو يدور سمر .. وين راحت .. وينج يا سمر .. وين رحتي ..لو انج ذبحيتيني مثل ما تسوين ولا انج تطلعين عني جذي وانه ماادري عنج بشي والافكار تذبحني وتعذبني .. والله لو يصير فيج شي واحد بس .. راح اموت ..
ويرن تلفونه .. ناصر المتصل.. اكيد لقوا سمر
يعقوب: ها ناصر لقيتوها
ناصر بصوت حزين: لا يعقوب .. ما ردت البيت ... يعقوب ابوي بالمستشفى
يعقوب حس ان الدنيا تدور فيه.. عمي الطيب .. عمي بو حمدان بالمستشفى : خير عسى ما شر اشفيه؟
ناصر بصوت حزين: الضغط ارتفع عليه وايد .. ولانه اليوم ما اخذ حبوب الضغط تعب وايد وخذوه المستشفى.. وللحين ما سمعت عنه شي
يعقوب : وانت وينك الحين بالمستشفى..
ناصر: لا بالبيت حمدان قال لي اقعد عشان انتظر سمر ليما اتيي البيت .. بس سمر للحين ما وصلت يا يعقوب
يعقوب خايف اكثر من ناصر بس اهو اقوى منه وما بين خوفه: ماعليك انه حاس اني بحصلها اللحين ولا تخاف انه بوريها هالياهل اللي ما تحترم احد .. مخوفتنا كلنا عليها .. يالله انت شد حيلك ولا تخاف انت اقوى واحد فينا يا ناصر.
ناصر بحزن: جانزين .. يالله بسكر بتصل في حمدان للمرة الالف مع انه ما بيرد علي هالمرة
يعقوب : ههههههههههه ماعليه طول بالك .. عمي مثل الحصان بيقم احسن عن قبل..
ناصر : الله يسمع منك .. يالله باي
يعقوب : في امان الله ..


سد ناصر عن يعقوب ... ودق على حمدان بس لقى خطه (busy) وسكره عنه .. شوي ويرن تلفون البيت .. شاف الكاشف وعرف انه رقم دانه..
ناصر بصوت حزين غير عن كل مرة يكلم دانه فيها: الووووووو
دانه بخوف: السلام عليكم .. ناصر؟
ناصر: وعليكم السلام أي انه ناصر .. شخبارج الدانه
دانه : بخير .. ما وصلت سمر للحين؟
ناصر: لا دوينه .. للحين .. دانه انه وايد تعبان
دانه حطت يدها على قلبها : انتظر شوي عطني رقمك بتصل فيك من جهازي احسن عن تلفون البيت..
ناصر مات من الفرحه بس هم كان حزين وعطاها الرقم ... بعد شوي اتصلت فيه وكانت شوي مستحيه
دانه: هاذي انه
ناصر: هلا ومرحبا حيا الله الصوت اللي انتظرته من زمان يطلع من جهازي
دانه: ههههههههه ... ما تيوز عن سوالفك
ناصر بجديه وحزن: صج يا دانه .. انه يمكن اطلع اكبر مغازلجي .. لكن انتي غيرتيني .. خليتيني اكون انسان ثاني ..
دانه ما صدقت عمرها حست انها بتطير من الوناسه: صج ناصر
ناصر: الا صج يا دانه .. دانه؟
دانه بحيا: عيون دانه؟
ناصر: دانه .. .انه احبج يا دانه .. والله العظيم احبج .. وحبج ابتدى يتعبني ويتعب قلبي وياه ..
دانه بغت تطير من الفرحه وتصرخ باعلى صوتها .. انه بعد احبك يا ناصر .. بس: سلامتك يا ناصر .. لا تقول جذي انه اخاف عليك بعدين والوم حالي ..
ناصر: لا لا تلومين حالج ولا شي .. خلينا جذي .. كفايه انه اتعب .. وتعب حبج احلى من العسل على قلبي يا قلبي
دانه ماتت من الحيا وتبي تغير الموضوع: انزين ما قلت لي . سمر مااتصلت ولا خبرتكم بمكانها
ناصر: لا والله ما اتصلت ولا ندري عنها وينها بس يعقوب خانت حيلي من الظهر للحين واهو يدور عليها .. والله انها ما تستاهله بس يعقوب يحبها وايد..
دانه : صج .. يعقوب يحبها؟؟
ناصر: أي يحبها ومو من الحين . من زمان يحبها بس سمور حمارة ما تفتهم انها ما راح تحصل لها مثل يعقوب ابدا!
دانه حست بالرضا لانها دوم حست ان سمر ما تناسب حمد ولو انها تحبه من كل اعماق قلبها اهي دوم شافتها ويا يعقوب اكثر من حمد وحمد ويا سارة .. لا شعوريا قالت: اصلا اهما متناسبين اكثر من اهي وحمد..
ناصر باستغراب: حمد .. أي حمد ولد عمي ..؟؟
دانه بارتباك: هااا... حمد .. من ياب طاري حمد ..؟؟
ناصر سكت عن السالفه .. وكمل سوالف ويا حبيبه قلبه اللي نسته شوي من الهموم اللي طاحت على راسه من يوم الاربعاء للحين
سمر كانت تمشي بنفس الشارع اللي يعقوب يدورها فيه .. بس اهي كانت تمشي بسرعه عشان تتصل في ناصر من أي محل من هالمحلات المصفوفه .. ودخلت دكان تتصل منه لناصر بس شافت خطه مشغول .. وردت تتصل فيه مرة ثانيه بس بعد مشغول .. اتصل في منو اللحين .. اتصلت في حمدان بس تلفونه مسكر .. فكرت تتصل في مشعل بس تعرف مشعل وحقده عليها وهونت .. ظلت مكانها .. ما تدري تتصل لمنو .. الا اسم واحد رن في بالها .. مافي غيره .. يعقوب .. وان اتصلت له .. شنو راح يسوي لها .. ومن بعد الافكار اللي دارت في بالها .. ما تبي تتصل فيه ولا تبي تشوفه بعد ليما تنسى او تتناسى هالمشاعر اللي بقلبها ..
طلعت من المحل واهي تمشي ويعقوب وراها بالسيارة يطالع من الطرف الثاني .. لف عيونه على خيال بنت .. وكانها سمر .. قرب اكثر منها طلعت اهي .. هاذي برمودتها وشعرها الطويل ومشيتها اللي مثل مشيه امها ... طلع راسه من دريشه السيارة وناداها..
يعقوب: سمر .................... سمر
سمر حست ان احد يناديها والتفتت .. كان واحد في كروزر اسود .. وكانها كروزر يعقوب .. وقفت مكانها .. ليما وصل لها يعقوب وتاكد انها سمر .. وقف سيارته وطلع منها ... عيونها كانت متروسه دموع من الفرحه لانها لقت احد من اهلها .. لقت حبيب قلبها .. لكن يعقوب كان معصب على اخره وعيونه يطير منها الشرار والحمق .. وما صبر اكثر
يعقوب بصوت عالي: انتي وينج يا سباله .؟ من الظهر وانه ادورج .. وانتي حظرتج تتمشين لي بالسوق بهاذا المنظر .. شبيقولون الناس لو شافوج .. ها .. ماتردين .. ولا القطو كل لسانج ياام لسان .. مافيج قوة تتكلمين ...تدرين انج غلطانه انه اوريج لكن دواج .........
انقطع الكلام عند يعقوب لان سمر طارت من مكانها لعند صدره .. تلمه بكل حزن وخوف وفرحه .. يعقوب نسى العالم والكل من بعد هاذي اللمه .. حس حاله بيطير من الفرحه .. وان دقات قلبه تضرب مثل طبول الحرب .. سهم ضرب بقلبه وخلاه ينزف دم الراحه والفرحه .. كان وده يبجي بس ضم دموعه باهدابه وايدينه على جنبه باستسلام .. سمر رفعت راسها عن كتف يعقوب واهي بعد النعيم اللي كانت فيه اهي لازم تنهي هالحلم الجميل وتعود للواقع المر ان يعقوب ما يحبها .. خذت روحها بمسافه عن يعقوب وعيونها بالارض من الاحراج والخجل .. يعقوب استغرب .. ليش راحت عني .. اكيد ذكرت حبيبها .. وانتشر الحزن يغطي كل بقعه السعاده والفرح مرت عليها ..
سمر بصعوبه: انه .. اسفه .. بس كنت خايفه .. وارتحت يوم لقيتك .. ما كان قصدي والله ..
تطالع يعقوب بعيون كلها اسف ورجاء قضت على كل بصيص امل لمع عنده..
يعقوب: انتي تدرين ان اللي سويتيه غلط .. ولا تظنين انج ما اذيتي احد بهاذي الحركه .
اقترب منها وشدها من شعرها بشويه حنيه وشويه غضب
يعقوب: انه ما قلت لج لاتطالعين افلام وايد .. أي والله حركات تطلعين بره البيت وتخلين الكل يلاحقج والله حركات بنات يالله جدامي بالسيارة ..
سمر تضحك على حركات يعقوب ولا تفكر انها تخليه يترك شعرها .. بس يعقوب حس ان سمر مو من حقه وخلاها .
سمر تطالعه باستغراب ... بس افتكرت اللي يحبها ..
يعقوب: يالله ركبي السيارة بنروح البيت ..
طاعته سمر بكل هدوء وركبت السيارة بس يعقوب ظل واقف مكانه وكانه يبي يستعيد لحظه اللي سمر طارت لصدره وتمنى لو الزمن وقف بذيج اللحظه ..

بوسط الدرب لبيت بو حمدان تذكر يعقوب ان سمر ما تدري عن ابوها وابوها ما بيرتاح الا اذا شاف سمر وتطمن عليها .. لذا قرر انه يفتح وياها الموضوع .. اخذ جانب ووقف السيارة ..
سمر استغربت منه: شصاير؟
يعقوب بكل جديه: سمر انه بقوللج شي ما حبيت اقوله لج اول ما شفتج بس اللحين لازم اقوللج ..
سمر خافت وضمت ايديها بقوة وخوف: خير ؟
يعقوب: الخير بويهج .. سمر .. عمي تعب شوي وخذوه المستشفى
سمر ما استوعبت: أي عم ..؟؟
يعقوب بهدوء: ابوج .. ابوج تعب عليهم وخذوه الاسعاف للمستشفى
سمر انصدمت .. تبي تتكلم بس الكلام ما يطلع منها ..تطالع يعقوب من دون تصديق .. تبي تتكلم لكن الصياح غلبها وتمت تبجي ويعقوب يهديها ..
يعقوب: ماصار الا الخير بس لانه اليوم ما اخذ حبوب الضغط واهو لازم ياخذها من جذي تعب شوي عليهم .. يعني السالفه عاديه مثل اللي يصير وياامي
سمر واهي تشهق من الصياح: عيل ليش خذوه .. خذوه بالاسعاف.. كله مني .. ابوي طاح بسبتي .. كله مني .... وغطت ويهها بايدينها تبجي من خاطر وبصوت يقطع القلب ..
يعقوب حاول يهديها لكن ما سكتت وقرر انه ياخذها المستشفى بعكس تخطيطاته القبليه انه يقطها البيت .. طول الدرب للمستشفى وسمر الدموع ما فارقت عيونها واهي تذكر ابوها يوم اللي فتح لها باب الغرفه وحست بالغصه .. حست ان ابوها ما بيرد لها من بعد هاذي الطيحه .. واهي راح تكون السبب ..


بالمستشفى الكل كان حزين ويبجي على بو حمدان لان الدكتور ما رد عليهم رد يطمن وقال لهم اذا ما طلع من هاذي الحاله بعد 12 ساعه راح تعلن حالته حاله احتضار .. ام حمدان اول ما سمعت هالكلام طاحت مغشي عليها .. وحمدان يبجي مثل اليهال على ابوه .. ومشعل ساكت يلوم سمر من داخله على كل المصايب اللي تصير فيهم .. سارة واقفه ويا امها وام حمد وحمد وعمه وابوه يتكلمون مع الدكتور
الدكتور: ده عنده جلطه بالقلب لانه كان مئصر بالدوى وهو مريض بلود بريشر يعني كان لازم حد يوئف معاه ويخليه يوازب على الدوى
حمد: دكتور اللحين شنو يعني اهو بمرحله الخطر؟
الدكتور: يا استاز انه ما بعرفش أئول لك أيه بس خل ايمانك بالله كبير ..والاعمار بيد الله
بو يعقوب اقرب واحد من الاخوان لبو حمدان: فال الله ولا فالك يا دكتور اسكت لا تسمعك وحده من الحريم .. اخوي بيقم ان شالله بالسلامه واحسن من قبل بعد.
ابو حمد وحمد والدكتور: انشالله

بعد شوي دخل يعقوب مع سمر المستشفى وسالوا عن ضاري الذري وقالوا لهم انه بقسم الطوارئ .. مشوا بسرعه ويعقوب ميود يد سمر لانها كانت مرعوبه وما تقدر تمشي بنفس سرعته وصلوا وين ماكانوا الاهل واقفين ... سمر وقفت ووقف معاها يعقوب يطالعها
يعقوب: علامج.. سمر كاهو وصلنا حق عمي اشفيج وقفتي
سمر ما شالت عيونها عن التجمع اللي للحين مانتبه لقدومهم: اخاف يعقوب .. أخاف لا يقولون لي ان ابوي صار فيه شي .. بموت يعقوب والله بموت
يعقوب وقف مواجه لها: سمر .. انتي مو سمر اللي رباها عمي ضاري اللي طلعت اقوى من الصبيان كلهم .. انتي اللحين سمر الضعيفه اللي الكل يشفق عليها .. خلج قويه عشان الكل يستقوي من قوتج
سمر تطالعه بيأس وتكلمه بصوت مبحوح من البجي: مااقدر يا يعقوب.. مااقدر
يعقوب باصرار: بلا تقدرين سمر .. مو عشان احد عشان عمي اللي يحبج واللي انتي ماعندج احد غيره .. حتى امج .. انتي لازم تحاربين عشان ابوج اللي اهو كل شي بالنسبه لج ..
سمر تطالع بعيون يعقوب اللي حست ان الدنيا كلها فيهن.. وشوي شوي استقوت على نفسها وتجدمت بالمشي .. ليما وصلت عند اخوها حمدان اللي من شافها لمها بقوة واهي خارت قواها واستسلمت للدموع مرة ثانيه بس بالسر بحظن اخوها الطيب..
رفعت راسها: حمدان .. شخباره ابوي
حمدان بصوت كسير: ماادري ياسمر .. ابوي مااظنه يقم
سمر بخوف: لا يا حمدان .. ابوي بيقم .. ابوي بيقم لاتقول جذي .. تكفى احلفك بغلا ابوي لاتقول جذي ..
ابتعدت عنه وراحت لمشعل اللي يطالعها بكل اشمئزاز


سمر: مشعل .. وين امي
مشعل: ان صار شي في ابوي او امي من اللحين اقوللج.. انتي السبب فاهمه؟
سمر بنظرات ترجي تطالع اخوها .. ويه حمد عند مشعل يطالعه بنظرات اكبر من الاشمئزاز
حمد: هاذي اختك يالحقير حالها اسوى من حالك ولا تعبرها .. انت مخلوق من شنو؟
مشعل ما يرد عليه ويكمل كلامه لسمر: طول عمرج كنتي مصدر عذاب وتفكير لامي ليش انج البنت الوحيده بيناتنا .. يا ريتج متي ولا كبرتي عشان تعذبين امي وياج يال..........
ما كمل مشعل كلامه لان يعقوب يه له مثل البرق وطيح فكه ببكس جهنمي وطيح مشعل من مكانه .. مشعل قام له والدم يسيل من حلجه بس مااهتم ورد البكس حق يعقوب وقامت الهواشه بيناتهم وسمر واقفه بحظن ام حمد .. متعجبه
حمدان وحمد حاولوا يفارقونهم بس ماقدروا عليهم هاذا يكفخ هاذا وهاذا يرفس في ذاك والحاله حاله ليما يوا لهم رجال الامن وطلعوهم بره المستشفى .. استمرت الهواشه من بيناتهم .. يعقوب تحركه مشاعره وعواطفه ومشعل يطلع حرة مرض ابوه وامه المغشي عليها.
مشعل اول من تعب وطيحه يعقوب وقعد عليه يلكمه واهو ما يرد عليه ويصارخ فيه واهو تعبان حيل
يعقوب بصوت بايح من الصراخ: سمر ........... تسواك يالخسيس.. وتسوى .. الف .. منك
رفع مشعل اللي هلك من الهواش والدم في كل مكان بويهه: انت ... فاهم وقطاه وقام عنه واهو من التعب ريله تنطوي لحالها ليما طاح من التعب واهو معرق وكانه طالع من مصارعه .. مظهره ماكان اقل من مظهر مشعل .. حمدان وحمد رفعوهم لي داخل المستشفى اللي عالجوهم ونظفوا جروحهم من بعد اسوأ ربع ساعه هواش ..
سمر اللي كانت ترتجف بحظن خالتها من البجي والخوف من الهواشه اللي قامت جدامها وام حمد تهدي فيها .. دخلت لهن النرس اللي كانت ويا ام حمدان بالغرفه
النرس: منو اهني من عيال المدام
سمر ردت بضعف: انه بنتها ..
النرس تبتسم بحنان حق سمر: امج بخير توها وعت من الاغماءة .. حمد لله على سلامتها
سمر واهي تبتسم: الله يسلمج .. وينها
النرس : بغرفه الطوارئ رقم ثمانيه.
سمر: شكرا
سارة: سمر نطريني بروح وياج..
راحن سمر وسارة رباعه لغرفه امها .. ام حمدان كانت صاحيه تبجي على خفيف .. سمر بس وصلت عند الباب وقفت مكانها
سارة : اشفيج سمر دخلي
سمر: اخاف تطردني من عندها
سارة: افا سمر .. هاذي امج ولا تقولين عنها جذي
سمر بدت تبجي مرة ثانيه وكان البجي صار عادي لها: انه السبب اللي يصير فيها وفي ابوي .. ما سمعتي مشعل
سارة: هاذا مشعل حسابه ثاني انتي ماعليج منه اصلا امج ما سكتت واهي تسال عنج ماعليج منه هاذا
سمر: صج.. أمي سالت عني ..
سارة تبتسم: أي صج
سمر مسحت دموعها ودخلت لامها .. مشت بهدوء وبطء لعند امها اللي كانت لافه ويهها بعيد عن الباب .. اول ما وصلت سمر لها التفتت لها .. سمر انتفضت .. امها كانت تطالعها بلؤم سمر مااستحملت وطاحت دموعها..
سمر: .. انه اسفه يمه ... ما كان قصدي .. والله ماكان قصدي
نجاه: .............
سمر خذت فرصه ان امها ساكته وكملت: ماكان قصدي اللي قلته لج بذاك اليوم .. كنت معصبه وحطيت حرتي فيج .. انه احبج يمه .. أحبج اكثر من هاذي الدنيا كلها .. وراحتج وسلامتج( تمسح دموعها) اهم شي عندي بهالدنيا كلها .. حتى من نفسي...
نجاة تطالع سمر بنظرات بارده وكان سمر ما تعنيها بشي .. كان ودها تحطمها بكلمه وحده .. بس ماهانت عليها .. تبقى سمر بنتها الوحيده اللي تعبت في ولادتها .. واهي مالها ذنب ان يت بين الاولاد .. بس ما قدرت تسامحها وكل اللي قالته لها : ان صار شي في ابوج .. حطي في بالج .. لا انه امج .. ولا انتي بنتي (تهجد صوت نجاه من البجي) انتي فاهمه؟؟
سمر انصدمت .. فتحت عيونها على اخرهن .. حست انها وحيده بهالعالم اذا امها اللي يابتها بتتخللى عنها .. شلون الكل ؟؟ التفتت وطلعت من الحجرة بعد ما حست ان الدموع جفت في عيونها وما تطلع اكثر


في غرفه العلاج بالطابق الارضي .. بو يعقوب كان على اخر عصب واهو يناجر مشعل ويعقوب إللي ويوههم انملت بالبقع البنفسجيه والحمرا .. وخشم مشعل ما وقف نزيفه .. واهو يطالع يعقوب بكل حقد وانتقام ويتوعد له من داخل قلبه ..
يعقوب تخدر من الزين بس بعد تم يطالع مشعل بنص عيون او عين لان عينه اليسار صارت مثل النفيخه وخبى حلاها بس بعد ما وقفه هاذا من التحلف في مشعل ان طول لسانه مرة ثانيه على سمر
بو حمد: اليهال ما يسوون اللي يسوونه انت وهاذا الفلتان.. ابوك بحاله حرجه يحتاج لكل الهدوء وراحت البال لكن انتوا الاثنين اهم شي عندكم المضارب والتكفخ ..
بو حمد وقف عند يعقوب : تبي طراق على ويهك يعني انه مستعد اكفخك من اليوم لباجر ..
يعقوب سكت ما رد لان عمه كان على حق وكل كلمه يقولها اهي الصح .. وباين ان يعقوب بيروح فيها يوم من الايام على شان سمر اللي ما تعبره ...
حمدان وحمد طلعوا من الحجرة عشان يطلعون الضحك اللي فيهم واهم يتغشمرون على شكل يعقوب ومشعل ناسين اللي بيناتهم اهم الاثنين
حمد: ههههههههههه يعله الخير مشعلو ما قصر في يعقوب..
حمدان واهو ميت من الضحك : مشعل الا بريئ ما شفت ويهه واعليه ههههههههههههههههههههههههه تنتف من الزين يبيله تصليح ولا شهر ..
حمد: ههههههههههههههه لو سيارة جان انلغت هههههههههههههههههههه
حمدان: أي والله هههههههههههههههههههههههههه تكنسلت ..
قعدوا يضحكون ليما هدوا شوي .. وبعدين رد حمدان حق حمد .. والله ان سارة حصلت فيك كل شي .. وحمد يفكر .. لازم افاتحه بالموضوع اللحين
بعدفترة صمت..
حمد: حمدان ...
حمدان: ما يحتاي تقول شي حمد ... يعقوب قال لي كل شي .. وان الشي ينقال لي مرة ارحم لي من انه ينذكر اكثر من مرة .. (يطالع حمد واهو يتبسم بكل الم) .. اهم شي سارة وراحتها .. اهي قبل لا تكون أي شي بالنسبه لي .. اهي بحسبه اختي .. وانه خلاص.. نسيتها للابد .. ما عدت افكر فيها مثل قبل ..

طبعا حمدان كان يجذب على حمد لان سارة كانت عايشه فيه وفي كل عرق من عروقه بس داس على قلبه عشان سعادة حبيبته ..
حمد واهو يبتسم ومنزل راسه الارض: والله مادري شقول لك يا حمدان .. (رفع عينه يطالعه) انه احس نفسي ناقص جدام عقلك ورجاحته .. مثل ما انه توفقت ويا سارة .. انت بتحصل لك اللي تفرحك وتخليك تعيش احلى حياه..
حمدان: مو بس اكيد الا واثق مليون بالمئه واصلا ( واهو يؤشر على النرس اللي كانت ويا امه) هاذي البنيه تبي ترقمني بس مستحيه .. اثاري الكرشه غاويه ولا ادري
اثنيناتهم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
وردوا داخل الغرفه عند عيال عمهم .. والتهزيب


ناصر قعد طول الوقت يسولف ويا دانه وكان الوقت بيشرد منهم ليما خلص منه ومنها الرصيد كله .. حس بالنشوة وكانه قاعد من احلى حلم .. واهو يبوس التلفون ولاول مرة حس انه يحب تلفونه .. واهو يبوس التلفون رن تلفونه وكانت دانه
ناصر: اشتقت لج
دانه : هههههههههههههههه ما صارت توني مسكره من عندك امداك
ناصر بكل جديه حسها بحياته: دانه ماتدرين اني وايد فرحان من فرحتي ابي اشقق هدومي بس المستحى ميودني .. انه مو قادر احس بنفسي .. وكاني طاير في السما .. ما هقيت اني يمكن احبج كل هالحب ..
احبج احبج احبج احبج احبج ولو انها شويه بس صدقيني .. احبج
دانه : وانه بعد .. احس ان قلبي بيطلع من حلجي من كثر الوناسه .. بس خايفه ان كل هاذا يختفي لدرجه اني ابي ابجي اللحين ..
ناصر: لا يا حبيبتي لا تبجين .. خلي البجي لغيرنا .. احنه لازم نحافظ على بعض .. لان طرف واحد ما يقدر ايود كل شي .. لازم انه وانتي نوقف ونتحد عشان حبنا يعيش وينولد ويشوف النور
دانه واهي تمسح دموعها: تدري حبيبي .. كلامك كله يشجعني ويخليني احس بصدقك وياي وان لحياتنا مستقبل مع بعض .. احبك ناصر .. احبك
ناصر يتدلع: حلفي .. مااصدقج
دانه: والله العظيم ملك العرش المقدس رب الكعبه المطهرة اللي ارسل افضل خلقه محمد (ص) اني احبك
ناصر رمى نفسه على السرير واهو يتاوه اكبر اهه: ااااااااااااااااه
دانه تضحك عليه من الطرف الثاني بس احد يطق غرفتها: حبيبي انه بسكر الخط احد يطق باب غرفتي
ناصر: اوكيه حبيبتي لاتبطين عليي
دانه: ان شالله حبيبي يالله باي ..
ناصر: باي يااغلى حب واحلى حب ........
طوووووووووووووووووط

سكرت دانه الخط لان اخوها فهد كان اللي يطق باب غرفتها ..
دانه: تفضل
فهد: دانو. وين التلفون
دانه: كاهو عندي .. كنت اكلم سمر منه
فهد: وتلفونج
دانه بارتباك غير واضح: تلفوني صار له اسبوع مو معبى رصيده ولا احد معبرني ..
فهد: باجر انه اعبيه لج ولا يهمج وين التلفون الحين
دانه: ليش تبي التلفون
فهد: عندي موعد على الماسنجر اشفيج
دانه: للحين ويا البحرينيه
فهد: اااااااااااايه عليها ولو اني شاك فيها بس تدرين .. احبها .. والله احبها ..
دانه: ههههههههههههه احد ضحايا الماسنجر
فهد: جبي انتي لا ماكو تعبئه.
دانه: تكفى تكفى تكفى ... الا التعبئه..
فهد: يالله باي
دانه باحباط: باي

ناصر كان قاعد يتذكر كل كلمه قالها حق دانه .. ورن تلفونه .. الساعه كانت 12 بالليل .. ناصر حس بالخوف يعم بقلبه
ناصر: هلا حمدان ..
حمدان بصوت حزين: هلا نا صر .. ناصر قم تعال المستشفى بسرعه
ناصر: لا مو ياي .. بنتظر سمر .. للحين ما ردت ..
حمدان: سمر هني من زمان يعقوب لقاها ..
ناصر قلبه يدق بخووف ورعب .. يدري ان ابوه بحاله حرجه : هم ماني ياي
حمدان .. واهو يبجي: تعال يا ناصر .. يمكن اليوم يكون اخر يوم نشوف فيه الغالي (وراح صوت حمدان بالبجي)
ناصر بعصبيه: فال الله ولا فالك .. أصلا ابوي بيقم احسن عن قبل .. يعقوب قال لي ..
حمدان :يالله يا ناصر امي اللي موصيتني اتصل فيك
ناصر: مسافه الدرب وياي ..... و حمدان
حمدان : هلا
ناصر والكلام ما يطلع منه بس طلع جمله وحده: خل ابوي ينتظرني .. لا يروح وانه ما شفته
حمدان ما صدق اللي قاله اخوه .. علامه ناصر .. : فال لله ولا فالك يا ناصر
ناصر سكر الخط وطلع من البيت واهو يفكر في ابوه ........ ابوي الغالي .. يا سندنا وسواد شعر امي الغاليه .. يا زينتها وزينه عمرنا .. لا تروح عنا .. مستخسرهم .. لا تستخسرني تكفى يوبا .......طلبتك انه ناصر اللي ما ترفض لي طلب ....
مسح دموعه لان الرؤيه انعدمت عنده...
الجزء التاسع والعشرون
==================
الكل كان واقف عند غرفه بوحمدان لان الاطباء اعلنوا عن حالته انها حاله احتضار ... ام حمدان تبجي من خاطر وسارة تبجي بحظن امها ووليد اللي بس وصل من المخيم قالوا له عن السالفه ويه المستشفى كان قاعد ويا امه .. حمد ويا ابو ه وراشد مع ابوه وحمدان مع امه .... الا سمر ... كانت واقفه عند جامه الغرفه.. تطالع ابوها بنظرات حالمه ... الدكاترة قاعدين عنده ويا جم من نرس يركبون عليه اجهزة زياده .. سمر تطالع ابوها وفي مخها تناديه:: يوبا .. انه هني .. كاني واقفه .. علامك ما تطالعني .. زعلان مني .. يوبا سامحني .. انه ما كنت اقصد اني اتعبك بالعكس ... يوبا انه احبك ........ احبك يوبا .. تسمعني يوبا .. انه احبك ..والله العظيم ما احب احد كثر حبي لك .. (وبدت تبجي مع هالكلام اللي خطر في بالها ) يوبا لا تيتمني .. بعدي ما تهنيت فيك .. لا تخليني اخسرك واخسر الكل وياك ... كلنا نروح فدى لك يا طويل العمر ... ابوي الغالي ..... لاتروح عني ....
سمر فقدت سيطرتها وطاحت عند باب الغرفه .. في نفس الوقت بو حمدان صحى وكانه حس بكلام سمر .
حمد راح عند سمر يلمها بذراعينه والكل ملتم عليها ... سمر انقلب لونها ابيض .. من دون حياه .. وسارة مااستحملت .. أصرخت باسم سمر ورجت الممرات بصوتها : ســــــــــمر
يعقوب كان راقد بالغرفه الثانيه لانه مخدر .. حس بصوت سارة لكن ما قدر يقم ولا يفتح عيونه.. في حلمه سمر كانت زوجته .. قاعده وياه ببر اخضر وكانه من برور نيوزلندا .. توكله مرة وتاكل مرة واهو يضحك معاها .. بس سمر قامت وراحت عنه تمشي .. يناديها تلتف له وتضحك وتكمل دربها ..
سارة راحت عند يعقوب .. لان يعقوب كان قوتها كلها .. راحت عنده .. تهزه وكان مثل الميتين ما يقم ..
سارة بصوت يقطع قلب اللي يسمعها: يعقووووووووووووب قووووووووووووم .. يعقوب ..... سمر
ماتت.. يعقوب قوووووووووووووووم .....
يعقوب اوتعى وكانه قاعد من كابوس فاتح عيونه على وسعهن حتى المتورمة .. يطالع سارة .. ما يسمع شي .. للحين تحت تاثير المخدر .. حاول يتكلم لكن حس بالتنمل بكل بقعه في جسمه .. ما قدر يطلع الا كلمه وحده : سمر ...
سارة ما سمعت اللي قاله يعقوب واهي للحين تبجي: يعقوب راحت سمر .. يعقوب سمر ما عادت بيناتنا ...يعقوب قم ردها لي .. يعقوب قم قول لها انك تحبها ... قوووووووووووم يعقوب .....
يعقوب اوتعى على كلمه سارة ... راحت سمر ... قلبه وقف عن الدق .. الحياه صارت بلا معنى
اليقين اختفى.. وحل مكانه . .عدم التصديق .... سارة كانت طايحه عند ذراعه واهي تبجي من خاطر .. ما حست له واهو يقم بس يرد يطيح مكانه لانه مخدر .. قام مرة ثانيه وهالمرةواهو يشد على السرير بكل قوته .. استوى بقعدته وسارة تطالعه .. ماسك بطنه من الالم اللي فيه : خذيني لها ..
سارة سندت اخوها بس ما قدرت عليه لانها بنت وهزيله راحت تنادي على حمد اللي ياها مثل البرق وعيونه كلها دموع ...
حمد سند يعقوب اللي كان يعري لان ريله تعورت شوي من المضارب بس كل هاذا ما همه .. راح عشان يشوف سمر اللي ظلت مكانها طايحه بحظن امها .. نجاه تطالع بنتها بغير تصديق.. بنتي الوحيده.. الغاليه حبيبتي سمر .. قمي حبيبتي .. عشان امج .. قمي يا قطعه قلبي قمي ..


ام يعقوب راحت لولدها اللي كان يكسر الخاطر شكله .. اهي تدري انه يحب سمر .. وراح يستخف ان شافها على هاذي الحال ...
الساعه كانت 2 بالليل والكل تعبان حيل ومن دون ما يدرون .. بو حمدان حالته كانت شوي شوي تطلع من الخطر ..
يعقوب رمى نفسه عند سمر واهو ياخذها من عند نجاه .. الكل بجى على مظهره .. واهو حاط نص جسمها بحظنه.. يمسح على شعرها واهو يناديها.. سمر .. سمر .. سمور ........ قمي حبيبتي .. حياتي انتي قمي .. خلاص عاد .. توني مهاوشج على حركات الافلام .. تردين تعيدينها علي .. (شد شعرها يذكرها) ..

سمر ما تستجيب حق شي ويعقوب يالمه جسمه كله بس قلبه كان ميت .. حس بالفاجعه وقرر انه ينزف بسكوت .. الكل ساكت واهو يبجي وناصر كان اسوى حال من الاحوال كلها .. لان سمر توأمه
مرة وحده صرخ يعقوب: ســـــــــــــمرررررررررررررررررر
قمي سمر .. حبيبتي تكفين .. حبي حمد .. تزوجي حمد بعد .. بس لاتروحين عني جذي .. لا تحبيني ماابيج تحبيني بس قمي سمر ..... (راح صوته بالبجي )
وام يعقوب تبجي على حال ولدها اللي يقطع القلوب .. والنرس سمعت صوت يعقوب وطلعت من الغرفه وشافت سمر طايحه .. نادت على الدكتور اللي حملها علىطول لغرفه من غرف العلاج .. يسون لها كل شي ..بس ماكو نبض .. حاولوا معاها بالانعاش .. شغلوا جهاز الانعاش الكهربائي .. من اول مرة .. رد نبض سمر وانسمعت دقات قلبها للكل .. واستانسوا .. لان سمر ردت حق الدنيا .. النرس عدلتها على الفراش وركبت عليها كل الاجهزة اللازمه وطلعت لهم : سلامتها مافيها شي بس اشويه ارهاق .. وصار عندها اختناق خله عمليه التنفس صعبه عندها والنبض يبطي ويختفي .. بس اهي اللحين ابخير .. خطاكم السو.
الكل تهلل ويهه وضحك .. ناصر لم حمدان حييييييييييل لان اخته نجت .. ام حمدان على طول دخلت وين ما سمر مرميه مثل الميتين واهي تبجي عليها : يا بعد هلي كلهم .. يا ريحة ابوج الغالي .. احبج سمور يالميهوده .. يعلني ماافقدج يا بعد امي وابوي ...
بس سمر كانت مو بوعيها ولا سمعت ولاكلمه .. لو انها بوعيها .. جان قامت مثل الحصان ..
الممرضه حاولت ترد يعقوب مكانه اللي ماكان مصدق اللي صار من شويه .. سمر ماتت.. بس ردت للحياه .. سمر راحت مني .. لكن الله ردها لي ... رفع عينه للسقف وكانها السما .. اشكرك يا رب اشكرك..
النرس يابت له كرسي متحرك عشان تاخذه الغرفه ويرتاح بس ماخلاها وقال لها تدخله عند سمر ..
دخلته النرس وطلبت من الباجي انهم يطلعون ..
يعقوب ظل قاعد مكانه يطالعها والنور يشع عليها وكانها ملاك .. حس انها ماتت والحين روحها تصعد .. يود على يد النرس : سمر .............ما تت؟
النرس تبتسم له: لا صل على النبي ..توها صغيرة ما شافت الدنيا .. هاذي الاضاءة(تاشر على الليتات اللي من فوق)
يعقوب: .........طفيهم
النرس راحت تطفي الليتات وردت سمر بالظلمه وراح النور عنها .. ويعقوب استراح.. حس ان سمر للحين عايشه ... ويود يدها اللي كانت موصله بالمغذي .. وباسها على خفيف .. النرس حاولت تطلعه لكنه ترجاها انها تخليه خمس دقايق زياده لااكثر ....


سارة وناصر وراشد خذاهم حمد للكافيتيريا .. وبو حمد خذ الحريم ام حمد وام يعقوب يردهن البيت بالغصب لان الناس صارت فير ورغد ما عندها احد .. والدكتور يبي يقول حق احد عن بو حمدان لكن ما لقى الا مشعل اللي قاعد وقال له ان ابوه عدى مرحله الخطر .. مشعل استانس .. حس انه بيطير من الفرحه .. راح عند امه وحمدان اللي كانوا عند سمر الراقده ..
مشعل واهويتنفس بسرعه: يمه ....حمدان . ابوي عدى مرحله الخطر
ام حمدا ن قامت: صج والله
حمدان: الحمد لله
وتحاظنوا الاخوان وامهم وطلعوا بره يشوفون الدكتور ..
ما خلاهم الدكتور يدخلون على بو حمدان لانه كان يرتاح .. وبعد كلام الدكتور حمدان اخذ امه ولو بالغصب وردها البيت ووعدها انه باجر من الصبح اييبها .. ناصر رد وياهم مع مشعل .. وسارة رداها حمد مع وليد وبويعقوب .. الوحيدين اللي بقوا اهم .. بو حمدان .. سمر .. ويعقوب .

على الساعه ست الفير سمر قعدت من الرقاد .. طالعت اللي بحواليها .. تدور احد تعرفه .. لكن محد كان هناك .. قامت من على السرير وحست بالمغذي بذراعها لذا جرته وياها .. اول ما طلعت شافت النرس بويهها ..
النرس: صباح الخير.. على وين يا سمر ..
سمر بتعب: ..ابوي ..بروح لابوي ..
النرس بدلال: ابوج بخير وبسلامه ولا عليج توقظينه الحين .. عدى مرحله الخطر واهو في سابع نومه .
سمر ما صدقت .. حست انها بتطير من الوناسه : صج ؟؟
النرس : هههههههههههه أي صج .. على فكرة (جربت منها النرس وكلمتها بصوت واطي) خطيبج صاحي من متى واهو يسال عنج واحنه ولا نخليه يطلع من الغرفه.
سمر تعجبت .. امس طاحت واهي عازبه .. اللحين طلعت مخطوبه: مافهمت عليج ... أي خطيب.
النرس ارتبكت: يعقوب الذري .. مو خطيبج..
سمر ارتجفت .. يعقوب خطيبي .. يعقوب .. خطيبي
النرس قطعت افكارها : انه اسفه ما كانت ادري ..بس من انهياره الامسي عليج حسبته خطيبج ولا زوجج ..
سمر زاد استغرابها .. انهياره.. أي انهيار .. اهي يوم طاحت تذكرت حمد .. من وين يه يعقوب بالسالفه ..
النرس تتابع: والله انه احسدج على هالخطيب.. هز المستشفى يوم شافج طايحه .. حسبناه بيطيح فينا المستشفى .. الله يهنيج فيه والله
سمر ابتسمت ولا اراديا قالت بفرح وكابه: ان شالله
سكتت عن النرس شوي وردت لها: اهو .. وينه اللحين ؟
النرس: كان صاحي من قبل شوي .. بس الحين عطوه مخدر لان ما رضى يرقد واهو كان تعبان .. ورقد
سمر ارتاحت: ممكن اشوفه ..
النرس واهي تشيل المغذي وتبتسم: يا عيني على الحب اكيد تقدرين
سمر استحت .. وحست لاول مرة بحياتها بكل الحب تجاه يعقوب .. بدت تصرخ بنفسها .. احبه .. شلون ما عرفت اني احبه.. غشاوة المراهقه بحب حمد عمت عيني وعمت قلبي عن الاحساس ليعقوب .. يمكن انه ما حبيته من اول .. بس مع الايام ..ابتدت شرارة حبه تنولد بقلبي وتحرق مع الايام كل مشاعري وتلهبها تجاهه .. شلون مااحبه .. والكل يحبه .. الكل يحب يعقوب .. الكل وده بيعقوب... شلون انه عيل .. وانه سمر الضعيفه تجاهه ..
تحسفت سمر على الايام اللي ضاعت واهي تفكرفي حمد بدل يعقوب اللي كان على طول جدامها واهي ولاتحس فيه .. لامت نفسها بس حمدت ربها انها اخيرا حست بهالشعور اللي يخلي دمها يتطفر بعروقها مثل الفقاعات ..
دخلتها النرس على يعقوب اللي كان نايم بكل هدوء حتى ان حواجبه كانت مستقيمه .. ملاقي كل الراحه وشكله كان يهوس .. سمر قعدت عند سريره واهي تطالعه بكل حب .. تطالع النرس وعيونها مليانه بجي واهي تقوللها بصوت اشبه بالهمس : هاذا حبيبي .....
النرس تبتسم لها وتخليها بروحها مع يعقوب اللي ولا حاس بالدنيا .. سمر رفعت يده الناعمه واهي تطالعها .. يا حلو يده .. تمرر اصابعها على كل صبع من اصابعه .. تنزل يده ويدها عليها .. تمد يدها بالهوا .. وكانها تلمس ويهه .. وقفت لانها ماطالت .. وقعدت تدقق في كل ملمح من ملامحه .. خشمه الطويل .. حواجبه المقوسه على طول عينه اللوزيه .. لحيته اللي طلعت .. شفاته المتناسقه .. أستحت على عمرها وقعدت مكانها .. تضحك واهي تخبي ويهها بيدينها لانها كانت تبجي من كثر الوناسه ..
ياتها النرس تقول لها ان ابوها صحى .. سمر نست الدنيا ومافيه االا يعقوب بذكر ابوها .. قبل لا تطلع من الغرفه: انتظرني حبيبي .. ألحين برد لك ..


راحت سمر عند ابوها وكلها شوق وحنين وضنى .. ابوها الحبيب امس كان بين الحياه والموت .. والحين كاهو بنص قعده ينتظرها اتييه.. راحت عند ابوها وشافت الوايرات الممدوده بجسمه للاجهزة لذا حظنته على خفيف .. لكن اهو شد من حظنته عليها ..
توها بتتكلم وبتستمح منه لكن حط اصبعه على شفايفها المتوردات اشارة انها تسكت وما يحتاي تتكلم .. خلاص اهم شي انها وياه .. تسوى الدنيا والعالم سمر ..
بعد شوي يات امها ويا حمدان وشافت بنتها راقده بحظن ابوها على السرير نفسه .. ابو حمدان اشر لهم بالسكوت .. نجاه حبت على راس بو حمدان ويده وباست بنتها على جبينها وقعدت تطالعهم .. اه يا سمر .. 18 سنه شلون اوفي حقج علي .. الله كريم .. والايام يايه

صارت الناس ظهر ويعقوب للحين راقد .. سمر مرت عليه مرة ثانيه تودعه ..وبعدين خذاها حمدان البيت عشان تغير هدومها وترتاح شوي بعدين يردها المستشفى .. اول ما وصلت البيت لقت دانه هناك قاعده ويا سارة .. واول ما شافت دانه سمر طارت لها تحظنها بكل قوتها
دانه: يا اغلى سمر بالدنيا .. وحشتيني موت سمور يعلني مافقدج ان شالله ..
سمر: حبيبتي دانه انه اسفه ماكان قصدي اني اصارخ عليج وكل كلمه قلتها كانت..
دانه : اوووووووش ولا كلمه .. انه اصلا ما اهتميت حق ولا كلمه..
ابتسمت دانه لسمر اللي حست بالراحه ان صديقتها العزيزة ردت لها مثل قبل واحسن بعد ..
قعدن البنات يسولفن مع بعض .. ليما راحت دانه بيتها لان باجر مدرسه وعليها تطبيق .. سمر تحسفت لان المدرسه بتنحرم منها لطول اسبوع كامل على عملتها السوده ويا الابله..
سمر بدت تشوف الاشياء بصورة احسن من يوم ما صابتها كل المصايب .. بدت تحس للاشياء وتفكر فيها من منظار ثاني .. حست نفسها اكبر واثقل و.. اعقل وقررت انها تسوي اشياء وايد بعد ما تتصلح كل الامور ..
سارة كانت مع سمر بغرفتها يسولفن .. سمر نست سالفه سارة مع حمد مع كل التطورات اللي صابتها لكن سارة هيهات تنسى .. وبعد لحظات صمت بيناتهن.......
سارة : سمر .. انه ابي اقوللج شي .. كنت ابي افاتحج فيه من زمان..
سمر استغربت لان الموضوع راح عن بالها: خير؟
سارة: الخير بويهج (قامت سارة ووقفت عند البلكون المسكرة لان الجو بدى يبرد ) سمر .. تدرين انه ليش بذيج الايام تعبت وايد وترقدت بالمستشفى.. لاني اكتشفت حقيقه اللي احبه .. انه محد غير ولد عمي حمد ..
سمر تذكرت وحاولت انها تعصب بس ما قدرت .. لانها ما عادت تحس بشي تجاه حمد ..
سارة للحين تطاالع الدنيا من جامه البلكون: انه ماستحملت فكره ان اللي تحبينه يكون حبيبي.. كنت بصراع .. لا اقدر اتخيلج فرحانه وياه ولا اقدر اتخيل نفسي مرتاحه معاه.. كانت الدنيا مسوده بعيني بس (التفتت لسمر) انه احب حمد .. وحمد يحبني .. (نزلت راسها تخفي دموعها) وانتي تحبينه يمكن تحبينه اكثر مني .. (رفعت راسها ودموعها جاريه) سمر .. اذا تحسين انج احق بحمد مني .. قولي .. انه مستعده احارب الكل عشان حمد .. الا انتي .. لانج احق مني عليه.. انتي عشتي 4 سنوات من عمرج وانتي تحبينه .. بس لاتقولين اني اذا وافقت على علاقتكم راح امرض بالعكس ( واهي تقعد يمها ) راح ادعي لج وله بالسعاده الابديه اللي انه ما راح احصلها واتمنى لج كل الخير اللي اتمناه لنفسي ولحمد ..
سمر تطالع بنت عمها .. فخورة بنسبها فيها .. ولا احسن منج يابنت عمي .. تضحين بحبج وسعادتج عشاني .. من انه اكون عشان تسوين اللي تسوينه ..
سمر تبتسم: خلصتي؟
سارة تضحك تمسح دموعها: ههههههه أي خلصت ..
سمر تدير عيونها وتعيد نظراتها لبنت عمها: سارة .. انه مو زعلانه على شي كثر ماانه زعلانه على انج ما خبرتيني بسالفتج ويا حمد .. وبكل صراحه .. مااظن لو انج قلتيلي هالشي قبل راح اتقبل .. (سارة نزلت راسها بابتسامه ياس وكانها فشلت وسمر لاحظتها وكملت) .. مثل اللحين
سارة رفعت راسها باستغراب .. سمر تبتسم: يا سارة .. انه يمكن حسيت بكل شي تجاه حمد .. الولع .. الانجذاب .. التاثير البالغ .. الفتن.. مثل أي بنت مراهقه تشوف جدامها شخص وسيم .. منطقه حلو مثل حمد .. الا الحب !!
سارة خلاص .. احتارت ازيد وازيد ..
سمر تربعت ورمت شعرها لورى ظهرها: أي يا سارة .. انه من يوم ما دخلتي انتي المستشفى وانه عايشه بصراع بيني وبين نفسي .. احاول اني اقنع نفسي باني احب حمد .. لكن( وتتذكر حبيب قلبها يعقوب وتبتسم) انه كنت غلطانه .. امشي على درب غير دربي .. واشد بالحبال ليما اخر شي تقطعت ورمتني الى مصيري ومصير مستقبلي وحياتي
سارة: ما فهمت
سمر التفتت للاباجورة اللي يم سريرها ورفعت برواز .. صورتها مع حمد ويعقوب وراشد وناصر وسارة وحمدان يوم كانو بالاردن : هاذا المصير والمستقبل (تأشر على صوره يعقوب)
سارة تطالع الصورة من غير تصديق .. سمر تحب يعقوب مثل ما يعقوب يحبها .. الله يالدنيا .. رفعت عيونها تطالع سمر بكل سعاده ووناسه: صج سمر
سمر اللي بدت تبجي من الفرحه: صج .. انه عمري ما حبيت حمد .. انه كنت متحاجه اني احس اني احب حمد .. بس انه كنت دوم اتوق حق يعقوب انه يحس فيني ويحبني .. من دون أي وعي .. واحداث اخر الايام وعتني على حقيقه مشاعري تجاه يعقوب.. كل المناجر والهواش .. والمعاند وركب الراس على بعضنا .. ماكان الا محاولات مني عشان يحس يعقوب فيني ويحبني (وبدت ملامحها تحزن وتكتئب) مثل ماانه احبه... وراحت سمر بالبجي..
سارة استغربت من سمر هالبجي .. لانه كان بجي حزن والم ...
سارة: سمر.. اشفيج .. ماله داعي هالبجي
سمر رفعت راسها واهي ميته من الصياح: يا سارة انه اعرف ان ..يعقوب مستحيل يحبني .. مستحيل.. يحس فيني يوم.. لان قلبه مو ملكه .. قلبه ملكته وحده غيري .. وحده سبقتني لقلبه الطيب(وغطت ويهها سمر بايديها تكمل بجي)
سارة: لا يا سمر .. صدقيني .. احساس مو بمحله .. انه متاكده...
سمر قاطعتها: يعقوب بنفسه قالها لي .. اهو يحب وحده ثانيه .. وانه متاكده انه ما يحس تجاهي الا بمشاعر الاخوة القويه .. ويحس فيني لان .. اخواني ما يحبوني ..
سارة تقاطعها لان سمر غلطانه: لا ياسمر.. صدقيني .. انتي غلطانه .. شلون تحددين مثل هالشي وانتي ماتدرين بالصج ..
سمر: لاتحاولين يا سارة انج تخليني افكر بشي .. او أأمل بشي مع يعقوب .. ماكو امل من علاقتنا مع بعض .. صج اني احبه وبظل احبه طول عمري .. بس اهو ما راح يحبني بيوم او يتجاوز حبه احساس الاخوة والواجب... بس صدقيني .. انه اتمنى له كل السعاده بحياته ( ويتهجد صوتها) حتى لو كانت مع غيري ..
سارة ما قدرت تتكلم اكثر .. سمر متاكده من حبها ليعقوب .. أللي ما تدريه سمر ان يعقوب مو بس يحبها .. الا ويموت على ثراها .. ولو بوده انها تكون له اليوم قبل باجر .. بس ماتقدر تتكلم .. اذا سمر قالت ان يعقوب قال .. ماراح تجذبها...
تمت سارة تهدئ في سمر اللي راحت في البجي ليما تعبت ورقدت .. وراحت سارة عنها ..
سارة راحت اول المستشفى تشوف اخوها وتزور عمها بعد .. قبل لاتدخل على عمها اشترت له باقه ورد بديزاين رائع وكتبت على البطاقه .. حمد لله على السلامه بابا ضاري .. سارة كانت تنادي بو حمدان يوم كانت صغيرة ببابا ضاري .. دخلت على عمها اللي كان يسولف ويا ابوها وحمد وراشد ومشعل وياهم.. واول ما شافها حمد تولع قلبه .. وحس بالفرحه واشوي حلجه ينشق .. بس حشم نفسه جدام عمه اللي للحين ما يدري بالسالفه بيناتهم .. بس اهو مرتاح لان عمه بو حمدان انسان متفتح .. لكن سارة كانت تبي تلعوز حمد شوي وبدت بالسلام على الكل واخر شي اهو
سارة بمرح: قوة احلى بابا ضاري (وباست راسه وخشمه)
بو حمدان: هلا بالورده هلا باحلى سارة بالدنيا .. وينها سمر ما يات وياج
سارة تخبي عن عمها الم بنته: أي تيي عمي .. بس وصلت البيت طاحت على السرير وتمت تشاخر للعصر .. وشكلها للحين راقده .ههههههههههههه
بو حمدان وبو يعقوب وحمد : ههههههههههههههههههههه
سارة: قوة يوبا . (وحبت راسه) شخبارك ؟
بو يعقوب: ابخير يا بنيتي انتي شخبارج اليوم
تطالع حمد على طرف: تمام ولو اني شوي ضايجه من بعض الاشياء
حمد حس ان الكلام نغزة له .. بس اهو ما سوى شي يضايجها: سلامتج بنت العم .. من الضيج
سارة تطالعه بتعالي ونظرة من فوق لتحت: الله يسلمك .. وتلتفت حق مشعل وراشد.. هاي اخوي هلا مشعل .. جوك جوك جوك (حركه بحلجها) متهاوش ويا جن
مشعل بحركه سكتي بس واهو يبتسم : هههههههههه أي والله لا بس شوي متعور طايح من على الدري .
سارة تخبي ضحكتها : سلامات
راشد قام يشوف اللي يابته سارة يدور ولا لقى: ماكو حلاوة .. صج انج زطيه
سارة: استح يا ريت البوكيه حقك هاذا حق عمي الغالي بو الغالي
حمد بطل عينه على وسعهن .. بو الغالي .. لا يكون تقصد ..
سارة تقطع افكاره: اقصد بو الغاليه سمر ..
ارتاح حمد بس حس ان اليوم ما بيعدي على خير ..
قعدت سارة شوي وياهم وبعدين استاذنت .. وطول ما قعدت ولا عبرت حمد بنظرة .. وحمد تحقرص مكانه ما يدري اشفيها سارة متغيرة عليه ..
قبل لا تطلع سارة تعذر حمد وقال انه بروح بره شوي ..
سارة طلعت من بعد روحه حمد .. وظلت تمشي لغرفه اخوها .. مرة وحده حست بيد تمسك ذراعها تجرها للممر وطاح قلبها من الخوف.. حزروا من كان .. حمد محد غيره
سارة بصوت واطي: خس الله حظك يالكريه خرعتني
حمد بعصبيه ويهمس: خرعتج .. صج والله .. ماتجوفين روحج انتي شقاعده تسوين وياي
سارة بقله صبر بس مستمتعه من داخلها: شسويت انه ؟ ما سويت شي ..
حمد: لا والله .. ما سويتي شي .. عيل ليش حاقرتني انه حبيبج وزوجج المستقبلي ومهتمه بالكل هاا؟ تقدرين تجاوبيني
سارة وكأن الموقف صج موقف تحرش: تعال انت .. صج ماتستحي .. انت لا بحبيبي ولا بزوجي المستقبلي ولا غيره .. وان حقرتك والله بكيفي .. ويالله ( التفتت بتروح عنه لكنه ردها لمكانها بيد وحده)
حمد واعصابه بدت تنفذ: سارة لا تقعدين تسوين جذي
سارة: هد يدي .. صج قلت الخيره على قوله عمي ضاري.. أسمعني حمد .. لا انه اعني لك شي .. ولا انت تعني لي شي ليما تفكر انت شنو سويت وياي وخلاني انقلب عليك ( وترفع نفسها عشان توصل لخشمه) انت فاهم ...
وراحت عنه سارة وحمد واقف بحيره يفكر .. شسويت انه عشان يصير فيها جذي.. نزل عند الارض وزفر :اووووووووووووووووووووووووووووووووووف الله يطلعنا اللحين ..


سارة كانت مستنده عند الطوفه اللي جدام الممر واهي تسمع حمد يتكلم ويا نفسه مسكت بطنها عشان لا تضحك .. ( يا بعد قلبي حبيبي .. والله اني احبك يعلني العافيه صج اني اعرف العوز .. يا حبيبي ياحمد)
راحت عند اخوها بغرفته الخاصه اللي كانت مليانه بالشباب .. اول مادخلت انصدمت .. وقفت مكانها وطلعت بنفس الوقت .. طلع وراها سلطان
سلطان: عفوا اختي بغيتي احد
سارة بحيا واضح: أي .. بغيت ادخل على اخوي .. ماكنت ادري ان عنده احد ..
سلطان: لا عادي اختي بس دقايق واحنه طالعين تفضلي ..
سارة: لا لا ليما تطلعون بدخل عادي ..
سلطان: لا ما يصير ...
سارة: لا عادي والله عادي .. اصلا بروح اشتري له شي ياكله اعرفه ما يحب اكل المستشفيات..
سلطان: على راحتج ..
راحت سارة ودخل سلطان
سلطان: يالله يعقوب .. تعيش وتاكل غيرها ..
يعقوب: أي اكل غيرها .. انه ما بطب المستشفيات مرة ثانيه ابد.. الا من هالريل اللي خانتي
سلطان: ههههههههههههه ولله للحين معزم ما تقول لنا الصج .. (ياشر على عينه المتورمه) ما بتقول من مورم هالعين ههههههههههههههههههه
الشباب كلهم ضحكوا
يعقوب يستهزء بضحكتهم: ها ها ها ها وايد يضحك كركرني لو سمحت . .يالله طلعوا بره ابي استريح اللحين موعد الابره ..
سلطان: ولا تيوز هههههههههههههههههههه
يعقوب: ان انت يزت انه بتوب مو بس بيوز
زيد: يعني مافي امل انك تتوب
الكل الا سلطان: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طلعوا الشباب وبعد روحتهم بثواني دخلت سارة .واهي حامله اكياس
سارة: اووووووووووووووف
يعقوب وعيونه على وسعهن: اوف اوف اوف الله يهداج يا سارة صرتي امي الثانيه كل هاذا شاريته وانه باجر بطلع
سارة: اقعد واكل فيه من اللحين لباجر .. والله فشيله راحوا الرياييل وما ظيفناهم بشي
يعقوب: خلهم يولون .. شنو يايين لي ولا الاكل
سارة: ههههههههههههههههه والله انك احلى من الاكل
يعقوب بزهو: ادري
قعدت سارة تعدل من الاغراض وترتب سرير اخوها وحطت وساده تحت ريله المتعوره شوي .. وسحت شعره ولحيته الكبرانه شوي (نقزة عشان يفهم ان لحيته كبرانه شوي)... ويعقوب يطالعها بحيره ويستغرب هالرونق فيها لكن ما حدد الا سبب واحد .. حمد.
سارة قعدت واهي تهني روحها على اللي سوته بشكل اخوها: يحليلي كنت قبسه وللحين قبسه بس معدله ههههههههههههههههههه
يعقوب يستهزء بضحكتها: ههاهاهااهاه يوبا روحي مني ومناك احلى مني ماكو انتي فاهمه
سارة تهز راسها: فاهمه ونص ..
ضحكوا ثنيناتهم ليما صخ المكان ويعقوب بدى يفكر في سمر اللي طلعوها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 10:00 am

دخلت غرفتها وقطت عمرها على الفراش: ياااااااااااااااااااااااااااي على العاشق .. احبه يا ربي
اتصل فيها حمد .. وردت عليه: هلا بالعاشق .. من يوم ورايح راح اسميك العاشق
حمد: عاشق الغبرا .. اقولج باجر بتوصلج فاتورة الدشداشه اللي تشققت ونعالي إلى ضاع ويدي اللي تعورت
سارة يودت على قلبها: صج تعورت؟
حمد: هههههههههه لا ما تعورت ولا شي اجذب عليج
سارة: قول والله
حمد: بس عاد سارة قلت لج حبيبتي ما تعورت..
سارة ارتاحت: اشوى.. احبك حبيبي... تدري .. مستحيل انسى هالليله ابد ..
حمد واهو يتلوى من يده: حتى انه .. يالله حبيبتي رقدي وراج باجر جامعه..
سارة: ما بروح باجر بمر على يعقوب وارده البيت..
حمد: عيل .. نسولف
سارة: لا .. روح ارقد .. عشان باجر ترد الدوام.. مصختوها تراكم انت ويعقوب مخلين ابوي وعمامي يسوون شغلهم وشغلكم
حمد بحيا: صج والله مصخناها .. يله عيل اخليج اللحين.
سارة: بالسلامه حبيبي .. احبك
حمد: اممممممممم
سارة: شنو امممم
حمد: افكر ... ارد عليج ولا لا ء
سارة: هاذا اذا كنت ناوي علي روحك مثل اليوم..
حمد: لالالالالالا شنو مينون ولا مخبل ؟.. لا حبيبتي الا احبج ونص وثلاثه ارباع بعد ...
سارة: ههههههههههههههههههههه يله حبيبي .. تصبح على خير
حمد: وانتي من اهل الخير ..
الجزء الثلاثون والاخير
الحلقة الاولى


صبح يعقوب باليوم الثاني بانتعاش .. اليوم بيرد البيت .. صج انه ما قعد وايد بس يعقوب يكره المستشفيات.. وكونه بالبيت معناته سمر راح تكون قريبه منه .. يا ترى راح الاقي سمر مرة ثانيه.. راح ارد شوفها كل يمعه وكل مرة تتيمع فيها العايله .. راح تتصل فيني عشان اخذها من المدرسه لانها ما تقدر الاانها توثق فيني .. قعد على سريره واهو يطالع من دريشه الغرفه.. ويبتسم لاحلى الايام .. احلى حب .. واحلى غرام ..
يعقوب قرر خلاص انه يسافر نيوزلندا .. أهو كان مقرر يسافر من زمان بس انتظر ليما سارة تخلص مشكلتها .. بس الحين اهو لازم يسافر .. لانه خلاص .. صار مفضوح بين الناس والكل يدري انه يحب سمر محد ظل ما يدري .. حتى ابوه ..
دخلت سارة عليه بمرح: شلون المريض الحبوب اليوم
يعقوب بابتسامه: طاقه جبده واهو صار له ينتظر ربع ساعه ليما تشرف حظرتها الانسه سارة الجميله...
سارة واهي فاتحه عيونها بدهشه: انه جميله .. شكرا حبيبي من ذوقك يااحلى اخو
يعقوب: صج مينونه.. طاقه اليوم باي طوفه
سارة رافعه صبعها واهي تركز عليها: امممممممممممم ماادري ههههههههههههههههههههههه
ضحك معاها يعقوب وسكت .. سارة انشغلت بتجهيز اغراضه وحطتهم في السوت كيس الصغيرة اللي يابتها وياها ويعقوب يطالع من الدريشه ..
وبعد فترة.....
يعقوب: سارة ..
سارة من دون ما تطالعه: امممممم
يعقوب: انه قررت اني اسافر بعد جم من يوم...
سارة باندهاش رفعت راسها: شنو؟
يعقوب هاذي المرة وقف واهو مرتكز على عكاز بسبب ريله: بسافر نيوزلندا .. وما قررت للحين متى برد ..
سارة: لكن ........ ما يصيير تسافر .. شلون تخلي الكل .. وتسافر؟
سارة كانت تبي تقول سمر بس ما طلعت من حلجها الكلمه..
يعقوب: خلاص سارة .. سيرة السفر منتهيه بالنسبه لي .. انه كنت بس مأجلها عشان خاطرج انتي ليما تصحين ... وعلى مااظن حمد مقرر انه يفاتح ابوي وعمامي بالسالفه ولا لاء
سارة مازالت تحت الصدمه: أي .. بيكلم ابوي هاذي اليمعه بس بيفتح الموضوع مع عمي ضاري قبل.....
يعقوب ما يصير تسافر ...........
يعقوب: بس ســـــــــارة .. انه ماقلت لج عشان تقولين لي هالكلام .. انه قررت وخلاص .. محد راح يغير قراري
سارة بصياح: انت ماتدري سفرك هاذا شنو راح يخلف.. امي اللي ما تحلم بفراقك .. ابوي اللي معتبرك ذراعه اليمين .. وانه يا يعقوب
يعقوب: سارة .. انتي ما بتخسريني و... بعدين حمد وياج .. وحمد مثلي واحسن عني
سارة تتكلم بالبجي: محد يمكن ايي مكانك .. انه ما اتصور حياتي بدونك ... يعقوب ارجوك
يعقوب يقترب من اخته: اووووش .. ولا كلمه زياده .. سارة انه لازم ابتعد .. انتي تدرين انه ليش ابي ابتعد والا الود ودي ماافارجكم ولا افارج ديرتي .. بس سارة انه بموت ان ظليت اكثر هني (تغير صوته) انه مااستحمل اكثر ... انه انسان يا سارة انسان ...واللي يصير فيني قاعد يهدم حياتي شوي شوي .. وانه خلاص.. خلصت طاقتي.
نزل يعقوب راسه يخبي دمعاته وسارة تلمه بكل حنان .. مسكين يا يعقوب .. انت وسمر ظايعين ببعض .. لا انت تدري عنها ولا اهي تدري عنك .. اغبياء مثلكم ما بشوف بحياتكم .. لكن انه ما بسوي شي .. خلكم انتوا الاثنين بعنادكم وتضحيتكم الغبيه اللي مالها معنى ابدا ..
طلعت سارة مع يعقوب من الغرفه متوجهين حق غرفه عمهم ..


بو حمدان كان يالس بروحه يسمع قران بالمسجله والجو بغرفته كان كله خشوع وتقوى .. يعقوب وسارة اول ما دخلوا وقفوا مكانهم عند الباب لين ما التفت لهم عمهم
بو حمدان: تو الناس بو يوسف .. ما صار لي انه هني يومين .. ولا ...........
انقطع الكلام بس تقدم يعقوب واهو يعري بعكازه وبرزت عيونه المتورمه..
بو حمدان: علامك انت ومشعل مبقعين وكانكم طالعين من هواشه؟
يعقوب واهو يبوس راس عمه: خطاك السو عمي شلونك شخبار صحتك
بوحمدان: خطاك اللاش بو يوسف انه بخير والحمد لله لكن انت(ويعقوب يقعد على طرف السرير) طالع ويهك انت ومشعلوا.. يا عيال لمتى بتظلون جذي تتهاوشون وتتقاتلون؟؟ ما تستون رياييل انتوا
يعقوب ساكت احتراما لعمه لكن الدلوعه سارة ما سكتت: أي واللله يا عمي عطه بعد عطه هههههههه
بوحمدان يطالع الدلوعه اللي قاعده يمه على السرير: وانتي بعد وينها سمر .. وعديتني فيها اليوم ولا يبتيها .. اثاريكم يالبنات وعودكم وعود هنود مو وعود عرب
سارة: انه عمي (تتصنع البراءة)؟ بالعكس انه اتصلت فيها اليوم وقالت بتيي تزورك
يعقوب يطالعها يعيونه نظرة مفاجاه(ليش ماقالت لي) وتكمل سارة واهي تطالع يعقوب من طرف عينها: العصر ..اليوم العصر بتييك ويا حمدان لين رد من الدوام.
بوحمدان: ايييييييه.. حمد وحمدان والله رياييل ينشد بهم الظهر .. مو هاذا الفلتان وين كنت طول هاذي الايام.
يعقوب ما يدري شنو يقول لعمه :يا عمي انه كنت هني ...بالمستشفى طول الوقت
بو حمدان مندهش: هني .. بالمستشفى؟ .. ليش ؟
يعقوب واهو يطالع سارة بحيرة وكانه يقول (شقول له اللحين): لا بس .. حادث خفيف طلعنا منه بالسلامه
بو حمدان: خطاك السو يا بو يوسف ما اقوللكم السياقه يبيلها شطارة عيل ليش انه حاط لي دريول لاني مااقدر اسوق بهداوة ان سقت تخربت شوارع الكويت .. امريكي انه بالسواقه
يعقوب وسارة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعقوب: .. يالله الحين احنه ماشيين عمي انزين.
بو حمدان: وين توه الناس ما شبعت من دلوعتي (واهو يلم سارة)؟؟
سارة: اللحين سمر بتييك وبتنساني(مدت بوزها اونه زعلانه)
بوحمدان ويعقوب ضحكوا وبوحمدان : يا بنيتي انتي الاصل وسمور الفرع(يغمز لها)
سارة: يافرحتي هههههههههههههههههههههههههه الا اعلم عليك عند سمر
بوحمدان يطالع يعقوب بياس: الحريم... ما ينقال لهم أي سر ..
يعقوب وسارة ضحكوا وظلوا يسولفون لمده خمس دقايق بعدين روحوا..
عند المصاعد سمر كانت واقفه واهي حامله بوكيه حلو بشكل وكانت متكشخه على اخر مع ان كشختهاكانت هاديه بس كانت تبين انها بنت عز واكبر من عمرها .. كانت تنتظر وقلبها يدق .. اهي اليوم بتزور ابوها وبتمر على يعقوب .. بس سارة قالت انها بتاخذه اليوم البيت .. ان شالله ما تاخرت .. واهي تطق بكعبها من العصبيه في واحد قاعد وراها ويطالعها ... منسحر من جمالها ومن روعتها وكانها غير عن البنات كلهن وسمر مو معبرته بنظرة ولا تدري ان احد واقف وراها ..
فتح باب المصعد .. وطلعوا منه اللي كانوا بالمقدمه .. سمر استعدت عشان تدخل واللي وراها بعد بس تجمدت مكانها وبدى قلبها يدق بعنف عمرها ما حست مثله .. يعقوب كان طالع من المصعد بعد وياه سارة .. يعقوب ماانتبه لها الا يوم التفت عن سارة وسوالفها وشاف سمر واقفه .. مثل الورده.. بكل رشاقتها ورونقها وريعانها وكانها تنتظره ... سمر تمت تطالع يعقوب وكل الحب اللي في قلبها طفر بعيونها .. يعقوب كان يعري وما بغى يبين لهاا.. كان خجلان من المضارب اللي صار جدامها ..
سارة: جوك جوك جوك جوك جوك كل هاذي كشخه عشاني ... لا لا انه مااقدر ..
سمر انحرجت لاول مرة من اطراء سارة وحست انها بالغت بلبسها شوي: ه.. هلا سارو شخبارج
سارة : ابخير الحمد لله انتي شخبارج ياام الرقاد ..
سمر بحيا ازيد واهي تنتظر تسمع صوت يعقوب: بخير الحمدلله .. أبوي شخباره
دار الحوار بين سمر وسارة وكان يعقوب غير موجود . .. يعقوب كان سرحان .. طاير .. مو بالجو ولا بالعالم .. انسحر من جمال سمر اللي دايما تصدمه باناقتها البسيطه انما الملفته.. بس مسرع ما حس ان السالفه فيها غلط .. قعد يطالع الريال اللي واقف ورى سمر واهو يطالع المنظر باهتمام وعيونه مركزة على سمر اكثر من سارة... غيرة يعقوب ظهرت مرة ثانيه .. ومثل كل مرة بنفس الوحشيه .. حس انه يبي يروح عند الريال ويشق عيونه اللي قاعد يطالع سمر فيها ..
سارة: يعقوب ... شرايك بالاقتراح. ؟؟ يعقوب .. يعقوب.؟؟
يعقب انتبه: ها ها ها اشفيج تناديني .؟
سمر انحرجت من رده فعل يعقوب وكانه متضايق من وقفته وياهن
سارة: هو اشفيك ...اناديك من ساعه انت اللي ما ترد
يعقوب بنرفزة واضحه: روحي ييبي السيارة ابي اروح البيت بسرعه ياللله تعبان.
سارة: انزين .. انزين .. انزين .. كليتني .. يالله سمور اشوفج على خير
سمر بحزن قاتل: انشالله
سارة راحت وفتح باب المصعد وركبت فيه سمر بسرعه عشان تروح لابوها لانها ان وقفت اكثر ويا يعقوب راح تبجي وتفضح روحها. صعد الريال وراها بس يعقوب نادى سمر قبل لا يسكر الباب وطلعت له .. وظل الريال داخل .. وراح مع المصعد ...يعقوب تنهد براحه وتغيرت ملامحه 180 درجه.. سمر استغربت من تغير ملامح يعقوب بس حست بالفرحه لانه ناداها عشان يكلمها.
يعقوب: اشلونج سمور شخبارج
سمر بمرح مصطنع: ابخير والحمد لله .. انت شخبارك؟
يعقوب يمد بوزه على جنب : اممم.. باستثناء ريلي انه تمام.. سمر بغيت اقولج شي.
سمر لا اراديا: لبيه..
يعقوب سمع الكلمه بس ضبط نفسه: لا تييبين سالفه لعمي عن هواشي مع مشعل .. انه جذبت عليه وحتى مشعل بعد جذب عليه .. لذا لا تفتحين السالفه وياه واذا سألج قولي له انه مسوي حادث ومشعل طايح بالبيت..
سمر باحبااااااااااط قاتل .. الحين هاذا للي منادني له.. انه علبالي بتقول لي شي حلو يفرحني بدل هالتكشيرة اللي صارت من ملامحي لكن هين يا يعقوبو انه اللي اوريك..
سمر بعصبيتها وردت لها لهجتها القبليه ويا يعقوب: ان شالله.. أوامر ثانيه استاذ يعقوب
يعقوب استغرب.. ردينا على الطير ياللي : لا سلامتج
سمر بحتقار: باي
وراحت سمر قبل لا يرد عليها يعقوب .. اشفيها .. توها حلوة ومؤدبه ردت النسرة سمر...
ويظل يعقوب مكانه متحير وينفضه هرن سارة.. وراح لها ..
سمر اللي كانت على اخر عصب من اعصابها .. تضرب الارض بعصبيه واضحه جدام الناس اللي كانوا بالمصعد وياها.. يفتكر نفسه منو هاذا خدامته ولا السكرتيرة ريمو.. والله انه اوريك يالخسف يعقوبو عطيتك ويه وايد عاد شوف الحقران اللي بعطيك اياه .. بخليك تبجي بدال الدمع دم.. سمر ردت روحها القتاليه تجاه يعقوب واهي مصممه انها تخليه يندم على اللحظه اللي تعامل فيها ببرود وياها .. وراحت عند ابوها بعد ما خذت نفس عميق تهدي بالها فيه...
يعقوب اللي كان مشغول باله بسمر وبتغيرها المفاجئ ما ضيع الفرصه يسال سارة
يعقوب: ما حسيتي سمر اليوم شوي معصبه
سارة: لا واعليه بالعكس حسيتها حزينه اليوم ومحبطه .. ماادري اشفيها .. شكلها تحب
سارة قطت القنبله على يعقوب اللي انتفض يوم سمع هالكلمه: تحب .. اكيد تحب .. مو تحب حمد ولد عمج ..
سارة حست بالغيرة لكن هيهات يعقوب: لا ... انه تكلمت وايد ويا سمر البارحه عن هذا الموضوع .. وعلى فكرة .. سمر من زمان نست هالاحساس وهالشعور تجاه حمد وعرفت اخيرا اني وحمد نحب بعض.
يعقوب حس ان اخته وايد ماخذه الموضوع عادي جدامه: مو كانج شوي مصختيها الكلمه والثانيه قلتي نحب بعض نحب بعض.. حشميني يالميهوده
سارة انحرجت .. تغيرت الوانها .. احمر اصفر اخضر وكل اللي قالته: ان شالله
يعقوب ابتسم ابتسامه شريرة على شكل سارة اللي تغير جذريا ( للحين ما فقدت لمستي) وقعد يفكر بحزن.. حتى سمر بتضحي بحبها عشان سارة وحمد .. والله انج يا سمر من طينه حمدان .. تفكرون بالناس قبل الكل ... يا ريتج حبيتيني يا سمر .. يا ريتج


وصلوا البيت .. والكل رحب في يعقوب .. حتى راشد اخذها عذر وما راح المدرسه وام يعقوب زودت حنيتها على ولدها البجر حبتين شوي ليما طفرت يعقوب من طوره..
سمر اللي كانت قاعده عند ابوها شارده تفكر في يعقوب ومعاملته لها اللي ما راح تتغير ابدا .. دايما راح تكون البنت الصغيرة اللي دايما لازم تتحذر عشان لسانها لا ينفلت جدام اللي اكبر منها ..(( ليش تزعلين يا سمر .. انتي جذي))
ابوها حس انها متضايقه شوي: سمور حبيبتي .. اشفيج ما تاكلين .. شوفي الحلاو اللي يابته امج ولا الحلوى البحرينيه يالله محد بيرفع عى السكري غيره ما خليته اليوم..
سمر بملل: مالي مزاج يوبا .. اذا بغيت باكل .
بدخله حمدان ونجاه ومشعل.. اللي تغيرت معاملت الاخيرين جذريا تجاه سمر .. نجاه صارت احن على سمر ومشعل يبتسم بين اللحظه والثانيه لها ..
سلموا على بو حمدان وقعدوا يسولفون وما كان ناقص قعدتهم الا ناصر المرح .. او ناصر العاشق ..
حمدان قبل لا يطلع : يوبا بغيتك موضوع بس ماابيك تعصب منه..
بوحمدان: خير ياولدي
حمدان: الخير بويهك يا يوبا.. يوبا .. انه قررت اني ما اتزوج سارة بنت عمي
الكل تفاجئ لكن سمر ......انصدمت .. لانها ما تدري عن الموضوع
مشعل: صج ما عندك سالفه فاتح الموضوع هني بالمستشفى..
ام حمدان: ليش يا حمدان بعد ماابوك خطبها من عمك؟؟
حمدان : يمه انه كلمت سارة وسارة رفضت الموضوع ويعقوب يدري يعني اهو بيخبر العايله وانه بصراحه مااقدر اتزوج سارة لان مشاعري تجاهها مو مشاعر زوج لزوجه.
ام حمدان: مااصدق انت حمدان اللي ماكل جبودنا علشان نخطب سارة له والحين تقول ان مشاعرك تجاهها مشاعر اخوة!!
بوحمدان: خليه يا نجاه .. الزواج قسمه ونصيب.. اذا ماكانت سارة بتكون غيرها ولا شنو يا حمدان؟!
حمدان: اكيد يوبا .. بس سارة ما اقدر اتزوجها .. وانت يوبا لا تشغل بالك عمي بروحه مستحي يقول لي وانه بهالكلام بعد بهدي الوضع اللي بيناتنا ولا شرايك يوبا
بوحمدان: ما خطيت يوم قلت انك ريال يا حمدان .. على بركه الله
حمدان : ان شالله
سمر تطالع اخوها بكل حنيه .. والله انك رجل يا حمدان ولا كل الرجال .. تضحي بحبك لسارة اللي الكل يدري عنه من الطفوله عشان ولد عمك .. يا خسارتها سارة فيك ويا مكسبها اللي بتاخذك ..


بعد اسبوع من رده بو حمدان للبيت .. اكبر عزيمه تحددت يوم اليمعه باسمه .. العايله كلها كانت معزومه في بيت بو حمدان .. سمر كانت تستعد على اقصاها وكانها بتدخل حرب ويا يعقوب.. تحدد الاسلوب إلى بتكلمه فيه .. متى بتهتم لكلامه ومتى بتعطيه ويه .. يعني استيراتيجيه ولا مثلها صارت حتى المحارب الكبير الكسندر العظيم ما خطط بمثل هالمخطط الجهنمي .. كانت تدري ان الناس يقولون ان خبث النساء ماعليه خبث واهي تبي تبرهن لاي مدى راح توصل ويا يعقوب ..بتخليه لازم يعترف بحبه لها وتنسيه الاماراتيه اللي معلق مصيره بمصيرها ..

انه اوريك يا يعقوب ان ماخليتك تبجي وتتحسر على اليوم اللي قررت فيه انك تعاملني هالمعامله .. خلاص سمر الياهل راحت ويات مكانها سمر القويه اللي بتنزل غرورك هاذا بالارض ..
يعقوب من جهه ثانيه خبر الكل بالبيت بسفرته اللي ان شالله بتكون من بعد ملجه سارة وحمد اللي الكل مستعد على اوجه عشان هالمناسبه الغير متوقعه - واللي نوعا ما - الكل تنهد يوم سمع عنها لان سارة وحمد ثنائي رائع .. والكل ينظر الى حمدان ويعقوب على انهم التاليين بس هيهات يعقوب يتزوج وحده غير سمر ..
يه اليوم الموعود .. اللي يعقوب بيخبر العائله بشكل رسمي عن قراره .. حتى سمر .. اهو كان ينتظر بس رده فعل سمر لين ما تعرف عن قراره ..
خلونا نرد حق شي مهم..
طبعا كندورة يعقوب الاماراتيه تكنسلت وانرمت بالزباله من بعد الضرابه اللي صارت ويا ولد عمه .. ريله تعافت تماما ولا يبين عليها انها يوم كانت متعورة .. واهو كان وده يلبسها لاخر مرة بس ما شائت الظروف .. ااه يا سمر .. اشياء وايد كان من الممكن تصير بيناتنا بس الظروف ما شاءت ولا راح تشاء .. احبج يا سمر .. احبج

كانت هاذي كلمات يعقوب ودموع الحب كلها بعيونه يحاول انه يتنهد ويريح نفسه لكن بكل تنهيده تنهمر الف والف دمعه الم وحزن تعلن انتهاء كل الاحلام وكل الاماني اللي بناها في 4 من احلى سنوات حياته .. وخلاص ..هاذاالعذاب لازم ينتهي .. لازم ينتهي..
سمر ماكانت تدري بهاذي المعاناه اللي يمر بيها يعقوب .. اهي تفتكره عايش حياته ولا عليه من احد.. بس يعقوب كان عايش بنار الحب اللي ماخذه كل قوته وطاقته.. يعقوب كان دايما حساس بطبعه بس غروره المتصنع وكبريائه جدام الناس يبرهن شيء ثاني ..

حمدان كان وده انه يسافر ويطلع من الديره ولا يحظر هاليوم واهو يتصنع انه فرحان والدنيا مو سايعته على خطبه حمد لسارة.. سارة حبيبه قلبه الوحيده إلى حباها بحياته.. ما عاش مراهقته مثل كل الشباب من حبه الشديد لسارة وكان مخلص لها بكل مرحله وكل لحظه بحياته .. حتى بسفرته لاميركا لمده 3 سنوات كان من الممكن يمارس اللي بخاطره هناك مثل كل الشباب اللي يسافرون بس هيهات.. سارة كانت كل اهتمامه وكل افكاره وكل امنياته.. ثابر وكبر نفسه ونجح وياب اعلى نسبه عشان لين رد يرفع الراس بنجاحه بره البلاد .. اه يالدنيا .. جرحج ماكو مثله جرح .. ولين جرحتينا تتفننين بالعذاب.. جرحتيني بمعرفه رفض سارة لي .. الحين تتفننين بتعذيبي بخطوبه حمد لسارة واضطراري اني اسمع التخطيطات واساهم بالاستعدادات ..


ناصر من ناحيه ثانيه كان عايش بعالم ثاني .. تغير ناصر وتغيرت طبايعه بس ظل على خباله الحلو اللي الكل يحبه عليه.. حب دانه له غيره وخلاص يصير اكثر رزانه وتحمل .. وبعد نكسه ابوه اللي حسسته انه بيوم من الايام راح يخسر ابوه الطيب ويخسر كل حياته واهو واقف مكانه مثل الولد المدلل المعتمد على امه وابوه بكل شي.. خلاص اهو كبر وصار ريال لازم يبني حياته من اللحين عشان يكبر ويرفع الراس ويقدر يرتبط بدانه حياته مثل ما يسميها ..

سارة وحمد كانوا عايشين بدنيا ثانيه .. دنيا الحب والوله والعشق اللي ياخذ كل نفسهم ويضطرون للزفر عشان يردون النفس لانفسهم ويحسون ان الدنيا مو سايعتهم بس سارة ما تحاول انها تبين وناستها حشمه لبنت عمها وولد عمها حمدان اللي ما توقعت انه يحبها بيوم من الايام... حمد كان معظم الوقت قاعد يرسم حياته ويا سارة ويستغل كل قدراته وقوته عشان هذي الحياه اللي راح تكون مكلله بالحب والوفاء والاخلاص.. بس في نفس الوقت ولد عمه يعقوب كان كاسر خاطره حيل عشان انه ما يقدر يحصل حب سمر .. فكر انه يساعده بس اهو يعرف يعقوب .. اكره شي عنده ان احد يشفق عليه ويحاول يساعده..

محد كان يدري باللي يصير بمخ بو حمدان اللي كان يخطط ويدبر ويرسم ويا ابو يعقوب وبو حمد .. حتى حريمهم ما كانو يدرون باللي قاعد يصير ولا انتوا بعد بتعرفون ...

بالمناسبه يوم العزيمه كان عيد ميلاد رغد إلى بتكمل 11 سنه وتدخل ال12 رغد بنظرها اهي كبرت ..بس جدام الكل اهي الياهل الصغيره اللي محد معبرها .. حتى انها بدت تتشرى لها مكياج وثياب مثل البنات.. وصلت عايله بو حمد اول شي لكن حمد ماكان وياهم .. راح يشتري التورت لرغد وباجي الاغراض .. وطبعا اتفق مع سارة انهم يروحون المكان ويا بعض ومرة وحده يستغلون الفرصه بالمغازل .. رغد كانت فرحانه حيل على اللي يسوونه العايله عشانها وحصلت تدليل عمرها ما بتحصله غير هاليوم .. حتى ناصر اللي كان دايم يشد شعرها لين يشوفها اليوم وقف يصفر لها على كشختها وحست انها صارت مرة خلاص ههههههههه.

سمر كانت قاعده بدارها واهي ترتجف من الخوف وكانها عروس يايين يخطبونها .. قلبت كبتها فوق تحت واهي تدور لها ثياب تلبسها ولا لقت شي .. اتصلت في دانه تروح تشتري لها شي بالسريع لكن دانه حست بسخافه لانها تعرف ان سمر تمتلك اكبر مجموعه ثياب من احسن المصممين والماركات وسدت الخط بويهها .. قررت انهاتلبس جلابيه امها شرتها لها يوم سافرت البحرين باخر عطله صيف من محلات الغريب .. اهي تعجبها بس لونها اخضر زاهي (نادي العربي) واهي تشجع الاصفر ( القادسيه) بس حست ان هاذا الشي ثانوي بالنسبه للمناسبه اليوم .. واخيرا لبست الجلابيه ولبست معاها طقمها الغالي اللي ابوها فصله لها من يوم كان عمرها 5 سنين قلاده بها قلب اخضر من الزمرد وتراجي على شكل قلب مع حواف ذهبيه وخاتم ديزاينه كان اروع شي بالطقم كله لان كان عبارة عن 3 قلوب متداخله ببعض وسحت شعرها وخلته طبيعي مثل كل مرة تخليه ولاحظت انه طول هاذي المرة اكثر عن كل مرة ليما وصل لتحت ظهرها واخر تسريحه سوتها ان شعرها يكون مقطع على
هيئه طبقات خلاه يصير روعه وخصوصا شعرها بصورته الطبيعيه فيه تموج روعه...

***** اول مرة اكتب وصف حق هيئه بنت .. يحليلي *****
المفاجاه كانت عند الباب .. زاهيه وزوجها مبارك ردوا الديرة من يومين وما خبروا احد .. الكل راح عند الباب الا بوحمدان اللي كان قاعد بالصاله الرئيسيه لان الطبيب منعه من الحركه الزايده .. زاهيه عقب ما عرفت عن اللي صار راحت لاخوها تلمه بكل قوتها لان زاهيه قبل لا تصير زوجه مبارك كانت مدللة حمدان والكل كان يعرف غلاها عند اخوانها ..
وصلت عايله بو يعقوب ودخلوا الا يعقوب الا كان واقف بره طبعا متردد.. راشد دخل واهو حامل الدب الكبير اللي شراه لها يعقوب وشد عنه الرؤيه ويوم حطاه على الارض وقف يمثل بتعب انه تعب من حمل الدب .. ويوم شافته رغد تخبلت على الدب ...
راشد: مرة ثانيه حملي هداياج بروحج انتي فاهمه يالقرنه
رغد رفعت عيونها لولد عمها اللي كان دايما جاسي وياها من حركات ناصر وما طلعت له لسانها مثل كل مرة يزعجها.. راشد تم واقف مكانه مثل المسبه .. وكانه اول مرة يطالع رغد .. حسها رغد غير .. رغد كبرت وصارت بنت .. عيونها كانت تحمل رونق ثاني .. لمعه غريبه .. جاذبيه مينونه .. حس بعروقه تتنفص من جسمه .. رغد راحت عنه الان نظراته صارت نظرات.. اهبل .. على قولتها .. راشد تم واقف مكانه وراح صوبه ناصر مستغرب
ناصر بصوت واطي: سود الله ويهك خلصن البنات تبقق عيونك برغوده النونو هههههههههههههههههههه
راشد حس بالحرج ولون ويهه صار احمر من دون احساس: هاا. جب نصور .. هاذي رغد ياهل .. اشفيك انت صل علىالنبي . .صج انك بليس..
ناصر: ها ها ها .. يوبا قلت عني نفس الكلام .. لو تشوف روحك يا رشود والله انك فشلتنا .. ماكو الا رغود الوشاشه....
راشد : اووووووووووف ول عني زين..
يعقوب كان توه بيدخل داخل الا وسيارة سارة تدخل الفيلا.. سارة تغير شكلها .. هاذا شموقفه هني .. ما حصلت وقت تتصل في حمد تقول له يتاخر عشان تدخل يعقوب بعدين يدخل وراهم لان حمد كان وراها بموستنغ وليد اليديده .. حمد وقف ريجه ببلوعه وما قدر يبلعه.. يا ربي يعقوب الحين بيذبحني .. اكيد بيشك فيني وفي سارة ..
يعقوب كان واقف يطالعهم من ورى النظارة .. اوريكم يالملاعين اثنيناتكم ..
سارة واهي ترتجف: قوة يعقوب.. اشفيك واقف بره ليش ما دخلت..
يعقوب: عاجبني الجو.. وحبيت اوقف بره شوي .. انتي من وين يايه
سارة: هاا.. رحت اشتري هديه لرغد ..
يعقوب: مو امس رايحه مشتريه لها ..
سارة ماتت: ايه ..بس كانت ناقصه
حمد ياي صوبهم: هلا يعقوب .. شخبارك
يعقوب بنظرات قاتله لسارة : ابخير .. انت شخبارك؟
حمد واهو يبلع ريجه ومنظرة منعفس : بخير الحمد لله علامكم واقفين بره.. في شي؟
يعقوب وعيونه على سارة اللي شوي وتبجي: لا بس واقف انتظر سارة .. وانت من وين ياي..
حمد: ياي من المخبز يبت تورت رغد ..
يعقوب: يصير خير .. يالله سارة جدامي ..
سارة: ان شالله
دخلت سارة وظل يعقوب يطالع حمد: حمد.. بقولها لك مرة وحده بس .. مرة ثانيه ان تكرر اللي صار اليوم ما بيحصل خير .. سامعني
حمد كان عارف انه غلطان وحمد ربه ان محد يدري عن المغامرة اللي صارت قبل اسبوع : ان شالله.. السموحه يعقوب.
يعقوب: بالحل.. يالله ندخل قبل لا يسألون عنا..
حمد وقلبه شوي خف من الدقات: يالله


دخلوا حمد ويعقوب .. سلموا على الكل اللي كان قاعد ولموا مبارك وعمتهم اللي كانوا مفاجاه لهم .. زاهيه تخبلت على حمد لانها اول مرة تشوفه من ردته من السفر.. بس قالت في بالها ..هم يعقوب احلى.. الكل كان قاعد والضحك والسوالف على اخر لان ناصر وراشد شابصين بمبارك وينكتون عليه وزاهيه تساعدهم بس الزين ان مبارك كان فلته مثلهم
ناصر: الا اقول يا راشد ما تحس ان مبارك شوي فتح لونه
راشد: أي والله تتسبح بشنو هاا .. اكيد حليب البقر ببلجيكا شي ثاني
مبارك واه ويبتسم: راشد .. أي شي .. ألا قول لي شخبارالضيجه عندك
راشد مستغرب: مافيني ظيجه من قال لك
مبارك واهو يشرب الجاي: لا بس الدشداشة اليوم ظيجه غير عن كل مرة .. الديزان هالمرة شسمه؟
ناصر ضحك من قلب على راشد وراشد صار شكله اهبل: اصلا هاذا ديزاين يديد محد مسوي مثله ومحتر يعني مني ولا من رشاقتي ويا كرشتك
مبارك: انه صج مكرش لكن ماايوع روحي واروح السالميه باليوع عشان المغازل ولين رديت آكل اكل اسبوع
ناصر خلاص تولول من الضحك وراشد: انت شمضحكك والله انك فاضي وماصخ
قام راشد عن مبارك وناصر بفجئة واللي صدمه ان دشداشته كانت وايد ضيجه لدرجه انها انفتقت عند الابط راشد ويهه صار مثل الطماط من رده فعل الكل وناصر خلاص راح فيها والكل يضحك وراشد واقف مكانه مثل الغبي وشوي يطلع من البيت الا ورغد وقفت
رغد: ناصر اضحك ليما تشبع اصلا انت تغار ليش ان راشد اضعف منك مو مثلك يا ابو كرشه .. ماعليك راشد انت احسن منهم كلهم واذا بغيت احد يوصلني المدرسه بخليك انت لانك انت احلى واحد
يعقوب: هاااااااا رغود
رغد بمستحى: من بعد يعقوب طبعا يعلني ماابجي عليههههههههه
والكل ضحك الا راشد اللي وقف يسمع كلام بنت عمه اللي حساها لاول مرة حبوبه وتدش القلب من يدري يمكن لانها مدحته حس جذي..
ناصر: ههههههههه وهههههههههههههه قم الله لا يبارج فيك ويا هالدشداشه اضيج من فستان اليسا قم هههههههههههههههه
زاهيه: الا وينها سمور فديتها ما شفتها للحين ما نزلت
نجاه: مادري عنها والله من الصبح للحين بغرفتها ماادري شتسوي بخلي كاكي تروح تناديها
يعقوب قلبه بدى يدق بصوت سمعه: كاني يمه ما يحتاي تخلين كاكي تييني
الكل قعد يطالع سمر وكشختها وكانها عروس .. حتى ناصر وراشد وقفوا مكانهم يطالعونها وكانها ملكه جمال .. تنزل من على الدري لابسه نعال هندي الديزاين عليه شك بالاخضر والذهبي يناسب ثيابها ..
يعقوب ما قدر يتنفس من جمال سمر .. حس انه بيدوخ .. حس انه يبي يقم لها وايود يدها ويقول للعالم كله انها حبيبته بس ثبت نفسه حتى من كثر ما كان قابظ على يده حس ان اضاافره انغرست براحته .. سمر حست برده فعل يعقوب وانه بيموت من الحرة على حلاتها .. خلك موووووت من القهر مثل ما تقهرني
راشد اول من تكلم: الله الله الله .. مااقدر انه .. بموت والله بموت .. حرام عليج شوي خفي على الدنيا ما تتحمل القلوب يا بنت ضاري
سمر بدلع: ههههههههههه ما يحتاي تقولي .. (تطالع يعقوب بشر) مو ناويه ارحم احد .. اللي ما يستحمل يوقف ويقول.
وليد لاول مرة يتجرا: انه اوقف لج واقول ... يمين يسار .. عرباوي قطه بحر ههههههههههههههههه
الكل ضحك الا سمر لانها تعرف ان محد بيعتبر للون غير وليد وراحت عنه وراحت تسلم على زاهيه ومبارك وتبوس راس ابوها وتحب على راسه وراس عمامها وحرم عمامها .. وقعدت يم امها اللي كانت بعد لابسه جلابيه حمرا بحرينيه التصميم تطالعها بكل فخر ..
يعقوب ما رفع عينه طول الوقت وحمدان يطالعه بين فترة وفترة واهو حاس بولد عمه الغبي بس سكت عنه ولا قال له شي .. السوالف كانت متنوعه واغلبها تتعلق بسفرة زاهيه والاشياء اللي شافتها والعرب اللي عايشين بره بلندن ودول اوروبا الباجيه
راشد: ااااااااااه يا نصور متى نخلص مدرسه ونروح اميركا
ناصر: انت شكو انت تدرس بالجامعه وسنتين وتخلص .. واصلا انه قررت اني مااروح امريكا خلاص
سمر بخبث: ليش ناصر بالعكس امريكا بتشوف فيها الشقر الصفر اللي قلبك يموت عليهن
ناصر بشاعريه تموت الواحد من الضحك: خلاص.. مابي الشقر ولا الصفر وعندي القمر نسل العرب الاشراف
سمر وسارة يتغشمرون عليه وراشد يطالعه بكل استهزاء وكملت سمر: أي عرب قول الا العيم ههههههههههه
ناصر اهني تغيرت الوانه ووقف لسمر: سكتي انتي فاهمه بنت عرب غصبن عن اللي يرضى (يطالع امه اللي تدري بكل شي ) واللي ... ما يرضى بس بيرضى لين هددتهم ( يطالع ابوه واهو يبتسم)
بوحمدان: لوتمووووووووت
ناصر ركع عند ابوه:يوبااااااااا حرام عليك
بو حمدان: قم لا بار ك الله فيك ماكو
ناصر يتظاهر بالبجي: هئ هئ هئ يوبا تكفى ..
بو حمدان : اوووووووف لا يعني لااااا.. اصلا انت ما بنعطيك الا دانه رفيجه سمر لانها حلوة ومهذبه وحبوبه حيل .. ماكو البنات اللي تعرفهم
ناصر وقف باستغراب..الليي قاله ابوه اليوم خلاه يصير اسعد انسان .. مع ان ابوه كان يتكلم من دون قصد ومعرفه باللي يصير بين ناصر و دانه ناصر حس انه اكثر الناس حظن بابوه وراح عند ابوه وباسه بكل هدوء واحترام خلت الكل يستغرب من تصرف ناصر
ناصر وعيونه تدمع: الله لايحرمني منك يا يوبا ولا يفارقني عنك ولا يوم بالدهر كله ..
بوحمدان طالع ولده بكل حب وحنان ولماه والكل نزل راسه اللي يمسح دمعه واللي يحمد ربه واللي يقول الله لا يحرمنا منك يا بو حمدان .. وزاهيه اللي خلت العنان لدموعها اللي حاولت تحبسها ..
سمر كانت اكثر وحده متاثرة من الوضع .. خصوصا لانها كانت السبب بنكسه ابوها .. كانت تبي تبجي وتوقف دموعها تطالع الكل تشوفه مشغول وشوي تقم بس نظرها لا اراديا راح عند يعقوب اللي كان يطالعها بنظرات كلها حنان وكانه يقول لها ( انتي مالج أي ذنب سمر .. مالج أي ذنب )
سمر ارتاحت .. تمت تطالع يعقوب واهو يطالعها ولا عليه من احد .. حس انه بعالم ثاني .. عالم ما يرتبط بالحس الواقعي .. وكانه يطير وسمر معاه ..
بو حمدان قطع الصمت والاحلام: يالله عاد قلبتوها مناحه .. قموا نشوف شنو طبخت لنا اليوم ام حمدان مجبوس دياي بحريني ولا مموش كويتي
ام حمدان: الا مجبوس دياي بحريني ويا بقل وبصل بعد
بو حمدان: اقول راحت اليوم عليكم من ريحه الحلوج اللي بتكرهكم بروحكم اليوم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعقوب بعد ما انتبه لكلام عمه نزل عيونه بالارض وسمر نفس الاحساس وحست انها بتموت من يعقوب ليش يقهرها مثل ما يسوي بحركاته .. ويعقوب حس انه بيموت ان ما تكلم اكثر وقبل لا يقم الكل وقف
يعقوب: عمي .. قبل لا تتغدون ابي اقول لكم شي
سمر يودت على قلبها .. وسارة اعتفست ملامحها .. ام يعقوب شرعت بالبجي والكل مستغرب
بوحمدان: قول يا ولدي
يعقوب واهو يطالع ايدينه يتحاشي النظرات: انه .. انه قررت اني اسافر ..... او اتهجر بره الكويت.
الكل انصدم ووقف مكانه بو حمدان بوحمد .. راشد اللي يدري نزل راسه ناصر تم قاعد مكانه مستغرب بس مو متفاجئ لذيك الدرجه مع انه يحب ولد عمه وايد بس احترم قراره
سمر كانت بعالم ثاني .. وكانه احد صاب ماي بارد عليها .. حست بروحها تنتفض بداخلها ... يعقوب يتهجر .. يعقوب يروح عني .. ليش .. ليش يبي يروح ...
بو حمدان: ليش يا ولدي .. احد يترك ديرته ويروح بره .. ليش شناقصك
يعقوب والعبره خانقته: لاعمي .. ديرتي على عيني وعلى راسي بس .. مااقدر اقعد اكثر .. (يطالع سمر بطرف عينه) محتاج اطلع من الديره ..
بوحمد: يا ولدي ناس يتمنون يردون للكويت اليوم قبل باجر وانت تبي تطلع منها .. احد يعيف ديرته وناسه واهله .. وابوك مافكرت فيه؟
بو يعقوب: خله يا بو حمد .. يعقوب ريال ويعرف لمصلحته احسن من أي شخص ثاني
بو يعقوب كان حاس بولده خصوصا بعد اللي صار بالمستشفى مع سمر وعذر ولده .. بس ام يعقوب راحت في البجي وسارة وام حمدان يهدون فيها ..
بوحمدان: وين بتروح؟
يعقوب واهو يحس انه قتل نفسه باللي اعلنه: قلت يمكن استراليا ولا نيوزلندا .. دنيا توها تقم وعرب وايد هناك وما راح احس بالغربه وايد ..
حمدان: لكن تتهجر مرة وحده هاذي شوي مالها داعي يا يعقوب
يعقوب: مااظن فرق بين الهجرة ولا السفر .. كله مثل الشي .. وانه مقرر اني ماارد الا بعد سنوات ..محد راح يفتقدني الا عايلتي يمكن ..
سمر مااستحملت اكثر ووقفت والكل يطالعها ويطالع شكلها المتغير ودموعها اللي طاحت من عيونها.. راحت عند يعقوب وقفت جدامه ما يفرق بينها وبينه الا اقدام بسيطه
سمر: انت الصاج محد راح يفتقدك .. وين ما تبي تروح روح .. لاتظن ان في احد بيسال عنك بالعكس النغصه اللي كانت على قلبي بتنزاح مثل الهم اللي يروح واللي يقول لك انه راح يفتقدك صدقني هاذا انسان ينافقك لاني انه شخصيا .. (راحت صوتها بالدموع اللي بينت مشاعرها اللي كانت عكس اللي تقوله) بفتك منك ...
وراحت سمر غرفتها واهي تركض مو معبره احد بالصاله والكل يطالعها واولهم يعقوب اللي حس انه مات خلاص ما بقى شي الا انهم يعلنون للكل انه مات .. حرقه سرت بدمه نفضت بدنه كله وشال عمره وطلع من بيت عمه والكل يناديه .. حمد لحقه لبره بس يعقوب كان اسرع وركب سيارة ابوه البي ام دبليو 745 السريعه واختفى من ممشى الفيلا بره البيت .. حمد رد داخل ونادى حمدان عشان يلحقون ورى يعقوب..
بوحمدان: لا ... خلوه يروح مكان اللي يبي يروح له ... يبي يقعد لروحه شوي..
بو يعقوب كان مكسور الخاطر بس واقف مثل العمود وبوحمدان يقول له: يا بو يعقوب.. عساك ما يبت له طاري بالكلام اللي بيناتنا
بو يعقوب: لا ابد .. ماتكلمت من ورى شورك يابوحمدان
بو حمدان: زين زين ..
بو حمدان ظل ساكت منزعج من تصرف سمر تجاه ولد عمها
سمر بس ركبت غرفتها سكرت الباب وراها . ومن القهر قعدت تكسر بالاغراض اللي بالغرفه ودموعها تنزل من عيونها والافكار تييبها يمين ويسار والالم بقلبها عامي عيونها ترمي كل شي تشوفه جدامها وكأن يعقوب اللي واقف جدامها .. وصلت يدها للبرواز اللي كان يضمهم كلهم .. تمت تطالع الصورة بقهر والم فظيع يكتسخ كيانها .. قبل كانت تطالع الصورة لان حمد كان في الصورة اللحين تطالع الصورة لان يعقوب فيها .. لام سارة وبعيونه نظرة تحدي تحرق القلب .. مصير البرواز كان اسوء من أي شي ثاني بالغرفه لانها رمته على جامه البلكون وكسرها وطلع بره البيت ...
سمر وقفت وكانها خلاص .. أستسلمت .. انهارت على الارض واهي بحاله تكسر القلب.. حست بان نار تسعر بيوفها.. اكيد يبي يسافر عشان يكون وياها .. يكون وياها .. ويا حبيبه القلب .. ويمثل علي .. يمثل علي علباله انه بيمشي علي تمثيله .. اكرهك يعقوب.. واكره اللحظه إلى عرفت اني احبك ياللي حبك كله مذله .. ذليتني بحبك يا يعقوب .. ذليتني.. اكرهك كثر ما حبيتك.. اكرهك كثر ما حبيتك..

في بيت بو يعقوب...
وقف يعقوب سيارته عند الباب وطلع منها بسرعه .. نادى على باكي الخدامه تزهب وياه اغراضه لانه ماراح ياخر السفر اكثر
يعقوب بصراخ يهز البيت: باكي ... باكي ويهد
باكي مسرعه من المطبخ: جي با با
يعقوب: يبي السوت كيس من الستور وتعالي وراي بسرعه
باكي خايفه: جين بابا

طلع يعقوب فوق بسرعه وهو يتجاوز بعض العتبات .. دخل غرفته وفتح الكبت .. طلع البدلات كلهن .. ورماهن على السرير .. طلع الربطات ورد قطهن بالكبت لان ما بيشتري اللي يبيه من هناك .. شل وياه جم من ثوب واقمصه .. دخلت باكي وراه وطردها من الغرفه .. راح عند الدريسر وشل ساعاته كلهن والجواز ومحفظه البطاقات الاعتماديه .. واهو مشغول التفت حق البرواز اللي على الدريسر .. كانت نفس الصورة اللي عند سمر .. يطالع سمر من الصورة بكل حقد .. وقال بصوت عالي.. خلي حمد ينفعج ..
ورمى الصورة بكل قوته للجدر وتحول البرواز الناعم الى فتات جزاز ويعقوب واقف يطالعه ويطالع القطع المنشرة وكانها حياته اللي تكسرت من يوم حب بنت عمه .. كمل حزم باجي الاغراض وطلع من البيت من دون رجعه..
قبل لا يركب سيارته راح عند الخيول .. تكلم ويا فيفيك اللي يرعى الخيول
يعقوب: فيفيك
فيفيك: نئم بابا
يعقوب: اذا راشد رد من بيت عمي قول له يتصل في سلطان ويخليه ياخذ الخيول عند زيد فاهم
فيفيك واهو منزعج من نبرة يعقوب: جين بابا بس بابا سلتان في ما يجي وايد
يعقوب: مو شغلك انت بس قول لراشد وعن القرقر فاهم..
فيفيك: ان شالله بابا
راح يعقوب عن فيفيك
فيفيك: اج بابا يعقوب كي مود تورا ميرجي دال جوكا بقوان اوسي مود جينج كيري ان شالله اور ميري تنخا كي باريمي سوجليه ايو راما
(اليوم مزاج بابا يعقوب فلفل الله يغير مزاجه ان شالله ويفكر انه يزيد معاشي يا ربي )

ركب يعقوب سيارته الكروزر بدال سيارة ابوه وراح واهو حاط في باله انه ما راح يرد ابدا ....
الحلقة الثانية من الجزء الاخير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بعد مضي سته اشهر .....

بعد مضي سته اشهر .....

من بعد ذيج الحادثه بين سمر ويعقوب واعلان يعقوب سفره تغير كل شي .. بو حمدان تقاعد نهائيا عن الشركه بس ظل المستشار القانوني والاقتصادي ومكتبه بالبيت .. حمدان استلم مسؤوليه ابوه وحمد جزء من مسؤوليه ابوه .. وراشد انضم بعد لشركه العايله بمكان يعقوب .. ناصر يداوم بالشركه بين الفترة والفترة .. ومشعل سافر امريكا يدرس الطب ووليد انظم للمدرسه العسكريه .
تذكرون الممرضه اللي كانت ويا سمر يوم كانت مريضه .. ايه هيه نفسها .. خطبها حمدان بعد ماالتقى فيها مرة بالمجمع وعجبته وخلى سارة تسال عنها وتخلي امه تروح وتخطبها له وبالفعل كل شي تم بواسطه سارة اللي كانت افرح وحده لهاذا الشي وتمت خطبه حمدان من النرس امل على سنه الله ورسوله قبل اسبوعين من خطبه حمد وسارة اللي هزت العايله كلها والكل فرح لها وتمنى لهم السعاده بحياتهم واتفقن سارة وامل على ان تزوجن بنفس الليله ..
من بعد الحاله اللي مرت فيها سمر .. ابتعدت عن الكل .. الكل .. الا المدرسه.. غرقت روحها بالدراسه والمدرسه ودانه.. محد يدري عنها ولااحد يتجرا يسالها .. حتى ابوها ابتعدت عنه وصارت عدائيه تجاه الكل .. وجددت عدائيه يديده تجاه سارة وحمد حتى ان خطوبتهم ما حضرتها .. وفي خطبه حمدان لبست شي بسيط وقعدت بعيد عن الكل وفرحت لاخوها بس ما تصورت معاهم لانها كرهت شي اسمه صور .. وحلفت على نفسها ماتيب اسم يعقوب على لسانها مع ان مخها كان يردده بكل لحظه وكل ثانيه وكل جزء بالثانيه ..
دانه وناصر كانوا يمرون باحلى مرحله بحياتهم.. ناصر خلاص بدى يبني احلامه مع دانه حتى ان علاماته بالمدرسه صارت مقاربه شوي لعلامات سمر .. طبعا ناصر يحمل نفس جينات سمر بس لان كان مهمل شوي..
راشد فكروا انهم يخطبون له فايزة بنت خالته لكن اهو رفض لانه للحين ما تهنى بشبابه .. طبعا اهو كان في باله مخططات للحين تتعلق ببنات الكويت وكيف انه ما شاف نصهن وانه لازم يلحق على عمره بالمغازل خهههههه.


في الطرف الثاني من العالم .. وتحديدا بملبورن ثاني اكبر مدينه باستراليا .. باحلى منتزه مائي كان يعقوب قاعد عند احد النوافير المتنوعه ويا ارفيجه الاستراالي اللي يسكن وياه بالشقه (roommate) روستن الكل كان يناديه روس .. مثل بطل مسلسل friendz بس اهو كان شعره احمر وتتنرفز منه البنات بس كانن يعطنه ويه لانه ارفيج يعقوب او (Jacob) او جيك بالاختصار .. يعقوب كان نادرا ما يهتم لانه يضحك بويوهم ويسبهم من وراهم .. يعقوب يكره الانجليز بطبعه لكن يمشي حياته وياهم ..
روس كان قاعد يكلم يعقوب عن البنت الحلوة اللي شرطت عليه عشان تطلع وياه بموعد انه يعطيها رقم تلفون يعقوب
روس: so what so you say man >> please please please say yes
( شرايك يا ريال ..تكفى تكفى قول أي)
يعقوب: ooooh ross don`t you see how she is minipiolating you in my country if a girl do such athing every body dumps her an she lose her reputation among the girls!
(اووه روس ماتشوف ان البنت تتلاعب وياك؟ في ديرتي لو البنت تسوي شي جذي الكل يتركها وسمعتها تروح بين البنات)
روس واهو شوي ويبجي: ooh my good every time I say somthin to you
you mintion your country`s chicks mate ..this is Australia not Kuwait hello
(يا ربي كل مرة اقول لك شي اتيب لي طاري بنات ديرتك .. هاذي استراليه مو الكويت هيلوووو)
يعقوب انقهر من روس وتذكر حبيبه قلبه بالكويت سمر وحس انه يغلط عليها وقال له بالعربي: والله الكويت وبنات الكويت يسوونك ويسوون بنات ديرتك كلها يالخبصي ..
روس: what did you say huh hope you don`t curse me in ur language
(شقلت لايكون بس ما سبيتني بلغتك)
يعقوب: no no يامعود بالعكس I`m compleminting you buddy
(لا لا بالعكس يا معود انه قاعد امدحك اشفيك يا ريال)
روس: u know jake ..u r my best friend oooh my god ..hotchick g2g man
( تدري يا جيك انت اعز صديق عندي .. ويلي بنات حلوات .. لازم اروح باي)


راح روس واهو يسحي شعره ويعقوب يطالعه بملل.. انه شمقعدني وياك يالاهبل خلصوا الناس والله خلني قلعتي .. من يترك ديرته ويتخالط وياكم يالخبثاء .. والله كان احسن لي اقعد ويا امي ولا سارو بعد قلبي .. ولا اروح الشاليه ويا ناصر وراشد ولا اروح الشركه والتف على المكاتب واغازل ريما ولا اروح الديوانيه وياسلطان ولا اروح الاسطبلات ويا زيد .. ولا امر على سمر المدرسه اخذها لين ملت من الدراسه .. ولا اشتري لها الايسكريم المفضل من باسكن روبنز .. ولا اقعد اراقبها مثل الميانين . . ولا اقعد ادافع عنج مثل الاغبياء وانتي ما كنتي تعبريني بنظرة اهتمام..
قعد يعقوب يفكر بالكويت واهل الكويت وقلبه اللي خلاه بالكويت .. يفكر بسمر اللي ظلت بكيانه مثل الدم والروح .. يفكر فيها بكل جوارحه واهو يتذكر مرحهها وتعابير ويهها الحلوة وجمالها .. وحتى دموعها جذبته لها ..
ظل يتكلم بصوت مسموع .. احبج يا سمر .. احبج يا روحي
خليفه: الله الله ماارووووووووووم انه ماارووووووووووووم
خليفه هاذا كان طالب بالجامعه اللي يعقوب انضم لها اول ما وصل استراليا .. خليفه شاب اماراتي من عايله جبيرة بالامارات عاش باستراليا لمده طويله وايي فيها بفترات متراوحه وساعت العايله تمر عليه اذا ما قدر ينزل الامارات .. خليفه اسمراني طويل وسيم بدرجه كبيرة حتى ان يعقوب واهو يتنافسون بين العرب هناك من ناحيه الوسامه بس يعقوب يقدر على خليفه من ناحيه بنيه جسمه لان خليفه شوي نحيل ويعقوب اكتافه عريضه ومعتني برشاقه جسمه.. يعقوب يعز خليفه لان خليفه عربي ومعتز بعروبته على عكس العرب الباجيين ..

يعقوب واهو يعوي حلجه على صوب: اهلا ... انت وين ما اروح هناك
خليفه: شو ها يا ريال عيب عليك ترمسني جيه وانه اللي مودر الجامعه وياي عدالك يالزطي لكن هين
قام خليفه عن يعقوب...
يعقوب: لا لا لا يامعود وين رايح خلك ان شافك روس هني ما يشتهي يقعد وياي . خبرك انت مكروه بالنسبه له.
خليفه: خس الله ويهه النكور والله هاي نكور نعمه ما يذكر شو انه مسوي له قبل لا انت تصير اربيعه ..
يعقوب: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه تغار
خليفه: هيه والله .. بليز رد لي روس مااروم اعيش بدونه.
يعقوب: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
خليفه باشمئزاز يطالع يعقوب: سود الله ويهك .. زطي ما تصدقني..
بعد دقايق........
تثاوب خليفه : اووووووف يا يعقوب ما مليت يا ريال قم نسير صوب المطاعم ناكل لنا شي ما شيات ..
يعقوب ولهجته تنقلب لا اراديا للاماراتيه ويا خليفه: مابى
خليفه: بلاك يعقوب متى بتغير هالمزاج الخايس اللي فيك ... قم نسير هناك مادلين فديت امن يابتها قم نسير هناك ونخليها تتخبل
يعقوب: انه مااشتهيها هاي الدعله تبط جبدي وتخليني اشقق هدومي ما بي اروح وتقعد كل ساعه تتخيل علي البنت مو صاحيه ياخليفه انه الريال اخاف منها .
خليفه: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شرايك يعني بنت اجنبيه اهلها ما يدرون عنها من وصلت ال18 ودرت بيتها عسب تحصل على حريتها .. ابويه هاي مب شرات بنات الخليج فديتهن بناتنا متربيات احسن تربايه لو تسير الكون كله ما تلاقي شراتهن فديتهن يعلني ماافقدهن
يعقوب: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خليفه: شو بلاك تضحك مثل اربيعك الخبل؟
يعقوب: لا بس ذكرتني بحبيبه قلبي تتكلم مثلك .. البنات كلهن روحهن عقلهن .. كانت تتكلم بنون النسوة .. شراتك
خليفه: يعلني افداها بنت عرب والله الا ما قلتي لي .. شحال اهلك وعربانكك ..
يعقوب: ابخير وسهاله .. أختي انخطبت لولد عمي .. وولد عمي الثاني خطب بعد .. اخوي بدى يداوم بشركه العايله ... وواحد منهم على مااظن دخل المدرسه العسكريه .. وواحد سافر يدرس الطب

خليفه: ما شاء الله ما شاء الله .. ذكرني باسم اختك نسيته...
يعقوب: سارة
خليفه: اااااااااه فديييييييييييييييت سارة يعلني اموت وانه اتفداها والله ولا اتعب
يعقوب: يالله عاد كل ساعه والثانيه تفدى لنا ولا تتفدى اختي انت فاهم اختي حرمه ريال اللحين

خليفه: اجلب ويهك اللحينه انه تفديت باختك .. انه اصلا اتفدى في حبيبه قلبي سارة يعلني ماافقدها
يعقوب: هااااه .. طلعت عندك سارة وانه ماادري
خليفه طلع علبه الزقاير وقعد يدخن: شقول لك يا يعقوب .. حياتي انه صارت عذاب بعذاب من يوم ما عرفت هالسارة اللي دخلت حياتي وانه ما كنت مجهز حالي حق هالنوع من الارتباطات ليما صارت تمشي في عروقي شرات الدم يااخويه والله ما اتهنى بيوم ولا بساعه لين مااسمع صوتها .
يعقوب: ولاعليك بس ترد ديرتك كلم احد عمامك يخطبها لك (خليفه يتيم).
خليفه يضحك ضحكه تحرق القلب: شوو اكلم عمي يخطبها لي .. انه احلم بالقمر ويمكن يلبى طلبي جزئيا ولا افكر بهالحلم .. يا يعقوب انه بس ارد ديرتي خلاص انه بتزوج بنت عمي سالم المخيره لي وخلاص اسير بطريجي وانسى سارة وكل ذكرياتي ويا سارة
يعقوب: هااه.. وبنت عمك هاذي ماتقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
ساحرة النظرات
Admin


عدد المساهمات : 297
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: رواية ولد العم   الأربعاء مارس 31, 2010 10:01 am

بعد مرور ال 6 شهور الثانيه

====================
(في هاذا الجزء راح تعيشون الوقتين .. وقت يعقوب ووقت سمر بنفس اللحظه اتمنى يعجبكم )

اليوم كان حفل تخرج سمر ودانه .. الكل مرتبش بالبيت .. بوحمدان ام حمدان .. ناصر اللي تخرج بنسبه 89.5 وفرح حيل على النتيجه ... دانه بعد نجحت بنسبه زينه 84% كان الوقت للحين ظهر والكل يستعد حق الحفل .. سمر كانت اهدأ طالبه متخرجه يمكن احد يشوفها بحياته .. كان لين احد يهنيها على النسبه المشرفه 97.9% تبتسم له بكل تواضع وتشكرهم .. اهي راح تلقي خطبه الخريجات واهي مو خايفه ابد لانها حاطه الكلمه مثل ما تبيها .. رسميه .. بسيطه .. مفهمومه .. سريعه الانتهاء .. مثل فرحتها ..

في مطار الكويت ..
وصل يعقوب ومعاه خليفه للكويت بعد رحله طويله .. خلصت السنه الدراسيه على خير .. يعقوب نجح بكل امتحاناته بامتياز لان تخصصه اهو مجال خبرة يعقوب .. الرياضيات .. اما خليفه فعليه انه يرد استراليا للمرة الاخيره عشان الماده اللي رسب فيها وخلاص يرد الامارات من بعدها واهو مرتاح البال .. خليفه رافق يعقوب للكويت بالرحله لانه كان وده يشوف اهل يعقوب من كثر ما يعقوب يسولف عنهم ولان يعقوب بعدين بيسافر الامارات بناء على دعوه من خليفه عشان يوريه املاكه وحياته بالامارات ..
خليفه: اقلك يا ريال سير وياي دار الخير والله راح تحس بالدنيا.. اقلك الامارات دار الحياه
يعقوب: ماادري والله يا خليفه .. اخاف اكلف عليك
خليفه: خس الله حظك يالسبال شو تكلف عليه ولا انت ناسي البراده اللي خلصتها بشقتك واخليك لازم كل يوم تجرجها (تشحنها بلغه خليفه الانجليزيه).
يعقوب: هيه والله انه شلون راح عن بالي
خليفه لوى على يعقوب: ايه والله شلووووون راح عن بالك يا معود
يعقوب : هههههههههههههههههههه تتغشمر ويا ويهك
خليفه: لاو الله ليش اتغشمر بالعكس ماكو غشمرة ماكو
يعقوب: اذلف يالله لا بكس يطيرك استراليا مرة ثانيه
خليفه توه بيرد ويرن تلفونه يتنهد ليعقوب ويختفي ويخلي يعقوب ناقع من الضحك عليه....
التفت يعقوب بالمطار ما شاف احد .. اشوى محد يدري عن ردته من السفر بيخليها مفاجاه للكل .. يعقوب قرر هاذي السفرة بعد كلام طويل ويا خليفه ومايد اللي اقنعوه او وروه بصيص امل بحبه ويا سمر ..
مايد: يا يعقوب الدنيا دايما تمنحنا الفرص الثانيه مع اللي قلبنا يبغاهم لان الله سبحانه وتعالى ما يضيع الانسان ويعطيه على صبره وانتظاره.
خليفه: انه ويا مايد يا يعقوب.. انته شعرفك؟ .. سمر كانت صغيرة واللحين استوت بنت كبيرة وتفهم للي تبيه ويمكن مشاعرها تغيرت تجاه حمد ولد عمك 180 درجه
مايد: ايه صح بعد
يعقوب بعد سكون واهو يعظ على ظفر الابهام: تهقون...
خليفه: ايه يايعقوب نهقى
مايد: ما تيوز انت عن سوالفك
خليفه: شوف يابوسهيل لاتخليني ارمس بالاماراتي واخليك تشب ضو مثل كل مرة هاه شوفني زاهب
مايد: لا يا بو تيله اسكت احسن لك والله ان لساانك هاذا متبري منك
يعقوب : اووووش لا تتهاوشون حزتكم انتوا بعد ... اقول لكم تزهبوا يالله .. بنروح الكويت ..
خليفه: شووووووووو يا ريال وين نسير الكويت خل السمستر يخلص قبل بعدين نروح والله انت هب ذاكر الايام والغياب .. ابويه خلني اخلص و اودر ديره الميانيين احسلي..
مايد: محد جاب لروحه الشقا غيرك.. خلك عايش بديرتك ابرك لك
خليفه:انه ابى اعرف انت شو دخلك بقعدتيه ولا شقايه .. خلنيه ياريال اتنعم بشبابي
يعقوب: يا ربي بس عاد والله توم وجيري كله مناجر .. بس عيل .. بعد السمستر نسافر الكويت شرايكم
خليفه: اوووووووووكيه مان
مايد: انه اعذرني لاني بروح السعوديه لاول مرة وبصراحه انه مشتاق حيل لهم كلهم ومرة ثانيه يا بو يوسف ..بعرسك ان شالله
يعقوب بسخريه: ان شاء الله
خليفه: طبعا انه بحظر وبكون اول المدعوين والمباركين لان اربيعي اهو المعرس .. وراح ايول وارزف وارقص لين ما اطيح ويطيح مني اللي يطيح شرايك يعقوب
يعقوب نقع من الضحك وقام خليفه - اللي انتقل للشقه ويا يعقوب من بعد ذيج الليله - وشغل المسجل على حده باغنيه يا مرحبا لعيضه وقام يرزف وايول ويعقوب ارتبش وياه وقعدوا يرقصون اثنيناتهم مثل الميانين ومايد ناقع من الضحك عليهم .. دخل روس وكل اللي قاله: stupid clowns


طلع يعقوب من المطار والساعه كانت 2.30 بتوقيت الكويت .. الجو بدى يحتر وحمد ربه يعقوب انه كان لابس كندورة والكل يطالعه اهو وخليفه علبالهم اماراتيين .. يعقوب تنسم الهوى وكمل دربه لسيارته اللي وصى فيفيك اييبها عشان يروح البيت .. اول ما شاف الكروزر تذكر يوم اللي ياب سمر من المدرسه وابتسم
خليفه: بلاك تتبسم للينانوه
يعقوب: ماشي

في بيت بو حمدان الساعه 3
ام حمدان: ها يمه زهبتي اغراضج
سمر بنفس تعبانه: ايه يمه
ام حمدان: علامج سمر شي يعورج ولا تعبانه
سمر تطالع الساعه: قلبي يدق يمه ماادري ليش ...
ا م حمدان: لا تحاتين يمه بتكونين احسن وحده وقلبج هاذ ا بسم الله عليه من العوار خايف شوي خانت حيلي
سمر ابتسمت لامها: يمكن
ناصر دخل البيت واهو يركض: سمر .... يمه .. دانه وصلت . حرمتي وصلت استقبلوها بروح اغير هدومي
ام حمدان: اركد يا ناصر علامك مستخف اليوم هاذي الدشداشه العاشرة اللي تبدلها اليوم
ناصر واهو يركب الدري: مو حزتج يمه مو حزتج
ام حمدان تطالع سمر: والله استخف اخوج
سمر: هههههههه لا يمه حليله ناصر يحب دانه
ام حمدان: أيه والله حلاتها مرت ولدي ... وانتي حبيبتي .. شخاطرج فيه
سمر تنزل عيونها للارض: سلامتج يمه.
دانه بدخلتها واهي حامله زي التخرج: السلام عليكم
ام حمدان وسمر قامن يسلمن عليها
ام حمدان: هلا دوينه شلونج شخبارج..
دانه بحيا جميل : ابخير خالتي انتي شخبارج
ام حمدان: ابخير يا ويه الخير
سمر: هلا دندن
دانه: هاي سرسور اقوللج خيطي لي هاذا الجاكيت والله ذ1بحني قايم كلره ولا يقعد..
سمر: ان شالله تعالي فوق وياي


بيت بو يعقوب الساعه 3.00
وصل يعقوب مع خليفه
خليفه: يا يعقوب مهب عدله هاي اسكن وياك بالبيت
يعقوب: طم بوزك اصلا انت من قال لك اني بسكنك ببيتنا شوف اصطبلاتي هناك بتقعد ويا الحشرات
خليفه: خس اللله ويهك يامسود الويه انه انام ويا الحيوانات .. صج انك تعبان ..
يعقوب: ماادري عنك .. اصلا احنه عندنا بيت ضيافه بالحديقه اللي ورى بتسكن هناك وكانك عايش ببيتك الخاص .. حتى الخدامه بنحط لك .. علبالك احنه عيال فقر
خليفه: لا والله محشوم يا بو يوسف . الا قول لي .. الخدامه غرشوب
يعقوب واهو يسكر عيونه: يا الله ولا ايوز شنو انت خلاص مادلين واربيعاتها راحن كلهن خلاص انت الحين بالكويت بالكويت يا ريال.
خليفه بحزن: هيه والله ..
يعقوب: قم خلني افرح امي بويهي الصبوحي
خليفه: ويه خاك ويه صبوحي..

سارة كانت لافه شعرها برولات وقاعده بالصاله .. تتزهب حق حفل تخرج سمر .. سمر كانت الطالبه الوحيده اللي عطوها 3 دعوات لانها امتياز مع مرتبه الشرف بالمدرسه .. لذا سارة وام حمدان وحمدان راح يحظرون الحفل .. دخل يعقوب البيت من دون يضرب الجرس .. سارة وقفت مكانها وشافت الداخل اول شي تخرعت لكن بعدين ركضت صوبه وقعدت تحبب فيه وتحظنه
سارة: يا بعد عمري بو يوسف
يعقوب: اوش سارو ويهد
سارة: ليش
يعقوب: وياي اربيعي خليفه من الامارات
سارة بصوت واطي: اوه سوري ماادري
يعقوب: ماعليه شمسويه بروحج؟
سارة: اليوم حفل تخرج سمر وبروح وياها
يعقوب وقف قلبه: اليوم حفل تخرجها .. ومن بيروح .
سارة: انه ونجاه وحمدان
يعقوب: بس
سارة: بس
يعقوب بتفكير: زين ... اللحين روحي دارج وخليني ادخل الريال
سارة بلعانتها على يعقوب: حلو اربيعك هاذا
يعقوب طول صوته: سارو ويهد
سارة ركضت لدارها فوق واهي ناقعه من الضحك ويعقوب بالمثل...
يعقوب: تفضل خليفه البيت بيتك
خليفه: شو يا ريال هزبت اختي مب عيب عليك؟
يعقوب: هااااااا اشوف صارت اختي اختك
خليفه بويه طفولي متفاجئ: انه وانت مهب اخوان؟
يعقوب يبتسم: ونعم الاخوان بعد تفضل
خليفه : زاد فضلك


الساعه 4 في بيت بو حمدان..
سمر ودانه يتعدلون بالغرفه .. لان الزي ازرق (احم احم كويتي) وفيه خطوط فظيه سمر ودانه ينن واهن يحطن المكياج .. كل وحده تتفن .. دانه بينت لون عيونها الرماديات باللون وطلعت فنانه وحلوة حيل .. سمر كانت معدله حواجبها وطلعت مثل القمر بينت رسمه عينها للي مثل الغزال وبين كبرها .. كل اللي سوته انها حطت لمسه زرقه فيها لمعه فضيه روعه وخلت شفايفها تلمع بقلوسر .. سشورت شعرها اللي خلال السنه طول زياده على طوله ووصل لردفها .. احتارت ... تخليه مفتوح ولا تسويه تسريحه ..
دانه: خليه مفتوح احد عنده هالشعر ويربطه
سمر: بس احس ان بحتر منه ..
دانه : خلي الخصل القصيره جدامج وباجي الشعر ورى ..
سمر سوت اللي قالته دانه: جذي.
دانه تطالع سمر باعجاب: الله يعين الحاظرين سمور عيونج ذبحه والله عذاب..
سمر: ههههههههههههه انقلبتي لي نصور
دانه: احم احم نصور عندج .. عندي انه ناصر قلبي .. وثانيا من عاشر قوما اربعين يوما ..
سمر: بس بس .. كملي يالله مابقى الا نص ساعه
دانه: سمر تهقين بيوم عرسنا بنصير حلوين جذي
سمر انقبض قلبهاعلى طاري العرس : ماادري
دانه تعرف ان سمر تذكرت يعوب: سمور .. ماابي اعو ر قلبج .. بس اليوم انه حاسه ان حظج وحظي راح يتغير.
سمر بسخريه: لشنو بالله..
دانه: ماادري .. ايماني بالله قوي واحساسي ما يخيب
سمر وكانها حست بحماس دانه: الله يسمع منك ..

الساعه 4.15 في بيت بو يعقوب
نزلت سارة واهي ولا تدري ان يعقوب وارفيجه يالسين بالصاله .. لان عايله يعقوب فري مو مثل عايله خليفه سارة وقفت تسلم على الشباب قبل لاتطلع
سارة كانت لابسه فستان تافتاه مورد كم طويل يوصل للكف وكم ثاني للكتف.. وكان الفستان بقصه من تحت وكانت القطع تتطاير ليما تمشي سارة بشكل اثيري .. شعرها طول ووصل لنص ظهرها وكان مموج ولامع
خليفه يوم شاف سارة بلع ريجه حس انه واقف جدام ملكه جمال وشوي ياكلها بعيونه .. بس مسرع ما تعلم عليها
سارة: شحالك خليفه ان شالله بخير
خليفه: بخير وسهاله يسرج الحال وانتي شحالج
سارة: الحمد لله ابخير عايشين .. الا اقوللك خطاك السو
خليفه ما عرف بشنو يرد لكن قال لها : الشر بعيد عنج ليش ؟
سارة: عشت سنه كامله ويااخوي وطلعت سليم منها مبروك
خليفه: من قال.. اصلا مب كل الجروح باينه .. انه اخوج هاي طلع الشيب من راسي .. بس انه ساكت عنه حاشمج
سارة: لا لا تسكت عنه ولا شي وره .. ههههههههههههههههههههههه
خليفه: ماعليج ابري حرتج فيه
سارة نقعت من الضحك.. أسلوب خليفه كان فكاهي يشرح النفس والخاطر
سارةة: ههههه اخليكم اللحين باي
خليفه : مع السلامه
يعقوب لحق سارة لبرع البيت : سارة سارة؟؟
سارة: لبيه ..
يعقوب: سارة لاتقولين لسمر اني وصلت من السفر
سارة بابتسامه: ان شالله .. (تطلع شي من جنطتها) هاك
يعقوب: شنو هاذا
سارة: بطاقه زوار للطوارئ .. عطوها سمر لان عمي اليوم بيرد من السفر باي لحظه بس اهو اتصل وقال انه ما بيرد اليوم وخل حمدان يصور الحفل .. اذا حبيت اتيي .. تعال
يعقوب: ........................................ اوكيه
سارة حبت اخوها على خده: نورت الكويت والله مع السلامه
يعقوب: اللله يسلمج

محد كان يدري ان يعقوب رد من السفر الا سارة .. امه وابوه طلعوا مسافرين العمره وبيردون يوم الخميس .. راشد كان بالدوام بيخلص بعد ساعه .. حفل تخرج سمرما بقى عليه الا نص ساعه ويبدى ..
دخل يعقوب البيت يدا ري خليفه اللي كان قاعد
يعقوب: خليفه .. سارة عطتني بطاقه لحفل تخرج سمر .. شرايك.. نروح
خليفه: انت تبا تسير سر انه شدخلني والله تباني اوقف عند الباب مثل الناطور اترياك ..
يعقوب: تكفى خليفه متى طلبتك انه
خليفه: انت كل رمسه والثانيه قلت لي متى طلبتك وانه شمييبني الكويت يدتي .
يعقوب: عااااااااااااااااده ارجووووووووووووووووووووووووووك
خليفه: حب صبعي الصغير وعقب يصير خير
يعقوب: قم لا بكس على ويهك
خليفه: هيه علبالي بعد ... انه ماادلع .. مااسير الا بالبوكسات .. فاهم؟
يعقوب مات من الضحك وسحب خليفه لداره عشان يبدلون ويروحون مرة وحده


الساعه 5 العصر في صاله فندق سفير .. حفله التخرج..
دانه تتكلم بالتلفون ويا ناصر .. سمر واقفه مع الابله تتمرن جدامها على الكلمه ... الابله استانست حيل لان سمر كانت تلقي الكلمه بكل ثقه وشجاعه وقالت لها مافي شي بيخليها ترتجل ولا تغلط لكن المفاجاه كانت اكبر من التصور ..
سمر قلبها بدى يدق بقوة .. اقوى عن الظهر ... تحس بروح يعقوب وياها .. تحسه بين الناس وعيونها ماتشوفه بس قلبها اللي يدري عنه ..
دانه سكرت التلفون واهي تطالعه: يا بعد عمري ..........هووووووووو سمر
سمر ارتبكت: هااا .. خرعتيني
دانه: سلامتج .. علامج سرحانه
سمر: دانه والله بموت قلبي يدق مثل القطار ..
دانه: ماعليه انتي بس خايفه من الحظور بس انتي قدها يابنت الذري
سمر: لا والله مو هاذا إلى مخوفني .. دانه .. احس بوجود يعقوب
دانه: حبيبتي هدي بالج يعقوب وين وانتي وين .. هدي بالج ولا ترتبكين وراح تكونين اوبه يالله عاد تكفين انه استمد شجاعتي منج يا سمر
سمر تحظن دانه: وينج عني كل هالسنين
دانه: قاعده بالكرسي الاخيري ..
سمر ضحكت على كلام دانه .. وقعدت تتذكر ايام المدرسه .. تحاول تشغل بالها .. بالذكريات .. لكن هيهات صوره يعقوب تروح عن بالها ... عزفت الفرقه الموسيقى المحدده لحفل التخرج وطلعن الخريجات بمشيه متناسقه وحلوة .. سمر كانت قبل دانه بثلاث بنات ودانه وراهن ... سمر كانت تمشي وعيونها على الارض .. بذيج اللحظه دخل يعقوب وكان عنده واسطه ودخل خليفه وياه .. وقف يعقوب عند الباب ليما يخلص مرور الخريجات .. يدور عليها .. على ويه انحفر في قلبه لكن مالقى .. رفع نظره للستيج وقعد يطالع .. سمر كانت ورى الستار مع الابلات .. والبنات الباجيات ..
يعقوب سار ويا خليفه اللي الحظور من الاناث تمن يطالعن هذول الشخصين الوسيمين .. يعقوب كان لابس قميص اسود بلمعه ماركه CK ولابس حزام ببكل فضيه لامعه وكان شكله روعه باللحيه الخفيفه.. خليفه كان لابس بنطلون بيجي وقميص هندي (اقمصه انريكيه) بس تطريزه كان خفيف وكان شعره شوي طويل من ورى وناعم حيل خلى البنات يتخبلن على شكله .. سارة التفتت لهم وطالعتهم بغت تاشر لكن ما حبت احد يلاحظ ..
يعقوب وقف ورى باخر الكراسي والحظور اللي كان بالخلفيه بعاد عن الستيج لذا كانت هناك شاشه عرض لهم تبين الخريجات .. القت العريفه كلمه بمناسبه التخرج .. ومن بعدها طالبه ثانيه قعدت تقرى بعض ايات عطرة من القران .. وبعدها كلمه الخريجات باللغه الانجليزيه ... ويا دور سمر ..


العريفه: والان .. كلمه الخريجات باللغه العربيه... تلقيها لكم سمر ضاري الذري
دوى المكان تصفيق من اسم سمر الهيبه واللي كل الحظور كان ماد رقبته يطالع هاذي الحوريه الساحرة اللي نزلت من السما لحفل التخرج .. خليفه يود يعقوب اللي من شاف سمر وقف .. ما قدريطالع شكله بس لمعت عيونها عرفته فيها ..
خليفه يهمس ليعقوب: ياويل حالي منك يا يعقوب اثاري البنت حوريه نازله على الارض ولكن تقول لي عاديه عسب لا انفتن فيها.. اوريك يالسبال
يعقوب ماكان يسمع شي .. كل شي كان ساكن بالنسبه له .. كل شي كان صامت .. يطالع سمر من شاشه العرض واهو واقف ..
سمر بدت تلقي التحيه على الوزير ومن بعدين الحظور وتمت تتكلم ليما وصلت لهذا الحد ومدت بصرها للي بالخليفه ....
((... واننا اليوم واقفات هنا ليس الا نتيجه التعب .. والكد .. والمثابرة على مستجدات التعليم .. وكما ان سبب وقوفنا هنا ليس الا بسبب..
حل الصمت .. حل السكون عند سمر ... التفت عيونها بالواقف بعييييييييييد مثل الظلال .. عرفت ذاك الشخص .. عرفت ذاك الطول .. يعقوب ما غيره .. الوقت وقف .. والعمر وقف .. وعيون الكل على الحوريه اللي ابتعدت عن الواقع وسرحت بالخيال .. حركه من الابله تؤشر لها بالاستمرار ولا عليها .. سمر حست بالارتباك .. شلون تكمل .. ظاع الكلام .. نست الكلمه .. تحسست بيدها على المنبر .. شافت ان هناك اوراق في حاله انها نست كلمه ولا جمله .. قعدت سمر تقرأ من الاوراق لانها ما تقدر ترفع عيونها الا وتنصدم بيعقوب واهي ما تبي تفقد باجي شجاعتها .. ووصلت بالكلمه لاخر سطر ..ولكن حست ان الكلام للحين ظل بقلبها .. تبي تتكلم بس ماكو مجال .. رفعت عيونها اخيرا عن الاوراق وتكلمت من القلب .. ومن دون توقف..
((.. قد نقف اليوم بكامل شجاعتنا .. وبكامل قوتنا .. ونبدوا وكأننا نسوة لا يعلي عليهن .. لكن منا من يحترق حزنا على ذكريات مقعد الدراسه .. ومنا من يرتجف خوفا من المستقبل .. ومنا من ... يخشى ان ينزف الما من ما جرى بالماضي .. ولكن تظل الذكرى خير دواء لكل عليله او كل صديقه ...(بعض البنات مسحن دموعهن من كلمه سمر) .. الا انه .. اقف اليوم هنا .. وعيناي تنظران لمستقبلي .. لمصيري .. هاهو مصيري ارتسم .. وهاهو حلمي الذهبي يتكون .. ولكن .. ما زلت خائفه .. هل سيتحقق حلمي ... لا اكذب عندما اقول اني خائفه ( وعيونها بعيون يعقوب) خائفه منك يا مستقبلي ..... وشكرا))
التصفيق دوى من كل صوب.. الكل صفق لسمر من قلبه .. حمدان رفع الكاميرا وصور سمر واهي يحاول ياشر لها لكن عيونها كانت علىشي .. التفت قعد يدور على اللي سمرتطالعه .. وانصدم.. يعقوب ماغيره .. واقف وعيونه بعيون سمر .. يتطالعون اثنيناهم وكانهم عايشين بعالم ثاني .. مسرع ما اختفت سمر من على المسرح وراحت وراى الكواليس ..
الابله: الكل قال ان الكلمه اختربت لكن اخر السطور كانت جميله يا سمر .. بارك الله فيج ..
سمر تبتسم للمدرسه بدون أي تعليق عيونها مليانه دموع .. تحس وكانها محبوسه .. راحت قعدت عند كرسيها بالستيج .. تدور على دانه اللي كانت تطالعها واهي تمسح دموعها .. سمر نزلت دموعها اخيرا .. واهي تضحك من خاطر ..
تم توزيع الشهادات والهدايا ووصل الاسامي لعند : سمر ضاري الذري .. والتصفيق والتصفير كان مدوي لان قبل شوي سمر بكت جميع الحاظرين بكلمتها الشفافه على الرغم من انها تجمدت بس كملتها ونست الكل الخطأ اللي صار .. نزلت سمر واهي تمشي لعند المدرج واهي تمشي عيونها كانت ويا امها واخوها اللي كان يصورها.. بس مسرع ماالتفتت ليعقوب اللي قعد مكانه تمت تطالعه واهو يطالعها وبعيونهم جرى احلى الكلام بس محد سمعه.... ركبت سمر المدرج واهي شوي تزلق من على احد العتبات .. يعقوب يود على قلبه وسمى بالرحمن عليها .. اهي تفاجئت من الموقف وتضحك واهي تخبي ابتسامتها ..يعقوب يضحك ويهز راسه على دعاله سمر اللي وين ماكانت لازم تطلعها ..
ختاما لحفل التخرج عزفت الفرقه العسكريه النشيد الوطني الكويتي .. سمر كانت تطالع يعقوب واهو يطلع من المكان بالنشيد الوطني ومعاه واحد ثاني .. واختفى يعقوب من نظرها ينت .. وين بيروح ... نست كلمات النشيد ومخها الف فكرة وفكرة تجول فيه .. انتبهت الا رفيج يعقوب رد وقعد بالمكان اللي قام منه .. بروحه.. عيل وين يعقوب..


انتهى الحفل والموسيقى صادحه باغنيه فرقه ميامي نجحنا .. والكل يتصور ..ويهنيء للثاني .. سمر بس خلص كل شي نزلت من على الستيج تتسلم اكبر بوكيه يمكن انهدى لاحد من عند بنت عمها سارة وحظنت امها اللي كانت عيونها تلمع بالفخر وحظنها اخوها بعد وبارك لها .. سمر خذت سارة على جنب
سمر: سارة يعقوب رد من السفر مو؟
سارة بارتباك: شدراج ؟.
سمر تبتسم من قلب: كان هني سارة كان واقف ورى باخر الصفوف .. ما شفتيني يوم وقفت عن الكلمه ولاادري شنو صار فيني انصدمت يوم شفته بس اللحين اختفى ماادري وين راح
ويقترب منهم خليفه: السلام عليكم
سارة وسمر: وعليكم السلام والرحمه (سارة) هلا خليفه ها ييتوا ؟؟
خليفه: هيه يعقوب ما رام يصبر بقعده البيت وقالي نسير هنا .. (يطالع سمر) خطبه حلوة حيل مبروك
سمر باستغراب من هاذا الشخص إلى يتكلم بلهجه شوي غير مفهمومه:الله يبارك في حياتك ..
خليفه: سمر ممكن شوي من وقتج عن اذنج طبعا سارة
سارة: اوكيه
سمر راحت عند خليفه اللي كان اطول منها بوااااايد .. وكل البنات يطالعن الموقف بحقد وغيره.. زينه كانت وحده من البنات
زينه بقهر: مو كفايه يعقوب ولد عمها واللحين هاذا الرزه بعد
رنا: انتي شعليج خليها ويا اللي تبي اهي كيفها
زينه: لا والله ..
رنا والبنت الثالثه راحن عن زينه ولحقتهن ...
خليفه: اندوج (عطاها علبه مخمليه ذهبيه) هاي من عند يعقوب ويقول لج بعد ما تخلصين سيري عنده واقف عند بوابه الحرس .. (يبتسم خليفه لسمر اللي كان متخبل من جمالها وطفوليتها )
سمر ابتسمت له وراحت عند امها تقول لها انها بتطلع ويا البنات عزيمه مسوينها .. دانه بعد اختفت مرة وحده وسمرحصلتها فرصه عشان تقول انها ويا دانه ...
الناس وقفوا سمر يوم كانت تبي تطلع من الصاله .. اللي يهنيها واللي يبارك لها والابلات يبوسونها ويلون عليها .. البنات يمدحون خطبتها بس كل شي ما همها كثر ما انها توصل لعند الحرس وتشوف يعقوب ..
طلعت من المكان واهي حامله بوكيه الورد .. كان في لمه شباب بس طلعت سمر تموا يصافرون بس اهي ما عبرتهم وراحت تدور سيارة يعقوب .. تركض بين السيارات وماهي ملاقيته.. وقفت وشعرها يطير من الهوا .. بمنظر اثيري قعدت تتلفت ونظرة العجز بعيونها .. رن تلفونها اللي كانت حاملته بمخباتها رفعته شافت رقم غريب ..
سمر :الو
الطرف لثاني : الف الف مبروك
سمر ارتجفت .. من يكون: الله يبارك فيك .. من معاي
الطرف الثاني : انه سعد يا سمر ..
سمر انصدمت .. سعد .. اخر من توقعته سعد .. سعد الصديق الروحي اللي سمر عمرها ما نسته ..بعد سنه من الفرقه يتصل فيها ..
سمر بفرحه كبيرة: سعد .. شدراك اني تخرجت ..
يعقوب: سمر انه كنت هناك .. وانتي شفتيني
سمر باستغراب: مااظن (تدري ان عيونها ما فارجت يعقوب) انه ما طالعت احد اليوم
يعقوب: متاكده يا سمر ..
سمر: ايه متاكده ..
يعقوب: انزين طالعي جدامج ... سيارة بي ام دبليو عاجيه
سمر تمت تطالع جدامها مثل ما وصف لها .. ووقفت لقت يعقوب اللي كان واقف يطالعها .. بس لحظه .. سيارة بي ام دبليو.. عاجيه .. يعقوب واقف عندها .. ويعقوب يتكلم بالتلفون .. سمر ما قدرتستوعب .. شصاير.. يعقوب اهو .........
يعقوب: مفاجاه مووو؟
سمر حست انها بتموت .. طول ذيج الفترة .. سعد كان يعقوب .. سعد اهو يعقوب ويعقوب اهو سعد .. ذاك الشخص إلى احتارت بامره.. وشغل افكارها .. وسمع لمشاكلها .. محد غير يعقوب .. ليش يعقوب يسوي جذي ليش شنو يستفيد من هاذا الشي ..
سمر: يع.......يعقوب .. هاذا انت .. ليش .. ليش يعقوب ..
يعقوب : تعالي عندي .. وبتعرفين ..
وسد الخط .. سمر تمت واقفه مكانها والتلفون بيدها .. نزلت يدها .. ومشت لعند يعقوب بخطوات هاديه وساكنه .. يعقوب تم يطالعها ويراقب ملامحها .. كانت مشرقه لكن مو مبتسمه الحيرة بعيونها لكن الراحه مبثوثه فيها .. حس ان روحه بتطلع ليما توصل سمر .. وتوصل سمر لعنده .. توقف مقابلته... تطالعه وتطالع ملامحه .. كان اضعف عن قبل .. ووجناته بارزة اكثر بس عيونه مثل مااهي .. رموشه الكثيفه .. وعيونه اللوزيه ونظراته الناعسه
يعقوب: عطاج خليفه العلبه؟
سمر تنتبه للعلبه اللي بيدها وتوها بتفتحها لكن يعقوب يود يدها .. سمر انتفضت من مسكه يعقوب ليدها .. ويعقوب ظل ماسك يدها
يعقوب: سمر ممكن اخذج مكان نتكلم فيه قبل ما تفتحين هاذي العلبه .. سمعي اللي ابي اقوله .. وبعدين فتحي العلبه .. موافقه؟
سمر تحيرت .. وين تروح وياه .. شيبي يقوللها .. فكرت بالعلبه .. لايكون هديه حق حبيبته واهو يبي ياخذ رايهار باللي بالعلبه .. هاذي الظنون كانت ببالها تلعب بس حستها تافهه شوي لان اليوم عيون يعقوب فيها بريق ثاني .. نفس البريق اللي شافته يوم تناجره عند ممشى بيت بو حمد ونفس البريق يوم يلاقيها بالشارع بعد ما طلعت ونفس النظرة يوم اللي اعلن فيه انه بيسافر واهو يطالعها ... وبعد تردد وافقت ..
طلعت وياه السيارة ...
حمدان ونجاه وسارة كانوا طالعين يوم شافوا خليفه واقف يتكلم ويا مجموعه بنات كانن يطالعنه اثناء

الحفله واهو مستمتع حيل بالجو ما وعى الا على صوت سارة
سارة تبي تحرق قلب البنات بلعانتها: فديتك وينك ادورك من متى؟
خليفه مستعجب من سارة اللي يعرف عنها انها مخطوبه: هنى فديتج ...............................
سارة: يالله حياتي نروح البيت قلبي ماكلني على حمني
خليفه واهو يفتح ويغمض عيونه: حم ... حم امنووووووووو
سارة تمشي بعصبيه اونها زعلانه منه واهو يلحق وراها ويقول للبنات ..اسف اليوم هب يومكم ..
البنات انحبطن وراحن بعيد ..
لحبسيارة يعقوب الصمت كان مستحل بالمكان ... لا سمر تتكلم ولا يعقوب .. اهو طلب منها ما تساله ولا شي قبل ما يوصلون للمكان اللي يبي يوصل له .. الدنيا غربت شوي .. والليل نزل ستاره على الناس .. وقف يعقوب السيارة عند البحر .. وين ماكان يقعد لين اهو متضايق .. طلع من السيارة وسمر للحين داخل .. طاف على السيارة ووقف عند باب سمر .. فتح لها الباب وقال لها تطلع .. سمر اطلعت عن يعقوب لانها عصبت شوي من الصمت اللي يمكن ينفجر بويهها واهي ما تبي تتالم
يعقوب حس انها متضايجه وبدى التردد يستحل فيه .. يالله يا يعقوب انت دارس الشي ومخطط له سمر زعلانه ومتظايجه .. خلها .. بس لازم اقول لها اللي بقلبي ...
سمر: قول اللي تبي تقوله بسرعه ما عندي وقت
يعقوب: اشفيك متظايجه
سمر: مافيني شي .. قول بسرعه
يعقوب حس انه يبي يلعوزها: انزين تبين حلاوة
سمر تطالعه من غير تصديق: صج والله
يعقوب يطلع لها كيسه حلاوة ام اند امز : ها شوفي ماتصدقيني ..
سمر قامت عنه ولكن يعقوب قعدها واهو يضحك عليها
سمر: تتمصخر
يعقوب: لاء العوزج .. انتي للحين فلفل
سمر: لا نعناع
يعقوب: تخسين انتي نعناع انتي فلفل واحمر بعد ..
سمر: يعقوب
يعقوب: سمر
سمر بغير تصديق: يعقوب
يعقوب واهو شوي ويموت من الضحك: سمر
سمر: اقوم عنك احسن لي
وقفت سمر ووقف يعقوب وراها والدرب كان مليان حصى وشوي ظلام سمر تمشي من دون وعي تعرقلت بالحصى وشوي وتنجب على ويهها بس يعقوب يودها .. بعد ما اثبتت سمر بوقفتها قامت عن يعقوب واهي متصبغه حيل من الحرج: شكرا
يعقوب واهو يشوف شي غريب على ويه سمر لاول مرة .. الحيا والوناسه المخفيه ولمع عنده امل عجيب: لاعادي تعالي كل يوم
سمر: هاااه لاتصدق عمرك .
يعقوب : وليش مااصدق عمري .. شاذي ولا جرذي
سمر: امم؟؟ الاثنين؟
يعقوب ابتسم وسمر بعد .. وقعدت على الصخرة مرة ثانيه..
الصمت بيناتهم كان اعمق من أي كلام .. يعقوب كان قاعد يفكر شلون يفتح الحوار ويا سمر وسمر كانت تبجي من خاطر
سمر: يعقوب
يعقوب انتبه لصوتها الحزين: عيونه
سمر من دون ما تطالعه: يعقوب ليش سافرت.. ليش رحت استراليا .. ليش خليت الكل وهديت كل شي ورحت عنا .. (كانت تبي تقول عني بس ما طاع لسانها ) .. كنا بالحاجه اليك.. ابوك وابوي .. الشركه توزعت .. حمدان ملج وسارة وحمد بعد .. كل هاذا كان بلا طعم لنا من غيرك .. مافكرت فينا .. مافكرت بشعورنا واحنه مبتعدين عنك ... ولا ما فكرت بروحك ياللي بتتغرب عن ديرتك واهلك وناسك
يعقوب كان يحس بالالم .. تخنقه العبرة والحزن عم وصاله كلها ..
سمر كملت واهي تشهق بين الجمله والثانيه: كنت تقدر تقول لابوك عن اللي تحبها .. الاماراتيه .. كان بيخطبها لك وبتقعد ويانه .. ولا انك تفارجنا وتفارج الكل عشانها .. (التفتت تطالعه وتطالع ملامحه المتعجبه من اللي تقوله سمر وكان ولا شي من اللي تقوله اللحين يعنيه).. لهاذي الدرجه انت تحبها .. لهاي الدرجه اهي عايشه فيك ومخلتك بعيد عن الكل .. عن هلك وعن ناسك ...
يعقوب ما صدق روحه .. سمر تظن اني احب احد غيرها .. سمر تظني احب الاماراتيه الوهميه .. انسانه انذكرت كنكته ولا دعابه اهي للحين تفتكرها انسانه حقيقيه .. اه منج يا سمر .. شبكتي كل شي .. وبنيتي لي حياه وهميه من فكرج.. شنو اقول عنج .. البراءة ولا طيبه النيه .. احبج يا سمر احبج .. لكن خليني اوريج الويل يا الياهل
يعقوب: ما اقدر اوصف لج يا سمر اشكثر انه احبها .. شفتي البحر اللي جدامج .. يطوفه ويطوف بحور العالم .. اهي مثل ترياق المرض اللي يشفني .. مثل بسمه الصبح اللي تبري خاطري .. مثل الروح اللي انحرم منها طول ماانه اكون ويا الناس بدونها ..
سمر ماستحملت اكثر : عيل ليش كنت تتصل فيني على انك سعد .. خليتني اعيش حلم جذاب ... مو من حقك يا يعقوب .. انت لعبت بحياتي .. لعبت بمشاعري ... وخليتني اخر الشي (كملت الكلام واهي تغطي ويهها )
يعقوب ما فهم اللي قالته : شنو؟


ق على سارة اللي كانت تضحك عليه
خليفه: احيدج مخطوبه ولا انه مغلط
سارة: لا مو مغلط بس انه متعوده على هالحركات واللعوزة .. انت لو شفت البنات شلون ميتين عليك والله ما قدرت ايود روحي عن هالتمثيليه ههههههههههههههههههههه
خليفه: هههههههههههههههههه اسميج شقايل هههههههههههههه
سارة ما فهمت شي بس شاركت خليفه بالضحك ...
سارة: وينه يعقوب
خليفه بجذب ما ينكشف: مادري عنه وين بس انه مستعيل وبروح البيت
حمدان: حياك نوصلك ..
خليفه: لا مااكلف عليكم
نجاه: افا عليك ياولدي لا كلافه ولا شي انت ارفيج يعقوب ولدنا وبحسبه ولدنا
خليفه: الله يخليج امايه ..
ركب خليفه جدام ويا حمدان وسارة ونجاه قعدن ورى بالستيشن البيضه ..



سمر ترفع يدها عن ويهها من دون ما تسمع سؤاله: مافكرت باحد جان فكرت فيني .. انه اللي عشت سنه كامله بالعذاب والقهر والالم .. وانه انتظرك انتظر منك كلمه .. لمحه .. شي يدل على انك تحمل شي عني .. وقبل شوي اكتشفت انك سعد .. فكرت انك يوم بالايام يمكن حملت شعور بقلبك تجاهي .. لكن لاء ( تهجد صوتها بالبجي) اتيي تسمني بكلامك عن اللي تحبها واللي قلبك ما يقدر يعيش من دونها .. يا يعقوب .. انه انسانه .. وانسانه تنكسر بسهوله .. لا تظن اني قويه بلساني .. انه قوتي كلها بلساني .. ولا قلبي ..
قعدت مكانها واهي شابكه ذراعيها على ركبتها وراسها منكس ... تبجي حرقه حبها الوليد اللي ينزف قلبها ويعلن احتضاره.. لاول مرة يعقوب يحس بانه مجرم تجاه سمر .. بسفرته .. بابتعاده عنها .. لكن بغضون هالشي حس بالسعاده الكبيرة .. اكتشف ان سمر تحبه .. ولا اهو فهم نفسه انه يحبها يا ربي .. اللحين انه فاضي اسالها عن شعورها تجاهي ان كانت تحبني ولا لاء يا ربي شهالمصيبه ...
رفعت سمر راسها ووقفت : ممكن توصلني البيت
يعقوب: يا سمر انه ماكلمت كلامي..
سمر: ماابي اسمع زين .. ودني البيت
يعقوب: سمر تكفين
سمر: ممكن ..
يعقوب سكت وتم يطالعها
سمر: بتوصلني .. ولا لاء
يعقوب نفذ صبره: لا لا لا انزين شراح تسوين
سمر ترفع اكتافها: بمشي ليما الاقي سيارة توصلني ولا تكسي..
يعقوب: لا والله حلفي
سمر تمشي عنه لكن يعقوب يسحبها
سمر متعجبه منه: مو من حقك انت فاهم
يعقوب بقله صبر : جاب ولا كلمه .. وايد تتكلمين .. ما تيوزين عن طواله اللسان.. انتي جبي لااحذفج اللحين بالبحر انتي فاهمه
سمر ردت تبجي لانها حست بقله الحيله ومن لهجه يعقوب وياها: يعقوب ردني البيت تكفى ما اقدر شتبي تقول لي اكثر
يعقوب: مابردج كيفي بخليج هني الليله
سمر: لاو الله ليش عاد .. ليش تعاقبني .. انت اصلا مالك سلطه علي ..
يعقوب: الا لي سلطه عليج وعلى ابوج والي ياب ابوج يا بنت ظاري.. سمعي سمر .. انه صبرت عليج وايد .. ومن صجي فكرت بالكلام اللي ابي اقوله لج اثاريج للحين خايسه ما تسمعين الكلام .. انه لااحب اماراتيه ولا غيرها .. انه طول عمري حبيت بنت وحده وحاولت كل جهدي اني اخليها تحس فني .. ومبين اني نجحت ويوم نجحت طلعت البنت حمارة وما تبي تفهم ..
سمر حست بشعور غريب: من تقصد..
يعقوب هدت ملامحه وبصوت اهدى من موج البحر: انتي يالغبيه ... انتي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ladynaana.ahlamontada.com
 
رواية ولد العم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الليدي نانا :: منتدى القصص العربية :: قسم القصص بالعامية-
انتقل الى: